المسند: الأحوال الجوية سهود ومهود وفي انتظار حالة مطرية معتبرة    عبدالعزيز بن طلال يزور مقصورة السويلم بالبكيرية    أكثر من 900 مستفيد من خدمات عيادات "تطمن" في القريات    الرائد يبحث عن الصدارة أمام الباطن والإثارة تجمع القادسية والتعاون    «ساما»: ارتفاع الأصول الاحتياطية للمملكة في الخارج لتبلغ 1.68 تريليون ريال    تعليم شقراء يُطلق مبادرة "سجلهم لنوصلهم"    مدني عسير يسيطر على "حريق السودة".. ولا إصابات    الساعد: قدم نفسك كناشط ثم تخابر مع قطر وإيران وكندا!    تعليم الأطفال الموسيقى يحقق لهم البهجة ويجعلهم أكثر ذكاء    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظتي الخرج ووادي الدواسر تباشر برامجها وفعالياتها لحملة "الصلاة نور"    فيديو.. حكم قول: أنت رجل نحس    عبدالرحمن الراشد: هذه المعركة كشفت من منا المتطرف    أمانة الطائف تشرع في زراعة مليون شتلة زهور وورود    خالد السليمان: لماذا 500 ألف ريال لذوي المتوفين بسبب كورونا؟!    بالصور ..أمير عسير يقف على مساحات إخماد حريق السودة‬⁩    البحرين تدين مواصلة الميليشيات الحوثية الاعتداء على المملكة    ورشة عمل لإعداد الخطة الاستراتيجية للجنة المكاتب الاستراتيجية    مجموعة «T20»: الرفع بتوصيات تعزيز اقتصاد الكربون والتمكين للشباب    نهاية مباراة مان يونايتد ضد لايبزيج بخماسية للشياطين الحمر    بعد إزالة «عشوائيات السنابل».. مليون م2 لإقامة مخيمات بيئية في جدة    «جياني» يشيد بالاتحاد العربي ومسابقاته    الاتحاد يكثف استعداداته لموقعة الأهلي    عودة بيتروس ل النصر أثارت الجدل مرتين    فيتو «محجور» والفرج يخيف «الجمهور»    أخضر الناشئين يكسب البحرين    الانضباط تغرم جيوفينكو وفيتوريا والصليهم    58 ألف أسرة استفادت من «البناء الذاتي»    جولات الدوري تواكب «قمة العشرين»    رسالة سعودية للعالم أجمع: هكذا تكون الإنسانية    حرس الحدود بالمدينة ينقذ مواطنين تعرض قاربهما للعطل بعرض البحر    الهذلي وبخش يحتفلان بعقد قران عبدالعزيز    #أمانة_عسير تستنفر جهودها الميدانية لمساندة #الدفاع_المدني في حريق #السودة     المتورطون في حريق «جبل غلامة».. 3 إثيوبيين مخالفين    فهد بن سلطان: خادم الحرمين يدعم القطاع التقني والمهني    الفيصل للجنة الطوارئ: حافظوا على التميز وتحقيق الأفضل في قادم الأيام    اتفاق بين «مركز الحوار» وتحالف «UNAOC» لتعزيز «حوار الأديان»    الحربي.. تسامى بقنطرة الإبداع على نهر الوجع    «وزارة الثقافة» تجعل من الخط العربي أيقونة للهوية السعودية    «المكتبة المركزية» في الأحساء تمدد أوقات خدماتها    جورجيا ولاية متأرجحة.. لماذا؟    كاراباخ.. موسكو ترفض التدويل وأنقرة تؤجج بالمرتزقة    إنا كفيناك المستهزئين    أمريكا وألمانيا: الأسد يعرقل إنجاز الدستور الجديد    الدماء الجديدة    «مدرستي» تنقل الأسرة من المتابعة إلى التعليم    مكة تعود لصدارة حالات التعافي وتزيح المدينة عن المركز الأول    «رزان» تبتكر جهازا لتقليل أذى اللسان ل «مصابي الصرع»    تصوير أول مسلسل سعودي يتناول «الشفة الأرنبية» دراميًا    «سكوتر» للتنقل بين مباني الجامعة    افتتاح جسر تقاطع طريق جدة القديم مع «عريف»    «فيسبوك» تدخل بقوة عالم «الألعاب»    هيئة الحرم المكى توجه المعتمرين للالتزام بالأوامر الشرعية    "250" مروحة لرش الرذاذ بساحات المسجد الحرام    العميد مجلي: تحرير مواقع جديدة في الجوف ومأرب وصنعاء    الرويس يفتتح مبنى ضمان رنية    الموارد البشرية: إعلان مبادرات تنظيم وتطوير سوق العمل عند الجاهزية    مأدبة عشاء بمناسبة شفاء «القرشي»    فرنسا.. انتشار الوباء يخرج عن السيطرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق أعمال الهيئة الاقتصادية الخليجية خلال أيام.. برئاسة ولي ولي العهد
اليوم وضع اللمسات النهائية على «ضريبة القيمة المضافة» الموحدة.. العساف ل«الجزيرة»:
نشر في الجزيرة يوم 27 - 10 - 2016

