البحرين تسجل 6 حالات كورونا جديدة وإجمالي المصابين 36    مقتل 10 جنود أتراك في ليبيا    اهتمامات الصحف الفلسطينية    أمرابط: غامرت من أجل النصر    موعد مباراة الزمالك ضد الترجي التونسي    معرض "لسان عربي" يسدل الستارة على فعالياته بحضور أكثر من 50 مدرسة    موسكو تحذر أنقرة من استهداف القوات الروسية في إدلب    فيديو.. هل ضحايا كورونا شهداء ؟ الشيخ الشثري يجيب    المملكة تفوز بجائزة الريادة في الاقتصاد الرقمي    الكويت : وضع حالتين لمخالطي كورونا بالحجر الصحي    أبو الغيط يثمن إجراءات المملكة الاحترازية لحماية المعتمرين من فيروس كورونا    رياح نشطة وغبار يحد الرؤية على جازان    تركيا: لن نوقف تدفق المهاجرين نحو أوروبا    موعد مباريات اليوم في دوري محمد بن سلمان    الجامعة العربية: نؤيد إجراءات المملكة الاحترازية لحماية المعتمرين من فيروس كورونا    مكتسبات وإنجازات للمرأة البحرينية في عهد الملك حمد بن عيسى    “السياحة” تعلق إصدار التأشيرات السياحية ل 7 دول بسبب فيروس “كورونا” الجديد    الأرصاد : أجواء مستقرة على معظم مناطق السعودية    مواطن: أبنائي السبعة مجهولو الهوية بسبب أسرة زوجتي.. و”الأحوال المدنية” تطالبه بعقد زواجه    البورصة المصرية تخسر 1ر41 مليار جنيه خلال تعاملات الشهر الجاري    محافظ الخرج يشكر العنزي ويتمنى له التوفيق في منصبه الجديد    الأزهر يشيد بقرار السعودية وقف العمرة بسبب كورونا    شاهد بالصور: العثور على مفقود شعيب الأبيض متوفياً    الصحف السعودية    يعد ثاني نادٍ سعودي بعد الهلال        اعتبرت ما قام به السعودي الدولي تركي الخضير استفزازات تحكيمية    ما سر إطاحة «الأمريكي البذيء» ب«لوبستر»؟    ملايين الاتحاد مهدرة    الشخصية المتسلطة    أمانة جائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميز في العمل الاجتماعي تعلن أسماء الفائزين لعام 2019    دعوة 357 مرشحا ومرشحة لوظائف العدل    ترقية أعضاء في النيابة وتعيين قضاة بديوان المظالم    رفع إيقاف الخدمات من محاكم التنفيذ    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك الأردن    الملك سلمان يؤدي صلاة الميت على الأمير طلال بن سعود    استقبل مدير شرطة الرياض ونائب قائد أمن الطرق ومدير المرور    وزارة جديدة تجمع موظفي المملكة تحت مظلة واحدة    الإفتاء المصرية : التعليق يحفظ أرواح المعتمرين    خادم الحرمين والرئيس الجزائري يستعرضان العلاقات والمستجدات    المملكة تحصل على جائزة عالمية لجهودها الحثيثة في تطوير البنية الرقمية والتشريعية    تعليق إصدار التأشيرات السياحية مؤقتا لسياح بعض الدول التي ينتشر فيها كورونا    القوات البحرية تختتم تمرين «المدافع المختلط»    المعلمي يستعرض مع مندوب مصر العلاقات الثنائية بين البلدين    غسل وتعقيم المسجد الحرام أربع مرات يومياً لسلامة قاصديه    ثقافة البهلوانية    الناصر وابن عمر الصغير.. تاريخ بلا بطولة    حرب بلا هوادة.. على منغّصات السعادة!    النساء وقضايا العضل دنيا ودين..    مشاعر الامتنان في حياتنا    مركز التواصل.. حديقة العمل    "التجارة" تشهر بمواطن تستر على وافد يمني يتاجر في ألعاب الأطفال    بقاء البنيان في ثبات الأركان    قضية الباحة (باقة ورد)..!    شاهد حريق هائل في مرمى نفايات بالقنفذة لأسباب غامضة .. والدفاع المدني يحاولان السيطرة    بالصور .. إصابة 10 أشخاص في حادث اصطدام مروع بالطائف    تقديرا لمكانته وتخليدا لذكراه .. الكويت تطلق اسم الرئيس الراحل حسني مبارك على أحد الصروح الهامة    أدبي أبها يواصل أنشطته الثقافية بأمسية قصصية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«عكاظ» ترصد تاريخ صناعة الدلال.. عادة عربية أدخلها الطائيون للضيافة
نشر في عكاظ يوم 31 - 12 - 2019

ارتبط اكتشاف القهوة وانتشارها في العالم العربي بصناعة الدلة الشهيرة باختلاف أشكالها ومسمياتها في كل بلد، وهي أداة رئيسية في إعداد القهوة من ناحية التحضير والحمس، وباتت جزءاً أساسياً في التراث والحياة اليومية للشعوب العربية والخليجية بشكل خاص، وفي المملكة تكاد تكون العادة الاجتماعية اليومية التي لا تغيب.
