إن لم... فمن..؟!    كانت 1.4 مليار أصبحت ترليون!    هيبة أمريكا.. إلى أين؟    عراق ولبنان.. لا طهران أو أصفهان!    داكوستا يفجر أزمة بالمغادرة    عقد الزواج الإلكتروني    تخبيط!!    حرمان الأطفال والمراهقين من النوم الجيد    صدامات أمام البرلمان اللبناني    كارينيو يحتفي بالفرسان    «الأرصاد» تتوقع هطول أمطار على الرياض والشرقية    البلايلي يترك الأهلي.. والرباعي يواصل التأهيل    «حماية المستهلك»: على شركات التبغ توضيح سبب تغير الطعم والجودة بعد «التغليف الجديد»    أمير الباحة: الشباب لديهم قدرات في كل المجالات    الملك وولي العهد يعزيان رئيس النيجر في ضحايا الهجوم الإرهابي    «عقود رقمية» لخدمات الاتصالات والتنفيذ خلال 90 يوما    اليمن: الحكومة تدعو للضغط على ميليشيا الحوثي لوقف انتهاكاتها ضد المدنيين    «الأحوال المتنقلة» تقدم خدماتها في 92 موقعاً    شرطة مكة تلقي القبض على أحد المتورطين بالاعتداء على المركبات    (156143) زائراً ل "كتاب جدة" منذ انطلاقه حتى اليوم    ملتقى مكة الثقافي يطلق مبادرة بيان لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها    وزير الحج والعمرة يستقبل وزير الإدارة الإقليمية واللامركزية بجمهورية بوركينا فاسو    116 مليار ريال تسهيلات بنكية للشركات الصغيرة والمتوسطة    بالفيديو.. وزراء المالية والاقتصاد والاتصالات والنقل لمنسوبي الإسكان: “بيّض الله وجيهكم.. أسعدتم الأسر”    العاهل الأردني يلتقي رئيس قوات الدفاع الأسترالية    رئيس الجمهورية القيرغيزية يصل الرياض    القوة الأمنية الفلسطينية في لبنان تتخذ إجراءات أمنية مشددة في مخيم شاتيلا قرب بيروت    وزارة الحرس الوطني تعلن توفر وظائف على بند الأجور    الرئيس المصري يطالب باتخاذ موقف حاسم تجاه الدول الداعمة للإرهاب    حماية المستهلك: يجب على شركات التبغ توضيح سبب تغير الطعم والجودة    تحت رعاية خادم الحرمين .. انطلاق فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    انطلاق برامج تدريبية لمنسوبي إمارة الجوف    أمير الشرقية ورئيس اتحاد السيارات يتوجان الفائزين في رالي الشرقية    وظائف إدارية شاغرة بالقوات الجوية الملكية    3 فرق سعودية تشارك في بولو الحبتور بدبي    العميد.. 3 سنوات بلا انتصار على «العنابي» في الدوري    فوز ممثل المملكة بالمركز الثالث في مسابقة تونس العالمية لحفظ القرآن الكريم    محافظي رابغ والجموم نيابةً عن رئيس ملتقى "اصدقاء الشريف الراجحي" يكرمان الفنان عبدالله رشاد و الشاعر ضياء خوجة.    التجارة تحذر من هذا النوع من نشافات الملابس قد يؤدي إلى الحرائق    على مدار سنوات.. مُسن يوزع المشروبات الساخنة مجاناً على رواد مسجد قباء (صور)    أمانة عسير توقع 8 عقود استثمارية مع موبايلي    سمو أمير الشرقية يلتقي القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالظهران    الأمير خالد الفيصل يشارك في منتدى "شباب العالم" بشرم الشيخ نيابة عن خادم الحرمين    إيداع أكثر من ثلاثة ملايين وثمان مئة ألف ريال في حسابات مستفيدي جمعية آباء    خادم الحرمين الشريفين يهنئ السيدة سانا مارين بمناسبة انتخابها رئيسة للوزراء في جمهورية فنلندا    14 ألف زائر لفعاليات مهرجان سوق الدمام الشعبي    جيسوس: أركز على مواجهة الهلال.. ولا أفكر في ليفربول    السجائر الإلكترونية تصيب المدخنين