سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية غداً .. ويتفقد سير العمل بالمتنزه الشرقي ويضع حجر الأساس لمشروع تطوير البلد القديم    أمير نجران يطلع على خارطة عمليات المجاهدين بالمنطقة    امير القصيم يدشن المقر الجديد للجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد ويطلق برنامج وقاية ورعاية    سمو أمير المدينة المنورة يلتقي رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة    «التجارة» تكشف سبب ارتفاع أسعار الوقود في المحطات على الطرق السريعة مقارنة بالمدن    المملكة تتفوق رقمياً وتقفز 9 مراكز نوعية في مؤشر الحكومة الإلكترونية و40 مركزاً على مستوى البنية الرقمية    جامعة جازان تدرب المعلمين عبر 12 برنامجًا للتطوير المهني    714 جولة رقابية في الشرقية تسفر عن ضبط 41 مخالفة    "صحة جازان" تنفذ برامج توعوية مكثفة بالمجمعات التجارية    " فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم " درس بجمعية الحوية    الكلية التقنية الرقمية للبنات بالرياض تفتح أبوابها للتسجيل    الضمان الصحي: (35,026) اتصالاً عبر خدمة العملاء خلال شهر يونيو    سر تعنت غلطة سراي مع النصر حول مايكون    نجم إنتر ميلان في قبضة الشرطة الإيطالية    أزمة ل الاتحاد بسبب 500 ألف ريال    خادم الحرمين الشريفين يعزي هاتفياً حاكم الشارقة في وفاة الشيخ أحمد القاسمي    بيشة: وفاة شاعر الحكمة ابن الصاري    نائب أمير منطقة جازان يطلع على أعمال فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة    خطوات تسجيل التدريب الصيفي لشاغلي الوظائف التعليمية    بلدية #القطيف ترصد 30 مركبة تالفة وتدعو أصحابها لإزالتها    فريق عمل من "هدف" و"الأمن السيبراني" لمتابعة تدريب وتوظيف السعوديين    سلطنة عمان تسجل 1318 إصابة جديدة ب كورونا    ضبط 496 مخالفة خلال 2264 جولة تفتيشية ل «وزارة الموارد» بمنطقة مكة المكرمة    500 متدرب ومتدربة في أولى برامج التدريب بالترفيه بتعليم عسير    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    للمرة الأولى… ترامب يرتدي كمامة    تسجيل 1318 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سلطنة عُمان    دعت من خالطه لسرعة الفحص.. بلدية «الليث» تُعلن إصابة أحد موظفيها ب«كورونا»    اهتمامات الصحف السودانية    القيادة تهنئ رئيس الجبل الأسود بذكرى اليوم الوطني لبلاده    بالصور.. «تخصصي الملك فيصل» ضمن أكبر 5 مراكز عالميًا في جراحة «الروبوت» للقلب    في ثلاث خطوات.. الاستعلام عن نتائج التحصيلي عبر تطبيق توكلنا    "سكني": إصدار أكثر من 9 آلاف عقد للأراضي السكنية خلال يونيو الماضي    إلزام القادمين إلى سيدني بدفع آلاف الدولارات مقابل الحجر الصحي في الفنادق    الاتحاد يرد على تقارير ضم ثنائي البريميرليغ    اهتمامات الصحف العراقية    اهتمامات الصحف الليبية    مشروعات المسجد النبوي    أتلتيكو يتجاوز عقبة ريال بيتيس برأسية كوستا    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    فورونكوف: مشاركة المملكة فعالة.. والإرهابيون يستغلون كورونا    لجنة التعليم تناقش أداء الوزارة والتدريب المهني    سافاس يعود للعدالة    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    البسام..    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    «ثوابت الأمة».. !    شدو الربابة في التفريق بين التأليف والكتابة!    الوفاء للأستاذ محمد النعمان وتكريمه    ثقافة التطهر من العنصرية    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    عمدة #أبو_عريش ” يهنئ الدكتور أسامة الحربي ”بمناسبة تكليفهُ مديرًا لإدارة شؤون المستشفيات ب #صحة_جازان    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثرثرة كورونيّة.. من خوف الماغوط إلى وصايا منيف !