كشف ل«الجزيرة» وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف أمس، عن انطلاق أعمال هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية لدول مجلس التعاون الخليجي رسميا خلال الأيام القريبة المقبلة، لافتا إلى أن اجتماعها الأول سيعقد برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وذلك نظرا لأن المملكة تتولى رئاسة الدورة الحالية للمجلس الأعلى. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقب الاجتماع المشترك بين وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية بدول مجلس التعاون الخليجي ومدير عام صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في الرياض أمس. ومن المعلوم أنه قادة دول المجلس أقروا مؤخرا وبهدف تنفيذ رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بشأن تعزيز العمل الخليجي المشترك في المجالات الاقتصادية والتنموية حسب الجدول الزمني المقر لها، تشكيل هيئة عالية المستوى من الدول الأعضاء تسمى هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية، وذلك تعزيزاً للترابط والتكامل والتنسيق بين الدول الأعضاء في جميع المجالات الاقتصادية والتنموية، وتسريع وتيرة العمل المشترك لتحقيق الأهداف التي نص عليها النظام الأساسي لمجلس التعاون. وتتمثل مهام هذه الهيئة في متابعة تنفيذ رؤية خادم الحرمين الشريفين والنظر في السياسات والتوصيات والدراسات والمشاريع التي تهدف إلى تطوير التعاون والتنسيق والتكامل بين الدول الأعضاء في المجالات الاقتصادية والتنموية وتشجيع وتطوير وتنسيق الأنشطة القائمة بين الدول الأعضاء في المجالات الاقتصادية والتنموية واتخاذ ما يلزم بشأنها من قرارات أو توصيات، إلى جانب متابعة تنفيذ قرارات واتفاقيات وأنظمة مجلس التعاون المتعلقة بالجانب الاقتصادي.
وفي سؤال ل «الجزيرة» حول تطورات ملف النظام الموحد لضريبة القيمة المضافة، قال العساف إن وزارء مالية دول المجلس سيضعون خلال اجتماع سيعقد اليوم اللمسات النهائية على مشروع النظام الموحد لضريبة القيمة المضافة والتي تُعرف اختصاراً ب VAT، وذلك تمهيداً لتطبيق الضريبة حسب ما اتفق عليه سابقا في عام 2018. والمعلوم أن ضريبة القيمة المضافة تفرض على الأرباح المضافة على السلع والخدمات، كضريبة مركبة على الفارق بين التكلفة وسعر البيع. ومن المتوقع أن يلعب النظام الضرائبي في حال تطبيقه دوراً فعلياً في ارتفاع دخل دول المجلس ويحد من التشوهات الاقتصادية التي قد تطرأ في المنطقة مستقبلاً، خصوصاً أن حاجة دول الخليج إلى ضريبة القيمة المضافة تتمثّل في أنها ستفقد جزءاً من إيراداتها الجمركية مع اتساع اتفاقيات التجارة الحرة مع دول العالم، إلى جانب أن دول المجلس ليست كلها غنية وتحتاج إلى إيرادات جديدة، خصوصاً في ظل تقلب أسعار النفط والغاز، لذا فهي تهدف من تفعيل الموارد الضريبية إلى تقليل اعتمادها الكبير على العائدات النفطية، إضافة إلى إصلاح النظام المالي وتنويع مصادر الإيرادات الحكومية من خلال النظر في مصادر ضريبية مختلفة. كما أن النظام في حال تطبيقه سيسهم في تحسين التصنيف الائتماني للدول الأعضاء، ما يعزز مكانتها في حال الاقتراض المستقبلي.
وعن الاجتماع المشترك مع مدير عام صندوق النقد الدولي، شدد العساف على أن المواضيع التي تثار من قبل الصندوق خلال مثل هذه الاجتماعات هي للنقاش وليس للاتفاق أو الخلاف، مبينا أنه بالرغم أن هناك بعض الأمور يكون هناك اتفاق حولها ولكن قد يكون هناك اختلاف في الأسلوب والتوجه والسرعة في تنفيذ الإجراءات الاقتصادية. وتابع: أما بخصوص هذا الاجتماع فقد ركز في المناقشة على ثلاثة مواضيع رئيسية هي التطورات الاقتصادية في دول المجلس ورأي الصندوق حولها، تنويع مصادر دخل الحكومات، والإصلاحات الهيكلية التي يرى الصندوق أنها مفيدة في استمرار النمو الاقتصادي لدول المجلس وزيادة الإنتاجية فيها، مشيرا إلى أن دول المجلس ستأخذ في الاعتبار ما ورد من التوصيات وترى ما هو المناسب منها ليتم تبنيه بما في ذلك الأمور المشتركة بين دول المجلس.
