شاهد .. طيران الأمن ينقذ مسنّاً تعرض لإصابة على قمة جبل بالمدينة    عكاظ شابة بالستين تحلّق بفضاءات التألق !    اعتماد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    إصلاح وتركيب فواصل التمدد لثمانية جسور في الرياض    نتنياهو يكشف عن خطته لتطبيق سيادة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية    المعتقلون في سجون الحوثي عرضة للإصابة بكورونا    ريتر: بايرن لن يحتفل بلقب الدوري في «مارين بلاتز»    إعلام الضجيج.. هدر للوقت والجهد والمال    القاهرة تشهد "عن بعد" المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    مراجعة عدد اللاعبين الأجانب.. حان الوقت    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    إيقاف المُدد والمواعيد والمُهل المقررة في نظام المرافعات خلال فترة تعليق الحضور    وزير العدل يقر خطة عودة العمل للمقرات العدلية بعد رفع التعليق    أوبك وروسيا تتفاوضان لتخفيض الإنتاج قبل اجتماع يونيو    بعد 70 عاماً من الترفيه.. برحة «العيدروس» في جدة تتوقف احترازياً    آثار المملكة اكتسبت شهرة عالمية لقيمتها الفنية والتاريخية    هيئة الترفيه تواصل أنشطتها لعيد الفطر المبارك ببرنامجين ترفيهيين    إعادة النظر في تخصيص موارد «الحوار العالمي»    فنون الطائف تختم «عيدكم فن»    السديس يشدد على استمرار العمل بالإجراءات الاحترازية في الحرمين    أمانة تبوك تعقم الساحات المحيطة بالمساجد وتواصل جولاتها الرقابية على المنشآت    التدابير الحكومية خففت من آثار كورونا على المنظومة الاقتصادية    «تداول» تعلن توقيت الجلسات الرسمية.. بعد عودة السوق للعمل الأحد المقبل    "واس" توثق التزام أهالي جازان بالإجراءات الوقائية خلال ساعات السماح بالتجوّل    جامعة شقراء تطلق مبادرة لنظافة المساجد وتعقيمها بالمحافظة    رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم: استئناف الموسم مبدئياً بتاريخ 17 يونيو    ارتفاع الإصابات المؤكدة في باكستان بفيروس كورونا إلى 62689 حالة    تعليق مفاجئ من البيت الأبيض على معركة ترامب و تويتر    حرس الحدود يخلي بحاراً صينياً في مياة البحر الأحمر    "واس" تتابع جهود الجهات الأمنية بتبوك لمنع التجول    توقعات طقس الجمعة.. أمطار وغبار على 9 مناطق    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 1.17 %    الجزائر تسجل 140 إصابة جديدة بفيروس كورونا    استئناف حركة القطارات في المغرب ابتداءً من 1 يونيو المقبل    «يسّر» يطلق الدليل الإرشادي للإجراءات التقنية عند العودة للعمل بعد جائحة كورونا في الجهات الحكومية    الشؤون الإسلامية بتبوك تواصل تهيئة 1875 مسجدًا وجامعًا لاستقبال المصلين    «الشؤون الإسلامية» و«الأوقاف» تطلقان «عمارة المساجد» لتعقيم 11 ألف جامع ومسجد    جامعة سعودية تقفز 50 مرتبة في تصنيف جامعات العالم    الأمير يحذر من التفاوض مع عسيري    باريديس يكشف سر فشل انتقاله ليوفنتوس    باباجان يتهم أردوغان بتدميرها.. و"الغارديان":    أميرُ الإنجازاتِ    الوصول للفرح    ولي العهد يبحث مع رئيس روسيا جهود تحقيق استقرار الأسواق البترولية    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    كتلة المستقبل: تدور حول نفسها    رفع