بانتفاخ الرئة    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم الأحد 15122019    شرطة مكة تطيح بمحطمي زجاج السيارات المتوقفة أمام المنازل ليلا بالحجارة    احترس.. «الماء» يصبح خطراً على الصحة في هذه الحالة    أمير منطقة الرياض مستقبلاً رئيس وزراء باكستان        جانب من استقبال سموه للشيخ الخنين    مستفيدو «بناء» بالشرقية: عدنا لأدوارنا الطبيعية مواطنين فاعلين    الرقابة على دورات مياه المساجد    السلمي يكشف حكم صلاة الفريضة في البيت وعدم صلاتها في المسجد    حكم الزواج من نساء أهل الكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس حزب المستقبل العراقي ل«عكاظ»: طهران تمول «داعش» وتخشى مواجهة إسرائيل
أكد تنامي العداء الشعبي للنظام الإيراني
نشر في عكاظ يوم 13 - 09 - 2019

عزا رئيس «حزب المستقبل» العراقي المهندس انتفاض قنبر عودة التفجيرات الإرهابية إلى حالة الاحتقان الطائفي التي تسببت بها المليشيات التابعة لنظام الملالي بعد اندحار «داعش». واتهم في حوار مع «عكاظ» إيران بدعم تنظيم «داعش» لإيجاد حالة من عدم الاستقرار ومبرر لدخول مليشياتها إلى المناطق العراقية. وأضاف أن المظاهرات التي شهدتها مدينة البصرة أخيرا وأسفرت عن إحراق القنصلية الإيرانية تؤكد وبوضوح تنامي مشاعر العداء الشعبي للسياسات الإيرانية في العراق، بعد أن عجزت الدوائر الرسمية عن التعبير عن ذلك. وكشف قنبر أن طهران دشنت جسراً برياً في العراق لتمويل مليشياتها العسكرية في كل من لبنان وسورية، في الوقت الذي يتحاشى النظام الإيراني أي مواجهة مع إسرائيل أو أمريكا.
• شهدت بغداد أخيرا سلسلة تفجيرات خلّفت العديد من القتلى والجرحى، هل هي رسالة جديدة من الجماعات الإرهابية؟
•• هذه التفجيرات تؤكد ما حذرنا منه مراراً وتكراراً بأن استمرار الإساءة إلى السنة في مناطقهم المحررة من «داعش» باتهامهم أنهم داعشيون واعتقالهم ومنعهم من الرجوع إلى مناطقهم بالإضافة لمنع المخصصات المالية الحكومية لإعادة إعمار المناطق المحررة يصب في مصلحة الجماعات المتطرفة التي تستغل هذه الثغرات كي تجد لنفسها مجالاً، وهو ما حدث في بغداد. أضف إلى ذلك أن الإرهاب الذي تقوم به المليشيات التابعة لإيران زاد من حالة الاحتقان الشعبي، وجعل من تلك المناطق أرضاً خصبة لعودة الإرهاب إليها. ونحن لدينا معلومات دقيقة بأن هناك أطرافاً من تنظيم داعش يقوم النظام الإيراني بتدريبها ودعمها، لإيجاد حالة من الاحتقان المذهبي في العراق لتبرير دخول مليشياتت إلى تلك المناطق.
• من وجهة نظرك.. لماذا استهدفت إسرائيل معسكرات «الحشد الشعبي»، وهل سيتواصل هذا الاستهداف؟
•• يجب أن نعرف أولاً أن مليشيات الحشد الشعبي والحرس الثوري والنظام الإيراني الذي يمثله في العراق قاسم سليماني، جعلوا من العراق مخزناً للعتاد، وقد حذرت من هذا الموضوع منذ نهاية 2015، في مختلف وسائل الإعلام العراقية، أضف إلى ذلك أن الجسر البري الذي أقامته إيران من محافظة ديالا على الحدود الإيرانية العراقية، ممتداً إلى داخل العراق في منطقتي القائم والتنف على الحدود العراقية السورية، يستخدم لنقل المعدات العسكرية ومليشياتها إلى لبنان وسورية. كما أن استهداف الإرهابي أبومهدي المهندس الذي يترأس «الحشد» فعلياً والمطلوب دولياً، دول الجوار شرع أبواب العراق ليكون ساحة للمعارك الإيرانية، ومصدر تهديد للمنطقة بل والعالم.