وحول موضوع السندات الدولية للمملكة، جدد وزير المالية التأكيد بأن ما شهده الإصدار الأول للسندات الدولية مؤخرا من إقبال كبير جدا عليه وأكثر من كل التوقعات هو انعكاس على ثقة المستثمرين الدوليين باقتصاد المملكة، مشيرا إلى أنه سيعلن عن تفاصيل إضافية عن هذا الإصدار خلال الأيام القليلة المقبلة. كما لفت إلى أن إصدارات الديون لن تقتصر على السندات وستعقبها أدوات أخرى مثل الصكوك. وقال العساف إن نسبة النمو التي يتوقعها صندوق النقد للاقتصاد السعودي هذا العام والعام القادم «معقولة». حيث يتوقع الصندوق نموا قدره 1.2 بالمائة للاقتصاد هذا العام و2 بالمائة في 2017.
من جهتها، أبدت كريستين لاجارد مدير صندوق النقد الدولي ترحيبها بالخطوات والإصلاحات الاقتصادية التي أجرتها المملكة للتعامل مع الاقتصاد في ظل تراجع أسعار النفط وللحد من اعتمادها على هذه السلعة وزيادة فرصة التوظيف الجديدة، وبما يساعد على تحسين البيئة أمام عمل القطاع الخاص. كما توقعت أن تحقق اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي نسبة نمو عام 2016 قدرها 1.7 في المائة، في حين يتوقع أن ترتفع إلى 2.3 في المائة في 2017.
وقالت لاغارد: من دواعي سروري البالغ أن زرت الرياض، حيث شرفت بلقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وقد ناقشنا آفاق الاقتصاد وتطورات السياسة الاقتصادية الراهنة في المملكة، كذلك أجريت مناقشات مثمرة مع الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية والدكتور أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، وقد سررت أيضاً بالمشاركة في اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجلس التعاون، حيث تبادلنا الآراء حول الآفاق المتوقعة للمنطقة والتحديات التي تواجهها وأولويات سياستها، لافتة إلى أن هذا الاجتماع يمثل منبراً مهماً لصناع السياسات كي يناقشوا القضايا التي تواجه المنطقة وسبل التعاون الممكنة بشأن السياسات. وتابعت: لقد بدأت المملكة تحولاً رئيسياً في سياساتها لمواجهة انخفاض أسعار النفط، وأن رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني تتضمن إصلاحات طموحة على صعيد السياسات للحد من اعتماد الاقتصاد على النفط، ودعم النمو غير النفطي، وزيادة فرص العمل، وهي إصلاحات تستحق كل الترحيب، متطلعة بأن تقوم السلطات بتحديد الإجراءات التي تنوي تطبيقها وترتيب أولوياتها وتسلسل تنفيذها، للحد من مخاطر التعثر في التنفيذ وإتاحة وقت كاف لمؤسسات الأعمال والأفراد للتكيف معها. كما أشارت إلى أن بالرغم من أن المملكة بدأت تصحيح أوضاع المالية العامة، حيث عملت الحكومة على احتواء الإنفاق وتحقيق إيرادات إضافية، إلا أنه ينبغي مواصلة هذه الجهود على المدى المتوسط، بما في ذلك زيادة الإجراءات الرافعة للإيرادات، ومنها تطبيق ضرائب السلع الانتقائية وضريبة القيمة المضافة على مستوى مجلس التعاون الخليجي، وزيادة تقييد الإنفاق.وبالنسبة لمجلس التعاون الخليجي، قالت لاغارد إن دول المجلس أجرت إصلاحات مثيرة للإعجاب على مدار العام الماضي لمواجهة انخفاض أسعار النفط، وتقتضي الحاجة مواصلة هذا التصحيح على المدى المتوسط، وحيثما أمكن، كما ينبغي تطبيق إجراءات خافضة للعجز بالتدريج، مع تقوية أطر المالية العامة متوسطة الأجل وتعزيز شفافية المالية العامة لدعم التصحيح المستهدف، كذلك ينبغي الاستمرار في تطبيق سياسات داعمة للنمو وتوظيف العمالة. ولفتت إلى أن الصندوق عزز على مدار العام الماضي علاقته الوثيقة بدول الخليج من خلال زياراتنا المنتظمة، ومساعداتنا الفنية، وبرنامجنا التدريبي، وأن الصندوق على استعداد لمواصلة دعم دول المجلس في معالجة التحديت التي تواجهها في التكيف مع الانخفاض السائد في أسعار النفط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.