هل ينشر ابن خال الأسد «الغسيل القذر» لأمراء حرب النظام؟    انطلاق دوري محمد بن سلمان للمحترفين يوم 17 أكتوبر    تدخل مواطن يحول دون وقوع كارثة بسبب قائد حافلة يجهل الطريق و” الرأي” تكشف التفاصيل    بلاغ عن جريمة اعتداء على المال في الكويت كل 29 ساعة!    القبض على قائد مركبة هدد سلامة مستخدمي الطرق بحمولته    توقعات الطقس: أمطار رعدية غدًا على 4 مناطق    السديس لمديري العموم: يجب أن يجد المعتمر أرقى وأفضل الخدمات    اتحاد القدم يقرر قصر المشاركة في كأس الملك على أندية دوري المحترفين فقط    العمري يحط في أبها    رونالدو يقتحم التاريخ برقم غير مسبوق    مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع اتفاقية مشتركة لتنفيذ عدة مشاريع لشعب اليمن    مقتل مدنيين بسقوط صاروخ في العراق    "ساما": أكثر من 178 ألف تمويل سكني جديد للأفراد حتى أغسطس الماضي بنمو 85%    أمير تبوك يشيد بجهود رجال الجوازات    أمير الشرقية: دعم الثقافة ينطلق من أساس راسخ .. ونظام الحكم تضمن ذلك    7 مشاركات للنصر والأهلي في ربع نهائي آسيا    الحارثي رئيسًا تنفيذيًا لهيئة الإذاعة والتلفزيون    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل المواطنين في جلسته المسائية    الولايات المتحدة تسجل 36,335 إصابة مؤكدة و 295 حالة وفاة بفيروس كورونا    "المهد" تصدح ب"همة حتى القمة" و"يا بلادي" في يوم الوطن    فرع النيابة العامة بالقصيم يطلق سراح 13 مستفيداً ممن شملهم العفو    وزير الدولة للشؤون الخارجية يجري اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية البرتغالي    .. ويدشن حملة «الصلاة نور»    أمير مكة يستقبل سفيري المملكة المتحدة وبنغلاديش    إعلان الحرب بين أرمينيا وأذربيجان....    الشعلاني يكرم أبطال الصحة المشاركين المتميزين بمستشفى عفيف    وصول أول باخرة قمح من إنتاج الاستثمار السعودي بالخارج    بطل الدوري والكأس.. قمة إنجليزية واعدة    عقوبات على عدد من مزاولي التخليص الجمركي    «جريدة الرجل الثاني» تجمع الرباعي ب «طلال» و«قباني»    الرئيس العام: جنودنا سطروا أسمى التضحيات لإعلاء كلمة التوحيد والدفاع عن مقدسات بلادنا الغالية    لن يصلح العطار ما أفسد الدهر    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع مع المنسق العام للمفاوضات    إلغاء 3 رخص لمزاولة مهنة التخليص الجمركي وتغريم 3 مزاولين    "التجارة": 3 شروط لطلب تصريح استثناء السفر للخارج لمن لديهم صفة وظيفية    أمانة مكة تضبط عددًا من المخالفات في حملاتها الرقابيِّة    حجز كامل لأول 10 أيام للعمرة عبر اعتمرنا والتطبيق على Android قريبا    جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تحتفل باليوم الوطني بحزمة من الفعاليات    محافظ الخرج يُدشن مسابقة مدرستي الرقمية    رئيس البرلمان العربي يرحب باتفاق تبادل إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين في اليمن    الشؤون الفلسطينية تؤكد استشهاد 3 فلسطينيين واعتقال 382 آخرين في أغسطس الماضي    #الصحة تُعلن تسجيل (455) حالة مؤكدة جديدة من #فايروس_كورونا خلال 24 ساعة    وزارة الحج والعمرة: تطبيق "اعتمرنا" سيكون متاحا على أجهزة "أندرويد" قريبا    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يتسلم البيان الختامي لقمة مجموعة العلوم (S20) لاستبصار