سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





30 بليون دولار كلفة التوسعة "الأكبر" في تاريخ الحرمين والدولة
نشر في الحياة يوم 02 - 08 - 2005

أنفقت المملكة العربية السعودية في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز - رحمه الله - على مشاريع توسعة الحرمين الشريفين"بيت الله الحرام في مكة المكرمة ومسجد الرسول ص في المدينة المنورة"منذ عام 1986 وحتى الآن، أكثر من 70 بليون ريال، أي ما يزيد على 22.5 بليون دولار.
وقالت مصادر رسمية:"أُنفق منها 12 بليون ريال على المسجد الحرام في السنوات الأخيرة فقط و30 بليون ريال على المسجد النبوي".
وشملت توسعة الحرم المكي، إضافة مبنى يحيط بالمسجد ويتصل به من الشمال والشرق والغرب، ما أدى إلى زيادة مساحته من 173 الف متر مربع إلى 356 الف متر مربع، ورفع طاقته الاستيعابية من 410 آلاف مصلٍ إلى 773 الف مصلٍ.
ووفق ما ذكرته المصادر السعودية: تتيح التوسعة استيعاب اكثر من مليون مصلٍ في أوقات الذروة والمواسم، خصوصاً في موسمي الحج وشهر رمضان، حيث تستخدم الساحات المحيطة بالمسجد.
وتم ربط التوسعة الجديدة بالمبنى الموجود من قبل بطريقة فنية مميزة من دون المساس به للحفاظ عليه، من طريق فتحات الأبواب والشبابيك المقابلة بعضها لبعض، لتصبح متصلة.
وروعي في التنفيذ التميز في التصميم والترابط مع المبنى العام للحرم من حيث الطابع المعماري والإسلامي وضمان طول العمر للمبنى، من طريق استخدام الحجر الاصطناعي بأشكاله الهندسية ومقاساته المختلفة.
لم يقتصر المشروع على إضافة مبانٍ إلى مبنى الحرم، وإنما اشتمل على تسوية وتوسعة الساحات المحيطة بالحرم وسطح المسجد لأداء الصلاة فيها، فبعد استملاك العقارات التي كانت موجودة إلى جوار المسجد وإزالتها بعد تعويض أصحابها مالياً، تم تبليطها بالبلاط الفاخر، وإضاءتها بأبراج إنارة عالية، وفرشها وتزويدها بمكبرات الصوت ومياه زمزم المبردة.
وتبلغ المساحة الإجمالية للساحات المحيطة أكثر من أربعين الف متر مربع، وتستوعب أكثر من خمسة وستين ألف مصل في الأيام العادية، وتتضاعف أيام الذروة.
واشتملت مشاريع التوسعة على تنفيذ مشروع لتبريد مياه زمزم آلياً، وتوفيره من خلال حافظات الماء الموزعة في أرجاء الحرم، التي تتم تعبئتها بالماء المبرد للشرب.
كما تم تنفيذ مشروع استبدال رخام صحن المطاف برخام فاخر خاص عاكس للحرارة، ليتمكن ضيوف الرحمن من الطواف بالبيت العتيق في أي وقت ليلاً أو نهاراً، وكذلك تمت توسعة المطاف حول الكعبة المشرفة، لاستيعاب أكبر عدد من الطائفين.
وتضمنت المشاريع تهيئة سطح الحرم لأداء الصلاة فيه، وإنشاء السلالم الكهربائية لنقل المصلين إليه، وتم استبدال السياج الخشب حول أروقة الحرم بسياج من الرخام الفاخر، يحمل زخارف إسلامية مميزة.
المشروع اشتمل على تنفيذ آلاف دورات المياه للوضوء في الساحات المحيطة بالحرم، وتم تنفيذها على أحدث الطرق والمواصفات تحت الأرض مع تزويدها بسلالم كهربائية متحركة وأخرى عادية، كما تم انشاء ثلاث قبات"ممرات"مساحتها 225 متراً مربعاً ، ليتمكن المصلون من الدخول والخروج من والى الحرم.
