القرود تنهب الحدائق وتهاجم البيوت بالمناطق الجنوبية .. ومناشدة عاجلة للحياة الفطرية    تشديد من نائب أمير الرياض بضبط التجاوزات وكل من يخالف إجراءات كورونا    التحالف: مقتل 280 عنصرًا إرهابيًا في مأرب والبيضاء    مدير عام تعليم الباحة يرأس الاجتماع الخامس لمديري ومديرات المدارس    تنفيذ تجارب تحاكي عودة طلبة الابتدائية ورياض الأطفال    الفضلي يتفقد منظومة البيئة والمياه والزراعة في نجران    سبق المملكة في الصناعات التحويلية    أحمد بن فهد يستقبل مدير جوازات الشرقية ومجلس "فروسية الدمام"    نائب الرئيس الإماراتي يلتقي برئيس كوريا الجنوبية    مناورات (تبوك-5) تشهد عمليات اقتحام جوي وتدريبات الإنزال المظلي    أمير الشرقية: يشيد بتطور الرياضة النسائية بالمملكة    أمير القصيم يستقبل مدير فرع إدارة المجاهدين    «تعليم الحدود الشمالية» يعلن تأجيل بداية اليوم الدراسي إلى 9 صباحاً    هذه عقوبته.. القبض على مواطن نقل في مركبته 10 يمنيين مخالفين    أمين عسير للمواطنين: ننتظركم عبر 940 لأية مخالفات أو شكاوى    أمطار على منطقة الباحة    أمير القصيم يزور مهرجان الغضا للثقافة والفنون بمحافظة عنيزة    إيجابية النفط في 2022 تستمر مع الطلب القوي وتلاشي مخاوف أوميكرون    تسجيل 573 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الجزائر    أمير جازان يدشن حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    وزارة الرياضة تكشف عن تفاصيل النسخة الثانية من "طواف السعودية 2022" التي تستضيفها العلا    تطلق جمعية البر الخيرية بجازان مبادرتها الثانية لعام 2022م بتوزيع"30″ الف سلة غذائية    30 % نمو مستهدفات القرض المدعوم    عسير: انتظام 22000 متدرب ومتدربة في التخصصات التقنية والمهنية    أمير منطقة جازان يستقبل وكيل وزارة الداخلية لشؤون الحقوق    استعداداً للمشاركة في البطولة الآسيوية العشرونالمنتخبات الآسيوية تبدأ بالتوافد الى المملكة    إطلاق أول برنامج تلمذة للسدو والبناء التقليدي بالطين في المملكة    ليفربول يتقدم للمركز الثاني بفوز سهل على برنتفورد    شاهد.. سيول عارمة جنوب حوطة بني تميم    لاعبان سعوديان يشاركان لأول مرة في الألعاب الشتوية    «إثراء» يختتم «ماراثون اقرأ» بأكثر من 162 ألف صفحة في 3 أيام    مسؤول إيراني يكشف سبب صوت الانفجارات الهائلة التي هزت غرب بلاده    "الغطاء النباتي": زراعة 400 ألف شتلة من الأشجار المحلية في محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية    انحسار تهديد تسونامي الناتج عن بركان في المحيط الهادئ    (6) مباريات في مواجهات الجولة (16) للدوري الممتاز لكرة السلة    «الداخلية»: 32,532 مخالفة للإجراءات الاحترازية من كورونا في أسبوع    "الدحّة والعروض الإفريقية" .. حاضرة في"شتاء درب زبيدة" بلينة التاريخية    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتفقد مركز الاتصال الموحَّد في الرئاسة العامة    عبق الطين    سلمت يا فيصل    العدل: توثيق 600 ألف حالة اجتماعية إلكترونيا خلال عام    وظائف | نتائج القبول المبدئي للمتقدمات على الوظائف العسكرية بالجوازات    مقتل محتجزهم.. تحرير رهائن تكساس    أوكرانيا تتوقع المزيد من حشد الأسلحة لدى الانفصاليين المدعومين من روسيا    سمو الأمير محمد بن عبدالرحمن يستقبل سمو أمين منطقة الرياض    مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع مذكرة تعاون مشترك مع اتحاد الغرف السعودية    هيئة الأمر بالمعروف بمدينة بريدة توفر مصلى متنقلاً بالقرب من نادي القصيم للرياضات الجوية    هيئة الأمر بالمعروف بالقصيم تُقيم لقاءً توجيهياً بعنوان (الأمن والسلام بين المسلمين وغيرهم)    انطلاق الدورة الرابعة من المشروع الوطني لقياس وتحسين سلامة المرضى في مستشفيات المملكة    «الصحة»: إتاحة لقاح كورونا للأطفال للفئة العمرية «5 - 11 عاما»    سائق "الوانيت" الذي تغلب على سيارة مشاركة ب"رالي داكار 2022″ يُعلق على الواقعة    حالة الطقس: أمطار رعدية بمعظم المناطق وتساقط الثلوج في الجوف وتبوك    سلامة العبدالله.. أيقونة الغناء الشعبي وصوت الطرب الأصيل    «الحظ الليلة كريم».. تأجيل «ليلة المعازيم» يومين متتاليين !    قرار من وزير الشؤون الإسلامية بشأن إدارة التسويق بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف    القيادة تعزي رئيس الوزراء الياباني في وفاة رئيس الوزراء الأسبق            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئاسة وسياسة وسيادة
نشر في الحياة يوم 16 - 10 - 1998

"رئيس جديد للبنان جديد"؟ رئيس جديد، نعم بالتأكيد. لبنان جديد، مسألة فيها نظر!
