أمير تبوك يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته    شراكة استراتيجية بين المركز الوطني للذكاء الاصطناعي و"هواوي" لتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي    النائب العام يدعو دول ال20 للتعاون في مكافحة الفساد العابر للحدود    "البيئة" توقع مذكرة تفاهم لتسهيل عمليات تنفيذ منح التصاريح والموافقات لمشروع "أمالا"    وزراء خارجية الحوار (5 + 5) لدول غرب البحر الأبيض المتوسط يجتمعون بتونس    متحدث النصر يُهاجم مدرب الهلال وجيوفنكو بصورة    تعادل إيجابي.. تعثر #الهلال أمام #أبها في #دوري_محمد_بن_سلمان #الهلال_أبها    أمريكي يدخل تاريخ سباقات الهجن بالمملكة    خطوة منتظرة من الاتحاد تحسم مصير برونو أوفيني    طائرات تابعة ل أرامكو تشارك في إطفاء حريق تنومة غدًا    أمانة جدة تصادر (1722) ك خضروات وفواكه بنطاق الصفا    شاهد .. سقوط مروع لمركبة في عقبة حزنة بالباحة    "التعليم" تنظم الحفل الختامي لطلاب المملكة المتأهلين للمشاركة في مسابقة تحدي القراءة العربي    آخر تطورات #كورونا عالميا.. الإصابات اليومية تتخطى ال16 ألفا في روسيا    الهلال وأبها يتعادلان في افتتاح الجولة الثانية لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    «التحلية» تدشن إنتاجها في حقل ب 17000 م3 من «المحلاة» يومياً    متطوعي الهلال الأحمر بالطائف يقيمون برامج للتوعية بسرطان الثدي    رئيس الهلال الأحمر السعودي يدشن كتاب المسعف الكفيف بلغة برايل    شؤون الحرمين تكثف جهودها في المسجد الحرام ليوم الجمعة    رئيس مجلس المستشارين المغربي يلتقي برئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي    النفير يشكر الملك وولي العهد على العناية بالقضاء    جامعة نجران تحصد جائزة الكومستيك    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 0.91%    الحريري يعد شعب لبنان بوقف الانهيار    ارتفاع أسعار العقارات «السكنية» وانخفاض «التجارية»    الفيصل يكرم 40 موظفا    المرواني يزور جناح تعزيز الأمن الفكري بمهرجان رمان القصيم    مدير تعليم ينبع يناقش وضع الميدان التعليمي لأعمال منصة مدرستي    #أمير_نجران يعزي مدير #الاتصالات_السعودية بالمنطقة في وفاة نجله    «نيوم» تحتضن أول مكتب محاماة في العالم بالذكاء الاصطناعي    #الصحة : تسجيل (401) حالة مؤكدة جديدة ب #فايروس_كورونا    "الغذاء والدواء" تحيل 5 منشآت إلى وزارة الداخلية لعدم الالتزام باحترازات كورونا    10 ميداليات عالمية لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بمعرض وارسو للاختراعات    لجنة حكام اتحاد القدم تعقد اجتماعها الأول    السديس يرعى حلقة نقاش "البيانات والذكاء الاصطناعي"    الشرطة تغلق الجسور وتفرق المحتجين بالغاز.. مظاهرات مؤيدة ومعارضة في الخرطوم    تعيين طاهر محمود أشرفي ممثلا خاصا لرئيس وزراء باكستان حول الوئام الديني وشؤون الشرق الأوسط    بأكثر من 11 ألف حالة.. ألمانيا تسجل زيادة قياسية في حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا    أكثر من 120 مهندساً وفنياً لضبط النظام الصوتي للحرم المكي    أمير الرياض يستقبل الرحالين السعودي والمغربي    قوات الاحتلال تعتقل خمسة فلسطينيين من محافظتي نابلس وجنين    " الأرصاد "رياح سطحية نشطة على منطقة حائل    الشؤون الإسلامية بالقصيم تنظم سلسلة كلمات دعوية في جوامع ومساجد الرس    14428 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #القنفذة    أتربة على نجران والمدني يحذر قائدي المركبات    "التخصصات الصحية" تُعلن حصول أكاديمية القيادة على الاعتراف الأمريكي    تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج "الحوار المجتمعي"    الدكتور السحيباني يشكر القيادة بمناسبة تعيينه المندوب الدائم للمملكة في منظمة التعاون الإسلامي    7 معلومات عن مجموعة Proud Boys الإيرانية المتورطة في الانتخابات الأمريكية    انفوجرافيك.. «الصحة» توضح أهم فحوصات العيون المتوفرة في مرافقها    محمد الساعد: ماذا لو حكم فلسطيني إسرائيل؟    الهلال في ضيافة أبها.. التعاون أمام النصر للتعويض ..والإثارة تجمع الأهلي والوحدة    #وظائف شاغرة لدى متاجر شركة بنده    تفعيل مشروع القصيم منطقة ذكية ومناقشة مخطط الأراضي القديمة في بريدة    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    تطوّر إعلام الحرمين... وهذا همِّي    تطور أحداث العالم والعقل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأكلين خيري وتعشقين غيري
نشر في عكاظ يوم 18 - 09 - 2020

السلام عليكم برحمة الله. السلام عليكم برحمة الله، ومدّ لفظ الجلالة حتى بلغت الرقبة أقصى استدارتها، ومع رفع نظره وإذا بكبير سماسرة السوق على يساره، والوجه في الوجه. أدنى (سرحان) فمه من أذنه اليمين وخفته «لي منك لزوم فعلى سعتك لا تنمرش كعادتك» فأجابه: بإشاره من يده اليسرى وإيماءة توحي بالانتظار خارج المسجد.
