مبالغ تعويض التأمين خارج نطاق الضريبة                «الناتو» والمكاسب الأميركية        دبلوماسية ولي العهد.. وأمن المنطقة    إخوان المسلمين.. أم إخوان إسرائيل؟!        لحظة سقوط الأهلي..!    الظافري يخطف البرونزية الدولية للتايكوندو                                        عودة الشوعية إلى جيزان!    فل هاوس    كل شيء يسير هنا بإتقان                شراسة الحرب البيولوجية !    بتوجيه من سمو أمير منطقة نجران .. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد    السند: «هيئة الأمر بالمعروف» تسخِّر إمكاناتها وتوظِّف التوعية الذكية التفاعلية لخدمة الحجاج    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    القبض على 8 مقيمين روَّجوا لعمليات نقل وحملات حج وهمية بالرياض    ضبط مواطن ظهر في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يصيد كائناً فطرياً دون ترخيص    فهد بن سلطان يكرّم 30 مزارعاً فازوا بجائزة أمير تبوك الزراعية    إجراءات روسية جديدة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    الخميس انتهاء الفصول الدراسية ال 3    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من أمير قطر    حجاج بنغلاديش يثمنون خدمات طريق مكة    "التجارة" : نظام الشركات الجديد شمل جملة من المزايا الممكنة للقطاع الخاص والرفع من جاذبية السوق المحلي    التعليم: بدء التسجيل للابتعاث في بكالوريوس الطب البشري والتمريض وطب القدم    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    جيبوتي تعزز التعاون مع السودان    الجلاجل يدشن خدمة الهولو دكتور لخدمة ضيوف الرحمن    أمين الهيئة العليا للأمن الصناعي يزور ميناء جدة الإسلامي    أمير مكة يستقبل القنصل الكويتي    رئيس هيئة الأركان العامة يستقبل الملحق العسكري السوداني الجديد والسابق    خمسة منتخبات سعودية تستعد للمنافسة الدولية وتمثيل المملكة في يوليو وأغسطس في 5 دول    أمير الرياض يستقبل أمين المنطقة    سفراء دول مجلس التعاون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق    الأمن العام: 10 آلاف ريال غرامة لكل من يتم ضبطه متوجهاً لأداء الحج من دون تصريح    أمير الرياض يستقبل الرئيس التنفيذي لهيئة التراث    أمير الشرقية يستقبل أمين عام دارة الملك عبدالعزيز    المدينة المنورة تحتضن أكثر من 91 ألف حاج    وزير الصحة يدشن خدمة "الهولو دكتور" لخدمة ضيوف الرحمن    «65» بطولة تزين تاريخ الزعيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رحل .. وجه الخير السمح سلطان
نشر في عكاظ يوم 23 - 10 - 2011

يصعب على من يحاول الإحاطة بكل جوانب عبقرية الأمير الراحل سلطان أن يفلح في ذلك؛ لأنك لا تستطيع أن تتبين الحدود الفاصلة بين «رجل الدولة» القوي الأمين، و«الإنسان» الذي تفيض إنسانيته بحراً بغير سواحل وشفافيته وعاطفته التي لا تعرف الفرق بين قريب وبعيد، أو بين قوي وضعيف، أو بين فقير وغني، وإن كانت بالثاني أحفى وأبر.
يذهب إلى منطقة عسير والتي كانت إمارتها في عهدة الأمير خالد الفيصل يومها، ويتفقد أحوال بعض أهلها فيأمر ببناء مدينة متكاملة الخدمات، فأمثل بين يديه الكريمتين في حاجة بعض المواطنين أعرض على سموه الكريم حالهم فما إن أفعل حتى يأمر بقضائها.
ولولا خشية ألا يرضى سيدي أن أذكرهم، أو ألا يرضوا هم لذكرتهم، ولكني أشهد الله ما قصدته في حاجة الناس وردني، بل كان دأبه دائماً أن يشكر لي هذا.