المستقبل في تخطي التحولات الحرجة    "الشورى" يوجه الشؤون البلدية بتوطين الوظائف في بندي الأجور والتشغيل والصيانة    نجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا : نحن ثنائي جيد أحدنا يركل والآخر يعض    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل مدير مكتب قناة العربية بالمملكة    سوق مسقط يغلق مرتفعًا ب 4ر0 نقطة    التأمينات الاجتماعية تُعرّف بحقوق المشترك في فرع المعاشات    "الشورى" يوجه الشؤون البلدية بتوطين الوظائف في بندي الأجور والتشغيل والصيانة    أمين العاصمة المقدسة يرعى احتفال فرع هيئة صحفيين مكة باليوم الوطني    مستشفى عفيف يحتفي باليوم العالمي لسلامة المرضى" 2020    تعليم عفيف يحتفي باليوم الوطني 90 برعاية المحافظ المكلف الاستاذ : سعد بن خريف    جدة : مشعل بن ماجد يكرم أعضاء لجنة حملة "براً بمكة"    سمو أمير نجران يشيد بمبادرة "تسعون قصيدة في حب الوطن"    إغلاق الحياة    درس علمي بجمعية شرورة غداً    "جسفت" تنظم المعرض التاسع ل"النقيدان"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جُدَّة في عهد الصحابة رضوان الله عليهم
نشر في البلاد يوم 07 - 08 - 2017

جُدَّة المدينة العريقة .. القديمة قِدم التاريخ، يظن البعض أنها أُنشئت عام 26 هجرية بأمر من الخليفة الراشد سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه، ولا شك أن ذلك الأمر من أمير المؤمنين عثمان بن عفان بإعادة جُدَّة ميناءً وحيداً لمكة المكرمة كان أهم أحداث جدة التاريخية قاطبةً إلا أن ذلك لا ينفي قِدم هذه المدينة ولا يتعارض مع كونها كانت معروفة وعامرة قبل ذلك التاريخ لان المصادر التاريخية تقول لنا أنها مدينة أقدم نجعة من ذلك كما قال المؤرخ عبدالقدوس الأنصاري في كتابة (موسوعة تاريخ مدينة جُدَّة) ويقول الأنصاري أيضاً: " ليست جُدَّة مطلقاً ببلد بني – لأول مرة – في عهد عثمان بن عفان أو عرف لأول مرة في عهده . إن التاريخ يقول: إنها أبعد نجعة من ذلك . ليست جُدَّة جديدة" .
وقدم المؤرخون دلائل عديدة على قِدم جُدَّة .. بل وأعادوها إلى زمن أم البشر حواء إلى جُدَّة ونسبوا اسم المدينة إلى حواء فقالوا ان اسمها جَدة اي جَدة البشر (بفتح الجيم) .
ولأننا سبق وأن قدمنا بعض الدلائل على قِدم مدينة جُدَّة وقِدم استوطان ثمود وقضاعة وغيرهم لها وذكرنا عدد ممن زاروها مثل الاسكندر المقدوني الذي زارها في القرن الرابع قبل الميلاد وغيره ..
كما تحدثنا عن ولادة حفيد قضاعة بها وتسميته جُدة باسم الموضع الذي ولد فيه . وغير ذلك من دلائل قِدم جُدَّة .. فإننا لن نتوسع في هذا المجال في حدينا اليوم . ولكنا سنحاول أن نلقي بعض الضوء على تاريخ جُدَّة في زمن الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .
ولعلَّ أول إشارة إلى معرفة بعض الصحابة الكرام بمدينة جُدَّة، هي الجزء الذي رواه ياقوت في معجم البلدان أن البحر رمى بسفينة إلى ساحل جُدَّة – وقيل: الشعيبة – فابتاعت قريش خشب تلك السفينة واستعانت به من أجل إعادة بناء الكعبة المعظمة . ومن المعروف أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – شارك قبل البعثة المحمدية في بناء الكعبة بذلك الخشب . ولعل بعض الصحابة الكرام من كبار السن كان من ضمن القرشيين الذين جاءوا إلى جُدَّة لابتياع خشب تلك السفينة التي رمى بها البحر إلى ساحل جُدَّة .
