أمير تبوك يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته    شراكة استراتيجية بين المركز الوطني للذكاء الاصطناعي و"هواوي" لتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي    النائب العام يدعو دول ال20 للتعاون في مكافحة الفساد العابر للحدود    "البيئة" توقع مذكرة تفاهم لتسهيل عمليات تنفيذ منح التصاريح والموافقات لمشروع "أمالا"    وزراء خارجية الحوار (5 + 5) لدول غرب البحر الأبيض المتوسط يجتمعون بتونس    متحدث النصر يُهاجم مدرب الهلال وجيوفنكو بصورة    تعادل إيجابي.. تعثر #الهلال أمام #أبها في #دوري_محمد_بن_سلمان #الهلال_أبها    أمريكي يدخل تاريخ سباقات الهجن بالمملكة    خطوة منتظرة من الاتحاد تحسم مصير برونو أوفيني    طائرات تابعة ل أرامكو تشارك في إطفاء حريق تنومة غدًا    أمانة جدة تصادر (1722) ك خضروات وفواكه بنطاق الصفا    شاهد .. سقوط مروع لمركبة في عقبة حزنة بالباحة    "التعليم" تنظم الحفل الختامي لطلاب المملكة المتأهلين للمشاركة في مسابقة تحدي القراءة العربي    آخر تطورات #كورونا عالميا.. الإصابات اليومية تتخطى ال16 ألفا في روسيا    الهلال وأبها يتعادلان في افتتاح الجولة الثانية لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    «التحلية» تدشن إنتاجها في حقل ب 17000 م3 من «المحلاة» يومياً    متطوعي الهلال الأحمر بالطائف يقيمون برامج للتوعية بسرطان الثدي    رئيس الهلال الأحمر السعودي يدشن كتاب المسعف الكفيف بلغة برايل    شؤون الحرمين تكثف جهودها في المسجد الحرام ليوم الجمعة    رئيس مجلس المستشارين المغربي يلتقي برئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي    النفير يشكر الملك وولي العهد على العناية بالقضاء    جامعة نجران تحصد جائزة الكومستيك    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 0.91%    الحريري يعد شعب لبنان بوقف الانهيار    ارتفاع أسعار العقارات «السكنية» وانخفاض «التجارية»    الفيصل يكرم 40 موظفا    المرواني يزور جناح تعزيز الأمن الفكري بمهرجان رمان القصيم    مدير تعليم ينبع يناقش وضع الميدان التعليمي لأعمال منصة مدرستي    #أمير_نجران يعزي مدير #الاتصالات_السعودية بالمنطقة في وفاة نجله    «نيوم» تحتضن أول مكتب محاماة في العالم بالذكاء الاصطناعي    #الصحة : تسجيل (401) حالة مؤكدة جديدة ب #فايروس_كورونا    "الغذاء والدواء" تحيل 5 منشآت إلى وزارة الداخلية لعدم الالتزام باحترازات كورونا    10 ميداليات عالمية لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بمعرض وارسو للاختراعات    لجنة حكام اتحاد القدم تعقد اجتماعها الأول    السديس يرعى حلقة نقاش "البيانات والذكاء الاصطناعي"    الشرطة تغلق الجسور وتفرق المحتجين بالغاز.. مظاهرات مؤيدة ومعارضة في الخرطوم    تعيين طاهر محمود أشرفي ممثلا خاصا لرئيس وزراء باكستان حول الوئام الديني وشؤون الشرق الأوسط    بأكثر من 11 ألف حالة.. ألمانيا تسجل زيادة قياسية في حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا    أكثر من 120 مهندساً وفنياً لضبط النظام الصوتي للحرم المكي    أمير الرياض يستقبل الرحالين السعودي والمغربي    قوات الاحتلال تعتقل خمسة فلسطينيين من محافظتي نابلس وجنين    " الأرصاد "رياح سطحية نشطة على منطقة حائل    الشؤون الإسلامية بالقصيم تنظم سلسلة كلمات دعوية في جوامع ومساجد الرس    14428 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #القنفذة    أتربة على نجران والمدني يحذر قائدي المركبات    "التخصصات الصحية" تُعلن حصول أكاديمية القيادة على الاعتراف الأمريكي    تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج "الحوار المجتمعي"    الدكتور السحيباني يشكر القيادة بمناسبة تعيينه المندوب الدائم للمملكة في منظمة التعاون الإسلامي    7 معلومات عن مجموعة Proud Boys الإيرانية المتورطة في الانتخابات الأمريكية    انفوجرافيك.. «الصحة» توضح أهم فحوصات العيون المتوفرة في مرافقها    محمد الساعد: ماذا لو حكم فلسطيني إسرائيل؟    الهلال في ضيافة أبها.. التعاون أمام النصر للتعويض ..والإثارة تجمع الأهلي والوحدة    #وظائف شاغرة لدى متاجر شركة بنده    تفعيل مشروع القصيم منطقة ذكية ومناقشة مخطط الأراضي القديمة في بريدة    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    تطوّر إعلام الحرمين... وهذا همِّي    تطور أحداث العالم والعقل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دور الثقافة في القضاء على الفقر!
