سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس حزب المستقبل العراقي ل«عكاظ»: طهران تمول «داعش» وتخشى مواجهة إسرائيل
أكد تنامي العداء الشعبي للنظام الإيراني
نشر في عكاظ يوم 13 - 09 - 2019

عزا رئيس «حزب المستقبل» العراقي المهندس انتفاض قنبر عودة التفجيرات الإرهابية إلى حالة الاحتقان الطائفي التي تسببت بها المليشيات التابعة لنظام الملالي بعد اندحار «داعش». واتهم في حوار مع «عكاظ» إيران بدعم تنظيم «داعش» لإيجاد حالة من عدم الاستقرار ومبرر لدخول مليشياتها إلى المناطق العراقية. وأضاف أن المظاهرات التي شهدتها مدينة البصرة أخيرا وأسفرت عن إحراق القنصلية الإيرانية تؤكد وبوضوح تنامي مشاعر العداء الشعبي للسياسات الإيرانية في العراق، بعد أن عجزت الدوائر الرسمية عن التعبير عن ذلك. وكشف قنبر أن طهران دشنت جسراً برياً في العراق لتمويل مليشياتها العسكرية في كل من لبنان وسورية، في الوقت الذي يتحاشى النظام الإيراني أي مواجهة مع إسرائيل أو أمريكا.
• شهدت بغداد أخيرا سلسلة تفجيرات خلّفت العديد من القتلى والجرحى، هل هي رسالة جديدة من الجماعات الإرهابية؟
•• هذه التفجيرات تؤكد ما حذرنا منه مراراً وتكراراً بأن استمرار الإساءة إلى السنة في مناطقهم المحررة من «داعش» باتهامهم أنهم داعشيون واعتقالهم ومنعهم من الرجوع إلى مناطقهم بالإضافة لمنع المخصصات المالية الحكومية لإعادة إعمار المناطق المحررة يصب في مصلحة الجماعات المتطرفة التي تستغل هذه الثغرات كي تجد لنفسها مجالاً، وهو ما حدث في بغداد. أضف إلى ذلك أن الإرهاب الذي تقوم به المليشيات التابعة لإيران زاد من حالة الاحتقان الشعبي، وجعل من تلك المناطق أرضاً خصبة لعودة الإرهاب إليها. ونحن لدينا معلومات دقيقة بأن هناك أطرافاً من تنظيم داعش يقوم النظام الإيراني بتدريبها ودعمها، لإيجاد حالة من الاحتقان المذهبي في العراق لتبرير دخول مليشياتت إلى تلك المناطق.
• من وجهة نظرك.. لماذا استهدفت إسرائيل معسكرات «الحشد الشعبي»، وهل سيتواصل هذا الاستهداف؟
•• يجب أن نعرف أولاً أن مليشيات الحشد الشعبي والحرس الثوري والنظام الإيراني الذي يمثله في العراق قاسم سليماني، جعلوا من العراق مخزناً للعتاد، وقد حذرت من هذا الموضوع منذ نهاية 2015، في مختلف وسائل الإعلام العراقية، أضف إلى ذلك أن الجسر البري الذي أقامته إيران من محافظة ديالا على الحدود الإيرانية العراقية، ممتداً إلى داخل العراق في منطقتي القائم والتنف على الحدود العراقية السورية، يستخدم لنقل المعدات العسكرية ومليشياتها إلى لبنان وسورية. كما أن استهداف الإرهابي أبومهدي المهندس الذي يترأس «الحشد» فعلياً والمطلوب دولياً، دول الجوار شرع أبواب العراق ليكون ساحة للمعارك الإيرانية، ومصدر تهديد للمنطقة بل والعالم.
• وهل أصبح الحشد الشعبي على خط المواجهة الإسرائيلية – الإيرانية على الأراضي السورية؟
•• تمرير السلاح والمقاتلين إلى سورية ولبنان أدى إلى أن يكون العراق وليس الحشد الشعبي تحت أنظار العالم. وما الضربة التي استهدفت الجسر الإيراني في منطقة البوكمال السورية إلا تأكيد على أن الحشد الشعبي دخل خط المواجهة.
