13 هدفًا في ثالث أيام البطولة الإقليمية    دوريات الأفواج الأمنية بعسير تحبط تهريب (11,893) قرصًا خاضعًا لتنظيم التداول الطبي    «الأرصاد»: موجة حارة على أجزاء من منطقة الرياض غداً    «مايكروسوفت»: عطل «كراود سترايك» أثر على نحو 8.5 ملايين جهاز يعمل بنظام «ويندوز»    هيئة السوق المالية تؤكد سلامة أنظمة تشغيل السوق المالية السعودية    ارتفاع أعداد النخيل بالعلا ل3 ملايين    35 عضواً ديمقراطيا بالكونجرس يدعون بايدن للانسحاب من السباق الرئاسي    هل تسعى إسرائيل لإفساد جهود المفاوضات    حي حراء الثقافي يُطلق فعاليات الصيف    إلغاء ودية التعاون وبيستريكا بسبب الأمطار    القادسية يخوض 3 وديات في السعودية    إعلان نتائج تقييم "الحوكمة" للأندية الرياضية    غداً بَدْء توطين المِهَن الهندسية بنسبة 25%    هل يعاقب البيت الأبيض وزيرين في حكومة نتنياهو ؟    ترحيل 14.4 ألف مخالف و17 ألفًا تحت الإجراءات    "الموارد البشرية" تؤكد سلامة خدماتها من العطل العالمي    الجامعة الإلكترونية تمدد التقديم على البكالوريوس    57 حملة لضبط الباعة الجائلين في الدمام    محو أمية 832 مسناً ومسنة بجازان    شراكة لموهبة مع يونسكو    مفتي كمبوديا: المملكة رائدة العالم الإسلامي وجهودها في خدمة المسلمين مشهودة    التقنيات الناشئة بالجهات الحكومية ترتفع ل70%    تحسين تجربة التنقل بالمسجد الحرام    "الغذاء" تحذر المسافرين من تناول الأطعمة المكشوفة    فرع «البيئة» بتبوك يقيم محاضرة عن الأمراض المشتركة بين الأنسان والحيوان    إسرائيل تقصف مخازن الوقود ومواقع حوثية بالحديدة    «البيئة»: المملكة تنتج 89.5 آلاف طن من المانجو سنويًا... وجازان تتصدر بإنتاج 60 ألف طن    3 مباريات تعلن انطلاقة Yelo    التورنيدو يثير الجدل برسالة غامضة    بدر محرم يزين سماء المملكة والوطن العربي اليوم وغداً    سر إطالة عمر الفئران المنزلية    تركي آل الشيخ: إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية».. قريبًا    شركات الطيران تستأنف العمل بعد عطل عالمي غير مسبوق    الملك وولي العهد يهنئان رئيس كولومبيا بذكرى استقلال بلاده    هيئة الموسيقى وجمعية الموسيقى: أدوار متكاملة وتحديات الدعم    قانوني مصري ل«عكاظ»: قرار «العدل الدولية» لحظة فارقة في تاريخ القضية الفلسطينية    الهلال الأحمر السعودي يقيم فعالية (لنُحقق رقماً) في العثيم مول بالدمام    من يصنع الأصنام سيعبدها    ثقافة تهميش المرأة    شيرين توضح حقيقة أنباء عودتها لحسام حبيب    الموارد البشرية تستعرض خدماتها في ملتقى " سعي 2024 " بجازان    «مطارات القابضة»: عودة العمليات التشغيلية إلى طبيعتها في مطارات المملكة    ارتفاع تملك الأسر السعودية للمساكن إلى 63.74%    طرح الدفعة الاولى من تذاكر السوبر السعودي    القحطاني والغامدي في عضوية لجنة التحكيم بجائزة مكين العربية    تركيا تستعد لإرسال قوات بحرية للصومال    الجنسية السعودية ل5 أشقاء وامرأتين    تقيم "الشؤون الإسلامية" الدورة العلمية لتأهيل الأئمة والخطباء بمملكة كمبوديا    «الأحوال المدنية»: منح الجنسية السعودية ل7 أشخاص.. بينهم 5 إخوة    «مركزية المدينة» تتكلم بلغات العالم    الكشف المبكر.. يقي الأطفال من التهابات الجهاز البولي    أدوية ثلاثية الأبعاد    البدء بأعمال الصيانة لطريق الرياض من تقاطع طريق أبو حدرية حتى طريق الظهران الجبيل    قائد القوات المشتركة نائب رئيس هيئة الأركان العامة يستقبل رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي    أمير تبوك يعزي عائلة السميري    «الرويلي» يستقبل رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي    الإنجازات المباركة    سمو محافظ الخرج يستقبل المتبرع بكليته لصديقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خمسة فنانين عرب يناقشون أوضاع التصوير . التكنولوجيا لم تخطف بريق الصورة الفوتوغرافية
نشر في الحياة يوم 24 - 10 - 2010

يقول الروائي الروسي ايفان تورغينيف 1818 - 1883 في روايته"آباء وأبناء"، أن الصورة الواحدة قد تعرض ما لم يستطع كاتب أن يقوله في 100 صفحة. ونظراً لأهميتها تحتل اليوم حيزاً مهماً في حياة الشعوب لما لها من دلالات وأفكار ورسائل.
