مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 10933.73 نقطة    منتخب مصر لربع نهائي طوكيو 2020    عسير : القبض على شخص تحرش بفتاة داخل مراكز تجاري    الرياض والدمام الأعلى حرارة وتنبيهات بالأمطار في 3 مناطق    أمانة جدة تغلق 10 منشآت تجارية مخالفة للتدابير الوقائية    السعودية .. 1334 إصابة جديدة بكورونا و11 وفاة    50 لاعبا بأكاديمية الدمام بنهاية 2021    صندوق النقد الدولي يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد السعودي في 2022 ويشيد بدور القطاع غير النفطي    وزير الإعلام اليمني يؤكد أن موقف السعودية منع انجرار بلاده نحو الفوضى الشاملة    وزير الخارجية يلتقي قائد الجيش الباكستاني    أمير مكة يستقبل رئيسي جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة أم القرى    فيصل الخديدي: معرض رحلة الكتابة والخط أبرز جمال الفن التيبوغرافي    طلاب وطالبات هندسة جامعة #الملك_خالد يطلقون مبادرة "بودكاست مهندَس"    الزكاة والضريبة: التحصين شرط دخول المنافذ الجمركية ومقار الهيئة وفروعها    أكثر من 126 ألف مستفيد من عيادات تطمن ب #صحة_الباحة    مجلس جامعة بيشة يقر زيادة القبول في المقاعد الدراسية    دعم وزير الرياضة يُحفز تهاني القحطاني    بعد الألماني والإيطالي.. "بي إن سبورتس" تفقد حقوق بث ثالث دوري كبير    تمديد الإغلاق في سيدني الأسترالية 4 أسابيع إضافية بسبب تفشي المتحور دلتا    وزير الخارجية يبحث التعاون المشترك مع قائد الجيش الباكستاني    الفيصل يناقش تحديات موسم الحج وآليات تلافيها في المواسم المقبلة    لجنة "أوبك+" تعقد اجتماعها المقبل في نهاية أغسطس    الرياض تحتضن اليوم المنتدى السعودي للثورة الصناعية الرابعة.. هذه أهدافه    تشغيل شبكات المياه في 6 قرى ببيش بجازان 12 ساعة يومياً    أمير تبوك يدشن مشروعات تنموية بقيمة 187 مليون ريال بضباء    منتخب السعودية يودع أولمبياد طوكيو بالهزيمة من البرازيل    نائب أمير الشرقية يشيد بجهود معهد الإدارة لتحقيق رؤية 2030    الباحة.. سحر الطبيعة وعبق التاريخ    أكثر من 195 مليون إصابة ب كورونا حول العالم    "ديوان المظالم" يوضح كيفية الاستفادة من خدمة تقديم الطلبات القضائية    تعادل السعودية ضد البرازيل بالشوط الأول    أمير الجوف يقف على مشروع نادي القريات    شركة إمداد الخبرات توفر وظائف مؤقتة شاغرة في جميع مناطق المملكة    رسميا .. الشباب يعلن تعاقده مع البرازيلي باولينيو    واتساب تفعل ميزة الأجهزة المتعددة .. تعرف على طريقة تفعيلها ..!    رسميا.. مانشستر يونايتد يضم فاران    رئيس جامعة الطائف يحصن طالبا ضد فيروس كورونا    صورة تاريخية لشارع الملك فيصل بالرياض تعكس نمط العمارة في المملكة قديماً    فتاة تنشر فيديو لشاب يتحرش بها ويلاحقها في مول بأبها.. و"العنف الأسري" يتفاعل    أرقام 3.8 مليار شخص في خطر.. ما حقيقة تسريب بيانات كلوب هاوس؟    محامٍ: يمكن الوصول لأصحاب الحسابات المسيئة بسهولة ولو حذفوا حساباتهم    قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية يشهد تخريج طلبة القوات البرية السعودية المبتعثين لروسيا    الأرصاد: سحب ممطرة على الباحة ومكة والمدينة    رابح صقر يدعو لزيادة المقاعد في حفلته    عندما ينافح رئيس مجمع اللغة عن العامية!!    