تعليق حضور العاملين بالقطاع الخاص لمكاتبهم    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    المسجد النبوي: دروس إلكترونية ل169 ألف مستمع    أمانة منطقة المدينة المنورة تُدشن هويتها البصرية الجديدة    انطلاق المرحلة الأولى من تخفيف إجراءات منع التجول في المملكة        لقطات من اختتام توزيع مبادرة عيدنا في بيتنا بمنطقة القصيم    الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    عكاظ في سن ال60    مرتزقة حسيني.. حطب الحرب السورية    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاكر النَّابلسيّ.. نَبْتُ النَّقْد
نشر في الحياة يوم 16 - 01 - 2014

أول ما شدَّ انتباهي إلى شاكر النابلسي اختياره المذهل لعنوانات كتبه، بل وعنوانات فصوله، وكان من عادتي أن أرى كتبه ذوات الطبعات الأنيقة في غير مكتبة من مكتبات جدّة، بألوانها الزاهية، يُخَطّ العنوان على نحو من الغرابة بديع: «رغيف النَّار والحنطة»، و«الضَّوء واللُّعبة»، و«مجنون التُّراب»، و«المسافة بين السَّيف والعُنُق»، و«النَّار تمشي على الأرض»، ويتفنَّن الفنَّان في رسْم لوحة الغلاف، وأذكر أنَّ ألوان كتبه تميل نحو الأبيض، أمَّا المواضيع التي من شأنه أن يكتب فيها، فيختلط فيها الأدب والفنّ والنَّقد بالتَّنمية والسِّياسة، كتب عن عبدالرحمن منيف، وفدوى طوقان، ونزار قبَّاني، ومحمود درويش، ومحمد الثبيتي، وغالب هلسا، وشعر الحداثة في المملكة، وكتب شيئًا في التنمية وقضاياها في المملكة، وأذكر هيئته في الحقبة السعوديَّة من حياته، صورته الشخصيَّة التي تظهر في الفصول التي أذاعها في صحافتنا، وهو يرتدي ثوبًا أبيض، وشعره المسرَّح بعناية بالغة، وتُظهِره الصّورة في زاوية من زواياها، وكأنَّه فنَّان أو دنجوان.
كتب شاكر النابلسي في كلّ ما تشوَّفتْ نفسه للكتابة فيه، وأذكر أنَّ كتبه، على كثرتها وتنوُّعها، لم تكن، إبَّان اختلافي إلى الجامعة، لتحملنا على النَّظر فيها، وتَعَمُّق مسائلها، ولم تكن مجافاتنا كتبه بالأمر العجيب، وإنِّي إذْ أستعيد طَرَفًا مِنْ ذلك الماضي، أردّ تلك الجفوة إلى ما صَبَّه أساتذتنا في الجامعة في أدمغتنا مِنْ دعاوَى «المنهج» و«النَّظريَّة»، وأنَّ النقد الأدبيّ «عِلْم»، وكم جَنَتْ تلك الأوهام على تفكيرنا، حين توهَّمْنا مع أساتذتنا، فحسبْنا النَّقد هو كلّ ما يحاولونه مِنْ كَلِم باهت في بنيويَّة هجينة، وتشريحيَّة لم يتعمَّقوها. ولا لوم علينا، آنئذٍ، فقدْ كنَّا طلَّابًا لا نرى العِلْم ولا النَّقْد إلَّا تلك المصطلحات المكرورة ممَّا قرأناه في كتب بعض الأساتيذ ومقالاتهم.
وعلى هذا أعرضْنا عن كتب شاكر النَّابلسيّ، وأنَّى لكتبه أنْ تكون نقدًا أدبيًّا، والرَّجُل لا يرتطن لكنة تشبه ما عليه كتب النَّقْد الأدبيّ «الحداثيّ»، فلا بنيويَّة ولا تقويضيَّة ولا موت مؤلِّف. وكنَّا نقول، وقد بلغ منَّا الوهم مبلغه: إنَّ شاكر النَّابلسيّ مخدوع عن نفسه بتلك العنوانات الخلَّابة الَّتي تَفَنَّن في صوغها وسَكّها. إنَّ كتبه ليستْ غايتنا، فأسلوبه عَذْبٌ سَلِسٌ، والنَّقْد الأدبيّ متجهِمٌ عَسِرٌ، وهو واضحٌ مُبِينٌ، وما هكذا نُقَّاد الأدب، فهم مُلْغِزُون لا يكادون يُبينون، ثُمَّ إنَّه لا يصطنع مصطلحات، فما علينا بما يكتب، وقدْ رميناه بتهمة «النَّقْد الانطباعيّ»!
