أسعار الذهب تتجه لتسجيل أفضل مكاسب في 5 أسابيع    الأمم المتحدة تتبنى مبادرة المملكة لتعزيز ثقافة السلام وحماية المواقع الدينية    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة    روسيا تسجل أكثر من 21 ألف إصابة جديدة بكورونا    اهتمامات الصحف الباكستانية    المركز الوطني للأرصاد: استمرار نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار على منطقة نجران    جامعة #الأميرة_نورة تنفذ برامج متنوعة علمية وتقنية    مقتل جنديين سودانيين بانفجار في معسكر للجيش    إيطاليا: 84 ألف وفاة بفيروس كورونا    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة الشماسية تُنفذ أكثر من 3 آلاف منشط في حملة " الخوارج شرار الخلق "    اهتمامات الصحف الليبية    انخفاض أسعار المستهلك في اليابان    داعش الإرهابي يتبنى التفجير الانتحاري المزدوج ببغداد    ولي العهد يهنئ الرئيس عبدالمجيد تبون بنجاح العملية الجراحية    «تاريخ الرواية النسائية السعودية».. كتاب جديد للمؤلف منيف الضوي    «قِوام».. أول حاضنة أعمال رقمية مرخصة في المملكة من منشآت    الكونغو الديمقراطية تكسب أنجولا في بطولة العالم لكرة اليد    أخطاء الحكام تعمد أم جزء من اللعبة ؟    نظام «مكافحة التحرش».. القانون يردع ويحفظ حقوق الآخرين    التعامل مع شخصية المدمن    حقبة بايدن.. معانقة الحلفاء .. أم العودة للأعداء !؟    حكم أجنبي للسوبر.. يا حيف    ربط نسب توطين الطيران المدني بحجم الشركات    «تحليل ملامح» لضمان مصداقية طالبي القروض        العلا.. عروس الجبال وحاضنة التاريخ والحضارات والآثار    مليون ريال لإنشاء 7 مراكز صحية بالمدينة    بدء تسجيل الطلاب المستجدين بعد غد    «المساهمة المليونية».. «سندات مرفوضة» وأرامل ومطلقات ضمن المتضررين    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    الترفيه: حفلات أسبوعية في «أوايسس الرياض»    رسالة عيد ميلاد من أحلام لأنغام    خرافة الإنسان    حول المسؤولية الوطنية للمبتعث    الصورة وانعكاسها الثقافي !    فيفا يحذر اللاعبين والأندية من المشاركة في «الدوري السوبر الأوروبي»    الخوارج شرار الخلق    يا تطلقني يا تطلقها !    لماذا تعمل النساء غير المحتاجات مادياً ؟    خروج الريال «المذل» من الكأس يهدد مستقبل زيدان    مصر تخطو بقوة نحو التأهل لربع نهائي مونديال اليد    تأجيل موعد جرعة لقاح كورونا الأولى لمن لديهم موعد مسبق    فحوصات وكشف عن بعد للمرضى بالمناطق النائية    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يُنفذ مبادرة الحوار الرقمي " المعارف الرقمية وتأثيرها على المجتمع "    " فيفا " تُغرم " النصر " بسبب " مايكون "    غرامة تفرض عند إصدار بطاقة هوية بدل تالف للمرة الثانية    "النمر": 4 أسباب وراء انقطاع النفس الليلي يجب الحذر منها    #تعليم_سراة_عبيدة يُدشن حملة ” الصلاة نور”    #أمير_تبوك يستقبل مدير فرع #وزارة_العدل بالمنطقة    العواد يشكر القيادة بمناسبة صدور الأمر الملكي بتمديد خدمته على المرتبة الممتازة لمدة أربع سنوات    توجه لتعديل عدد ساعات العمل وإقرار إجازة اليومين خلال أيام    "المياه الوطنية" تدعو المتضررين من ارتفاع الفواتير لإجراء هام    في مبادرة تطوعية أبطال الصحة بعفيف ينظمون مبادرة " لشتاء دافئ "    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020    أمير تبوك يرأس اجتماع لجنة الدفاع المدني الرئيسية    احذر صيد الحيوانات المهددة بالانقراض.. عقوبات صارمة تنتظرك    5 ملايين غرامة لرمي ودفن النفايات بالمناطق المحمية    لحظة وداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا هو رجل الحضارة والإنسانية
نشر في عكاظ يوم 26 - 11 - 2020

نستطيع القول إن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تشرب مبادئ الحضارة، من أم القرى حيث الحضارة، والتجارة، والاستقرار، وأكبر اقتصاد كانت تمتلكه قريش في الحجاز، واستقى ثقافة البادية منذ سن الرضاعة، ثم اكتسبها من رعاية الغنم، في التعامل مع البيئة وتقلبات الرياح، وصعوبة مهنة الرعي.
ثم بعد ذلك اكتسب من هذه البيئة الصحراوية، فنون الفراسة، والتعامل مع أقرانه الرعاة على الفروسية والرمي، مما نستنبط منها الخلق، والشهامة، والمرؤة، وإيثار الغير على نفسه (ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة)، وتلك أخلاق الفرسان، وشب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن الطوق، وانتقل به الحال إلى العمل في تجارة أموال «السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها»، التي كانت سيدة أعمال راجحة العقل في قومها، وبيت كرم وسيادة، واتسم سيدنا صلى الله عليه وسلم بالأمانة والالتزام بالمعايير العالمية للتجارة مثل الصدق، والأمانة، والخبرة فنمت التجارة بتوظيفه صلى الله عليه وسلم، أعلى أنواع المهارات في التبادل التجاري، مما لفت إليه المستثمر الحقيقي، بأن رأس المال تضاعف في وقت وجيز، فأكسبه ثقة عالية لدى خديجة رضي الله عنها، فمكنته من المال كله، فسار سيد أعمالها وأموالها.
وكان للنبي صلى الله عليه وسلم معجزات كونية، أخبر بها «غلامها ميسرة» فأخبر بصدقه، وأمانته، وعدم الغش، وحيث تظله غمامه فوق رأسه ومن معه، حيث تحميهم من حرارة الشمس، مما كان مدعاة لطلب خديجة رضي الله عنها الزواج به، نظرا لأمانته وصدقه، ومهاراته في التجارة، وشجاعته، هذا كله قبل البعثة. وكان النبي صلى الله عليه وسلم بعد الزواج من خديجة رضي الله عنها، يتحنث في «غار حراء»، متعبدا على ما بقي من دين إبراهيم «الحنفية السمحة» مما ولد لديه اللين في التعامل، والرقة، واختيار الأيسر، والرحمة بالإنسان والحيوان، وهذه كلها مكونات أسهمت في بناء شخصية النبي صلى الله عليه وسلم، قبل البعثة، حتى نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعله متمما لمكارم الأخلاق ورفعه من «المحلية للعالمية» (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.