تراجع أسعار النفط و"برنت" قرب 86 دولارا    وزير التعليم: قبول 40% من خريجي الثانوية في «التدريب التقني والمهني» بحلول 2030    سدود إيران تجفف انهار العراق    7730 شهادة صحية وتدريب 3515 عاملاً في الصحة العامة بمكة    "هيون سو" يورط الهلال أمام الأهلي    تبديد 4.6 مليارات دولار من ميزانية الاتحاد الأوروبي    اللهيبي يدشن الحملة التعريفية لنشر ثقافة العمل التطوعي في تعليم الطائف    بدء أعمال "مبادرة مستقبل الاستثمار" بنسختها الخامسة في الرياض    ميسي ونيمار ومبابي.. ثلاثي غير منسجم في باريس سان جيرمان    دارنا بلا مخدرات    أمير عسير يكرم مواطنَين أحدهما تنازل عن حقه لوجه الله والآخر نقل لسموه موقفًا إنسانيًّا عن محافظ طريب    فيديو لشخص يمارس التفحيط بين المركبات في الرياض.. و"المرور" يضبطه    إدارة الشؤون الصحية المدرسية بتعليم مكة تحتفي بالأسبوع الخليجي لصحة اليافعين والشباب    الكهانة وخطرها.. عنوان خطبة الجمعة القادمة بجوامع المملكة    "استثمر مبلغاً من المال لوالدته فخسر.. هل يُعد ربا إذا أعاده من ماله الخاص؟.. "السليمان" يجيب    244 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم    الصين تمنع دخول وخروج السكان لانتشو جرّاء كوفيد    "الأرصاد": أمطار رعدية على جازان    مجمع الملك فيصل بالطائف أول "مركز تدريبي" على مستوى المملكة    الجيش السوداني يصدر قراراً بحل النقابات والاتحادات المهنية    تقنية جدة للبنات تناقش مع الغرفة التجارية فتح تخصصات جديدة    بالفيديو.. وزير الشؤون الإسلامية لعلماء ألبانيا الفتوى أمانة يجب أن نتحملها بما يرضي الله لا ما يرضي الناس    58 وظيفة لمعالجة التشوه البصرى بمكة    "أخطاء وخيانة"..محامي مارادونا يكشف تفاصيل صادمة عن وفاته    أمريكا..مقتل وإصابة 6 في اطلاق نار بمركز تسوق "فيديو"    الإطاحة بمقيم بحوزته أكثر من 101 كجم من القات المخدِّر بمكة    ولي العهد يتسلم رسالة خطية من ملك المغرب محمد السادس    أحداث ال"آر بي جي" في بيروت: إحالة المقبوض عليهم للنيابة العامة العسكرية    بيان رئاسي عن قمة "مبادرة الشرق الأوسط الأخضر"    3 غيابات للهلال في الكلاسيكو    خلال الليلة ال19 للمزاد.. بيع 3 صقور بقيمة 285 ألف ريال    يوتيوب: منع نشر الفيديوهات بقناة الرئيس البرازيلي لأسبوع    10 دولارات فقط مقابل "حبة كوفيد السحرية".. الشهر المقبل    حالة الطقس: سماء صحو إلى غائمة جزئيًا على عدة مناطق    ما علاقة زيادة النوم أو نقصانه ب«الزهايمر»؟ دراسة توضح    إيميلي بلنت في فيلم «أوبنهايمر»    «تدريب على فنون المسرح والأداء الجماعي» لمدة شهر كامل    جدة تستضيف معرض «مساحة خارج الحدود»    مآلات الفلسفة في مكتبة الملك عبدالعزيز        فيصل بن فرحان يستقبل وزير خارجية باكستان    «تشفير» قمة الأهلي والهلال        (شوقردادي)        سفيرة حقوق الإنسان الهولندية: المرأة السعودية تمكنت من تحقيق الإنجازات    «الشورى» يطالب «المركز الوطني» بتقرير نصف سنوي عن الحالة الاجتماعية في السعودية            أول جمعية مهنية للمسرح.. القصبي يبشر بانتهاء أزمة 30 عاماً    رفع كفاءة مركز بيانات إمارة مكة    الأمير فيصل بن خالد يعلن الفائزين بجائزة الملك خالد لعام 2021.. وتسليم الجوائز بحضور الملك سلمان    بالفيديو.. تمساح يقوم بحركة غريبة في ملعب غولف    تحالف بين جوجل وفيسبوك لمحاصرة "أبل"    أمير الرياض: العاصمة تشهد رؤى طموحة لمشروعات كبرى            وزير التعليم يوجه للاحتفاء بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كبار علماء باكستان وأفغانستان يوقعون «إعلان السلام في أفغانستان»
نشر في عكاظ يوم 10 - 06 - 2021

وقع كبار العلماء في جمهوريتي باكستان وأفغانستان بجوار بيت الله الحرام في مكة المكرمة، الإعلان التاريخي للسلام في أفغانستان، الذي يمهد طريق الحل للأزمة الأفغانية التي طال أمدها، من خلال دعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها، حيث مثلهم كل من: وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في جمهورية باكستان الإسلامية الشيخ الدكتور نور الحق قادري، ووزير الحج والأوقاف والإرشاد في جمهورية أفغانستان الإسلامية الشيخ محمد قاسم حليمي.