وأحمد الله أنَّ تلك الأوهام سَرْعان ما تَبَدَّدتْ، وعرفْتُ مِنْ أمر شاكر النَّابلسيّ غير الَّذي عرفتُ. كان ذلك إثْر تَخرُّجي في الجامعة، واتَّفق أنْ عثر أخي الأستاذ محمَّد المنقريّ، في أثناء تطوافه بحراج الصَّواريخ في جدَّة، بقدْر وافر مِنْ كتابه «نَبْت الصَّمْت»، فخصَّني بنسخة منه، ولقد زَيَّن هذا الكتاب في عيني ورغَّبني فيه أنَّ هذا الكتاب يمكن حسبانه أوَّل عمل يتوافر على صعود حركة الحداثة في المملكة ثُمَّ دَحْرها، وأنَّ شاكر النَّابلسيّ كان فيه جريئًا، وقال فيه ما لم يستطع آخرون قوله. وأذهلَني، وقد أحببْتُ هذا الكتاب، أنَّ عنوانه «نَبْت الصَّمت»، بما استجمعه مِنْ قوَّة مجازيَّة، يُلَخِّص مضمونه، وفي الكتاب تقرأ تَتَبُّعًا عَزَّ مثيله لما كتبه الحداثيُّون السُّعوديُّون وخصومهم، وتعجب للصُّحف الَّتي أثبت نصوصًا منها، وقبل أن يمضي بنا إلى غايته من الكتاب، يَتبسَّط في دَرْس حركة الاقتصاد السُّعوديّ، وأثر «الطَّفرة الاقتصاديَّة» في التَّحوُّل الَّذي أصاب البلاد، والحقُّ أنَّ الكتاب مرجعٌ أصيلٌ في دراسة التيَّارات الحديثة والمحافظة في المملكة، ومرجع مهمٌ في فَهْم شِعْر محمَّد العليّ وجمهرة من شعراء الحداثة، وفي الكتاب تقويمٌ عميق لمقدار ما أصابه النَّقْد الحداثيّ في المملكة مِنْ نُجْحٍ أو إخفاق، وفي الكتاب شَيَّع شاكر النَّابلسيّ حركة الحداثة في المملكة بفصلٍ ذي عنوان عجيب يُغْني عن أيّ بيان وهو «نَكْبة البَرَاعِمة»!
أخرجَني «نَبْتُ الصَّمت» من أوهام «المنهج» و«النَّظريَّة» و»العِلْم» ومضيتُ ألتمس كتب شاكر النَّابلسيّ الَّتي جفوتُها مِنْ قَبْلُ، وإذا بي إزاء ناقدٍ أدبيّ لم يجعلْ بينه وبين الآثار الَّتي قرأها حِجَازًا، ولكنَّه جعل يقرأها ويتذوَّقها، وعرفْتُ، حين أخذْتُ في تعمُّقه، أنَّ ذلك الضَّرْب مِنَ النَّقْد إنَّما هو النَّقْد الَّذي ارتضاه الرُّوَّاد، وأنَّه ما غاب وما شَحَبَ إلَّا حين خَلَفَ مِنْ بَعْدهم خَلْفٌ مِنْ أساتذة الجامعات، كلّ بضاعتهم مصطلحات تستر عجزهم عن تَبَصُّر الجَمَال والفنّ.
حِينَ عرفْتُ كتب شاكر النَّابلسيّ في النَّقْد الأدبيّ، كان الرَّجُل قدْ غادر مدينة جدَّة، وحَطَّ رِحَاله في أميريكا، وشَرَعَ في «الحقبة الأميركيَّة» مِنْ حياته، أصبح فيها مشهورًا كما لم يكنْ مِنْ قَبْلُ، وواظب على التَّأليف وإذاعة ما يُنشِئه مِنْ فصول ومقالات في الصُّحُف، وخَلَع ثوب النَّاقد وارتدى بذلة المفكِّر، وأُعْلِن أنَّني جفوْتُ كثيرًا مِمَّا كتبه، ولكنْ بَعْدَ أنْ أوسعتُه فهمًا وتَعَمُّقًا.
رحمه الله..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.