• على صعيد العلاقات العراقيةالإيرانية.. هل تتفق في وجود حالة من الحنق الشعبي تجاه الممارسات الإيرانية بحق العراقيين الزائرين؟
•• كانت «واشنطن بوست» نشرت في 2015 إحصائية أظهرت أن هناك غالبية تعتبر إيران صديقة، وفي عام 2018 كشفت إحصائية جديدة أن الغالبية تنظر إلى إيران كدولة معادية، وهو ما يفسر المظاهرات الأخيرة التي جرت في البصرة وأحرق خلالها المتظاهرون المقرات التابعة لإيران، إضافة لقنصليتها، وهو ما يؤكد تنامي مشاعر العداء تجاه إيران بسبب ممارسات الأحزاب الموالية لها وسرقتها لأموال الشعب العراقي، ناهيك عن الممارسات الإيرانية بحق الزائرين العراقيين لها وسوء التعامل معهم.
• لماذا لا يكون هناك تحرك رسمي تجاه تلك الممارسات الموثقة؟
•• للأسف الحكومة العراقية مكبلة، كونها أنشئت في قالب إيراني، فالقائد العسكري الإيراني بالعراق قاسم سليماني تدخل في كل تفاصيل تشكيل الحكومة، بل سبق ذلك التأثير على نتائج الانتخابات من خلال تغيير صناديق الاقتراع وسرقة الأصوات وتحويلها إلى المرشحين التابعين لإيران بشكل يفوق التصور، فقائمة «عصائب الحق»كان لها مقعد واحد في الدورة الانتخابية السابقة، والآن لديها 16 مقعداً، وهو أمر ليس بالمعقول أن تزيد مقاعد حزب في البرلمان 16 مرة خلال 4 سنوات، ما أدى إلى أن تكون الكتلة الأكبر الموالية لإيران، وبالتالي انتجت حكومة موالية لنظام الملالي. وقد رأينا كيف تحفظ رئيس الدولة على البيان الذي تبنته القمة العربية ويدين التدخلات الإيرانية في المنطقة، كما رأينا تصريحات وزير الخارجية التي نستهجنها والتي قال فيها إنه يقف مع إيران ضد أمريكا وضد العالم.
• إلى أي مدى انعكست حالة الاحتقان بين واشنطن وطهران على المشهد العراقي؟
•• السياسة الأمريكية أصرت على معاملة العراق كحليف، وغضت الطرف عن كثير من تجاوزات مليشيات الحشد وغيره من المليشيات الإيرانية، فقد كانوا يعولون على رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي الذي خذلهم وسمح للمليشيات باحتلال كركوك وساهم في تأسيس مليشيا أصبحت لها تدخلات سافرة في الداخل والخارج، ما جعل واشنطن في وضع صعب، وهو ما عزا بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى قطع زيارته لألمانيا أخيرا والذهاب بشكل عاجل إلى بغداد للتحذير من تجاوزات هذه المليشيات، وتحذيره من أن إسرائيل يمكن لها أن تقوم بضربات ضدها بسبب تهديدها. لذا أجد أن العراق بدأ يفقد التعاون الاستراتيجي مع أمريكا الذي تمخض عنه القضاء على داعش في المنطقة بسبب أن الحكومة مكبلة وليس باستطاعتها اتخاذ أي إجراء، وهو ما زاد التوتر بين البلدين.
• وما الدافع الحقيقي وراء المواجهة الإسرائيلية – الإيرانية خاصة في هذا التوقيت الذي تستعد إسرائيل لإجراء الانتخابات؟
•• من الواضح أن إيران تتحاشى أي مواجهة مباشرة مع إٍسرائيل، بل إن الضربة العسكرية الإسرائيلية على مخازن السلاح التابعة لملشيات الحشد في سورية، فإن طهران لم تقدم على أي رد فعل سوى تحميل المسؤولية لأمريكا بدلاً من إٍسرائيل. وقيام مليشيا «حزب الله» في لبنان بتوجيه ضربة لإسرائيل كانت فاشلة وجاءت لحفظ ماء الوجه، كون إيران لا تستطيع مواجهة إسرائيل التي ضربت وبكل وضوح أهدافاً إيرانية في سورية ولبنان.