• وهل أصبح الحشد الشعبي على خط المواجهة الإسرائيلية – الإيرانية على الأراضي السورية؟
•• تمرير السلاح والمقاتلين إلى سورية ولبنان أدى إلى أن يكون العراق وليس الحشد الشعبي تحت أنظار العالم. وما الضربة التي استهدفت الجسر الإيراني في منطقة البوكمال السورية إلا تأكيد على أن الحشد الشعبي دخل خط المواجهة.
• على صعيد العلاقات العراقيةالإيرانية.. هل تتفق في وجود حالة من الحنق الشعبي تجاه الممارسات الإيرانية بحق العراقيين الزائرين؟
•• كانت «واشنطن بوست» نشرت في 2015 إحصائية أظهرت أن هناك غالبية تعتبر إيران صديقة، وفي عام 2018 كشفت إحصائية جديدة أن الغالبية تنظر إلى إيران كدولة معادية، وهو ما يفسر المظاهرات الأخيرة التي جرت في البصرة وأحرق خلالها المتظاهرون المقرات التابعة لإيران، إضافة لقنصليتها، وهو ما يؤكد تنامي مشاعر العداء تجاه إيران بسبب ممارسات الأحزاب الموالية لها وسرقتها لأموال الشعب العراقي، ناهيك عن الممارسات الإيرانية بحق الزائرين العراقيين لها وسوء التعامل معهم.
• لماذا لا يكون هناك تحرك رسمي تجاه تلك الممارسات الموثقة؟
•• للأسف الحكومة العراقية مكبلة، كونها أنشئت في قالب إيراني، فالقائد العسكري الإيراني بالعراق قاسم سليماني تدخل في كل تفاصيل تشكيل الحكومة، بل سبق ذلك التأثير على نتائج الانتخابات من خلال تغيير صناديق الاقتراع وسرقة الأصوات وتحويلها إلى المرشحين التابعين لإيران بشكل يفوق التصور، فقائمة «عصائب الحق»كان لها مقعد واحد في الدورة الانتخابية السابقة، والآن لديها 16 مقعداً، وهو أمر ليس بالمعقول أن تزيد مقاعد حزب في البرلمان 16 مرة خلال 4 سنوات، ما أدى إلى أن تكون الكتلة الأكبر الموالية لإيران، وبالتالي انتجت حكومة موالية لنظام الملالي. وقد رأينا كيف تحفظ رئيس الدولة على البيان الذي تبنته القمة العربية ويدين التدخلات الإيرانية في المنطقة، كما رأينا تصريحات وزير الخارجية التي نستهجنها والتي قال فيها إنه يقف مع إيران ضد أمريكا وضد العالم.
• إلى أي مدى انعكست حالة الاحتقان بين واشنطن وطهران على المشهد العراقي؟
•• السياسة الأمريكية أصرت على معاملة العراق كحليف، وغضت الطرف عن كثير من تجاوزات مليشيات الحشد وغيره من المليشيات الإيرانية، فقد كانوا يعولون على رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي الذي خذلهم وسمح للمليشيات باحتلال كركوك وساهم في تأسيس مليشيا أصبحت لها تدخلات سافرة في الداخل والخارج، ما جعل واشنطن في وضع صعب، وهو ما عزا بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى قطع زيارته لألمانيا أخيرا والذهاب بشكل عاجل إلى بغداد للتحذير من تجاوزات هذه المليشيات، وتحذيره من أن إسرائيل يمكن لها أن تقوم بضربات ضدها بسبب تهديدها. لذا أجد أن العراق بدأ يفقد التعاون الاستراتيجي مع أمريكا الذي تمخض عنه القضاء على داعش في المنطقة بسبب أن الحكومة مكبلة وليس باستطاعتها اتخاذ أي إجراء، وهو ما زاد التوتر بين البلدين.
• وما الدافع الحقيقي وراء المواجهة الإسرائيلية – الإيرانية خاصة في هذا التوقيت الذي تستعد إسرائيل لإجراء الانتخابات؟
•• من الواضح أن إيران تتحاشى أي مواجهة مباشرة مع إٍسرائيل، بل إن الضربة العسكرية الإسرائيلية على مخازن السلاح التابعة لملشيات الحشد في سورية، فإن طهران لم تقدم على أي رد فعل سوى تحميل المسؤولية لأمريكا بدلاً من إٍسرائيل. وقيام مليشيا «حزب الله» في لبنان بتوجيه ضربة لإسرائيل كانت فاشلة وجاءت لحفظ ماء الوجه، كون إيران لا تستطيع مواجهة إسرائيل التي ضربت وبكل وضوح أهدافاً إيرانية في سورية ولبنان.
