لأول مرة منذ شهرين.. مكاسب السوق السعودي تتراجع    سمو ولي العهد يهنئ رئيس الجمهورية اليمنية بذكرى 26 سبتمبر لبلاده    جمعية الكشافة تُطلق جائزة تنمية العضوية الكشفية    آل الشيخ: لم أقصد ابن باز وابن عثيمين ب"أصحاب الهوى"..والإخوان المفلسون والحمقى حرّفوا كلامي للإساءة لعلمائنا    خطوة قد تُعيد الهلال إلى دوري أبطال آسيا    اهتمامات الصحف الفلسطينية    استمرار الرياح المثيرة للغبار والأتربة على 5 مناطق    سعود الطبية تشهد 20 حالة ولادة في اليوم الوطني 90    مدن أمريكية تشهد ليلة ثانية من الاحتجاجات على مقتل بريونا تايلور    إصابات كورونا في أمريكا تتجاوز 7 ملايين وفي الهند تقفز إلى 5.82 مليون    بعد تأهله في أبطال آسيا.. الأهلي يتعاقد مع "فيسا" الصربي لموسمين    ارتفاع إصابات فيروس كورونا في ألمانيا إلى 2153 حالة    Tenet.. بين براعة الإخراج ونمطية القصة    #هيئة_الأمر_ب_المعروف ب #الشرقية ينهي استعداداته للعمل في إجازة #اليوم_الوطني    «الأمن السعودي» يسجلون إنجازاً للمملكة في عامها ال90    المدير التنفيذي رئيس مجلس «روف للأثاث»: بلادنا الحاضر المشرق    لغة الجسد    تغيير مجرى التاريخ    رياضيات في «يوم الوطن».. تمكين وطموح    السعودية وجهة سياحية عالمية    رئيس البريد : نهضة وطن تحت راية التوحيد    الديوان الملكي: وفاة الأمير سعود بن فهد بن منصور بن جلوي    المعلمي يحذر من الوضع الخطير للناقلة "صافر"    كليفرلي يهنئ القيادة    أمير الرياض: المملكة تعيش مرحلة مشرفة من العطاء المتواصل    الحبيب بن رمضان مديراً فنياً للفيحاء    رازفان في حوار مع صحيفة رومانية: مصالح كبرى وراء استبعاد الهلال    بايرن يتوج بطلا للسوبر الأوروبي على حساب إشبيلية    تحميل فيديو من اليوتيوب mp3    استطلاع: جهود الدولة ضد كورونا أبرز الإنجازات    مضامين الكلمة الملكية    إحالة عصابة السلب إلى النيابة    «حقوق الإنسان»: 5 ملاحظات على دور التوقيف أبرزها «التكدس»    تعرف على مواعيد الحصص الدراسية في «منصة مدرستي» بالرياض    تعاون بين جمعيتي أمراض السمع وذوي اضطرابات النطق    منح صلاحية تعيين رئيس «الهلال الأحمر» لمجلس الإدارة    «كويكب» بحجم حافلة يمر قرب الأرض    اقوال عن الحب والرومانسية    الفن ذاكرة الوطن    اعتماد أكاديمي ل 120 برنامجا بجامعة الملك عبد العزيز    «العوجا».. أول قصص مصورة لأبطال الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة    عشق الوطن يتجلى في حفل راشد وأصيل    اسم ولد بحرف الراء    ليس مجرد وباء    اليوم الوطني ال90    هل نحتاج إلى يوم وطني؟!    الطيران الشراعي يحلق في سماء الباحة ابتهاجًا ب اليوم الوطني    100 % زيادة في إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف    وزارة الشؤون البلدية والقروية : أكثر من 300 ألفَ عَلَمٍ تزيِّن شوارع المملكة احتفالًا باليوم الوطني    هجر يواصل تدريباته على ملعب النادي    الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس    بدء المرحلة الثانية من كورونا في 10 دول    أكبر مركز إسلامي بأمريكا اللاتينية يتوشح الأخضر احتفاءً بالذكرى ال90 لتوحيد المملكة    «الزكاة والدخل»: استراتيجيتنا الجديدة تركز على رفع الالتزام الزكوي والضريبي لدعم الاقتصاد    «سابك».. أربعة عقود من النمو تسهم في تنوع مصادر الدخل الوطني    عبارات عن الابتسامة والتفاؤل    فريق طبي في مستشفى طبرجل العام ينجح في إنقاذ حياة طفلة تعرضت لحادثة دهس    طفل يقبل صورة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بطريقة عفوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمنية حياة ل عكاظ: «نظام الحمدين» عصابة مافيا
نشر في عكاظ يوم 15 - 08 - 2020

تحدثت المواطنة اليمنية «حياة»، التي أثارت قصتها جدلًا واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول المعاناة التي تعرضت لها في دولة قطر بعد أن رفضت السلطات في الدوحة منحها إقامة للبقاء مع طفلها ورعايته، بل ساعدت طليقها الذي يعمل في وزارة الدفاع القطرية وتآمرت معه في محاولة لفصلها عن حضانة طفلها وإجبارها على السفر بالقوة إلى اليمن دون طفلها، وهناك كانت ستسلم إلى أهلها الذين يهددونها بالقتل نتيجة خلافات عائلية.