جال بنظره على المصلين وإذا عيونهم تبحلق فيه. ومن أجل أن يتوّه أفكارهم عدّل شماغه، وثبّت عقاله، وقال بصوت مسموع؛ ودنا بمرقة جديدة، تدفينا في هذي السمطة، ووصّيت الرجال يشوف لنا خبشة نتشرّكها إن كان ودّكم؟ فعلّق بعضهم «يا الله في درب القِدى».
لحق بالسمسار وأوصاه إذا أحد نشدك وش يبغي بك سرحان فقل «يشتي المرقة ومدوّر ثور وإلا بقرة شِركة» نزل به جهة الوادي، وتلفت مراراً ليتأكد أنهما ابتعدا عن سارق صوت ومتتبع جُرة، ثم مدّ يده لطرف عمامته وعقدها، قائلاً: طلبتك المُلزمة في بنتك عاتقة لولدي (مسرّح) وخذ وقتك شاور وخاير ولا يبطِي ردك الواكي. فقال: ردي تأخذه ذلحين، شوري في زوري، و يا مرحبا عِداد المطر ومن الحيلة فوق الرأس. فطبع قُبلةً في خشمة مردداً: «أنا فدا الوافي وفدوة رحامته».
عاد للبيت ولقي (مسرّح) في الشباك المطل على الوادي. مشغّل المذياع على برنامج (ما يطلبه المستمعون) فقال: أرخ صوت الشيطان ذا معك والحقني في العُليّة أبغاك، لحقه والرادي يبث أغنية طلال مداح (حُبّك سباني وانا جسمي نحل)، فتناول منه المذياع وأغلقه، ولأنه يحبه خاطبه بأدب: اسمع وأنا أبوك، أنت وحيدي، ووريثي في المال والحلال، واليوم خطبت لك عند (أبو عاتقة) فلم يدعه يكمل كلامه. استقام وأقسم على أبيه ما يتزوج إلا (ثريا) وإن ما تزوجها ليهج من البيت والوادي والدار، وما عاد يشوف وجهه، صاح الأب أعقب يا اللعثة صاح الله عليك إن كان تبدّي ثريا الراجع على عاتقة. أبوها بينفقع والبنت زين ونعمة، والله لتطخطخ في النعمة إلى قعور آذنيك، وتغدي راعي مراجل. قال: والله لو يعطوني قِراها ذهب ما أبغيها، نخّاء وما هي هيله ومسملقه وعراقيبها كما عروق اللوز ملوّاة.
سهر بالليل عند صديقه جعفر، فضم صوته لصوت أبوه، وقال: نصيحة لوجه الله لا تصكها ولا تخرج عن شور أبوك، فطلب منه يصمت، وقال: يا جعفر والله لو ما أتزوج ثريا لأزفر في قبري، فعلّق صديقه: والله ما معك من عقلك كُفحة، حِل عنها، جدّتها كانت مع جدي، وحاقت ما قدامه وما وراه، ذولا عرقوب شر وناب فقر. وزاد مع غمزة عين: ثريا همتها كبيرة وعينها طويلة وأنت على قد حالك حتى طولك ما غير شبرين وهي نخلة صفري ومبرومة الساق يبغي لها من يصعّبها.
راحت أيام وجاءت أيام، مات القحم، وتزوج مسرّح ثريا، وصالت وجالت فيما خلّفه المرحوم من ثابت ومنقول، وكل يوم تتناول عبايتها المعلّقة في وتد عند الباب وما ترد الرأس، وكلما نشدها وين غادية؟ تجيبه: عند أمي. تعلّق قلبها بشاب مليح في مقتبل العمر، ولم تتردد في طلب الطلاق من مسرّح كونه عاجزاً عن النفقة، وتزوجت بالحبيب وسلّمته قلبها ومرزق مسرّح.
ضربته الحُمى أربعين ليلة، بغى يغدي لكن الله سلّم بفضل جيرانه، وخرج عصرية ليتشمس بعدما فكّت عنه السخونة، فأسند ظهره على جدار المسيد، ومد نظره لشمس النهار المودّعة، وبدأ يتمتم، تستاهل اللي جاك يا مسرّح، ما أحد أوزاك تصك شور أبوك. لو كنت سمعت كلام أبوك وأخذت عاتقة يكون ما تدري منين ترغي الراغية، ثريا غدرت بك، وكنت مريّش ونتّفت ريشك، لكن يستاهل اللي عقله في محاشمه، وبدأ يبرر لنفسه ويلتمس لها العذر مرددا بيت شعر (ماني منجّم ولا كاهن ولا نعلم الغيب).
طلب من جارته تفزع له بشوية حناء يخضب رأسه أربها تخفف الحرارة وتزيل الصداع، قالت: أبشر، وهي تضع الحناء، سألها: من هي تياك اللي طالعة من الوادي وفوق ظهرها قِرى جمل من الخلا والبرسيم؟ وقبل ما تجيبه، ألتوت قدمها تحتها، وسقطت على جنبها وشالت بالصوت، فاستنجد بالجارة، وقال تكفين ألحقي المخلوقة وسمّي عليها بالرحمن وهاك عمامتي لفيها على رجلها عشان تقدر تقوم وتمشي إلى البيت، وخذي حماري شدي عليه الحزمة. سألته: شكل قلبك باقي متعلق بها يا مسرّح وهي أكلت خيرك وعشقت غيرك؟ زفر زفرة طويلة، وأخرج كيس التنباك ولفّ سيجارة، وصدح بالصوت (حليل قلب تعلق في حسين الوصايف، يمسي ويصبح وما للزاد والماي شفان، والربّ قسّم على قدر الحظوظ الشفوفات، هبى لناس وفاية والزرى عندي آنا).
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.