وتقول العرب: «الفنجان الأول لرأسي، والثاني لبأسي، والثالث لعماسي»، والقصد أن الأول وهو لرأسي أي يزيل النعاس عن رأسي أو عقلي ويجعله متحفزاً، أما الفنجان الثاني لبأسي أي يزيدني بأساً وشجاعة، والمقصود بالفنجان الثالث يطير «العماس» أنه يزيل الصداع ويصفي العقل.
وعُرفت صناعة الدلال التقليدية والسيوف والخناجر عند العرب منذ عصور ما قبل الإسلام، ويكاد يكون حاتم الطائي هو من أدخل الدلة لأرض الجزيرة العربية بعدما شاهدها في قصور الغساسنة، وهم سلالة عربية أسست مملكة في الشام في فترة ما قبل الإسلام، ومن ثم انتقلت لقبيلة قريش في الطائف التي ترتبط بقصة تحالف مع حاتم الطائي في شمال نجد.
وما بين هذه السنوات الطويلة، حافظت المملكة وحائل تحديداً على صناعة الدلال العربية بعد التحديث الجديد لها، وأصبحت حائل المصدر الرئيسي لصناعة الدلة العربية بعدما أُغلقت مصانع الدلال العربية في العراق وسورية نتيجة الظروف السياسية الصعبة التي مرت على هذه الدول، وتحولت حائل إلى المصدر الرئيسي للقصور والديوانيات الملكية والأميرية وقصور الجمهوريات العربية والأجنبية.
ويقول مالك مصنع الدلال العربية الوحيد سعد بن رديني الشمري ل«عكاظ»: عرفت حائل صناعة الدلة في تحديثها الجديد قبل أكثر من 100 عام، حيث يُشد الرحال لحائل من كل الدول الخليجية ومن السعودية، وجهات اعتبارية للدولة تحصل على ما يسمى «الزهاب»، وهو اسم عربي قديم ويقصد به طقم الدلال، وهي 6 من الدلال الصفراء النحاسية يدوية الصنع ذات نقوش، ويصل ثمنها أحياناً إلى 30 ألف ريال سعودي.
ويشير الشمري إلى أن سعر الدلة تحدده ندرة النحت، فمنها الملكي والعادي، وكذلك الشكل والجودة، موضحاً أن القريشيات والحائليات هي أغلى الدلال ويصل ثمنها إلى 50 ألف ريال.
وتعتبر الدلال الحائلية والقريشية من أشهر الدلال في الجزيرة العربية، فيما تستخدم الزهاب أو «الطقم» المكون من 6 دلال لأغراض إعداد القهوة، فالأولى يطلق عليها المخمرة وهي أكبر حجماً من دلال القهوة العادية، أما الثانية فتسمى الملقمة وهي الدلة متوسطة الحجم التي يتم فيها تلقيم القهوة بعد نقل جزء من الماء الساخن من الدلة الكبيرة «المخمرة» فيرفع البن من قاعها، ويقال: «لقم القهوة، أي جهزها تمهيداً لصنعها».
وعن فنون الدلال يقول الشمري: «الدلة قطعة فنية تحمل روح صانعها الحرفي، وتم تصنيع أكثر من 700 ألف دلة في مصنع حائل منذ تأسيسه بشكل يدوي، ووصلت لكل الدول العربية خاصة النخب منها، والجزائر آخر الدول التي حصلت على الدلال السعودية من مصنع حائل، وهذا مصدر فخر لنا جميعاً».
وتابع: «يستغرق صنع الدلة الواحدة من أفخم الأنواع من 100 إلى 200 ساعة عمل بشكل يدوي دقيق جداً حسب مواصفات الزبون».
وشهد مصنع الدلال الأول في المملكة عمليات تحديث عام 1415ه، ويشهد ازدحاماً من المواطنين وطلباً كبيراً لشراء الدلال، ما سبب ضغطاً على فترات العمل في المصنع لتلبية طلبات الزوار.
وأشار الشمري إلى أن هذه الفترات دائماً ما يشهد المصنع إقبالاً من الزوار لشراء الدلال كل حسب رغبته، لافتاً إلى أن الدلال البغدادية هي الأكثر طلباً رغم ارتفاع سعرها.
وأفاد سعد الشمري بأن مصنع الدلال يضم العديد من المعروضات النادرة والتراثية سواء من الصناعات اليدوية الخفيفة أو الثقيلة، وكذلك صناعة المحماسة والنجر، وكل ما يتعلق بالقهوة والقدور والصياني والسمور، وهو الوعاء الذي يستخدم لتسخين الماء ويصنع من النحاس الأحمر المطلي بالخارصين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.