وتلعب الصورة دوراً مهماً في الحروب وفي إبراز الحالة الاجتماعية الصعبة، كما حصل مع الفيتنامي نك أوت عام 1972، حين صوّر مواطنته كيم فوك 9 سنوات آنذاك، هاربة من بلدتها بعد هجوم بقنابل النابالم شنه الجيش الأميركي، وكيف استطاعت هذه الصورة أن تكون أحد أسباب إيقاف الحرب، وفاز عنها بجائزة بولتزر. إضافة إلى صورة الطفلة السودانية التي يقبع خلفها نسر ينتظر هلاكها من الجوع ليلتهمها إبان المجاعة التي حلت بالسودان في بداية تسعينات القرن الماضي.
مرّت الصورة عبر التاريخ بتطورات عدة، من الرسم على جدران الكهوف الى التصوير الضوئي مطلع القرن الثامن عشر، الذي تطور في ما بعد لتدخل الصورة زمن النيغاتيف، ومن ثم تتحوّل الى رقمية، وبات المصور ركناً أساسياً في حالتي السلم والحرب وفي حالات الفرح والحزن والاستقرار والكره والخيانة.
التطور الذي عاشته الصورة الفوتوغرافية، رافقه تطور تكنولوجي وإزدهار السينما وانتشار البث الفضائي والانترنت وتصوير الفيديو، وتزويد الهواتف المحمولة بكاميرات ذات تقنية عالية، وظهور الصور ثلاثية الأبعاد.
استطلعت"الحياة"آراء خمسة مصورين فوتوغرافيين من سورية ولبنان والسعودية ومصر واليمن حول قدرة الصورة على الصمود في زمن الفيديو والبث المباشر، والى أي حد هي قادرة على تقديم الحقيقة، أم أنها تقدمها منقوصة، والى أي مدى يحد ال"فوتو شوب"من مصداقيتها، وهل التصوير بكاميرا الهاتف المحمول هو فعلاً فن أم تصوير استهلاكي، وهل يستطيع المصور أن يتحكم بالشخص الذي يصوره.
يرى المصور السوري مظفر سلمان أنه يجب التمييز بين ثلاثة أمور رئيسة، فاللوحة تملك ثلاثة أزمنة الماضي والحاضر والمستقبل، أما الصورة السينمائية فهي صورة مسقبلية إذ أننا لا نستطيع الوقوف عند لحظة معينة في الفيلم، فنحن دائماً في انتظار اللحظة التي تليها، في حين أن الصورة الضوئية تملك فقط زمن التقاط الصورة.
من هذه الفروق الجوهرية يأتي تفرّد كل نوع ولا يحل واحد مكان الآخر، خصوصاً أن الكثافة الزمنية التي نجدها في الصورة الفوتوغرافية كبيرة جداً وذلك يعود الى معادلة بسيطة وهي أن الذاكرة تتناسب طرداً مع البطء، والنسيان يتناسب مع السرعة، مثل الذي يقود دراجته مسرعاً يريد الهروب والنسيان على عكس الذي يتمشى رويداً رويداً يتذكر ويعود الى أدق التفاصيل، كما يوضح سلمان.
