توجيه جديد من «مجلس الوزراء» بشأن طلبات الإحالة للتقاعد    المراكز العربية تحقق صافي ربح بنحو 487 مليون ريال    الإرياني: تصعيد ميليشيا الحوثي هجماتها الإرهابية تقويض للتهدئة    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 14 فلسطينيًا    اهتمامات الصحف المصرية    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على منطقة الباحة    القبض على شخصَيْن قاما بتكسير زجاج المركبات وسرقة محتوياتها    إغلاق 18 منشاة تجارية مخالفة في نجران    «المرور» يُجدد تحذيره: ترك المركبة في وضع التشغيل بعد مغادرتها مخالفة.. وهذه غرامتها    179.55 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم    أكثر من 309 الآف مستفيد من خدمات عيادات "تطمن" في عسير    النفط يكسر حاجز 75 دولاراً لأول مرة منذ أكثر من عامين    عميد سابق لكلية الآداب يروي واقعة لطلاب منعهم أستاذهم من دخول المحاضرة .. وتباين في الآراء حولها    ابن حثلين: تخصيص 22 يونيو يوماً عالميا للإبل    سمو أمير منطقة تبوك يرفع الشكر لسمو ولي العهد بمناسبة تدشين عدد من المشروعات السكنية والطبية    القيادة تهنئ الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بمناسبة فوزه بولاية ثانية    نصائح مهمة من «مدينة الملك فهد الطبية» لمرضى نقص المناعة    اللاجئون والأخبار الزائفة: بين تعزيز خطاب الكراهية ضدهم والتعاطف معهم    الأهلي يكشف عن رئيسه التفنيذي الجديد    أربع وديات للهلال في معسكر النمسا    مؤتمر «تمكين المرأة» يبحث الدور الريادي لخادم الحرمين    مشروع لتطوير البنية الرقمية لتحويل المملكة إلى مركز إقليمي    إيقاف صائدي وعل جبلي في بلجرشي    استمرار مناورات «مخالب الصقر 4» السعودية والأمريكية    رئيسي يرفض مباحثات «من أجل المفاوضات» ولقاء بايدن    دعوة المواطنين والمقيمين للإبلاغ عن مخالفي الإقامة والعمل    مبعوث روسيا: على المفاوضين بفيينا العودة بقرارات نهائية    تشجيع البحث والابتكار كمدخل لتنفيذ الرؤية    خادم الحرمين الشريفين يُهنئ الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بمناسبة فوزه بولاية ثانية // فقط    إنجلترا وتشيكيا يبحثان عن التأهل وكرواتيا أمام شبح الخروج المبكر    الدفاع الجوي.. بالمرصاد مسيّرات الحوثي.. أضغاث أحلام خامنئي    عبدالعزيز بن تركي: 6.5 مليار ارتفاع قيمة القطاع الرياضي    لوكوف: انتظروني «يا بعد حيي»    الخيال: تفعيل «الاستئناف» يعزز حق اللجوء إلى القضاء    بأمر الملك.. ترقية وتعيين 15 قاضياً بديوان المظالم    منصور بن فرحان يقدم أوراق اعتماده سفيراً لدى قطر    والدنا الغالي.. أنت في قلوبنا وعقولنا    مدير صحة منطقة مكة ل عكاظ: اللقاح شرط العاملين في الحج.. والتحول المؤسسي لم يتأخر    التسامح والمرونة عند الخلافات    حماية الحياة الفطرية    شركة البحر الأحمر توقع اتفاقية أبحاث رئيسية مع «كاوست» لتعزيز المنظومة البيئية    ولي العهد يعزي رئيس زامبيا في وفاة كاوندا    ضبط 196 ألف مستحضر ومنتج تجميلي بمنشأتين غير مرخصتين    بلجيكا تحبط آمال فنلندا وتتأهل لثمن نهائي يورو 2020 بالعلامة الكاملة    الولايات المتحدة تعلن خطة تخصص 55 مليون جرعة لقاح مضادة لكوفيد-19 على العالم    مدير فرع "الخارجية" بمكة يستقبل القنصلين اليمني والبنغلاديشي        أمير حائل يستقبل الأمين العام لجائزة الأميرة صيتة للتميز        مساجد الأسواق.. والإغلاق !        تطوير منظومة الفنون التقليدية            جمعية رؤية الأهلية للمكفوفين بالمدينة المنورة تحتفل بالكفيفات الخريجات.    العناية الفائقة    دراسة حديثة: مكملات زيت السمك تساعد في مكافحة الاكتئاب    ورشة تدريب على القراءة النوعية في أدبي أبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صاحبْ أصحابك.. ورافقْ كتابك!
