مملكتنا الغالية نحو المجد والمستقبل المشرق    حين تتزامن الرؤية مع مئوية التوحيد    في اليوم الوطني.. حائل تبتهج وتتزيَّن احتفالاً    وطن الرخاء والرفاه والأمان    القيادة تعزي رئيس أوكرانيا    «ستاندرد آند بورز»: قدرات السعودية تمكّنها من تجاوز التحديات    بدء أكبر الدراسات الجيولوجية الإقليمية بتكلفة ملياري ريال تغطي منطقة «الدرع العربي»    اللقاح المرتقب هل يعجّل بعودة التأشيرات السياحية ؟    قطع العلاقات يكبد «القطرية» خسائر بقيمة 7 مليارات ريال    المملكة تمد اليابان بالطاقة الخالية من الكربون عبر «الأمونيا الزرقاء»    تدمير طائرة مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه المملكة    مواجهات بين أرمينيا وأذربيجان في «كاراباخ»    السيسي يحذر من مخططات نشر الفوضى    الحريري يتبرأ من تشكيل الحكومة اللبنانية    العدالة يجدد للنخلي ويضم الأسمري وعسيري    العويس يرد: أعتذر    البكر: الآسيوي اتحاد تفوح منه روائح الفساد.. وإبعاد الهلال أمر مدبر    هجوم بالساطور على شقيق العريس في فرح ب «أبرق الرغامة»!    «أبطال الداخلية».. صناع الأمن والطمأنينة    إعفاء المستثمرين من سداد 25 ٪ من قيمة إيجارات العقارات البلدية    «تحيا السعودية» تختم فعالياتها الوطنية في الشرقية    "دور الإعلام في تعزيز المواطنة" أمسية ثقافية في الباحة    «تعليم جدة» يحتفي باليوم الوطني ب«صفحات لن تطوى»    برعاية الملك.. المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع.. 8 نوفمبر    اكتب ولا تلتفت    «شؤون الحرمين» و«الحج» تناقشان المرحلة الأولى للعمرة التدريجية    عودة برامج الزيارة لمجمع الكسوة ومعرض عمارة الحرمين.. الشهر المقبل    برئاسة خادم الحرمين.. قادة G20 يجتمعون يومي 21 و22 نوفمبر القادم    «الصحة»: منحنى كورونا يسير في اتجاه إيجابي.. 600 متعاف في يوم    12 ألف دولار إكرامية ل «عامل توصيل»    الشلعان يشارك في اجتماع مساعدي النواب العموم والمدعين العامين بدول مجلس التعاون    ولي العهد يرعى القمة العالمية للذكاء الاصطناعي 21 أكتوبر    «توكلنا» يطلق منظومة متطورة ب 5 حزم من الخدمات    وزير التعليم: منصة تراخيص التدريب.. حوكمة للتعليم وتعزيز للثقة    4 شروط لضم مدد التأمينات إلى التقاعد    «بؤر كورونا» على خرائط جوجل    الأمير عبدالعزيز بن تركي يهنئ نادي النصر بالتأهل لربع نهائي دوري أبطال آسيا    محمد السهلاوي يُبارك لحكم لقاء النصر !    مسابقة مدرستي في تعليم الرياض وهذه تفاصيلها    محافظ الغاط يزور ثانوية الغاط ويشيد بجهود الوزارة وتعليم الغاط    وفاة «المنتصر بالله» بعد صراع مع المرض    هشام المظلوم.. «الإماراتي سعودي والسعودي إماراتي» إهداء لشعب المملكة    شالكه يقيل مدربه بعد أسوأ بداية    الاتحاد يوقف الهدر المالي في صفقة رودريجيز    المطلق يوضح حكم المماطلة في رد العارية    3 ساعات فترة العمرة الزمنية وقائد صحي لكل وفد من المعتمرين    راحة 10 أيام للاعبي الهلال قبل بدء الاستعداد للموسم الجديد    خسر 10 كيلو جرامات من وزنه في 5 ساعات    طفلة تعيش 10 سنوات على الخبز فقط    #أمير_جازان يؤكد أهمية غرس القيم الوطنية في نفوس الطلاب والطالبات    رئاسة الحرمين توفر أفضل الآليات والإجراءات الاحترازية خلال موسم العمرة    حفل أدارة #التعليم ب #نجران بمناسبة #اليوم_الوطني_التسعون    وزعوا الأفراح !    