• وهل سيكون للتصعيد الإسرائيلي في المنطقة أي تأثير على العراق؟
•• كأي عراقي لا يريد أن يرى وطنه يضرب من إسرائيل أو غيرها، لكن للأسف تكدس العتاد العسكري الإيراني وانطلاق عمليات عسكرية من العراق تجاه دول الجوار أدى إلى إعطاء الحجة لضرب العراق، وأدى أيضا إلى تلاشي الحجة التي كانت تتغطى بها المليشيات الإيرانية في العراق، وهو ما أدركة معظم العراقيين، فهذه المليشيات لم تكن مهمتها المواجهة مع إسرائيل وإنما سرقة مقدرات الشعب العراقي.
• برأيك.. هل ستواصل إيران التحلل من التزاماتها في اتفاقها النووي مع الدول الغربية؟
•• ولاية الفقيه في إيران تقوم على فكر منحرف ومعتقدات طائفية، وهذه الأكاذيب ستأتي لهم بالدمار وفقدان الحكم. ونظام الملالي يدرك هذه الحقيقة التي تدفعهم لإطلاق التصريحات الرنانة في الإعلام لخداع البسطاء، ومد اليد الأخرى للتفاوض مع أمريكا والغرب، ولذا وجدنا وزير خارجية الملالي جواد ظريف كيف ذهب إلى مؤتمر الدول ال7 في فرنسا دون دعوة، بل حاول الرئيس الفرنسي إدخاله على الرئيس الأمريكي الذي رفض مقابلته. لذا فإن التصعيد الإيراني بشأن الاتفاق النووي مع الأوروبيين يهدف للابتزاز المالي لاسيما من الدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية كفرنسا التي تسعى للحصول على استثمارات في إيران. وفي النهاية فإن النظام الإيراني يسعى من خلال سياساته الحالية إلى شراء الوقت أملاً في خسارة ترمب لفرصة إعادة انتخابه في نوفمبر القادم.
• وإلى أي مدى نجحت سياسة الرئيس دونالد ترمب في حصار النفوذ الإيراني؟
•• أعتقد أن إدارة ترمب نجحت نجاحاً كبيراً في إضعاف النظام الإيراني رغم أن العقوبات ما زالت في بداياتها، ومع ذلك بدأ النظام يرفس كالفريسة المذبوحة، رغم أن الإدارة الأمريكية لديها المزيد من الخيارات لزيادة الضغوط على طهران، إلا أن هناك اعتبارات إنسانية منها مصير الشعب الإيراني الذي أصبح رهينة لهذا النظام الجائر. ومع ذلك استطاعت إدارة ترمب تجفيف الدعم الإيراني لمليشيات حزب الله والحوثيين وغيرهما من المليشيات المدعومة إيرانياً. كما أن جهوداً واضحة استطاعت من خلالها إدارة ترمب قطع خطوط الإمداد لحزب الله من تجارة المخدرات في أمريكا الجنوبية، والقبض على العديد من قيادات الحزب الذين يهربون المخدرات في دول أمريكا اللاتينية، ومحاصرة الدول التي تدعم المليشيات الإيرانية عسكرياً ومالياً. وفي هذا الصدد أشير إلى أن أهم اقطاب الحزب الديموقراطي السيناتور جون ليبرمان كتب أخيرا مقالاً يحث المرشحين الديموقراطيين على تأييد سياسة الرئيس الجمهوري ترمب ضد إيران، وهو تحول لافت في صعيد التنافس بين الحزبين العريقيين في أمريكا، لا سيما في هذا الوقت الذي يشتد فيه التنافس بين المرشحين نحو الرئاسة في البيت الأبيض.
• وهل تتوقعون مواجهة أمريكية – إيرانية في الخليج العربي.. ومتى؟
•• كل الخيارات موجودة على طاولة الرئيس الأمريكي، وأتوقع أنه في حالة إقدام إيران على أي اعتداء على المصالح الأمريكية أوالمواطنين الأمريكيين فإن إدارة ترمب لن تتوانى عن الرد وبشكل قاس يفوق التصور الإيراني، ولذا فإن النظام الإيراني يتحاشى أي مواجهة مباشرة بل وغير مباشرة مع الولايات المتحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.