تقليد قائد الجيش اللبناني وسام الملك عبدالعزيز    "ستيفن جروف" محافظًا لصندوق التنمية الوطني    بدء التقديم بكليات ومعاهد «ملكية ينبع»    حساب المواطن يعلن عدد الحاصلين على الدعم الكامل.. وسِر نقص استحقاق البعض    قيادة القوات المشتركة للتحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن : سقوط مقذوف معادٍ أطلقته المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بالقرب من محطة تحلية المياه بالشقيق    وزير التعليم يتفقد المشروعات التعليمية بعسير السبت المقبل    استقبال حار للرئيس الصيني في كوريا الشمالية    مساعٍ لحل الأزمة السودانية قبل 30 يونيو    إيران: إسقاط الطائرة رسالة لأميركا    أمم إفريقيا 2019: أبرز التحديات في المجموعة السادسة    630 مليون يورو تجلب نيمار إلى ريال مدريد    وزير الإسكان: تعديل حاسبة الدعم لمستفيدي «سكني» بأثر رجعي    بدء القبول الجامعي للطالبات بجامعة الأمير سطام    البرامج التطوعية ومنصات تمكين الشباب .. حاضرة في برامج تنمية أبوعريش لهذا العام    الكأس الذهبية: المكسيك تتغلب على كندا    نائب رئيس مجلس الشورى يستقبل السفير الكيني لدى المملكة    "أمانة مكة" تضبط عبوات زمزم مخالفة    الأرصاد : نشاط في الرياح السطحية على أجزاء من منطقة المدينة المنورة    ارتفاع الأحكام التجارية في رمضان 34% مقارنة بالعام الماضي    اجتماع أوبك يرفع النفط    «محافظ العارضة» يطلق مبادرة «سجلني 2»    الذهب يقفز للذروة في أعلى ارتفاع منذ 5 سنوات    البلوي ل «عكاظ» تاريخ أنمار الرياضي مسوغ لنجاحه مع «العميد»    مصر ترد وبقوة حول تشكيك تركيا في وفاة "مرسي"    "الاتصالات" تدشن خدمات الجيل الخامس تجارياً    تكريم 30 مزارعًا فازوا بجائزة الأمير فهد بن سلطان الزراعية في عامها الثامن والعشرون    "سلمان للإغاثة" يسلم 80 طناً من التمور هدية المملكة لجمهورية تشاد    وعد من رئيس الأهلي الجديد لجماهيره    الدويش: النصر ليس فقط من دون مرشحين    المملكة تنافس على جوائز أولمبياد قبرص في الرياضيات    د.بدر ال سعود مساعداً لقائد أمن المسجد الحرام    بوجبا يختار فريقه الجديد    حالة الطقس: أتربة وغبار على مكة والمدينة    الإسكان تعلن عن إصدار أكثر من 52 ألف شهادة إعفاء من "ضريبة القيمة المضافة للمسكن الأول"    هيئة الإذاعة والتلفزيون: المحتوى الإعلامي مميز    جمعية الثقافة والفنون تقيم معرض الفنون البصرية واحتفال جدة منارة الثقافة    وزير الدولة للشؤون الخارجية: سيادة المملكة ومؤسساتها القضائية في قضية مقتل خاشقجي غير قابلة للتفاوض    المتطرفون يُصنعون ولا يُولدون    حقيقة احتواء الكاتشب على كوكايين وكحول    أمير تبوك يستقبل مدير مطار نيوم    خادم الحرمين يعزي رئيس وزراء إثيوبيا في وفاة والده    طلاب وطالبات عسير يستقبلون المصطافين بالورود            د. حمد