لنبدأ بالاطار السياسي العام مسجّلين المفارقة التالية: من حسن حظ الرئيس الجديد، ومن حسن حظنا جميعاً، ان النزاع السوري - التركي جرى تذليله، او على الأقل، نزع فتيله، قبل انتخاب الرئيس الجديد. فأي حَرَج كان ليسببه، مثلاً، اقتران التصويت للعماد لحود بضربة عسكرية تركية تُوجّه الى البقاع؟!
لقد قضت الظروف بتجنب وضع كهذا. بيد ان مجرد افتراض الاحتمال المذكور يثير القلق ويشير الى محدودية ما هو متاحٌ في ظل "السقف" الشهير.
هكذا فالتحدي الأول المطروح على رئيس جمهورية لبنان، وعلى كل رئيس جمهورية، موضوعه السيادة. فالامتحان التركي الذي لم يحصل يوفر درساً بليغاً في التمييز بين مفهومين لها: مثلما كان يمكن ان ينشأ وضع كريه في البقاع لأن الدولة لم تستكمل سيادتها، سبق ان نشأ وضع كريه في الجنوب لأن الدولة كانت فاقدةً سيادتها. وهذا يعني ان المطلوب في حال بلد كلبنان هو ما يجنّب التورط أصلاً، وليس ما ينقل الموضوع برمته الى "نضال" ضد التورط، أو "صمود" في مواجهته.
والحق ان التاريخ اللبناني الحديث يقول كله هذا الدرس: ان النباهة السياسية للسياسيين مفادها القدرة على تخليص الوطن من التورط. فهنا تكمن السياسة في ذروة تألّقها، وهنا يكمن الطريق الملكي الى السيادة.
فإذا جاز الخوف على الحريات من الرؤساء العسكريين، جاز، نظرياً، التفاؤل بعسكريتهم فقط في ما خص السيادة.
والمواصفات الشخصية للرئيس الجديد التي تحمل الجميع على امتداح نزاهته وخُلقه، لا تحول دون تفحص المواصفات السياسية، ولا تحول دون التخوف من ان تكون المبالغة في التعويل على الأولى وسيلة لتجنب المناقشة الجدية للثانية.
يزيد في القلق وجود هذا الاجماع النيابي، والى حد ما الشعبي، في ظل خلافات لا سابق لها بين اللبنانيين. فحين يذهب الاجماع بعيداً الى هذا الحد، وتعجز الخلافات عن ان تعكس نفسها على المؤسسات، تصير صلة الأخيرة بالسياسة قابلة للطعن والمساءلة.
وعندما ينسحب الاجماع على المواصفات الشخصية اجماعاً على المواصفات السياسية، يغدو مطلوباً اعادة تعريف المواصفات، فضلاً عن الهمّ الديموقراطي الدائم الذي هو تحرير السياسة من... الاجماع.
يقال هذا الكلام عن الاطار السياسي الذي ينبثق من ضمنه العمل للسيادة، ليُلاحظ أن تحولاً كبيراً حصل في الموقف السوري، وهو تحول لا يخلو من دلالات. فبعدما كان التقدير السائد ان دمشق لا تميل الا الى رئيس يكون من خارج جبل لبنان ومن خارج عائلات التقليد السياسي، تبين انها متحمسة لرئيس ليس فقط من الجبل ومن التقليد، بل أيضاً من المؤسسة العسكرية، التي هي اهم رموز الوطنية اللبنانية وادواتها.
والتحول المذكور يحمل على التساؤل عن التغيرات التي سمحت بحصوله، بحيث غدت "اللبنانية" التي كانت موضع تحفظ، موضع ترحيب. وهذا لئن كان شهادة لمصلحة سورية في سياستها اللبنانية الناجحة، فهو ليس بالضرورة شهادة لمصلحة السياسة في لبنان، ومن ثم للتركيب المجتمعي اللبناني الذي يتساهل في أمور كثيرة بينها... السياسة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.