الثقب الأسود في العلمانية    تزوير مصادر المعلومات    من وحي عرفة    اعتراض وتدمير صاروخ باليستي ثالث أطلق باتجاه جازان    «الخارجية»: المملكة تقف بجانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس    هكذا استعدت الشؤون الفنية والخدمية بالمسجد الحرام لموسم العمرة (صور)    «الخثلان» يوضح حُكم تأخير صلاة الظهر في شدة الحر إلى قبيل العصر (فيديو)            أمير القصيم يشيد بإنجازات صندوق التنمية الزراعية        «الداخلية» المواطنون الذين سافروا إلى دول محظورة سيمنعون من السفر ل 3 سنوات    وفاة أول رئيس ل "زيتون العلاية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المخالطون للإبل معرضون للإصابة بكورونا
نشر في عكاظ يوم 12 - 09 - 2015

كشفت ل «عكاظ» المدير التنفيذي لإدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوي في الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتورة حنان بلخي، أن مخالطي الجمال معرضون للإصابة بكورونا، مشيرة إلى أن استشاريي وأطباء الأمراض المعدية لا ينادون بقتل الجمال كما أشيع عن معاملتها كالطيور خلال فترة الإصابة بفيروس إنفلونزا الطيور، لافتة إلى عدم الاستماع للشائعات والرجوع إلى المختصين لمعرفة المعلومات الطبية الصحيحة.
وقالت خلال جولة «عكاظ» في مدينة الحرس الوطني أمس «إن المستشفي يعمل حاليا على تقييم الأمور التي تخص انتشار الأوبئة في بيئته للتأكد من عدم وجود أي احتمالية لعودة هذا الوباء أوغيره وذلك عن طريق مركز القيادة والتحكم في وزارة الحرس الوطني بالتعاون مع قيادات من وزارة الصحة».
فيروس مقاوم للأدوية
وبينت أن فيروس كورونا من الفيروسات المتجددة ذات القدرة الكبيرة على التغير من شكل إلى آخر داخل الخلية البشرية في وقت قياسي، ما يجعل مقاومتها للأدوية والأمصال عالية جدا، فهو موجود في عالم الحيوان ويبدأ يتطور، حيث إن هناك فيروسات كثيرة تتطور وتنتقل من الحيوان إلى الإنسان، ولأنها متجددة وليس لها تطعيم يصعب تشخيص أمراضها التي يصاب بها عدد كبير من الناس.
وأضافت إن كلمة وباء مفزعة رغم أنها مسمى ومصطلح علمي إذا كان الفيروس لم يسبق له الوجود، وبلوغ الحالات إلى 20 تجعلنا نعتبره وباء لأنه أكثر من المعدل الطبيعي، مشيرة إلى أن الحرس الوطني بما له من خبرة سابقة مع كورونا وضع خطة لمعرفة المعدل الطبيعي لانتشارها المرض، خاصة أن العام الماضي سجل 14 حالة على أنها حالات أولية تم تشخيصها في الطوارئ وعزلها، فكان هناك حصر سريع لها مما منع انتشارها فلم يكن هناك انتقال للمرض من المصابين الى الممارسين الصحيين أو إلى المرضى في العام الماضي، والذي حصل الآن أن الفيروس الذي يوصف بالمتجدد يختلف عن العديد من الأمراض المعدية، مثلا العدوى في مرض معد مثل الدرن تحتاج لمخالطة لمدة طويلة حتى ينتقل، كذلك مرض الجذام تستغرق فترة حضانته وانتقاله تسعة أشهر بينما الانتقال في كورونا سريع جدا، ومريض واحد ينقل المرض إلى ما يتراوح بين 5 و 10 أشخاص.
وزادت «هناك أسئلة تتردد عن عدم إعلان الحرس عن أول حالة، وأسأل ما هي أول حالة هل هي ال14 حالة في العام الماضي أم الحالات التي نراها باستمرار؟ وتصل إلى حالة أو حالتين في الشهر وأحيانا تتعداها إلى ست حالات، وقد تمر 6 أشهر دون تسجيل اصابات».