نشر في عكاظ يوم 02 - 06 - 2020

• بما أنها عزلة، وقد اخترتُ فيها أن يكون الكلام المكتوب ثرثرة في زمن كورونا، فقد لفت انتباهي وأنا أعيد قراءة الشاعر محمد الماغوط وأستمع لكثير من لقاءاته، وأقرأ ما وقعتُ عليه من حوارات، تلك الحميمية العائلية للماغوط التي عبّر عنها في أحد لقاءاته بقوله عن زوجته الشاعرة «سنية صالح» وابنتيه (شام، سلافة): «بحبّ سنية كثير... كثير بحبها... بشوفها بمنامي كثير... بحبّ بناتي كثير... كثير... هذول أظافري اللي أواجه فيهم العالم». وهذه الحميمية يمكن تفسيرها بأنها بديل عن الخوف الذي قال عنه إنه حفر في جوفه مثل الجرّافة، وأنه لا يرجف من البرد ولا من الجوع، لكنه يرجف من الخوف، إضافة إلى أنّ الصداقة كما يقول شِغْلَة، لأنها ربما انحصرت في صداقة السجن والسفر والجوع !
أو كما قالت «سنية صالح» في مقدمتها لأعماله الكاملة: محمد الماغوط يبحث عن الحماية منذ صغره، لكن كلما التجأ إلى ركن رآه خانقاً كالسجن أو واهياً كالورق !
أستعيد الماغوط اليوم لأنّ «اسكندر حبش» في كتابه: القراءة والنسيان أعاد لي التفكير في حميمية هذا الشاعر بسرده لموقف عابر حدث له مع الماغوط ذات مساء في مقهى فندق الشام، إذ ظهر له محمد الماغوط وابنته شام جالسين على إحدى الطاولات، وحينما تقدّم منه رحّب به ترحيباً حاراً، وتحدث إليه: كنت راحلاً (غداً) إلى القاهرة لأشارك في مهرجان المسرح التجريبي، إلا أنني كنت متردداً ولم يحسم الأمر سوى القرعة التي أجرتها ابنتي سلافة، لقد كتبتْ على ورقتين كلمتي: «أرحل»، و«أبقى» وقد اخترتُ الورقة التي عليها «أبقى» !
• أما حديثي عن «اسكندر حبش» فقد كان مدخلاً مهماً للحديث عن ثلاثة حوارات أجراها مع الروائي العربي عبدالرحمن منيف وطبعها في كتاب بعنوان «القراءة والنسيان... الخروج من مدن الملح»، ولعله من الكتب الجميلة التي تذكرنا ب «طوى... للثقافة والنشر والإعلام» التي أوقفت نشاطها الطباعي في واحدة من أهمّ الخسارات التي خسرتها ثقافتنا المحلية، هذه الحوارات الثلاثة قدّم فيها منيف خلاصة تجربته في الكتابة ومفهومه للرواية وهي لا تقلّ شأناً ولا أهميّة كما أظنّ عما كتبه ماريو بارغاس يوسا في كتابه: رسائل إلى روائي شاب.
• من نصائح منيف المهمة في الكتابة الروائية قوله: على الروائي أن يكتب بقفاه، بمعنى أنّ عليه أن يتعلّم الجلوس لساعات طويلة فوق كرسيه كي يكتب، لأنّ المسألة ليست ذهنية فقط بل هناك عمل عضلي عليك أن تتحمل الجلوس من أجله والكتابة باليد، ويلفت منيف إلى المخزون التاريخي في الثقافة العربية وأنّ الروائيين لم يلتفتوا إلى المخزون التاريخي للقصّ العربي وخاصة «ألف ليلة وليلة» إلا بعد تنبيهات من المستشرقين وبعد تجارب ملموسة لتأثير هذا العمل على كتّاب أجانب، من أجل الوصول إلى أشكال جديدة في العمل الروائي، وأنّ اللغة شديدة الفصاحة والتي كانت سائدة في وقت سابق لم تعد تلبّي الحاجة الحقيقية، كما أنّ اللهجات المحلية المفرطة في محليتها قد تكون عائقاً في وصول الرواية أو في قدرتها على التعبير عن أمور شديدة الدقة والحساسية، لذلك كان لا بد من البحث عن لغة قادرة على التوصيل والتواصل وأيضاً تتمتع بالجدة والظلال التي تجعلها لغة حية وجميلة في الوقت نفسه، وهذا يدفع الروائي لأن يحاول ويمتحن احتمالات عديدة، ويعدّ منيف المبدعين هم الصناع الحقيقيون للغة وليست المجامع اللغوية أو المهتمين بالقواعد والنحو فقط.