وقالت في تصريحات إلى «عكاظ» إن حجم التفاعل في هاشتاق «انقذوا_حياه» أنقذها من مواصلة السلطات القطرية الانتهاكات التي مارستها ضدها بكل «حقارة» على حد وصفها، مؤكدة أن انتشار القضية إعلاميا دفع الجهات الأمنية في البحث الجنائي القطري إلى تغيير خطتها، حيث قاموا باحتجازها مع طفلها، ومصادرة هاتفها الخلوي وسرقة بياناته، والدخول غير المشروع إلى حساباتها في السوشال ميديا وحذفها جميعا، وإلغاء رقم هاتفها القطري حتى لا تتواصل مع العالم الخارجي، ومن ثم قاموا بإجبارها على السفر إلى دولة جيبوتي مع طفلها، وكان طليقها وزوج أخته على متن الطائرة ذاتها دون علمها، حيث تم التنسيق لخطف ابنها من هناك وتسليمه إلى طليقها، وإرسالها من جيبوتي إلى اليمن بالإكراه، وفقاً لخطة محكمة أعدتها السلطات القطرية بالتنسيق مع السفارة اليمنية في جيبوتي، على حد قولها، وذلك حتى لا يعرف أحد مصيرها.
وأوضحت حياة أنها كانت تحفظ أرقام بعض صديقاتها واستطاعت إبلاغهن بما حدث لها قبل المغادرة على متن الطائرة، وبمجرد وصولها إلى مطار جيبوتي تواصلت مع الشرطة وطلبت حمايتهم.
وعن الأسباب التي دفعت السلطات القطرية للقيام بمثل هذا المخطط الإجرامي تجاهها، أفادت حياة أنها حين رفضت السلطات إعطاءها حق الإقامة للبقاء مع طفلها أو رفع حظر السفر عنها للمغادرة مع طفلها، ذهبت إلى جمعية حقوق الإنسان في قطر وكذلك «مركز أمان مريم المسند» ولم تصل إلى أي حل ينهي معاناتها، وهو ما دفعها إلى القيام بإنشاء هاشتاق في تويتر بعنوان «ساعدوا_حياة»، ونتيجة للتفاعل الكبير مع معاناتها قامت السلطات بالتعاون مع طليقها بدلاً من مساعدتها، كنوع من رد الفعل على نشرها قضيتها في وسائل التواصل، وهو ما اعتبرته السلطات القطرية إساءة لها، على حد قولها، فقررت السلطات تدبير المكيدة لها بإرسالها بالقوة إلى جيبوتي وتسليم ابنها إلى طليقها هناك وإرسالها إلى اليمن بالقوة للتخلص منها.
وحول آخر المستجدات، قالت حياة إنها حالياً تحت حماية الأجهزة الأمنية في جيبوتي، بانتظار تواصل مكتب المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، لنقلها مع طفلها إلى وجهة آمنة.
وكانت حياة قد روت معاناتها مع طليقها في مقطع فيديو بثته عبر حسابها في تويتر، قالت فيه إنه كان يعنفها جسديا ونفسيا وجنسيا خلال فترة زواجهما التي بلغت عامين فقط، قبل أن تشتكي للشرطة وتحصل على تقرير من الطب الشرعي يوثق آثار التعذيب على جسدها، مشيرة إلى أنها حصلت على الطلاق بعد إثباتها الاعتداء الجسدي الذي وقع عليها، كما حصلت على حضانة ابنها، إلا أن طليقها تواصل مع أسرتها ودفعهم لأن يرفضوا بقاءها وحيدة في قطر احتراماً للعادات والتقاليد، كما ألغى كفالة بقائها في قطر ووضع حظر على سفر ابنها للخارج، ثم أدى رفضها للعودة إلى اليمن دون طفلها إلى تهديدها بالقتل من قبل أسرتها، مضيفة أن طليقها رفع عليها قضية إسقاط حضانة، كونها لا تملك إقامة في قطر، وعقب مرور نحو عامين في أروقة القضاء القطري، تم رفض منحها إقامة للبقاء مع طفلها، كما تم رفض سفرها مع طفلها في الوقت ذاته، رغم أن حضانته قانونيًا من حقها.
وأضافت حياة في ختام حديثها ل«عكاظ» أن السلطات القطرية غدرت بها بكل خبث، بمحاولة تسفيرها بالإجبار، وتدبير المكيدة لها بخبث، واصفة سلوك دولة قطر بأنه أشبه بعصابات المافيا، وأن تغنيهم بحقوق الإنسان وحقوق المرأة والطفل ليس سوى أكاذيب بعيدة عن تماماً الواقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.