الخطوط تؤهل 527 طياراً جديداً وتبتعث 1132 متدرب طيران    وزارة الحج والعمرة تطلق المرحلة الأولى للمسار الإلكتروني لحجاج الداخل غدًا    بطولة عبدالله بن سعد.. إثارة ما لها حد مواجهتان مثيرتان في ختام دور الثمانية    إختتام ملتقى مستقبل الرؤية الأول للتدريب بالمدينة المنورة    رابط إلكتروني لاختبارات اللغة الصينية بجامعة المؤسس    "النور التخصصي" يطلق خدمة حديثة لعلاج الجلطات    المجلس العسكري السوداني يستأنف المحادثات مع المعارضة    واشنطن تكشف تفاصيل إطلاق صاروخ قرب السفارة الأمريكية بالعراق.. وتوجه تهديداً لإيران    كشافة تعليم الطائف تشارك في خدمة الزوار والمعتمرين في الحرم المكي    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة التابع للأمن العام    بكل وضوح    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يزور مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرعاية الأطفال المعوقين بجدة    زيادة السجلات التجارية للحلاقة الرجالية 64% وسجلات صالونات التجميل 8%    ادرؤوا الفتنة وحكِّموا العقل    الاتحاد.. والهلال.. القادم!    تحالف القوات يعالج التوترات    الفرحان..أول وزير ثقافة عربي على "ويبو"    ضبط اثنين ممن أقدموا على السطو على محل تموينات بالرياض    فواتير بالألوف.. ومياه التحلية في شوارعنا!!    مسؤولون يمنيون يهاجمون غريفثس ومطالبات بتغييره    البحرين: شبكة مواقع إلكترونية مسيئة للأمن الاجتماعي تدار من إيران وقطر والعراق ودول أوروبية    إلا حماة الوطن    الصحف الورقية و(عروق الماي )..!    اللهم إني صائم    الصحوة فكر لم يوافق العقيدة الإسلامية    جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين    داعية ماليزي ينوه بما تقدمه المملكة للمسلمين في العالم    «الجبير» يستشهد ب«زعيم داعش» للرد على مزاعم فلسطيني.. ما القصة؟ (فيديو)    «تأملات صايم»    الزبير.. المستشار والتاجر وعاشق الكاميرا والتراث    محافظ حفر الباطن يزور المرضى المنومين بالمستشفى المركزي    الفالح: «أوبك+» أحرزت تقدماً في استقرار أسواق النفط.. والتخريب يعرض لمخاطر إضافية    وزير البلديات يطلق " 6 معامل إنجاز " لتسريع تحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني 2020    مدير عام فرع وزارة البيئة بمنطقة الرياض يتفقد سير أعمال مكافحة الجراد بمركز ساجر    نشرة عن كميات الأمطار ومنسوب المياه في بعض السدود خلال 24 ساعة الماضية    موفودوا الشؤون الإسلامية يلتقون بدعاة جزر القمر    بالصور.. أكثر من 26 ألف معتمر يمني عبروا منفذ الوديعة للمملكة منذ أول رمضان    تخصيص 100 مليون ريال لترميم بعض المباني العتيقة والأربطة والمساجد القديمة في جدة التاريخية    بالصور.. أمير الرياض يستقبل رئيس وأعضاء نادي النصر ويهنئهم بتحقيق لقب دوري المحترفين    خادم الحرمين يستقبل رئيس مجلس الإفتاء بدولة الإمارات    قوة الحركة " تنظم فعالية رياضية تثقيفية لذوي الاحتياجات الخاصة    "التعليم" تعلن أكثر من 10 آلاف وظيفة شاغرة للرجال والنساء    الملك يستقبل رئيس مجلس الإفتاء وعدد من أعضاء المجلس بالإمارات    تعاوني أجياد يشارك في فعالية "قافلة شهداء الواجب"    «إفطار صائم» ل مليوني شخص ب28 دولة عبر «سلال الخير» من رابطة العالم الإسلامي    هذا هو الوقت المحدد للتقديم على المساعدة المقطوعة من وزارة العمل    حماية المستهلك تحذر البقالات والسوبر ماركت من هذا الأمر .. مخالفة تستحق التبليغ    "التجارة" و"ساما" تعلنان بدء تطبيق التنظيمات الجديدة لنظام البيع بالتقسيط    التعاون وحمدالله يكتسحون جوائز الأفضل في دوري المحترفين    بالانفوجراف تعرف على العوامل التي تؤدي للإصابة بارتفاع ضغط الدم    النيابة العامة تستدعي أحد الممثلين أساء لرجال الحد الجنوبي    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الكاميرون بذكرى اليوم الوطني لبلاده    بن مسفر ورشدي بذكريات رمضانية    قوات الاحتلال تعتدي على المصلين وتخرج المعتكفين من المسجد الأقصى    ما هي أهم 8 عوامل للإصابة بارتفاع ضغط الدم؟    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يقدم واجب العزاء    أمير تبوك يطمئن على أحوال أهالي أملج    "طيبة" تدفع ب 1696 خريجا إلى سوق العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا الانتقائية السلبية من تراث الإسلام؟ (7)
نشر في المدينة يوم 17 - 02 - 2019

«فمهما تجدد العرف فاعتبرهُ، ومهما سقط فألغِهِ، ولا تجمد على المنقول في الكتب طول عمرك.. بل إذا جاءك رجلٌ من غير إقليمك يستفتيك فلا تُجرِهِ على عُرفِ بلدك، وسَلهُ عن عُرفِ بلده فأجرِهِ عليه وأفتِهِ به، دون عُرف بلدك والمذكورِ في كتبك.. قالوا: فهذا هو الحق الواضح، والجمود على المنقولات أبداً ضلالٌ في الدين وجهلٌ بمقاصد علماء المسلمين والسلف الماضين».
