خالد الفيصل: الإنسان «2 - 2»    التعريف بمنصة (معروف)    عاجل .. وزير المالية: بنية المملكة التحتية نمت 20% خلال 2020 و ستزيد بنسبة 20% أخرى في 2021    وزير الاتصالات يبحث مع وزير الاستثمار البريطاني فرص استثمار الشركات التقنية في المملكة    غصون الخير في شجرة الكحلاوي!    بلينكن: الولايات المتحدة لن تعود إلى الاتفاق النووي إلا إذا وفت ايران أولا بالتزاماتها    نادي سباقات الخيل يعتمد 36 جواداً لكأس خادم الحرمين الشريفين    أمانة الرياض : التعامل مع القطط يتم وفق برتكول الوقاية الصحية    تودوروف: حوارية نقد النقد في مواجهة الصراع النيتشوي    الصحف الورقية وناكرو المعروف!!    الأرستقراطي في ديوانية الإفتاء!!    المبالغة في النظر إلى الفروق بين البشر    أفراح النساء وكورونا..!!    لماذا توجد «أعراض» أقوى للجرعة الثانية؟!    المراكز الصحية بلا أدوية!!            تونس تحصل على المركز ال25 بمونديال اليد بعد الفوز على النمسا "مصر 2021"    رئيس البرلمان العربي يلتقي سفير المملكة لدى جيبوتي    تنفيذ أعمال القطع الصخري بين المعيصم والخضراء وسفلتة عدد من الشوراع بالعاصمة المقدسة                    وزير الخارجية يستقبل عضو المجلس السيادي الانتقالي السوداني    بعد 66 عاماً.. «ديزني» تحذف العنصرية من «جانغل كروز»    "عبدالله الاقتصادية" تستضيف "جولف السعودية" في 4 فبراير المقبل    طرح 15 ألف قطعة أرض وقف زراعية للاستثمار جنوب غرب المملكة    الرياض: إغلاق 4 محلات وضبط 600 بدلة عسكرية و2500 قطعة من الأنواط والرتب والشعارات المخالفة        باكستان تؤكد رغبتها في تعزيز العلاقات مع دولة الكويت    عقد الاجتماع الرابع عشر للفريق الفني لمعادلة شهادات التعليم العالي بدول مجلس التعاون    أمانة الشرقية تناقش المواصفات الهندسية لمشاريع الطرق    جامعة الملك فيصل تناقش إنجازات وإستراتيجيات تهيئة بيئتها التعليمية    الجزائر تسجل 262 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الندوة العالمية للشباب الإسلامي تضع حجر الأساس لمركز تعليمي في نيجيريا    خادم الحرمين الشريفين يصدر أمراً بترقية 27 قاضياً بديوان المظالم    مؤشر سوق مسقط يغلق منخفضًا    وكيل إمارة منطقة الرياض: مبادرة " تعلم من منزلك " جسدت روح التلاحم والمشاركة المجتمعية    أنصفوا خالد المالك!    "الشؤون البلدية" تعلن مواعيد تطبيق ضوابط البقالات والتموينات    سمو أمير الحدود الشمالية يلتقي قائد قوة عرعر السابق    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يستقبل رئيس المحكمة العامة برفحاء    جامعة القصيم تقيم الحفل السنوي للأنشطة الطلابية وتكرم الأندية الطلابية المتميزة    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تعلن تمديد التسجيل بالإختبارات التكميلية    محمية جزر فرسان.. سياحة البر والبحر والأعماق في "شتاء السعودية"    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    ضوابط إستلام جواز السفر المجدد من منصة "أبشر"    أول تعليق للراجحي على السماح بإصدار الإقامات ورخص العمل بشكل جزئي    أضف تعليقاً إلغاء الرد    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة    اهتمامات الصحف الجزائرية    حالات يجوز فيها نقل العامل من المنشأة دون موافقة صاحب العمل    رسمياً.. عبدالله الحمدان ينضم إلى الهلال لمدة 5 أعوام    المعلمي يعلن عن مساهمة المملكة ب 100 الف دولار أمريكي لتجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام    ولي العهد يبحث مع الرئيس العراقي آفاق التعاون الثنائي    أمير تبوك يشدد: تنشيط الخدمات التنموية للمواطن والمقيم    إدارتان لتمكين المرأة في الخدمات والإرشاد بالحرمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذلك القمر الذي فتن الشعر العربي على مرّ العصور
نشر في الحياة يوم 20 - 07 - 2009

القمر تشبيهٌ جاهزٌ، استعارةٌ غبّ الطلب، ومجازٌ في متناول اليد، فماذا يفعلُ الشاعر حيال لفظٍ شاعري من تلقائه، ودربه واضح نحو العاطفة والحبّ والجمال؟ لا مسارب أخرى تقنعُ القمر بالنزول من علياء عاطفته إلى أرض القصيدة. هو اللفظ الأكثر تحديّاً للشعراء، فالجمال في حروفه ومعانيه يمنع مقاومة وضعه في قصيدة حبّ، الحبّ خفّ أم ثقل، فالقمر رافعته نحو وصف المحبوب. فكم من العاشقات العشيقات راضيات مرضيّات، إذ وضعن في القصيدة لصق هذا اللفظ الصغير، فالمديح مباشرٌ صريحٌ واضحٌ لا يحتمل شيئاً من التأويل، ويحوّل النساء إلى ليلى بضربةٍ واحدة، وكأن لفظ القمر طاردٌ للبلاغة.