كما أورد ابن سعد في (الطبقات الكبرى) أن ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب كان يخزن بضاعته من الأسلحة في جُدَّة فلما أسره المسلمون في بدر قال له سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: افد نفسك يا نوفل . فقال نوفل: مالي شيء افدي نفسي به . فقال الرسول الكريم: إفد نفسك برماحك التي بجُدَّة، ففدى نفسه بها، وكانت الف رمح .
وقد ذكر الفاسي – وغيره – ولاية ابن الصحابي نوفل وهو الصحابي الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب على جُدَّة حيث ولاه سيدنا رسول الله أميراً عليها . وقد نقل الفاسي عن الواقدي الذي قال: "كان الحارث بن نوفل في عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رجلاً، واسلم عند اسلام أبيه نوفل" .
كما روى ابن فهد المتوفى سنة (885 ه)، قصة هروب الصحابي صفوان بن أمية (قبل إسلامه) عند فتح مكة إلى جُدَّة ليركب منها البحر إلى اليمن ثم عودته إلى مكة بعد أن أبلغه صديقه عمير بن وهب الجمحي أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قد أمَّنه .
ويروي المؤرخ الجداوي المعروف، الأستاذ محمد صادق دياب – رحمه الله – في كتابه عن تاريخ جُدَّة قصة قدوم الصحابي الجليل ابو موسى الأشعري إلى جُدَّة مع خمسون شخصاً من قومه كانوا قد قدموا في سفن في البحر وخرجوا بجُدَّة، وانتقلوا منها إلى المدينة المنورة، فلما دنوا من المدينة جعلوا يقولون: غداً نلقى الأحبة محمداً وحزبه .
وقد ذكر ابن سعد في الطبقات أيضاً أن ابا موسى الأشعري وصحبه قد قدموا إلى المدينة فوجدوا الرسول – صلى الله عليه وسلم – في سفرة بخيبر .
كما ذُكر في الطبقات أنه في السنة التاسعة للهجرة قد بلغ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن أهل جُدَّة قد شاهدوا قوماً من الحبشة في مراكب في البحر فبعث النبي – صلى الله عليه وسلم – علقمة بن مجزر المدلجي في ثلاثمائة رجل أجبرهم على الفرار .
وتشير عدة مصادر إلى أن أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – أمر ببناء مسجدين في جُدَّة، أولهما المسجد الذي كان يسمى مسجد الأبنوس والذي يعرف اليوم بمسجد عثمان بن عفان، والآخر هو الجامع العتيق والذي يطلق عليه أهل جُدَّة حالياُ اسم مسجد "الشافعي" في سوق الجامع .
ويحدثنا خطيب جُدَّة ومؤرخها عبدالقادر بن فرج (المتوفى سنة 1010ه) فيقول: "ذكر الفاسي في تاريخه أن هذا المسجد العتيق (الشافعي) هو الجامع القديم، أول مسجد بجُدَّة، وكان سيدنا عبدالله بن العباس – رضي الله عنهما – يأتي إلى جُدَّة في زمن الشتاء ويعتكف فيه .
ولعلَّ أكثر الصحابة معرفة بجُدَّة هو أمير المؤمنين سيدنا عثمان بن عفان – الذي أمر عام 26 ه بأن تعود جُدَّة ميناءً وحيداً لمكة المكرمة كما أجمعت المصادر وروت أنه في سنة 26 هجرية كلم أهل مكة عثمان – رضي الله عنه – أن يحول الساحل من الشعيبة إلى جُدَّة، فخرج عثمان إلى جُدَّة ورأى موضعها، وأمر بتحويل الساحل إليها، ودخل البحر واغتسل فيه وقال: إنه مبارك، وقال لمن معه: ادخلوا البحر للاغتسال ولا يدخل أحد إلا بمئزر، ثم خرج من جُدَّة على طريق عسفان إلى المدينة المنورة، ولا شك ن ذلك الحدث كان أهم أحداث تاريخ جُدَّة قاطبةً .
وذكرت بعض المصادر أن الصحابي الجليل معاوية بن ابي سفيان – رضي الله عنه – كان يغبط واليه سعد لأنه كان يشتي في مكة ويصيف في الطائف ويربع في جُدَّة .
هذه نظرة سريعة على مدينة جُدَّة خلال عهد صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رضوان الله عليهم أجمعين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.