فكيف تستطيع أن تقيم فاصلا بين رجل الدولة والإنسان في هذا النسيج المتفرد؟!.
منابع العطاء الثرة
سحائب يديه تمطر خيراً، لا تعرف لها فصولا، ولا تعرف لها مهابط، فهي تهطل في كل آن، وفي كل مكان، حيثما كانت هنالك نفوس ظمآ، في حاجة للغيث.
وتجهد باحثاً عن منابع هذا الشغف بالعطاء اللامحدود، ولكن لا يجهدك البحث، إذ تجده قريباً بين يديك حين تقرأ سيرة الوالد الملك المؤسس الاستثنائي عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، الذي ولقوة دافع العطاء وتمكنه من نفسه، لم يتردد في تعريض حياته للخطر في سبيل أن يهدي شعبه وطناً كبيراً ومتوحداً.
لقد خاض في سبيل تحقيق هذا الهدف العظيم أعظم ملاحم عصرنا الحديث، ولم يكن يملك من عدة المعركة العظيمة سوى إيمانه بالله، وقدرته على الصبر في وجه المكاره، وثلة من الرجال الأوفياء لا تتعدى أصابع اليدين، كان هذا هو زاده وعدته لهدف بحجم توحيد القبائل وتأسيس دولة تتجاوز مساحتها ثلاثة أرباع مساحة جزيرة العرب.
حياة تباركت بالعطاء
كانت تلك أكبر تجليات قيم العطاء الإنساني.
ومن هذا النبع الصافي اغترف «سلطان الخير» حتى ارتوى وفاض ما اغترفه حتى كاد يغرق الخلق حوله، إذ من المعروف أن عطاء يديه الكريمتين لم يقتصر على مواطنيه، وإنما امتد ليشمل صاحب كل حاجة يقصده من هذا العالم الواسع.
كان تنوع عطاؤه شاملا ومتفرعاً، بتنوع واختلاف حاجات الناس، فأنشأ مؤسسة تكون له عيناً وأذرعاً ترى ما لا يرى وتصل إلى أصحاب الحاجات أينما كانوا.
لا أدري لماذا يخالجني خاطر ويلح علي بأنه رحمه الله كرس حياته المباركة بإذن الله، من أجل أن يكمل ما بدأه الوالد المؤسس (عليه رضوان الله)، حتى يخيل إلي أنه يسأل نفسه في كل موقف يصادفه: ما الذي كان سيفعله ذاك الرجل العظيم في موقف مثل هذا؟، فيقوم هو، بما كان سيقوم به قدوته، ومربوه على الهدي الإسلامي.
وهكذا تمضي أيام عمره المبارك من خير، في خير، وإلى خير.
بوركت من حياة، تكللت بالعطاء.
نستغفر الله من قبل ومن بعد، ولا نستكثر عليه عبده سلطان بن عبدالعزيز، فهو خالقه، وهو أحق به منا، أسعدنا حين خلقه، وجعله، إضافة منه وكرماً، واحداً من رموز أمتنا، وواحداً من العلامات المضيئة الحقيقية في تاريخ أمة واتباع سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام، وواحداً من خدام هذا الدين العظيم، وجعله واحداً من الذين يظهرون كيف يمكن لهذا المنهج الإلهي أن يربي الإنسان ليجعله ريحانة تفوح عطراً على الناس من حوله، وتبذل في سبيل ما تؤمن به أقصى طاقتها.
وكما يقول نبينا الكريم (إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع). ولكنا لا نقول أو نفعل ما لا يرضي الله، وإن سلطان بن عبدالعزيز وإن كان فقداً عظيماً، ولكنا لا نستكثره على خالقه الذي استرد وديعته بعد أن أسعدنا بها.
ولكن نسأله سبحانه وتعالى أن يتغمده بوافر رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهمنا وكل أهله الصبر والسلوان.
«انا لله وإنا إليه راجعون»
* أكاديمي وكاتب سعودي
WWW.BINSABAAN.COM


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.