لم نخفِ الحالات
وقالت «إن اتهامنا بإخفاء حالات كورونا غير صحيح خاصة أننا أعلنا عبر ممرات المستشفى وعند البوابات الرئيسية للزوار والمرافقين والمرضى أن هناك حالات كورونا وأن نشاطها زائد ونرجو عدم الزيارة للمستشفى إلا في الضرورة القصوى، والغريب أن الجميع يصورون اللوحات التحذرية، ويقولون مستشفى الحرس يخفي الحالات، ما يجعل هناك تناقضا، كيف نخفي ونعلن في نفس الوقت».
تقنين المرافقين
وأردفت «أن تركيزنا في المرحلة المقبلة هو القضاء على الوباء عبر توقف انتقاله، بعد أن تعرفنا على أن التكدس هو سبب انتقاله، وخطوتنا الأولى في هذا الشأن تقليل الأعداد، وإعادة النظر في طريقة حراسة المداخل والمخارج بالمستشفى وتقنين عدد المرافقين، كونهم يعدون إحدى المشكلات التي يعاني منها المستشفى، فالمريض الواحد قد يرافقه جميع أفراد العائلة دون مراعاة خطورة ذلك على الأطفال وكبار السن».
وبخصوص امتناع المستشفى عن استقبال المرضى، قالت «المستشفى يعمل وبه مرضى ولم يتوقف نهائيا عن العمل، إلا أن هناك انخفاضا وتقنينا للمرضى، حيث تم استبعاد الحالات التي لا تحتاج لرعاية خاصة وتستطيع اكمال العلاج خارج المستشفى، كما أن بعض الحالات الحرجة والتي تحتاج لرعاية خاصة نقلت إلى مستشفيات أخرى، ولم يبق في المستشفى سوى 200 مريض بعضهم كانوا في الطوارئ ولم ينتقل إليهم المرض على الرغم من مخالطتهم لمرضى فايروس كورونا، وتم التحفظ عليهم لتأكيد خلوهم من المرض، حيث يستغرق ذلك 14 يوما وهي الفترة التي حددتها منظمة الصحة العالمية لحضانة المرض».
وأكدت أن هناك تعاونا بين وزارتي الصحة والزراعة حول ملف كورونا، وقالت «أوضحت الصحة مؤخرا أنه في حالة وجود حالات كورونا تتواصل مع الزراعة لترسل فرقا للعوائل المصابة للتأكد من عدم وجود أي حيوانات سواء جمال أو غيرها ممكن يكون لها دور في الإصابة».
وأكدت أن انحدار المنحنى الوبائي في مستشفى الحرس، يدل على قدرة المستشفى على التحكم في انتشار الوباء، وقالت «عن طريق مركز القيادة والتحكم في وزارة الحرس الوطني بالتعاون مع قيادات من وزارة الصحة يجري تقييم جميع الأمور التي تخص انتشار الأوبئة في بيئة المستشفى للتأكد من عدم وجود أية احتمالية لعودة هذا الوباء أو غيره، فيما يجري التعاون مع جهات عالمية معروفة منها منظمة الصحة العالمية ومركز القيادة والتحكم في وزارة الصحة الأمريكية، للتأكد من عدم تهميش أي عامل يمكن أن يساعد في نشر الوباء، وتشرك وزارة الحرس الوطني عن طريق قسم مكافحة العدوى، وزارة الصحة وجميع القطاعات الصحية في الدروس المستفادة والخطوات التي نفذها الحرس الوطني في التحكم في هذا الوباء ليستفيد الجميع من التجربة، وسنشرك الجميع في نجاحاتنا في حصره، مضيفة نأمل أن ما حصل في مستشفى الحرس الوطني يؤدي لوضع خطة وطنية تضم جميع القطاعات الصحية وغير الصحية المسؤولة عن حصر الوباء، ولن نقول إننا سنقضي على كورونا، ولكن عند وجود أي عدوى تكون هناك خطة وطنية تطبق من قبل جميع المنشآت التي لها دور في هذا الشأن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.