هذا كلام ابن القيم الذي قلنا في الجزء السابق أن الوقوف عند تفاصيله مطلوب، بدلاً من المرور عليه مرور الكرام، كما يحصل كثيراً، وغالباً لمجرد الاستشهاد العابر بوجود مثل هذه المقولات الإيجابية في تراثنا.. والسؤال المُعبّر الذي يمكن لكل مسلمٍ أن يسأله هنا: كم رجل دين أعرفهُ أو رأيته وسمعتهُ وقرأتُ له، يُفتي في مسائل تتعلق بحياة الناس، وهو يُطبّقُ مقولة ابن القيم أعلاه، منهجاً لتفكيرهِ، ومدخلاً لإعطاء الرأي والحُكم والفتوى؟
إلى أي درجةٍ تؤخذ الأعراف السائدة في هذا الزمن بعين الاعتبار عند تقديم ما يُقال بأنه الحُكمُ الشرعي في مسألةٍ من المسائل؟ المفارقة أن ثمة علاقةً وثيقةً واضحة بين العُرفِ والمعروف إلى درجة أن الله خاطب نبيه باستخدام الكلمتين: {وأمُر بالعُرف}، {وأمُر بالمعروف}.
يقول الجرجاني في (التعريفات): «العرف ما استقرت النفوس عليه بشهادة العقول وتلقته الطبائع بالقبول... وكذا العادة هي ما استمر الناس عليه على حكم العقول وعادوا إليه مرة أخرى». ويقول ابن عابدين في رسائله: «والعادةُ مأخوذة من المعاودة فهي بتكررها ومعاودتها مرة بعد أخرى صارت معروفة مستقرة في النفوس والعقول متلقاةً بالقبول من غير علاقة ولا قرينة حتى صارت حقيقة عرفية فالعادة والعُرف بمعنى واحد». ومن بضعة عقود، تحدث عبدالوهاب خلاف في كتابه (أصول الفقه) مرتين عن العرف قائلاً في أولاهما إن: «العرف ما تعارفه الناس وساروا عليه من قول أو فعل أو ترك، ويسمى العادة»، ثم قال في الثانية: «العرف: ما اعتاده الناس من المعاملات واستقامت عليه أمورهم».
نقرأ هذه التعريفات، ونستذكر كيف أن الله طلب من نبيه أن يأمر الناس بالعُرف، فنُدرك درجة الثقة التي وضعها الخالق في فطرة عباده كلهم، وأن الأصلَ فيها هو الاتفاقُ على ما تستقيم عليه أمور حياتهم، وذلك من واقع تجاربهم الذاتية المُشتركة، ومحاولاتهم المستمرة للتعامل مع تحدياتهم وشؤون حياتهم الخاصة والعامة، حتى لو اختلفت السبل والوسائل والمظاهر التي تؤدي لتحقيق ذلك الهدف.
مرةً أخرى نقول: مقالُنا ليس مبحثاً فقهياً، لكن هذا لا يعني استحالة الإشارة إلى مسائل تتعلق بالموضوع بشيءٍ من العقل والمنطق. ومما سبق عرضُهُ، يُصبح غريباً حصرُ غالبية المفسرين والفقهاء لمعنى (الأمر بالمعروف) في جملة أحكام وفتاوى تاريخية، تُعطَى المشروعية من خلال وَضعِها تحت خانة اتباع الرسالة المحمدية وطاعة أوامر الله.. هذا بغض النظر عن تغير الأعراف والعادات والتقاليد.
المفارقة الأخرى أنه كان هناك في التاريخ الإسلامي، على الدوام، من ينظر إلى المسألة من الزاوية الصحيحة، بل ويعيشها حتى في أمور حياتية قد تبدو جانبية وصغيرة، لكنها مُعبّرة، سيما وأن التدخل في كل شأنٍ شخصيٍ إنسانيٍ تفصيلي، من خلال حكمٍ فقهي أصدره أحد البشر، أصبح كأنه الأساس في عملية الالتزام بالدين.
كان ابن أبي زيد القيرواني صاحب (الرسالة) المشهورة في الفقه المالكي يسكن في أطراف المدينة، فاتخذ كلباً للحراسة، فقيل له: كيف تفعل ذلك ومالكٌ يكرَهُهُ؟ فقال: لو كان مالكُ في زماننا لاتخذ أسداً ضارياً!..
هذا رجلٌ قال عنه القاضي عياض: «كان إمام المالكية في وقته، وقُدوتهم، جامعُ مذهب مالك وشارحُ أقواله... رُحل إليه من الأقطار، ونجب أصحابه، وكثر الآخذون عنه، وهو الذي لخص المذهب، وملأ البلاد من تواليفه».. هذا عالِمٌ مالكيُّ المذهب، وهو، بتلك الصفات، كان يعلم أن الإمام مالك يرى اقتناء الكلب مكروهاً. لكنه وجد الدنيا وقد تغيرت أحوالُها فيما يتعلق بالأمن والسلامة، فاقتنى، بكل بساطة، كلباً للحراسة دون أن يقف لحظةَ تردد تجاه مقولة إمامِ مذهبه. بل إن استنكاره للسؤال بلغ درجةً دَفعته للإجابة بتلك الطريقة، دونما دخولٍ في نقاشٍ فقهيٍ عقيم.
هذا رجلٌ عاش في تونس قبل ثلاثة قرون من كتابة ابن القيم لما كتبهُ في دمشق، لكنه كان يعيش أيضاً قيم القرآن الأصيلة في كل تفاصيل حياته العلمية والعملية، ببساطة، لأن مصدر الفهمين ومنهجهما واحد.. رحم الله الرجلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.