وأصبح مجموع المداخل العادية للحرم 45 مدخلاً وأربع بوابات رئيسة، وبلغ عدد المآذن في الحرم المكي تسع مآذن، وعدد السلالم الكهربائية سبعة سلالم، إضافة إلى السلالم العادية.
واحتوى المشروع"العملاق"على إنشاء وتنفيذ نفق السوق الصغيرة، ويمتد من ميدان الشبيكة إلى أنفاق جياد، ويفصل حركة المشاة عن حركة السيارات في المنطقة الواقعة أمام بوابة الملك فهد وبوابة الملك عبدالعزيز ليتمكن المصلون من الدخول والخروج من والى الحرم بكل يسر وسهولة.
وبلغت الكلفة الإجمالية لإنشاء النفق أكثر من 650 بليون ريال.
وتضمنت التوسعة التي شهدها الحرم المكي تنفيذ عبارات خرسانية في منطقة ما حول الحرم، صممت بشكل دائري، لتمديد خدمات المرافق العامة بها من مياه وصرف صحي وهاتف وكهرباء، من دون اللجوء إلى التكسير، حفاظاً على جمال المنطقة، فتقوم كل جهة بتحديد خدماتها عبر العبارات الموجودة تحت الأرض.
وشملت التوسعة انشاء ستة جسور بالمسعى لفصل حركة دخول وخروج المصلين من والى الحرم، لمن يؤدون شعيرة السعي، حتى يتمكنوا من أداء شعيرتهم بكل يسر وسهولة من دون أي ازدحام أو مضايقة.
وتضمنت مشاريع التوسعة تنفيذ محطة التبريد والتكييف المركزية في منطقة كدي، حيث يتم نقل المياه المبردة منها عبر أنابيب داخل نفق ممتد من الحرم إلى موقع المحطة، وتضخ المياه المبردة إلى البدروم السفلى في التوسعة، ويشتمل على 102 مضخة ذاتية لمعالجة الهواء.
كما يتم ضخ الهواء في المجاري الخاصة بالهواء، الموجودة تحت الرخام، ليصل إلى الأعمدة في التوسعة التي نفذ فيها ممر خاص للهواء يمر به من بداية العمود إلى تاجه، حيث يتم ضخ الهواء من أسفل إلى أعلى.
بعد الانتهاء من المشروع في الحرم المكي، تم تزويده بالفرش الفاخر وإضاءته وتزويده بمكبرات الصوت ليتمكن المصلون من سماع صوت الإمام بكل وضوح.
يؤكد المراقبون أن الجهود التي بذلها الملك فهد في الأماكن المقدسة تضاعفت عاماً بعد آخر، خلال فترة حكمه، حرصاً منه على راحة وطمأنينة الحجاج والمعتمرين".
ورأوا أن"التوسعة هي الأكبر في تاريخ الحرمين الشريفين منذ تأسيس الدولة السعودية".
أما بالنسبة إلى المسجد النبوي الشريف فقد وضع الراحل حجر الأساس للبدء في تنفيذ مشاريع التوسعة به في شهر صفر عام 1415ه، التى كلفت المملكة إجمالاً ثلاثين بليون ريال، بما في ذلك الاستملاك والمشاريع المكملة للتوسعة.
وفي العام الثاني 1406ه بدأ العمل فعلياً في توسعة وعمارة المسجد النبوي الشريف وما تبعه من ساحات محيطة بالتوسعة الجديدة، من مواقف للسيارات، ومبان ومحطات للخدمات.
وقامت الدولة في عهد الملك فهد باستملاك ما مساحته أكثر من بليون متر مربع من ملكيات الأراضي المجاورة للمسجد النبوي الشريف وتعويض مالكيها.