ماذا فعل الشعراء العرب قديماً وحديثاً إزاء هذا اللفظ العصيّ؟
لعلّ مراتب لفظ «القمر» وأحواله ومنازله وفيرة في ««لسان العرب»، وكيف لا، واللسان جامع لخمسة معاجم لغوية يُشار إليها بالبنان! فهو «لونٌ إلى الخضرة، بياض فيه كدرة، ويقال للسحاب الذي يشتدّ ضوءه لكثرة مائه: سحاب أقمر، قال ابن سيدة: والقمر يكون في الليلة الثالثة من الشهر». كما أنه يفيد معنى الصيد «تقمّر الأسد، خرج يطلب الصيد في القمراء»، ومعنى الأرق: «قمر قمراً؛ أرق في القمر فلم ينم»، ومعنى آخر طريفاً: «قمر الرجل: حار بصره في الثلج فلم يبصر».
وهناك معانٍ أخرى لا حصر لها، فكأن المجاز واقعٌ في القاموس لا الشعر. ولاختبار رأيٍ مشابه، لا بدّ من زيارة الشعر قديمه الذهبي وحديثه المذهّب. والبداية لا تستوي من دون العذريين؛ يقول مجنون ليلى: «بَيضاءُ باكَرَها النَعيمُ كَأَنَّها/ قَمَرٌ تَوَسَّطَ جُنحَ لَيلٍ أَسوَدِ». فأن تطلّ ليلى عليه بجمالها وضيائها هي مدار المعنى هنا. أمّا في بيت آخر فتكون ليلى المجنون مضيئة من ذاتها: «قَمَرٌ نَمَّ عَلَيهِ نورُهُ/ كَيفَ يُخفي اللَيلُ بَدراً طَلَعا». وفي الحالين يمكرُ اللفظ الصغير بالمجنون، ولا يخرج عن «ضوء» معناه، فهو للمدح الأنثوي حصراً. بيد أن الفرزدق الأموي يذكّر المديح فيه، وكذلك نجد للقمر طريقاً فرعيةً للفخر، ولمناكفة جرير بالطبع: «كَم مِن أَبٍ لي يا جَريرُ كَأَنَّهُ/ قَمَرُ المَجَرَّةِ أَو سِراجُ نَهارِ».
أمّا المتنبي فلن يقف مكتوفاً إزاء اللفظ العصّي، والبداية تكون أوّلاً برفع «أنا» الشاعر- كدأب المتنبي - في غزلية نسيبيّة: «فَمَضَت وَقَد صَبَغَ الحَياءُ بَياضَها / لَوني كَما صَبَغَ اللُجَينَ العَسجَدُ/ فَرَأَيتُ قَرنَ الشَمسِ في قَمَرِ الدُجى/ مُتَأَوِّداً غُصنٌ بِهِ يَتَأَوَّدُ».
يحضر القمر ليظهر تبادل الألوان بين المتنبي وحبيبته جراء نظرة حبّ فاتنة. وقمر المتنبي هو أيضاً مصباحٌ/ مرآة في خدمته: «وَأَسري في ظَلامِ اللَيلِ وَحدي/ كَأَنّي مِنهُ في قَمَرٍ مُنيرِ». وهو أيضاً يمشي على قدمين ليوائم خطو الحبيبة: «بِالواخِداتِ وَحاديها وَبي قَمَرٌ/ يَظَلُّ مِن وَخدِها في الخِدرِ حَشيانا».