ويقول الفنان السوري أن للصورة خمسة أبعاد هي الطول والعرض والعمق والمكان والزمان، ومن هنا تأتي قدرة الصورة الضوئية على إخبار قصة ما، مشيراً الى أن كل ذلك يعتمد على مصور مثقف.
ويضيف سلمان أن البرامج المساعدة مثل ال"فوتوشوب"تستخدم كوسيلة لدعم الصورة، وفي هذا الموضوع لا يوجد شيء جديد فمنذ بدء التصوير كانت هناك الغرفة المظلمة المخصصة لتظهير الأفلام وطباعتها وهي عبارة عن غرفة كبيرة للفوتوشوب، حيث كان المصور يستطيع أن يفعل أي شيء تقريباً من تعديل الإضاءة وقص كادر الصورة والتلوين ورسم بعض الملامح في الوجه وحتى قص عنصر كامل من وسط الصورة ولصق عنصر آخر.
أما بالنسبة الى زاوية التقاط الصورة، فيرى سلمان أنها تلعب دوراً أساسياً، ويعود ذلك الى رؤية المصور وطبيعة الحدث الذي يصوره من دون وجود قاعدة ضابطة، علماً أن الزاوية الواسعة تميل أكثر الى مصداقية أعلى في نقل الحدث تلقائياً بسبب اتساع زاوية الرؤية، وكلما كانت الصورة أقرب فان المصور يميل هنا أحياناً الى فرض وجهة نظره أكثر، بتركيزه على شيء وعزل شيء آخر.
وتساعد الصورة بالأبيض والأسود سلمان على تحديد المعنى والوصول الى الفكرة من دون الضياع في التفاصيل اللونية التي في كثير من الأحيان تكون جذابة. ويضيف:"وعلى رغم أن التصوير الملون هو دليل مصداقية أعلى في الصور الصحافية، بيد أنني لا أرى الحياة ملونة أبداً خصوصاً في مدينة مثل دمشق التي تميل ألوانها الى الرماديات من واجهات البيوت الى ملابس الناس الى ألوان السيارات، الى الحدائق النادرة، فاختيار الأسود والأبيض في هذه المدينة، جزء مهم من الحقيقة".
في المقابل، يعتبر المصور اللبناني وائل اللادقي أن للصورة الفوتوغرافية خصوصية تميّزها كونها جامدة تلتقط التعبير والإحساس. ويرى أن عصرنا هو عصر المرئي وليس عصر المكتوب، وعلى رغم ذلك نلحظ أن تأثيرها على المتلقي إيجاباً أو سلباً أكثر بكثير من الفيديو، ومما لا شك فيه أن ثمة مواضيع عدة تتميز فيها الصورة الفوتوغرافية عن الفيديو والعكس صحيح.
ويشير اللادقي الى أن التطور الذي نشهده في جميع المجالات له حسناته وسلبياته، فالتصوير الفوتوغرافي في زمن النيغاتيف كان له مصداقية أوسع وتقنيّة أصعب، أما اليوم فتقنية الديجيتال والفوتوشوب جعلت من التصوير الفوتوغرافي سهل المنال للبعض وهواية متاحة للجميع، أما في السابق كانت فقط في متناول البورجوازيين. ويضيف:"أما بالنسبة الى مصداقية الصورة فهي أساس لا ريب فيه، إذ من غير المسموح أن نغيّر، أو نعدّل أو نضيف في أساس الصورة، خصوصاً إذا كنّا نتكلم عن الصورة الصحافية، وأجزم أن المحترفين جميعاً متفقون على عدم التلاعب بمعالم الصورة". ويوضح أن التصوير بكاميرا الهاتف هو تصوير استهلاكي وشخصي وفردي، ومجرد تقنية كنا نفتقدها في السابق.
ويتابع اللادقي أن للمصور الحق في التحكم بالشخص لمصلحة الصورة لكي يبرزه بالطريقة الأفضل، فالزاوية التي يراها المصور لها تأثير كبير، وهذا ما يُميز عين عن أخرى، ويشدد على أن يمتلك المصور خلفية ثقافية منوّعة ليلتقط صوراً مختلفة لموضوع واحد، وأن يتمتع المصور بحرية وضع الشخص الذي يلتقط له الصور في أي مكان يريده.