نشر في عكاظ يوم 18 - 09 - 2020

أحد الاهتمامات التي تشغلني عادة هي قراءة الأبحاث في المواقع المخصصة للأبحاث العلمية وتقليب أوراق ملف pdf حولها في جهاز«اللاب توب»، وفي محرك البحث المخصص وقع اختياري على كلمة الثقافة «Culture»، لقراءة أبحاث الباحثة الأسترالية والمعلمة الموسيقية كاثرين غرانت تحت عنوان «دور الثقافة والاستدامة الثقافية في القضاء على الفقر»، السؤال البديهي عند قراءة عنوان البحث هو: هل يمكن حقاً للثقافة أن تساهم في القضاء على الفقر؟ عادة ما يعيق الفقر قدرة الأفراد والمجتمعات على التفاعل الثقافي والانخراط في الممارسات الثقافية، ويمكن أن يؤثر سلباً على حيوية واستدامة تلك الممارسات مع مرور الوقت، في حين تصور علماء الاقتصاد الفقر بشكل مختلف، في بعض الأحيان تكون الأبعاد التي تم استخدامها لقياس الفقر بشكل مختلف إما في نقص الثروة المادية أو السلع، غياب الأمان أو سبل العيش المستدامة، الدخل المنخفض وعدم القدرة على تلبية الاحتياجات الأساسية للفرد، عدم القدرة على المشاركة في الأنشطة التي تعتبر «طبيعية» لشخص في ذلك المجتمع، وحسب الأمم المتحدة حوالى 10٪ من سكان العالم يعيشون في فقر مدقع غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية، مثل الحصول على المياه والصحة والتعليم.
‫تناول البحث فكرة تدور حول الفنون والنشاط الثقافي وكيف أن العمل الثقافي يوفر فرص عمل ودخلاً للفنانين، كما أن التدريب على الفنون يبني مهارات قابلة للتحويل إلى عمل دائم يمكن أن يمكّن الناس من تحسين حياتهم المعيشية وتأمين العمل وتوليد الدخل وهذا بدوره يعزز من مساهمات الفعل الثقافي في المجتمع، في الجهة الأخرى وعلى سبيل المثال وجد أهل منطقة «البنغال» وهي منطقة جغرافية ذات خصائص عرقية ولغوية مميزة تقع في القسم الشرقي من شبه القارة الهندية أنفسهم أقل قدرة من الانخراط في ممارساتهم الثقافية بسبب «الفقر» وعدم وجود مساحة كافية ومجال لأداء الفنون الثقافية الخاصة بهم خاصة أنها لا تعود لهم بالمال. وبشكل عام وحتى في الدول الغربية الغنية يواجه الفنانون والمنخرطون في المجال الثقافي عدم استقرار في الدخل حيث يواجه العديد منهم مصاعب اقتصادية وعدم استقرار الدخل يهدد استمرار سبل عيشهم المعتمدة فقط على الفنون، في أستراليا على سبيل المثال، متوسط الدخل السنوي للفنانين من أماكن عملهم الإبداعية لا يساوي شيئاً ويعتبر تحت خط الفقر بالنسبة للعائد من الوظائف الأخرى، كما أنه يجب أن لا ننسى أن المشاركة في الأنشطة الثقافية أو إنتاج منتج ثقافي محدد على نطاق واسع في كثير من الأحيان يتطلب موارد مالية عالية، المال الذي يخدم الآلات الموسيقية ومعدات الأزياء، الأدوات الثقافية ومجالات الأداء وحتى نشر المنتج الفني.
اللافت في الموضوع أن هناك عدة أبحاث علمية عالمية تناولت حال الثقافة والموسيقى والفنون بأشكال متعددة، ومثل هذا البحث والذي ستتناوله الأمم المتحدة كمرجع مهم للملفات القائمة عليها، هل هناك أبحاث (علمية) تبناها العاملون في علم الاجتماع تناولت حال الثقافة والعاملين بها في المجتمع العربي؟
arwa_almohanna @


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.