وشهد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى توقيع هذا الإعلان التاريخي، في ختام المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في رحاب بيت الله العتيق بمكة المكرمة، تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية، وجمع للمرة الأولى كبار علماء أفغانستان وباكستان لتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني.
وشهد الإعلان التاريخي الاتفاق على إيجاد حل نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق، بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان، وقيادة الشعب الأفغاني لطريق السلام والمصالحة والاستقرار والتقدم في هذا العالم بعون الله، إضافة إلى التأكيد على عدم ربط العنف بأي دين أو جنسية أو حضارة أو عرق، وعد العنف الناتج عن التطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره -بما فيه من عنف ضد المدنيين وهجمات انتحارية- مناقضا لمبادئ العقيدة الإسلامية الأساسية.
وتقدم علماء باكستان وأفغانستان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود بالشكر والتقدير لموقف المملكة الثابت والتاريخي تجاه دعم السلام والاستقرار في أفغانستان، منوهين بجهود المملكة العربية السعودية الصادقة بمد الجسور وتوحيد الصف، التي تكللت بجمع علماء الجانبين على منبر واحد.
كما شددوا على أهمية المملكة في بناء التضامن والوفاق في الأمة الإسلامية، مؤكدين تطلعهم إلى دعمها المستمر للمحافظة على الزخم الذي ولده هذا الإعلان في أوساط العلماء في العالم الإسلامي عموما، وفي أوساط العلماء في باكستان وأفغانستان خصوصا.
وفي الجلسة الافتتاحية، نوه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، بأن هذا اللقاء الأخوي التاريخي في رحاب المسجد الحرام بمكة المكرمة لإعلان السلام في أفغانستان جاء برعاية ودعم كريم من لدن المملكة العربية السعودية، وذلك في سياق مؤتمر علماء أفغانستان وباكستان للسلام في أفغانستان تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، مؤكدا أن هذا الجمع الكريم «بإرادته العلمائية القوية والمؤثرة» هو من الشواهد الماثلة على أن الأمة الإسلامية ولادة خير لصالح أبنائها، بل وصالح الإنسانية جمعاء.
وأضاف: «لا شك أن اجتماع الإخوة على مائدة العزيمة على الخير والود والمحبة هو الأصل، وهو بحمد الله ما انعقدت عليه همة إخوتنا في هذا اللقاء»، منوها بأن جمهورية باكستان الإسلامية وجمهورية أفغانستان الإسلامية لهما في الوجدان الإسلامي مساحة واسعة يعلمها الجميع، والثقة بهما كبيرة، في جوار خير ومحبة، فضلا عن رابطة الدين.
وأكد الأمين العام أن السلام الأخوي «بإيمانه الراسخ وعزيمته الصادقة وعهده المسؤول، وفي رحاب القبلة الجامعة حيث بركة النفحات الربانية وعظمة القدسية، التي جعلت من هذه العزيمة ميثاقا غليظا ينهض به هؤلاء العلماء الربانيون.. هذا السلام يعد بحق من أقوى عرى السلام، وأسعدها بالتوفيق والتسديد بعون الله تعالى».
وأضاف الدكتور العيسى: «أتت هذه الرعاية الميمونة، والدعم الكبير من لدن حكومة المملكة العربية السعودية، امتدادا لعملها الإسلامي الحافل، وصولا لما أخذته على نفسها من النهوض بواجبها، انطلاقا من مسؤوليتها الإسلامية المستحقة، حيث شرفها الله تعالى بخدمة الحرمين الشريفين مهوى المسلمين فؤادا وفكرا وأملا».
وتابع: «يبقى أن أشير إلى أن علماء الإسلام في جمهورية باكستان الإسلامية، وجمهورية أفغانستان الإسلامية، وهم يلتقون في هذه الرحاب الطاهرة، بحادي العلم والإيمان، لكلمتهم مزيد ذمة، ومزيد رسالة في أفق تأثيرها على العامة والخاصة»، مشددا على أن أهل العلم والإيمان هم من أصدق من وفى بوعده، واضطلع بمسؤوليته، وهم الأعلم بقول الله تعالى: «ومن أوفى بما عاهد عليه الله، فسيؤتيه أجرا عظيما».
ولفت النظر إلى أنه لم يبق على أرض أفغانستان ما يمكن أن يحتج به محتجٌ (لأي ذريعة كانت)، وهنا يعظم دور العلماء وهو الدور المحوري والحاسم، ومع أهميته وعظم تأثيره إلا أن وازع الإيمان لدى علماء الأمة داع إليه، مضيفا: «ومن منا يرضى بأن يجعل الله على يديه حقن الدماء، وإصلاح ذات البين، ثم لا يسعى حثيثا لذلك».
