تَضاعُف حجم الاستثمار في الشركات الناشئة 21 مرة    استمطار السحب: استهداف ست مناطق عبر 415 رحلة    أمير الرياض يعتمد أسماء الفائزين بجائزة فيصل بن بندر للتميز والإبداع    السلطة الفلسطينية تندد بالفيتو الأميركي    التوسع في المدن الذكية السعودية    المستقبل سعودي    فشل مشروع منح فلسطين عضوية كاملة بالأمم المتحدة إثر «فيتو» أميركي    «نتنياهو» هل يورط أمريكا في حرب مع إيران.. ؟!    الدمّاع والصحون الوساع    إسرائيل.. ورقة شعبوية !    التعاون يتعادل إيجابياً مع الخليج في دوري روشن    أتالانتا يطيح بليفربول من الدوري الأوروبي    الرباط الصليبي ينهي موسم أبو جبل    الإصابة تغيب كويلار أربعة أسابيع    فيصل بن تركي وأيام النصر    اليحيى يتفقد سير العمل بجوازات مطار البحر الأحمر الدولي    استمرار هطول الأمطار الرعدية على معظم مناطق المملكة من يوم غدٍ الجمعة حتى الثلاثاء المقبل    وفاة شقيقة علي إدريس المحنشي    الجامعات وتأهيل المحامين لسوق العمل    في حب مكة !    أمير الرياض يستقبل مدير التعليم    الفتح يفوز بثلاثية على الرائد    المرور يحذر من التعامل مع أيّ روابط ومكالمات ومواقع تزعم التخفيض    رسميًا..الاتحاد يطلب تأجيل لقاء الهلال    "سلمان للإغاثة" يوقع اتفاقية تعاون لدعم علاج سوء التغذية في اليمن    سعود بن جلوي يطلع على استراتيجية فنون جدة    توصية لإنشاء منظومات رسمية وشعبية تعتني بالتراث    المفتي العام ونائبه يتسلّمان تقرير فرع عسير    الدفاع المدني يحذر مع استمرار هطول الأمطار يوم غدٍ الجمعة حتى الثلاثاء المقبل    إنطلاق مؤتمر التطورات والابتكارات في المختبرات.. الثلاثاء    السجن 5 سنوات وغرامة 150 ألفاً لمتحرش    الرويلي ورئيس أركان الدفاع الإيطالي يبحثان علاقات التعاون الدفاعي والعسكري    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من ملك البحرين    أمير الشرقية يستقبل الزميل «القحطاني»    نائب أمير الرياض يقدم تعازيه ومواساته في وفاة عبدالله ابن جريس    شركة تطوير المربع الجديد تبرز التزامها بالابتكار والاستدامة في مؤتمر AACE بالرياض    الجمعية السعودية لطب الأورام الإشعاعي تطلق مؤتمرها لمناقشة التطورات العلاجية    سمو محافظ الطائف يستقبل مدير الدفاع المدني بالمحافظة المعين حديثا    سعودي ضمن المحكمين لجوائز الويبو العالمية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية    إحباط تهريب أكثر من مليون حبة كبتاجون مُخبأة في إرسالية "فلفل وجوافة"    وصفات قرنفل سحرية تساعد بإنقاص الوزن    "فنّ العمارة" شاهد على التطوُّر الحضاري بالباحة    الضويان تُجسّد مسيرة المرأة السعودية ب"بينالي البندقية"    النفط يقلص خسائره بارتفاع جديد    الأمطار تزيد من خطر دخول المستشفى بسبب الربو بنسبة 11%    أمير الباحة: القيادة حريصة على تنفيذ مشروعات ترفع مستوى الخدمات    تحت رعاية خادم الحرمين.. المملكة تستضيف اجتماعات مجموعة البنك الإسلامي    5 فوائد مذهلة لبذور البطيخ    رئيس الشورى بحث تعزيز العلاقات.. تقدير أردني للمواقف السعودية الداعمة    تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.. انطلاق مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية في صفر    10 آلاف امرأة ضحية قصف الاحتلال لغزة    محافظ جدة يشيد بالخطط الأمنية    السديس يكرم مدير عام "الإخبارية"    شقة الزوجية !    تآخي مقاصد الشريعة مع الواقع !    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على محمد بن معمر    سمو أمير منطقة الباحة يلتقى المسؤولين والأهالي خلال جلسته الأسبوعية    جهود القيادة سهّلت للمعتمرين أداء مناسكهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رداً على غازي التوبة . تنظيما "الجهاد" و"القاعدة" بعيدان من شكل الجماعة
نشر في الحياة يوم 07 - 11 - 2002

انطلق غازي التوبة في مقاله "ظاهرة تغيير الأهداف لدى جماعات إسلامية" "الحياة" 31/10/2002 من تصور يقوم على أن هذه الظاهرة مسألة "غير صحية"، وهو هنا لم يبتعد عن جادة الصواب، إذ ان التغيير يجب أن يطرأ على الأساليب والإجراءات وليس على المقاصد والغايات، التي من اللازم لأي حركة سياسية أو اجتماعية أن تحددها، سواء كانت راديكالية أو محافظة، من أجل ضمان فاعلية مجتمعية وقدرة على الاستمرار. لكن الكاتب جانبه الصواب في أمور عدة، أولها يرتبط بما سماه تغير الأهداف لدى تنظيمي "الجهاد" و"القاعدة". فالثابت أن زعيم التنظيم الأول وهو أيمن الظواهري لم يستبدل هدفه بقتال "العدو القريب"، الذي يعني النظام الحاكم في مصر، بمنازلة "العدو البعيد" الذي يعني الولايات المتحدة وإسرائيل خصوصاً، بل إنه زاوج بين الاثنين بعد أن كان يرفض ذلك، وهذا أمر تظهره القراءة المتأنية لكتاب الظواهري "فرسان تحت راية النبي".