وفي الأحوال كلّها تزحزح قمرُ المتنبي، - وإن قليلاً - عن صورته الجاهزة. وربما هذا ما ألهم شعراء الحداثة من بعده مواصلة التصويب نحو هذا اللفظ العصّي، وأوّل الغيث مع من يترادف اسمه مع القمر. فبدر شاكر السياب من الرّواد الأوائل، ولوقع شعره أثرٌ كبيرٌ في النفوس لا يبدّده الزمن؛ فإن تغزّل بدر جاء القمر على هيئتين: مفرد وجمع في «أنشودة المطر»، وفي الحالين يرتبط القمر بعيني الحبيبة: «عيناك غابتا نخيل ساعة السحر/ أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر/ عيناك حين تبسمان تورق الكروم/ وترقص الأضواء كالأقمار في نهر». العينان عند بدر صورةٌ للبريق الجميل الذي يعكس معنى، لذا لا بدّ من أن يطفئهما إن تحدثّ عن «المومس العمياء» لئلا نرى جمالاً متسرباً منهما، فالقصد أن نأخذ موقف الشاعر من الأنثى المستباحة: «وجه تطفّأت النواظر فيه/ كيف هو الطلاء؟/ وكيف أبدو؟/ وردة قمرٌ ضياء/ زور وكل الخلق زور/ والكون مين وافتراء». وهو ما يبرر الكذب المتهكم القاسي عليها، إذ إنها لن ترى صورتها، أمّا القمر فمجاز لخداعها. ينفتح «قمر بدر» رويداً رويداً على الحزن، فهو شاهد قصّة حبّ لم تكتمل، وتركت حسرة في قلب بدر: «وتلك؟ تلك شاعرتي التي كانت لي الدنيا وما فيها/ شربت الشعر من أحداقها ونعست في أفياء/ تنشرها قصائدها علي: فكلّ ماضيها/ وكلّ شبابها كان انتظاراً لي على شط يهوّم فوقه القمر».
وله يدٌ تحنّ على الشاعر الحزين: «يدُ القمر الندية بالشذى مرّت على جرحي/ يدُ القمر الندية مثل أعشاب الربيع لها إلى الصبح/ خفوقٌ فوق وجهي»، وهو رفيق وفيقة - حبيبته - لكنه ملوّنٌ ويحرسها في قبرها : «تتمطّى في سريرٍ من شعاع القمر/ زنبقي أخضر/ في شحوبٍ دامعٍ، فيه ابتسام/ مثل أفقٍ من ضياء وظلام / وخيال وحقيقة».
ويبدو أن ربط القمر بالحزن كما فعل السياب، اتضح أكثر في الحداثة، وكيف لا، إذ لا نجاة من قمرين: قمر نزار قباني في «خبز وحشيش وقمر» وقمر الماغوط في «حزنٌ في ضوء القمر». فالقمر النزاري موضع للتهكم من الخرافات التي ربطته بالقضاء والقدر الذي لا رادّ لهما. ولا يتورع الشاعر العاطفي عن توجيه صفعة الى القمر بعد تاريخٍ محدّد يحزننا ويؤلمنا ولا يزال، فنكسة حزيران (يونيو) كسرت حتّى صورة القمر: «ما الذي يفعلهُ فينا القمرْ؟/ فنضيع الكبرياءْ/ ونعيش/ لنستجدي السماءْ/ ما الذي عندَ السماءْ/ لكُسالى ضعفاءْ/ يستحيلونَ إلى موتى/ إذا عاشَ القمرْ».
ويقول الوجه الجديد إن القمر عتبةٌ عاطفيّة ليس إلا، يقف فيها الشاعر الحداثي كما لو أنّها طلل: «أيّها الربيع المقبل من عينيها/ أيّها الكناري المسافر في ضوء القمر/ خذني إليها / قصيدةَ غرامٍ أو طعنة خنجر». فضوء القمر للاستهلال ليس إلا، إذ إن مدار القصيدة يثير الحزن لا لأنّ الشوق أودى بالماغوط، بل لأنّ حالتنا أودت بنا: «يا نظرات الحزن الطويله/... إنني أراك هنا/ على البيارق المنكسه/ وأنا أسير كالرعد الأشقر في الزحام/... أمضي باكياً يا وطني».