نشر في المدينة يوم 02 - 08 - 2018

للقِرَاءَةِ طقُوسٌ كَثيرَة، مِنهَا: الاستعدَاد النَّفسي، والاستعدَاد الزَّمَاني والمَكَانِي، ولَعلَّ أَهمّها أَنْ تَستَقبل مَعَاني الكِتَاب بقَلبِك، وإلَى هَذا أَشَار الفَيلسوف «البرتو مانويل» حِين قَال: (عِندَما تَقرَأ، استقبِل المَعَانِي بقَلبِك)..!
ولكَي تَقرَأ كِتَاباً مُفيداً وجيَّدا، هُنَاك مَقَاييس لمِثل هَذا الكِتَاب، مِن الصَّعب حَصرهَا، ولَكن الدّكتور «بهجت سمعان»؛ أَشَار إلَى وَاحِدٍ مِن أَهمّ هَذه المَقَاييس؛ حَيثُ قَال: (ستَعرف أَنَّك قَرَأَتَ كِتَاباً جيِّداً؛ عِندَما تَقلب الصَّفحَة الأَخيرَة، وتَشعر كَأنَّك فَقَدتَ صَديقاً)..!
وطَالَمَا نَتحدَّث عَن القِرَاءَةِ والكُتب، فلَابد أَن أُشير إلَى أَنَّ للقِرَاءَةِ فَوَائِد كَثيرَة، ومِن الحَمَاقَة أَن أَختَصرها فِي سَطر، ولَكن لَا مَانِع مِن الإشَارَة إلَى وَاحِدَة؛ مِن أَهمّ تِلك الفَوَائِد، والتي استَفدتُ مِنهَا -عَلَى الصَّعيد الشَّخصي- كَثيراً، أَلَا وهي «قوّة الذَّاكِرَة، وسُرعة الحِفظ»، لِذَلك عِندَما سُئل «عبدالله البخاري»؛ عَن أَفضَل دَوَاء للحِفظ، قَال: (إدمَان النّظَر فِي الكُتب)..!
وهُنَا، لَابُد مِن استعرَاض صِفَات صَديقك، وكِتَابك، إذْ يَجتمعَان فِي صِفاتٍ إيجَابيَّة مُشتَركَة كَثيرَة، ويَختَلِفَان -أَيضاً- فِي صِفاتٍ أُخرَى، ولَعلَّ أَبرَز صِفَة تُميِّز الكِتَاب عَن الصَّديق، وتَمنحه أَفضليَّة عَليه، أَنَّ الكِتَاب خَيرٌ، لَا شَر فيه، بَينمَا الصَّديق قَد يَأتيكَ بالخَير، والشَّر أَحيَاناً، ولِذَلك قَال «ابن المقفّع»: (كُل مَصحوبٍ ذُو هفَوَاتٍ، والكِتَاب مَأمون العثرَات)..!
وإذَا كَان الرَّكض مِن وَسَائِل تَنمية الجِسم، والطَّعَام مِن وَسَائِل تَغذية البَدَن، فالذي يُحرِّك الذِّهن ويَجعله خصباً؛ قِرَاءة الكُتب، وهَذا مَا صَرَّح بِهِ الفَيلسوف «جوبير» فِي قَوله: (يُخصبُ ذِهنك ويشقُ أَمَامكَ جَديد الآفَاق، عِندَمَا تَنكَب عَلَى قِرَاءة الكُتب)..!
وأَخيراً أَقول: لكُلِّ مَنزل نَوافذه الحِسِّية؛ التي يُدركها كُلُّ شَخص، حِين يَتلمَّس الجِدَار، ولَكن هُنَاك نَوافِذ مَعنويَّة؛ يُدركها كُلّ مُحبّ للقِرَاءَة، لأنَّ الكُتب فِي المَنَازل هي نَوافذ؛ تَسمَح بدخُول الأَفكَار والرُّؤَى والتَّصوُّرات، وفِي هَذا يَقول الفَيلسوف «بيتشر»: (الكُتب نَوافِذ؛ تشرف مِنهَا النَّفس عَلَى عَالَم الخيَال، فبَيتٌ بِلَا كُتب كمَخدعٍ بِلَا نَوافِذ)..!
حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!
بَقي القَول: يَا قَوم، الحَضَارَة لَهَا تَعَاستهَا ولَهَا سَعَادتهَا، والسُّؤَال هُنَا: مِن أَينَ تَأتي سَعَادة الحَضَارَة؟. يُجيبنا أَحدُ الفَلَاسِفَة قَائلاً: (الكُتب سَعَادة الحَضَارَة، بدُونهَا يَصمت التَّاريخ، ويَخرَس الأَدَب، ويَتوقَّف العِلْم، ويَتجمَّد الفِكر والتَّأمُّل)!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.