أما الخطأ الثاني، وهو يرتبط إلى حد كبير بما سبق، فيتمثل في إغفال غازي التوبة ما جاء في كتابات الرعيل الأول لقادة تنظيم "الجهاد" من تحديد لأهداف التنظيم عموماً، وهي مسألة كانت ولا تزال تشكل إطاراً حاكماً لرؤية الظواهري، الذي استطاع أن يجذب بن لادن نفسه إليها. وتستعيد الأذهان هنا ما تضمنته وثيقة "أميركا ومصر والحركة الإسلامية"، التي أصدرها فرع تنظيم الجهاد بقيادة سالم رحال أوائل عقد الثمانينات من القرن الماضي، حيث اعتبرت أن "منطق التعامل الصحيح مع أميركا والرادع لها، والذي يحقق الدفاع عن آمالنا الإسلامية في مواجهة بطشها وعربدتها في المنطقة الإسلامية هو تقديم المزيد من الدماء، والمزيد من الشهداء، ورفع شعار الخلافة أو الشهادة، والعمل على إفشال كل ما هو أميركي". وتضمن كتاب "الفريضة الغائبة" لمحمد عبدالسلام فرج، الذي يعد "النص" الأساس الذي دار حوله فكر "تنظيم الجهاد"، ما يفيد بأن "العدو الخارجي" للحركة الراديكالية الإسلامية المصرية يتمثل في الغرب عموماً والمؤسسات الدينية، والولايات المتحدة التي هي الطاغوت الأكبر في نظر هذه الحركة، وإسرائيل، إلى جانب حكومات الدول الإسلامية عدا التي تطبق "الشريعة الإسلامية".
وعوْد على بدء فإن الظواهري إن كان قد انحاز، تكتيكياً، إلى أولوية قتال "العدو القريب" فإن هذا لا يعني نسيانه "العدو البعيد"، الأمر الذي جعل من اليسير عليه أن ينتهي إلى المزاوجة بين استهداف الداخل المصري والقيام بعمليات خارجية، من دون أن يكون هذا نزولاً على تصورات بن لادن وتوجهاته، كما ذكر التوبة نقلاً عن منتصر الزيات وهاني السباعي. فعلى سبيل المثال لا الحصر، تردد أن "تنظيم الجهاد" كان يعد في بداية عقد التسعينات خطة لاغتيال الأمين العام السابق للأمم المتحدة الدكتور بطرس غالي، لأنه، في نظر قادة التنظيم، اتخذ مواقف أضرت بمصلحة المسلمين. ويعبر الظواهري نفسه عن هذا الأمر بقوله وقتها في حديث صحافي: "المسلمون في البوسنة وأفغانستان والعراق والصومال وفلسطين ومصر يترقبون الخلاص من غالي". كما أن استهداف تنظيم الجهاد للسياح الإسرائيليين في مصر، كان مرتبطاً بالكيد لإسرائيل والتعبير عن رفض تطبيع العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، أكثر من ارتباطه بضرب السياحة المصرية. وكل هذا كان يتم قبل أن تتوطد علاقة الظواهري ببن لادن، الأمر الذي يعني أن الظواهري لم يغير أهدافه، بقدر ما غير المسلك الذي ظن أنه سيصل به إلى تحقيق هدفه وهو إسقاط النظام المصري، وهي مسألة كانت في نظره مجرد خطوة نحو تحقيق الهدف الأكبر وهو "إقامة الخلافة الإسلامية" ما يعني الصدام مع الغرب، تحت توهم أن فريضة "الجهاد" تقتضي ذلك، والدليل الى هذا أن الظواهري نفسه دبّج مقالاً في نشرة "المجاهدون" في نيسان إبريل العام 1995 جعل عنوانه "الطريق إلى القدس يمر بالقاهرة" أي أن القاهرة لم تكن تمثل في نظره نهاية المطاف.
والخطأ الثالث الذي وقع فيه التوبة هو تعامله مع "الجهاد" و"القاعدة" على أنهما مؤسستان مستقرتان، يمكنهما تحديد أهدافهما بروية وأناة، ثم العمل على تحقيقها شيئاً فشيئاً عبر عمل منظم، على رغم أن التنظيمين انتهيا إلى الاقتراب من نمط "العصابات المسلحة" والابتعاد عن شكل "الجماعة"، بفعل التشتت في البلاد ووطأة المطاردات الأمنية. وهنا تظهر الخطيئة التي ارتكبتها حكومات عدة حين رفضت عودة "الأفغان العرب" إلى أوطانهم بعد انتهاء مرحلة "الجهاد الأفغاني"، وهو الأمر الذي كان من الممكن أن يؤدي إلى استيعابهم اجتماعياً وسياسياً، بدلاً من ترديهم في أعمال إرهابية.
* كاتب مصري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.