أمّا أنسي الحاج، فينقل القمر إلى منطقته الأثيرة: اشتباك المقدّس والمدنّس في لغة انجيليّة شبه صافية، الأمرُ الذي يخلق مجازاً استثنائياً له، إذ يحضر في القصيدة مرتدياً تارةً ثوب الاتحاد الجسدي بين حبيبين: «أنا لنفسي وحبيبتي لنفسها/ نحن متحدان مثل القمر»، ومرتدياً تارةً أخرى ثوباً حسيّاً: «كانت الشمس جالسةً بين النساء/ سيكون للشمس قمرٌ على يديَّ وسأعطيها يد الليل». فقمر أنسي مجاز للعلاقة لا صورة للأنثى، إذ لا يكتمل الذكر إلا بحضور أنثاه: «وحيداً أنزل مع الندى/ وحيداً أرتفع مع الهواء/ ولا يكتمل قمر استراحتي»، ليكشف عن وجه حداثيٍ جديد: المرأة مرفأ وملجأ وأصل.
وماذا عن قمر أدونيس؟ يبدو أنه متوارٍ، إذ هو نادرُ الورود في قصائده، وفي الأمر دلالة على عزوف أدونيس عن كلّ ما هو جاهزٌ وغبّ الطلب وفي متناول اليد، فالقصد هو الاختلاف والخروج. ومع ذلك، فقد هربَ قمرٌ من رقابة الشاعر، وأكثر من ذلك، ناكف القمر أدونيس، فظهر في قصيدة «مفردٍ في صيغة الجمع»، حيث تصير «حتى الخُرق أقماراً».
أمّا قمر درويش، فمتفردٌ متعدّدٌ متجدّدٌ، لا يجد حرجاً في الدخول إلى أي قصيدة، فهو في كبد السماء، لكنه ليس عاطلاً من العمل، إذ يشهد كيف اقتُلع الفلسطينيون من أرضهم في غير ما قصيدة: «تعوي ذئاب/ البراري على قمرٍ خائف/ ويقول أبٌ لابنه: كن قويا كجدّك». والشاعر يعرفه في البروة عن ظهر قلب، ويقيس من خلاله تغير الخريطة: «كنت أتبع وصف المكان. هنا/ شجرٌ زائد، وهنا قمرٌ ناقصٌ».
بيد أن اللفظ العصيّ انصاع لأحابيل درويش، فالمسافة بينه وبيننا خلّفت أوهاماً عاطفيّة، بدّدها درويش عند حضور «الطفولة السعيدة» تارةً: «لم أكن ولداً سعيد الحظ يومئذٍ/ ولكن المسافة، مثل حدّادين ممتازين/ تصنعُ من حديدٍ تافهٍ قمراً». وعند حضور عيد ميلاده تارةً أخرى: «قمر فضولي على الأطلال/ يضحك كالغبي/ فلا تصدق أنه يدنو كي يستقبلك». ولم يغفل درويش تعبيراً «عصرياً» رائجاً عن القمر، فأمسكه ليختزل مذبحة الهندي الأحمر: «عمّا قليل/ تقيمون عالمكم فوق عالمنا: من مقابرنا تفتحون الطريق/ إلى القمر الاصطناعي».
ولم ينسَ درويش أن يواجه القمر في بلاغته الجاهزة، ولعلّه أقنعه بأن يعيد النظر إذ كتب: «أحب من الشّعر عفوية النثر والصورة الخافية/ بلا قمرٍ للبلاغة: حين تسيرين حافية تترك القافية/ جماع الكلام وينكسر الوزن في ذروة التجربة». حضرت الأنثى أخت القصيدة من دون قمر، تخطو على مهلٍ بين الحسيّة والإباحيّة، كمّر السحابة فلا ريث ولا عجل، لأنّ اللفظ العصيّ وديعٌ مطيعٌ لشبكة درويش الاستثنائية.
يبقى القمر صديق ليالي الصيف الصافية، فيه ما فيه من مغريات شعريّة، فالقصائد «القمريّات» تفتن النقد المحتار، لكنّه مضطّرٌ للاختيار بين أقمار/ قصائد جميلة ومتنوعة. ولعلّ الكلام كلّه، ليس إلا عتبة جماليّة تقنع القارئ بقراءة الشّعر في إجازة الصيف تحت ضوء القمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.