وشملت التوسعة الجديدة إضافة مبنى جديد، بجانب مبنى المسجد القديم يحيط ويتصل من الشمال والشرق والغرب بمساحة مقدارها 82000 متر مربع تستوعب 167000 مصلٍ، أصبحت المساحة الإجمالية للمسجد حالياً 98500 متر مربع، ويستفاد منها في الصلاة، وتتسع لأكثر من 257000 مصل، ضمن المساحة الإجمالية التي تبلغ 165500 متر مربع.
وقامت الدولة ضمن مشاريع التوسعة بإحاطة المسجد النبوي الشريف بساحات بلغت جملة مساحتها 235000 متر مربع، وغطيت أرضيتها بالرخام والغرانيت، وفق أشكال هندسية بطرز إسلامية وألوان جميلة عدة يستعمل جزء كبير منها للصلاة، فخصصت الدولة 135000 متر مربع للصلاة تستوعب 250000 مصل.
وقالت مصادر رسمية انه في حال استعمال مساحة التوسعة كاملة، فإنها تستوعب أكثر من أربعمئة وخمسين ألف مصل، ما يؤدي الى زيادة الطاقة الاستيعابية لكامل المسجد والساحات المحيطة به، لتصل الى 700000 مصل وتبلغ مليون مصل في أوقات الذروة.
وشملت التوسعة بالساحات المحيطة مداخل للمشاة، وأماكن تتصل بمواقف السيارات الموجودة في دورين تحت الأرض، وخصصت الساحات للمشاة فقط بعد الانتهاء من الأعمال الانشائية المحيطة بالحرم النبوي، ولا يسمح بدخول السيارات إليها، كما أحيطت بأسوار وبوابات من كل جانب وأضيئت بواسطة وحدات إضاءة خاصة مثبتة على مئة وعشرين عموداً رخامياً.
وأما الحصوات المكشوفة فقد تمت إقامة اثنتي عشرة مظلة فخمة بارتفاع السقف نفسه، يتم فتحها وغلقها أوتوماتيكياً، لحماية المصلين من وهج الشمس والاستفادة من الجو الطبيعي، حينما تسمح الظروف المناخية، وصمم الطابق الأرضي للتوسعة بارتفاع 12.55م، والدور السفلي للخدمات بارتفاع أربعة أمتار.
وبلغ عدد الأعمدة 2104 أعمدة، تتباعد من بعضها بمسافات تشكل أروقة وأفنية داخلية تنسجم مع الإطار العام للتوسعة، كما زود المسجد بسبع وعشرين قبة، تتوافر فيها خاصية الانزلاق على مجار حديدية مثبتة فوق سطح التوسعة ويتم فتحها وغلقها بطريقة كهربائية، من طريق التحكم من بعد ما يتيح الاستفادة من التهوية الطبيعية في الفترات التي تسمح فيها الأحوال الجوية بذللك.
ووضع هذا التصميم بشكل توافق مع أحدث طرق الانشاء وأفضل أساليب العمارة لينسجم ويتناسق مبنى التوسعة الجديد مع المسجد القديم، كما روعي إمكان بناء دور ثان فوق التوسعة إذا ما دعت الضرورة مستقبلاً.
وتحتوي التوسعة على سبعة مداخل رئيسة بالجهات الشمالية والشرقية والغربية، وبكل مدخل رئيس خمس بوابات متجاورة، إضافة الى بوابتين جانبيتين.
وشملت التوسعة مدخلين رئيسين في الجهة الجنوبية للتوسعة يحتوي كل مدخل منها على ثلاث بوابات متجاورة، اضافة الى ست بوابات جانبية وعشر بوابات أخرى لمداخل ومخارج السلالم الكهربائية المتحركة، وثمانية عشر سلماًَ داخلياً أخرى، وكلها تخدم أسطح التوسعة.