بن محمد الوهيبي    جانب من الدورة    فريق الأهلي    مايسترو الإبداع عبدالله فوال يحضر مفاجأة «أبوسلمان»    أمير الرياض: فعاليات موسم العيد حققت المنشود    3 ملايين مستخدم لتطبيق"مصحف المدينة النبوية"    ليلة طربية عائلية لأجمل أغاني أم كلثوم بجدة    «غوغل» يحتفي بيوم «الفلافل» العالمي    6 مشروبات تقضي على «انتفاخ المعدة»    نطنطة    مصادر ل«عكاظ»: «الثقافة» تتسلم «مركز الملك عبدالعزيز» و«مكتبة الملك فهد» بجدة.. قريباً    الجبير: تقرير «كالامار» بشأن مقتل خاشقجي يحوي ادعاءات واتهامات زائفة    كيف تتعامل مع الشخص المصاب بالحروق .. هنا الخطوات    "دور المرأة في خدمة ضيوف الله" بثقافه وفنون جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التبرﱡع بالأضاحي.. يحقق التكافل
نشر في شمس يوم 05 - 12 - 2008

ﺃلمح الشيخ عبداﷲ بن جبرين عضو الإفتاء سابقا إلى ﺃن إرسال الأضاحي إلى البلاد الإسلامية للانتفاع بها وﺃكلها ﺃفضل بكثير من تخزينها، وذلك في حديثه عن بعض المسلمين الذين يفضلون ذبح ﺃضاح كثيرة طلبا للأجر والمثوبة، وقال ابن جبرين: "الأضاحي تُعتبر صدقات، ويقصد ﺃهلها حصول الأجر بالصدقة على الفقراء، والمستضعفين، وحيث إن الكثير من الموسرين في السعودية يرغبون في زيادة الأجر بذبح ﺃضاح كثيرة، وقد لا تجد من يأخذها في وقتها، ولو خزنت لأكلها في شهور قادمة لما حصل بها انتفاع كما لو ﺃرسلت إلى بلاد إسلامية ﺃخرى، خاصة تلك البلاد التي لا يجد ﺃهلها اللحم طوال العام، ويعد هذا نوعا من التكافل الذي يجﺐ ﺃن يسود بين المسلمين".
وﺃكد الشيخ ابن جبرين ﺃن الأصل في الأضحية ﺃنها عن الأحياء وﺃنها سُنة مؤكدة، وقد ذهﺐ بعض العلماء إلى ﺃنها واجبة على ذوي اليسار، وكان الرجل في عهد النبي - صلى اﷲ عليه وسلم - يضحي بالشاة عنه وعن ﺃهل بيته فيأكلون ويتصدقون منها، وكان النبي - صلى اﷲ عليه وسلم - يضحي كل عام بكبشين ﺃقرنين ﺃملحين يذبحهما بيده ﺃحدهما عنه وعن ﺃهل بيته، والثاني عمن لم يضح من ﺃمته.
وفي سؤال عن التضحية عن الأموات ﺃجاب: "الأصل ﺃنها عن الأموات صدقة، فإن ﺃوصوا من مالهم بأضحية لزمت الوصي الذي على يديه المال، وإن تبرع القريﺐ عن ﺃقاربه الأموات فلا بأس بذلك، والأفضل ﺃن يشرك ﺃقاربه كأبويه ونحوهما معه".
كما ﺃكد العلامة ابن جبرين ﺃنه يفضل ذبحها في البلد الذي يسكن فيه حتى يحضر الذبح ويسمي عليها ويأكل ويهدي ويتصدق ﺃثلاثا منها، لكن إن كان البلد غنيا ولا يوجد فيه فقراء وإذا ﺃعطيت بعضهم خزنه ﺃياما ولديهم اللحوم متوافرة طوال السنة جاز إرسالها لمن يحتاج إليها من البلاد الفقيرة الذين يعوزهم اللحم ولا يوجد عندهم إلا نادرا، إلا ﺃن الشيخ ابن جبرين حرص على ﺃهمية ﺃنه لا بد من تحقق ذبحه في ﺃيام الذبح، وتحقق ذبح السن المجزئة السالمة من العيوب وتحقق ﺃمانة من يتولى ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.