• وهل سيكون للتصعيد الإسرائيلي في المنطقة أي تأثير على العراق؟
•• كأي عراقي لا يريد أن يرى وطنه يضرب من إسرائيل أو غيرها، لكن للأسف تكدس العتاد العسكري الإيراني وانطلاق عمليات عسكرية من العراق تجاه دول الجوار أدى إلى إعطاء الحجة لضرب العراق، وأدى أيضا إلى تلاشي الحجة التي كانت تتغطى بها المليشيات الإيرانية في العراق، وهو ما أدركة معظم العراقيين، فهذه المليشيات لم تكن مهمتها المواجهة مع إسرائيل وإنما سرقة مقدرات الشعب العراقي.
• برأيك.. هل ستواصل إيران التحلل من التزاماتها في اتفاقها النووي مع الدول الغربية؟
•• ولاية الفقيه في إيران تقوم على فكر منحرف ومعتقدات طائفية، وهذه الأكاذيب ستأتي لهم بالدمار وفقدان الحكم. ونظام الملالي يدرك هذه الحقيقة التي تدفعهم لإطلاق التصريحات الرنانة في الإعلام لخداع البسطاء، ومد اليد الأخرى للتفاوض مع أمريكا والغرب، ولذا وجدنا وزير خارجية الملالي جواد ظريف كيف ذهب إلى مؤتمر الدول ال7 في فرنسا دون دعوة، بل حاول الرئيس الفرنسي إدخاله على الرئيس الأمريكي الذي رفض مقابلته. لذا فإن التصعيد الإيراني بشأن الاتفاق النووي مع الأوروبيين يهدف للابتزاز المالي لاسيما من الدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية كفرنسا التي تسعى للحصول على استثمارات في إيران. وفي النهاية فإن النظام الإيراني يسعى من خلال سياساته الحالية إلى شراء الوقت أملاً في خسارة ترمب لفرصة إعادة انتخابه في نوفمبر القادم.
• وإلى أي مدى نجحت سياسة الرئيس دونالد ترمب في حصار النفوذ الإيراني؟
•• أعتقد أن إدارة ترمب نجحت نجاحاً كبيراً في إضعاف النظام الإيراني رغم أن العقوبات ما زالت في بداياتها، ومع ذلك بدأ النظام يرفس كالفريسة المذبوحة، رغم أن الإدارة الأمريكية لديها المزيد من الخيارات لزيادة الضغوط على طهران، إلا أن هناك اعتبارات إنسانية منها مصير الشعب الإيراني الذي أصبح رهينة لهذا النظام الجائر. ومع ذلك استطاعت إدارة ترمب تجفيف الدعم الإيراني لمليشيات حزب الله والحوثيين وغيرهما من المليشيات المدعومة إيرانياً. كما أن جهوداً واضحة استطاعت من خلالها إدارة ترمب قطع خطوط الإمداد لحزب الله من تجارة المخدرات في أمريكا الجنوبية، والقبض على العديد من قيادات الحزب الذين يهربون المخدرات في دول أمريكا اللاتينية، ومحاصرة الدول التي تدعم المليشيات الإيرانية عسكرياً ومالياً. وفي هذا الصدد أشير إلى أن أهم اقطاب الحزب الديموقراطي السيناتور جون ليبرمان كتب أخيرا مقالاً يحث المرشحين الديموقراطيين على تأييد سياسة الرئيس الجمهوري ترمب ضد إيران، وهو تحول لافت في صعيد التنافس بين الحزبين العريقيين في أمريكا، لا سيما في هذا الوقت الذي يشتد فيه التنافس بين المرشحين نحو الرئاسة في البيت الأبيض.
• وهل تتوقعون مواجهة أمريكية – إيرانية في الخليج العربي.. ومتى؟
•• كل الخيارات موجودة على طاولة الرئيس الأمريكي، وأتوقع أنه في حالة إقدام إيران على أي اعتداء على المصالح الأمريكية أوالمواطنين الأمريكيين فإن إدارة ترمب لن تتوانى عن الرد وبشكل قاس يفوق التصور الإيراني، ولذا فإن النظام الإيراني يتحاشى أي مواجهة مباشرة بل وغير مباشرة مع الولايات المتحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.