وفي وسط الناحية الشمالية للتوسعة يوجد مدخل الملك فهد بن عبدالعزيز وهو المدخل الرئيس للتوسعة، ويعلو هذا المدخل في شكل خاص، تميزه سبع قباب، وتحده من كل جانب مئذنة بارتفاع 104 أمتار، وبذلك يكون للمسجد بما فيه التوسعة عشر مآذن: ست منها جديدة، ارتفاع كل منها 104 أمتار، أي بزيادة 32 متراً عن ارتفاع المآذن الموجودة بالحرم وتوجد المآذن بالأركان الأربعة للتوسعة مع مئذنتين على جانب المدخل الرئيسي.
صممت أعمال الزخرفة للتوسعة بما يحقق التناسق والانسجام لإبراز الجانب الجمالي في الفن المعماري الإسلامي فاشتملت على أعمال الحليات والزخارف والكرانيش لتجميل الحوائط والكسرات والكينارات والمآذن، وأعمال الحديد المشغول كالمشربيات والشبابيك والأبواب الخشبية المطعمة بالنحاس، وتيجان الأعمدة والثريات وأعمال التكسية بالرخام المزخرف على كامل الجدران الداخلية للتوسعة والأعمدة، وقواعدها المكسوة بالرخام المزخرف بأشكال جميلة، وبها تجويفات خاصة لوضع المصاحف الشريفة بطريقة منظمة.
وشملت التوسعة الأعمال الكهربائية من الانارة ومكبرات الصوت ونظام التحكم الاوتوماتيكي ودوائر تلفزيونية مغلقة للمراقبة تغطي جميع أجزاء المسجد والساحات الخارجية ونظام إنارة خاص للطوارئ والحرائق ومكافحتها وغرف خاصة للوحات المفاتيح وتركيبات الإنارة وتوجد شبكات التوزيع في دور البدروم، واشتملت على تمديدات المواسير والنوافير ومياه الشرب المبردة ومواسير صرف مياه الأمطار والصرف الصحي والتهوية ومضخات المياه وأعمال تلطيف الهواء.
صممت أعمال تلطيف الهواء للمحافظة على الناحية الجمالية والمعمارية للمسجد، من خلال ادخال فتحات خاصة ضمن تصميم قواعد الأعمدة المغطاة بالنحاس لدفع الهواء البارد إلى المبنى من خلالها.
ويعتبر مشروع تلطيف هواء المسجد النبوي الشريف من أكبر المشاريع في العالم، حيث تمر مواسير التبريد بنفق للخدمات يمتد أربعة كيلومترات ليصل ما بين المحطة المركزية للخدمات التي توجد بها أجهزة التبريد ومعدات مولدات الكهرباء وبين دور التسوية بالتوسعة.
ويحيط بالمشروع عبارات صندوقية من الخرسانة المسلحة مزدوجة ومفردة تضم كل خدمات المشروع التحتية من مياه وتصريف وتغذية بالكهرباء وخطوط الهاتف، واحتوى المشروع على شبكة متكاملة لتوزيع المياه والصرف الصحي، تكفي لأكثر عدد متوقع من الزوار والمصلين، وتم تصميم نظام خاص لتصريف مياه الأمطار.
وفي نطاق الأعمال الميكانيكية اشتمل المشروع على نظام خاص للتهوية قادر على التحكم في نسبة تلوث الهواء وإبقائها ضمن الحدود المقبولة، إضافة إلى نظام آخر متكامل للأمان والانذار والوقاية من الحرائق، صمم على مستوى عال لمقاومة الدخان والنيران، من طريق رشاشات المياه التلقائية المزودة بالمياه من محطة ضخ خاصة.
أما محطة خدمات التكييف فقد تم انشاؤها على موقع مساحته 70000 متر مربع لتأمين تكييف هواء المسجد النبوي الشريف، وروعي أن يكون موقعها خارج منطقة الحرم لإبعاد الضوضاء عن المسجد وسهولة إجراء عمليات الصيانة والتشغيل في الموقع، على بعد أربعة كيلومترات غرب المسجد النبوي الشريف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.