يوم دراسي كامل في البيت !    نجاح عملية معقدة لطفل عمره أسبوع في مستشفى النساء والولادة بالمدينة    القيادة تعزي رئيس أوكرانيا في ضحايا حادث تحطم طائرة عسكرية    متحدث الصحة يحسم الجدل حول حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا    رئيس الديوان العام للمحاسبة يعتمد إستراتيجية الأمن السيبراني في الديوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنامي الوعي وتوفر البديل يحدان من الاحتطاب والإضرار بالبيئة في تبوك


إعداد : محمد آل فيه
تصوير : عبدالعزيز رجا
أسهمت الحملات التوعوية والأنظمة التي سنتها وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع الجهات المعنية والتطوعية بمنطقة تبوك في تنامي الوعي المجتمعي بضرورة المحافظة على البيئة والحد من الاحتطاب وإعادة زراعة الأشجار في بيئتها.
وانعكس الأثر إيجاباً باستشعار المسؤولية تجاه الطبيعة من حولنا وأهمية الغطاء النباتي في دورة الحياة والعمد لممارسة سلوكيات تبقي عليها ومن ذلك استبدال الحطب المحلي بالمستورد خاصة في فصل الشتاء الذي يكثر فيه الطلب لأغراض التدفئة وغيرها.
واتخذت وزارة البيئة والمياه والزراعة إجراءات عززت من حماية البيئات الرعوية والأخرى التي تنمو فيها الأشجار على امتداد جغرافية المنطقة عبر نشر فرق ميدانية رقابية تحول دون العبث بموارد الطبيعة أو الاحتطاب.
وبحسب مدير فرع الوزارة بتبوك المهندس هزاع بن الأفنس الرويلي فإن أعمال الرقابة تأتي بالمقام الأول لحماية البيئة من التعدي وضبط المخالفين وتطبيق ما نص عليه نظام المراعي والغابات ولائحته التنفيذية.
وأكد في حديثه ل "واس" أهمية تعميق القيم الإيجابية في النفوس والنابعة من ديننا الحنيف في المحافظة على البيئة وعدم الإسراف والإفساد بمقدرات وجمال الطبيعة،والدفع بذلك من خلال الأسرة والمدرسة والمسجد ومؤسسات المجتمع، فضلاً عن توسيع دائرة العمل المنظم أو التطوعي في أعمال التشجير في بيئاتها.
وبين أن " الاحتطاب " بفعل الطلب المتزايد وسلعة تدر المكاسب مورس بشكل جائر وأدى إلى تدهور وتدمير الغطاء النباتي وانقراض بعض الأنواع النادرة من الأشجار وحدوث خلل في التوازن البيئي، الأمر الذي دعا الوزارة إلى سن القوانين والضوابط حماية للبيئة والحياة الفطرية بها، دون إغفال أهمية توفير البدائل من خلال السماح وتقديم التسهيلات باستيراد الحطب والفحم من الخارج وإعفاءه من الرسوم الجمركية.
وتطرق المهندس الرويلي إلى مبادرات قطاع البيئة ضمن برنامج التحول الوطني ،وهي: إعادة استزراع المواقع التي طالتها الاعتداءات، ودعوة الجهات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات والروابط إلى المشاركة في هذه الحملات الزراعية.
وأبرز في هذا الجانب جهود فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بتبوك، حيث وزع العام الفائت ما يزيد على 5 آلاف شتلة لزراعتها في الأودية وبيئتها الطبيعية ونشر بذور رعوية في عدة مواقع تبلغ مساحتها مجتمعة 22 هکتاراً، إلى جانب تزويد أمانة منطقة تبوك والبلديات التابعة لها ب 53 ألف شتلة من الأشجار المحلية ، وزراعة 180 ألف شجرة محلية في المتنزه الوطني بتبوك لتصل إلى 350 ألف شتلة نهاية عام 2020 بغية زيادة الرقعة الخضراء وإعادة تأهيل المناطق المتضررة من الاحتطاب والرعي الجائر.
