أمريكا: الحوثيون احتلوا صنعاء واستهدفوا حليفتنا السعودية    المركز الوطني للأرصاد: أتربة مثارة وأمطار رعدية على منطقة حائل    جامعة نجران تبدأ الأحد القادم استقبال طلبات التسجيل في برامج الماجستير إلكترونياً    مركز جمعية الأطفال ذوي الإعاقة بجازان يطلق حملة تعريفية بخدماته التأهيلية    28904 مستفيدين من عيادات #تطمن في #حفر_الباطن    اعتماد برنامج تمريض العناية المركزة في مستشفى الملك فهد العام بالمدينة المنورة    إعتماد برنامج تمريض العناية المركزة في مستشفى #الملك_فهد العام ب #المدينة_المنورة    الموانئ السعودية تحقق نمواً لافتاً في أعداد الحاويات خلال 2020    تسجيل 575 وفاة و19138 إصابة جديدة بكورونا في روسيا    اهتمامات الصحف السودانية    السديس يتسلم تقرير خطة التفويج لموسم العمرة هذا العام    اتفاقية شراكة بين وقف الملك عبدالعزيز للعين العزيزية و"تراحم"    باريس يطلب لاعبين من الريال ضمن صفقة مبابي    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    أمريكا: المملكة قدمت مساعدات إنسانية كبيرة لليمن    السعودية تجمع 22 مليار دولار من «سندات الثامن»    عقد موحد لشركات التأمين الصحي وخدمات الرعاية    سياسيو لبنان يئدون الحراك ويشوهون المطالب    السعودية تساهم ب 100 ألف دولار لتجديد موارد الأمم المتحدة لبناء السلام    بأمر الملك.. ترقية 27 قاضياً بديوان المظالم    لا تهاون مع المتسترين    تدشين مركز المصالحة النموذجي ب 4 مسارات    «جيل الألفية».. تعظيم مكتسبات الوطن بمنهجية شاملة    عودة اللا عودة    طريق.. تهواه ساقي    بايدن بوتين..هل هي New Start فعلا ؟    السعودية مثار اهتمام المستثمرين العالميين    السميري ينتقل للفيصلي بالإعارة    النصر يكون.. أو «ما يكون» ؟    كأس الملك تاريخ الخيل السعودية.. وإرث مجيد وحاضر زاهر    «التعليم»: 786 بحثاً علمياً عن «كورونا» قدمتها 20 جامعة    «الشعوذة» أشعلت شرار المشاجرة بين زلاتان ولوكاكو    القرعة تبتسم للهلال.. و«حديدية» للنصر والأهلي    «فيسبوك» تسمح لباحثين بدراسة بيانات عملائها    جمعية إعلاميي #عرعر تعقد إجتماعها الأول        «انتقام ميت» يطرح قضايا الأسرة الخليجية وتربية الأبناء    جائزة جدة للإبداع تستقبل 364 مبادرة    محمية #جزر_فرسان سياحة البر والبحر والأعماق في “شتاء #السعودية ”    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    «جوري» تبتكر ساعة أوتوماتيكية تحمي من الغرق وأسماك القرش    ضبط مواطن اصطاد صقرا بعد إطلاقه    قطة كولومبية تنقذ طفلا من الموت    #الهلال يوقع مع ” رديف و الجبيع ” واستعداد لمباراة السوبر    تحضيرات النمور تتواصل للاتفاق.. وسانوغو ينهي عقده    المبالغة في النظر إلى الفروق بين البشر    خالد الفيصل: الإنسان «2 - 2»    تودوروف: حوارية نقد النقد في مواجهة الصراع النيتشوي    أمانة الشرقية تناقش المواصفات الهندسية لمشاريع الطرق    سمو أمير الحدود الشمالية يلتقي قائد قوة عرعر السابق    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يستقبل رئيس المحكمة العامة برفحاء    محمية جزر فرسان.. سياحة البر والبحر والأعماق في "شتاء السعودية"    تدشين خدمة العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    ضوابط إستلام جواز السفر المجدد من منصة "أبشر"    أضف تعليقاً إلغاء الرد    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة    حالات يجوز فيها نقل العامل من المنشأة دون موافقة صاحب العمل    أمير تبوك يشدد: تنشيط الخدمات التنموية للمواطن والمقيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواجهة الانحرافات الفكرية بتفعيل دور الجامعات