وفي سياق متصل، لا تُفرّق المصورة السعودية سوزان اسكندر بين الصورة الفوتوغرافية والفيديو، وتعتبرهما وجهان لعملة واحدة، بيد أنها تميل أكثر الى الفوتوغرافيا، خصوصاً أن الصورة أبلغ من ألف كلمة، وهي اللغة التي تعرفها كل الشعوب على حد قولها.
وتوضح سوزان أنها مع استعمال ال"فوتو شوب"في الصور لأن المشاهد يُفضّل الحصول على صورة فنية مميزة، مشيرة الى أن التصوير بكاميرا الهاتف هو فن أيضاً، خصوصا إذا راعى العناصر الأساسية للصورة كالتكوين والزاوية والألوان وخطوط الإرشاد...
وعما إذا كان المصور يستطيع أن يتحكم بالشخص الذي يصوّره، تشير المصورة السعودية الى أنه كلما كان الشخص الراغب في التصوير مرتاحاً ومقتنعاً بأهمية الصورة الجميلة، انعكس ذلك على ملامحه وأثر في جمال الصورة.
وترجع سوزان استخدام الأبيض والأسود في الصورة الى الهدف المراد منها، وغالباً ما تستعملهما في صور البورتريه خصوصاً للكبار في السن لإبراز قسوة الزمن وقوة التجاعيد في الوجه.
يختلف المصور اليمني جميل سبيع مع سوزان اسكندر، ويعتبر أن عالم اليوم صادر الكثير من الصورة كما هو الحال مع الكتاب، لذلك نجد موقعها بات ثانوياً على حد قوله، بيد أنها"ما زالت قادرة على إخبار قصة وإن حلت ثانياً أو ثالثاً بعد التلفزيون والإنترنت الذي بدأ يزيح الصورة ليحل محلها الفيديو".
ويرى أن ال"فوتو شوب"برنامج تحسين يساء استخدامه، ومشكلته عندما يتحوّل إلى برنامج تعديل وتحوير، ويذكر عندما قام أحد مصوري وكالة إعلامية عالمية بصنع أدخنة متصاعدة في سماء بيروت محاولاً إظهارها بغير ما كانت عليه.
ويوضح أن عدسة الكاميرا لها تأثير كبير على من يقف أمامها، وبالتالي فإن من يحملها يقتصر دوره على التفنن في التقاط اللحظة والزاوية المناسبة، ويُفضّل الصورة بالأبيض والأسود لما فيها من سحر، ربما لأنها ارتبطت في مخيلتنا بالرجوع إلى الماضي.
وفي سياق متصل، يعتقد المصور المصري أحمد كامل تنافسية بين الوسائط المختلفة، فظهور وانتعاش أحد الوسائط في فترة زمنية قد يؤثر سلباً على حضور وسيط آخر. ويرى أن التكنولوجيا قد تأخذ من الفوتوغرافيا سحرها التقني وتساعدها أحياناً الى الاقتراب من الخيال، والابتعاد عن فكرة واقعية الصورة الفوتوغرافية، ولكن على الجانب الآخر تضرب جوانب أخرى متعلقة في المحتوى.
الجانب الفكري والفلسفي وأيضاً البصري، إضافة الى البعد الاجتماعي والسياسي والخلفية الثقافية في لحظة ما، ووضع الصورة في سياق منطقة الاهتمام لدى الفنان ثم طريقة توظيفها وعرضها، هي مؤشرات أهمية صورة ما، في حين أن دور التقنية الأساسي هو في خدمة هذه العناصر السابق ذكرها على حد قول كامل.
وعلى جانب آخر يوضح أن الفوتوغرافيا في الهواتف النقالة قد تكون في بعض الأحيان وثيقة لإدانة ضد فرد أو نظام.
وبحسب رأي المصور المصري قد يسلك الفنان طريقاً يضع فيه وجهة نظره في شكل ذاتي أو طريقاً ثانياً يحاول فيه الوصول الى أكبر قدر ممكن من الحيادية أو يسلك ما بين الطريقين، موضحاً أنه في التصوير الصحافي لا يوجد هذا القدر من المرونة، خصوصاً أن الصورة الصحافية أكثر واقعية وأي تلاعب بها هو إخفاء للحقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.