سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"واشنطن": موافقة سوريا على دخول مفتشين "تأخرت كثيراً"
نشر في سبق يوم 26 - 08 - 2013

أصبح الرد العسكري الأمريكي على مزاعم وقوع هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا أقرب إلى التوقعات أمس الأحد بعد أن وصفت "واشنطن" عرض الحكومة السورية السماح للأمم المتحدة بتفتيش المواقع بأنه "تأخر كثيراً حتى فقد أي مصداقية".

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الولايات المتحدة تكاد تجزم الآن بأن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية ضد المدنيين في ضواحي دمشق الأسبوع الماضي، وإن الرئيس باراك أوباما يبحث سبل الرد.

وقالت وزارة الخارجية السورية إنها وافقت على السماح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول مواقع في ضواحي دمشق، يُقال إن هجمات بأسلحة كيماوية وقعت فيها الأسبوع الماضي.

وأوضح المسؤول الأمريكي الكبير أن قرار الحكومة السورية غير كاف قائلاً إنه لو لم يكن لدى السوريين ما يخفونه لكانوا سمحوا للمفتشين بزيارة الموقع قبل خمسة أيام بعد تردد أول أنباء عن الهجوم.

وقال المسؤول: "في هذه المرحلة سيعتبر أي قرار متأخر للنظام بالسماح لفريق الأمم المتحدة بزيارة الموقع قراراً تأخر كثيراً إلى حد فَقَدَ معه أي مصداقية لأسباب، من بينها أن الأدلة المتاحة أُفسدت بشكل كبير نتيجة قصف النظام المستمر، وغير ذلك من الإجراءات العمدية على مدار الأيام الخمسة الأخيرة".

وتابع: "استناداً إلى عدد الضحايا المذكور والأعراض التي ورد ظهورها على من قُتلوا أو أُصيبوا وروايات شهود العيان وحقائق أخرى جمعتها مصادر عامة وأجهزة المخابرات الأمريكية وشركاؤها الدوليون، ما من شك يذكر في هذه المرحلة في أن النظام السوري استخدم سلاحاً كيماوياً ضد المدنيين في هذه الواقعة".

وأضاف: "نواصل تقييم الحقائق حتى يتمكن الرئيس من اتخاذ قرار وهو على بينة من أمره بشأن سبل الرد على هذا الاستخدام للأسلحة الكيماوية دون تمييز".

وكان "أوباما" قد قال قبل عام إن استخدام الأسلحة الكيماوية في الحرب في سوريا سيكون "خطاً أحمر" بالنسبة للولايات المتحدة، لكن "أوباما" يحجم عن التدخل في سوريا، وأكد مسؤولون أمريكيون أنه لم يقرر بعد طريقة الرد.

ودعا مشرعون أمريكيون من الحزبين الديمقراطي والجمهوري إلى رد عسكري أمريكي محدود، مثل توجيه ضربات بصواريخ "كروز"، لكن السناتور الديمقراطي البارز جاك ريد حذر من قيام واشنطن بأي عمل منفرد.

وقال السناتور بوب كروكر زعيم الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إنه بحث الموضوع مع الإدارة في الأسبوع الأخير، ويعتقد أن "أوباما" سيطلب تفويضاً بالتدخل فور عودة الكونجرس من عطلته في التاسع من سبتمبر.

وقال لتلفزيون "فوكس نيوز صنداي": "أعتقد أننا سنرد بطريقة دقيقة، وآمل أن يطلب الرئيس تفويضاً من الكونجرس للقيام بإجراء بطريقة دقيقة ومتناسبة بمجرد عودتنا لواشنطن".

وأظهر استطلاع للرأي أجرته "رويترز" ومؤسسة "إيبسوس" أن الأمريكيين يعارضون بقوة أي تدخل أمريكي في الحرب الأهلية في سوريا، ويعتقدون أن على "واشنطن" أن تبقى بمنأى عن الصراع حتى إذا كانت الأنباء الواردة عن استخدام الرئيس السوري بشار الأسد أسلحة كيماوية صحيحة.

وقال 60 في المئة ممن جرى استطلاع آرائهم إن على الولايات المتحدة ألا تتدخل، وهو ما يعني أنه سيتعين على "أوباما" إقناع الرأي العام الأمريكي بأي إجراء قد يقرر القيام به.

وحذرت روسيا الولايات المتحدة أمس الأحد من تكرار "أخطاء الماضي" في سوريا قائلة إن أي إجراء أمريكي يجب ألا يتخطى الأمم المتحدة. وقالت إيران - وهي حليف مهم آخر ل"الأسد" - إن على "واشنطن" ألا تتجاوز "خطاً أحمر" بمهاجمة سوريا، في حين قال وزير الإعلام السوري إن أي إجراء عسكري أمريكي سيوجد "كتلة من النار واللهب ستحرق الشرق الأوسط".

وقال اندرو تابلر خبير الشؤون السورية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إنه سيكون على أوباما أن يقدم للأمريكيين أسباباً مقنعة للتدخل.

وبحث الرئيس مع كبار مستشاريه العسكريين ومستشاري الأمن القومي الخيارات أمس الأول السبت. وتحدث "أوباما" مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، واتفقا على أن استخدام قوات الأسد أسلحة كيماوية يستحق "ردًّا جديًّا".

وفي حين دعا مشرعون أمريكيون عدة إلى رد عسكري أمريكي محدود حذر "ريد" - وهو سناتور كبير في الحزب الديمقراطي وعضو بلجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ - من أي عمل أمريكي منفرد.

وأضاف لبرنامج "فيس ذا نيشن" الذي تبثه شبكة "سي.بي.إس": "يجب أن تكون عملية دولية. لا يمكن أن تكون تحركاً أمريكياً منفرداً".

ومضى يقول: "يجب أن تتمتع بدعم دولي، ليس سياسياً وحسب بل عسكرياً أيضاً"، مشيراً إلى أن واشنطن لا تستطيع خوض "عملية عسكرية عامة في سوريا".

ومن بين المشرعين الذين يحبذون التدخل العسكري اليوت انجيل زعيم الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، وقال ل"فوكس نيوز": "أؤيد تماماً شن هجمات بصواريخ كروز".

ودعا جمهوريان آخران في مجلس الشيوخ، هما جون مكين ولينزي جراهام إلى توجيه ضربات "من بعيد" مثل شن هجمات بصواريخ كروز تطلق من سفن في البحر المتوسط.

لكن النائب الجمهوري مايكل ماكول رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب قال لشبكة "سي بي إس" إنه ليس هناك ما يضمن أن تدمر مثل هذه الضربات جميع الأسلحة الكيماوية السورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.