نشر في عكاظ يوم 31 - 01 - 2013

أوصى وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون المعاهد العلمية الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن، بإنشاء مركز بحثي متخصص يعنى بالأمن الفكري، وتفعيل دور الجامعات في العالم الإسلامي في القضاء على الانحرافات الفكرية في العالم الإسلامي من خلال المناهج الدراسية والمراكز البحثية والمناشط التعليمية والثقافية المختلفة. كما أوصى في بحثه (الانحراف الفكري: أسبابه ومظاهره وآثاره) قدمه ضمن ملتقى (أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري في المؤسسات التعليمية في المملكة) بتفعيل دور الأخصائيين الاجتماعيين والمرشدين الطلابيين داخل المدارس عن طريق برامج وأنشطة تدعم الفكر المعتدل وتحارب الفكر المنحرف، العمل على استمرارية هذا الملتقى ودعمه بالأبحاث المحكمة وتفعيل توصياتها، وتعزيز الانتماء الوطني في نفوس أبنائنا الطلاب والطالبات في كافة مؤسسات التعليم وبكافة الوسائل المتاحة.
ودعا المعلمين والمعلمات لمعرفة خطورة الانحراف الفكري من خلال القراءة الواعية والمتابعة والرصد للطلاب والطالبات.
وأكد أن قضية الانحراف الفكري وضعف الولاء والانتماء للوطن من القضايا الملحة التي عانت منها المجتمعات عموماً ومجتمع المملكة خصوصاً، وقال «في بحثه (الانحراف الفكري: أسبابه ومظاهره وآثاره) قدمه ضمن ملتقى (أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري في المؤسسات التعليمية في المملكة) إن المسؤولية عظيمة على المعلمين والمعلمات كونهم خط الدفاع الأول عن الأوطان وحراس العقيدة والدين»، ودعاهم للتركيز على الدور الوقائي من خلال: دور الأسرة في تنمية الانتماء وتعزيزه وبناء أفكار الأبناء وعقولهم، التطرق للموضوعات التي تحارب الفكر المنحرف وتؤصل الانتماء وتبين مقومات المواطنة الصالحة كالجماعة والإمامة، حب الوطن، السمع والطاعة لولاة الأمر، الاجتماع والألفة والتعاضد، الوفاء بالبيعة، والنصيحة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم ولولاة الأمر.
وأضاف تكمن الأدوار الوقائية في التركيز على الطلاب في المراحل المتقدمة من الدراسة، التجاوب مع كل ما يجد من نوازل وحوادث وإبراز المنهج الشرعي والرؤية الوسطية في التعامل معها، تفاعل المعلم والمعلمة مع قضايا المجتمع ببيان التأصيل الشرعي لكل ما يحتاجه الناس في علاقتهم بربهم وفي علاقتهم بإخوانهم، استخدام العاطفة كأسلوب مؤثر في الطرح. وبين أن الهدف من ذكر أساليب الفئة الضالة في تغرير الشباب وقطع صلتهم بالوطن، بيان أساليب المنحرفين للتحذير منها، اعتماد تلك الأساليب على السرية والبعد عن الظهور على الملأ، تنوع الأساليب وتفاوت آثارها وظهورها على الملأ بصورة العمل البسيط وهي في حقيقتها أعمال مؤسسية مركبة، التحول والتطور في الأساليب تبعاً لعوامل متعددة وهذا يوجب المتابعة المتناسبة مع الحال.
وأوضح أن الأساليب غير المباشرة نوعان: الأول التأثير غير المباشر ممن ليس له هدف في إيقاع الشباب: من خلال تأثير الأسرة والمدرسة والخطاب الديني والبرامج الموجهة في الجانب التطوعي، والثاني التأثير غير المباشر من أصحاب الفكر المنحرف، مضيفاً من الأساليب المباشرة: مرحلة التربية والتغير، مرحلة التحمل والتخفي، مرحلة ترسخ القناعات، مرحلة المشاركة والتورط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.