وعن تأثر الكاتب بروائي ما يرى منيف أنّ على الروائي أن يقرأ كثيراً وينسى كثيراً، حتى لا يقع تحت تأثير أحد الروائيين، وينصح منيف بأهمية الهدوء والحذر في التعامل مع الروايات الملغومة !
أما التوفيق بين الأحلام والإمكانيات فيذكر منيف أنّ أحلامهم كانت أكبر من إمكانياتهم، وأنّ الأحزاب السياسية التي كانت قائمة ولا زالت بقاياها موجودة، كانت أضعف وأقل قدرة من عملية التغيير، لأنها كانت بدائية في أفكارها وأساليبها، وغير متصلة مع حركة المجتمع الداخلية، وبالتالي كان المطروح عبارة عن شعارات أكثر منه برامج سياسية وعندما واجهت الامتحان الحقيقي بان قصورها وعجزها.
وعن نظرته للمثقف يؤكد منيف أنّ المثقف ليس كلّ شيء في الرواية والحياة، لأنّ الحياة أغنى وأوسع في هذه الشريحة، وبالتالي إذا غاب دور المثقف أو تراجع دوره لحساب قطاعات أخرى في المجتمع فإنّ هذا الغياب يجب أن يمثّل مرآة متعددة الجوانب، لكي يرى المرء من خلالها هموم المرحلة واحتمالاتها، ويضيف أنّ دور المثقف في العالم الثالث يعدّ قضية كبيرة ومهمّة ويجب أن تناقش بعناية، لأنّ المثقف كما يرى عبارة عن شريك أساسي في عملية الوعي والتغيير ويجب أن يكون موقفه نقدياً وأن يتخلى عن موضع التحريض والدعاية المباشرة ليخوض حواراً واسعاً سواء كان مع فكره هو نفسه أو فكر الآخر من أجل الوصول إلى تحديد الصيغ المناسبة !
ومن النصائح التي يمكن استخلاصها من حوارات اسكندر حبش مع منيف قوله: بعد أن جربت العمل السياسي وبعد أن حرثت في أراضي الآخرين تبين لي أن مكاني المناسب هو أن أكون روائياً وأن أحرث في الأرض التي أعرفها أكثر من غيرها، ليست مهمة الأدب في الرواية تحديداً تقديم برنامج سياسي وليس الأدب ترديداً لشعارات ومواقف، الرواية كما أفترض هي قراءة حقيقية وصادقة للواقع مع كمية من الأحلام والرغبات في الوصول إلى واقع أفضل، وحياة أقل شقاء. أما مهمّة الرواية فقد رأى منيف أنّ عليها أن توصل كمّاً من المعلومات والوقائع وأن تجعل الناس أكثر قدرة ووعياً لواقعهم وأن تحرّض المشاعر من أجل أن يكونوا بشراً فاعلين.
• وبما أنّ الحديث عن منيف جرّنا إلى الحديث عن العمل السياسي، وأنّ مكان منيف المناسب هو أن يكون روائياً وأن يحرق في الأرض التي عرفها أكثر من غيرها، يبرز معنا في هذا الشأن الدبلوماسي والروائي والشاعر الراحل الدكتور غازي القصيبي الذي أورد في كتابه «الوزير المرافق» هذه المزحة التي تحولت إلى هاجس لدى الرئيس الأمريكي كارتر، إذ طلب منه القصيبي على مائدة العشاء لحلّ أزمة الشرق الأوسط أن يأذن له بالزواج من فتاة أمريكية يهودية وفتاة أمريكية مسيحية وبهذا سيحدث تفاهم يؤدي بمرور الأيام إلى إحلال الوئام في المنطقة !
إذ يقول القصيبي كانت حكاية الزوجتين مزحة عابرة في خضم الحديث ولم يخطر ببالي أنّ كارتر سيذكرها أو يذكرني، كانت دهشتي بالغة عندما جاء كارتر إلى الرياض بعدها بأكثر من سنة واكتشفت أنه لم ينسني ولم ينس الحوار، عندما وصل إليّ قال: هل تذكر موضوع الزوجتين ؟! إنني لا أزال أدرس الأمر !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.