وقدر المهندس الرويلي للجهات المعنية في منطقة تبوك دورها وإسهامها إلى جانب أعمال الفرع في المحافظة على البيئة وزيادة الرقعة الخضراء ولعل أخرها قيام أمانة المنطقة بزراعة 22 ألف شجرة وأكثر من مليون وردة شتوية في شوارع وميادين مدينة تبوك.
وإسهاماً في زيادة الرقعة الخضراء يأتي الدور الفاعل ل " رابطة تبوك الخضراء التطوعية " نحو تعزيز العناية وصون البيئة والإسهام في رفد العمل المؤسسي لتنمية الغطاء النباتي، وفي تفاصيل ذلك أبان رئيس الرابطة طارق بن إبراهيم الحسين أن المرحلة الأولى تشمل المشاركة في غرس 10 آلاف شجرة على جنبات الطريق الدولي للقادم من حالة عمار باتجاه مدينة تبوك، بالتعاون مع المركز وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة والكلية التقنية للبنين والبنات وبلدية مركز بئر بن هرماس بمنطقة تبوك، بمشاركة أكثر من 400 متطوع ومتطوعة من أهالي المنطقة.
وأفاد الحسين أن إطلاق هذه الفعاليات البيئية يأتي استكمالاً للبرامج المنفذة مسبقاً في عدة مواقع بالمنطقة، وتمثل إحدى الركائز الأساسية والأهداف التي بنيت عليها أعمال الرابطة منذ بداية نشاطها عام 1437ه إلى جانب رفع مستوى الوعي الوطني بالثقافة البيئة لأفراد المجتمع كافة، وتنمية الغطاء النباتي بمنطقة تبوك يباشرها فرق جماعية تطوعية من شباب وفتيات المنطقة خدمة للبيئة المحلية.
وأوضح أن الرابطة تسعى من واقع مهامها وما تتبناه إلى تحقيق الإصحاح البيئي ضمن برامج رؤية المملكة 2020، لافتاً إلى أن مبادرة وزارة " البيئة " الموسومة ب " أنا لا استخدم الحطب المحلي" في دعوة لحث مستخدمي الحطب للعدول عن المحلي والاتجاه للمستورد، من شأنها الحد من تدمير الغطاء النباتي في بيئتنا الصحراوية ذات الندرة في مصادر المياه، وتوجيه سلوك المحتطبين إلى الابتعاد عن سلبية القطع والقضاء على الأشجار الخضراء.
ولتبلغ الغاية من التوجه نحو استيراد الحطب أكد رئيس رابطة تبوك الخضراء ضرورة الاعتناء بالنوعية المستوردة ، وحاجة المستهلك لأسعار تنافسية تضمن له وللتاجر الاستفادة.
في المقابل وقياساً على تنامي الوعي المجتمعي في تبوك باستبدال الحطب المحلي بالمستورد ، يؤكد مورد الحطب والفحم الحجري طارق الفايدي زيادة الإقبال على المستورد من عام إلى آخر وهو ما ضاعف من حصته في الأسواق .
وإدراكاً لتكامل الأدوار في سبيل تحقيق الهدف من اتجاه وزارة البيئة والمياه والزراعة للبديل المستورد قال :"عملنا قبل أربع سنوات من مبدأ المسؤولية الوطنية في توفير متطلبات المستهلك من الحطب عالي الجودة ، إضافة إلى الفحم الحجري الذي بدأ بالانتشار بشكل لافت، وكذلك المشاركة مع الحملات التطوعية الخاصة بحماية البيئة لإيصال الرسالة للمستهلك باستخدام البديل لما له من مردود ايجابي في المحافظة على بيئتنا المحلية ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.