وختم الأمين العالم لرابطة العالم الإسلامي بالقول: «وها أنتم أيها العلماء الفضلاء على قدر هذه المسؤولية، وقد اجتمعتم لذلك، أجزل الله مثوبتكم»، داعيا الله تعالى أن يبارك الله في هذا الجمع الضافي الذي نحسبه بعون الله (مبارك الابتداء ميمون الانتهاء)، وأن يسدد عزائمهم، ويبلغهم مرادهم في عمر مديد وعمل صالح متقبل مبرور، فيما علق معاليه بأنه حضر من علماء باكستان وأفغانستان هذا الإعلان التاريخي من لكلمتهم تأثير شرعي حاسم على جميع الأطراف وقد تعاهدوا بإعلان موحد على كلمة سواء لبسط السلام على أرض أفغانستان، مؤكدا أن قضايا السلام ذات الجدل الديني لا يحسمها إلا علماء الدين، في حاضنة «مباركة وراعية وداعمة».
من جهته شدد الدكتور محمد قاسم حليمي وزير الحج والأوقاف والإرشاد بجمهورية أفغانستان الإسلامية، على أن القرآن الكريم عد المصالحة الحل الأمثل والنافع لحل كثير من النزاعات والخلافات، فحث عليها وعد التمسك بها من فضائل الأعمال.
وقال: «تعددت المبادرات، وتعالت الأصوات مطالبة بالإسراع في تحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني المسلم والخروج به من المأزق الراهن، وتلك قوة معنوية وأخلاقية وضمير حي، انبعث من صراعات مريرة وقعت في المجتمع وهي تعبير عن انتصار قوة العقل السليم وإسكات لصوت الرصاص والانتحار والانفجار التي تحرق الأخضر واليابس».
وأضاف: «هنيئا لمن أجرى الله الخير على يديه، فجعله سببا للم شمل قد تفرق، وإنهاء فرقة دامت لسنوات»، مؤكدا «كمسؤول حكومي» أن حواجز المصالحة جميعها زالت ولم يبق منها شيء.
وشدد على أن المصالحة بين أبناء الشعوب الإسلامية ضرورة دينية، وإنسانية، وحضارية، واقتصادية، واجتماعية، وسياسية، ونفسية، لا يستغني عنها أي مجتمع مسلم.
بدوره أكد الشيخ وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في جمهورية باكستان الإسلامية الدكتور نور الحق قادري، أن إحلال السلام والطمأنينة وتعزيز التسامح في المجتمع من الأهداف الرئيسة للدين الحقن وقال: «ديننا يعلمنا الانسجام والوحدة ويدعم التعاون الدولي والمشاركة في جميع الأعمال الخيرية، والإسلام يتحدث عن حماية الوطن، ويشجع على التطوير والازدهار، ويأمر بتعزيز السلام وتجنب أعمال الشغب».
وشدد على أن المملكة العربية السعودية أدت دوما دورها بشكل فعال لإحلال السلام في أفغانستان، وكذلك سعت باكستان دائما لإحلال السلام والصلح، مضيفا: «لقد دعم البلدان كل خطوة تتخذ لإحلال الأمن والسلام في المنطقة بأسرها، وخاصة في أفغانستان وعلى مستوى العالم، وآمل أن يستمر البلدان الشقيقان في لعب دور ديناميكي وفعال من أجل إحلال السلام».
من جهته، أكد سفير جمهورية أفغانستان لدى المملكة أحمد جاويد مجددي أن أهمية هذا المؤتمر تكمن في كونه ينعقد في أقدس بقاع المعمورة، وبحضور نخبة من العلماء الأجلاء، مشددا على أن المملكة لم تخذل أفغانستان يوما، وما زالت تعمل وتسهم في سبيل تحقيق الأمن والسلام فيها.
وأشار إلى أن رابطة العالم الإسلامي تبذل جميع الجهود الممكنة في علاج وحل قضايا الأمة المسلمة ودفع عوامل النزاع والشقاق، مؤكدا أن المؤتمر يمثل رسالة إخاء ومحبة وسلام.
فيما أكد السفير والمندوب الدائم لجمهورية أفعانستان في منظمة التعاون الإسلامي الدكتور شفيق صميم أن جهود المملكة العربية السعودية وقادتها جهود داعمة ومساندة ومثمرة وموفقة في إيجاد حلول جوهرية للنزاعات في العالم الإسلامي.
وأوضح أن أفغانستان ذاقت مرارة الحروب منذ العقود الأربعة المنصرمة، ومرت عليها أحداث ومعارك تهلك الحرث والنسل، مشددا على أن هذا المؤتمر محاولة جادة في البحث عن الطرق الكفيلة لحل المشكلة الأفغانية عن طريق الحوار البناء والوساطة الفعالة.
وعلى إثر ذلك، تتالت جلسات المؤتمر التي أكد فيها علماء باكستان وأفغانستان عزيمتهم الثابتة على ترسيخ السلام في أفغانستان، مشيدين بالجهود الكبيرة للمملكة العربية السعودية في سياق حضانتها وريادتها الإسلامية، كما أكدوا أن رابطة العالم الإسلامي هي مظلتهم ومرجعيتهم العلمية والفكرية والشعبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.