غالبيتهم أطفال.. الحوثيون يختطفون 120 من سكان قرية بذمار اليمنية    صخرة عملاقة تغلق عقبة «حزنة».. و«النقل» تتفاعل (فيديو)    تقلبات جوية في «حائل».. أتربة وغبار يحجب الرؤية    مأساة أسرة بالأحساء.. خطأ طبي يدخل طفلاً في غيبوبة منذ 7 أشهر (فيديو)    ميزانية 2020 وكفاءة الإنفاق وتحقيق مستهدفات رؤية 2030    أمير تبوك يطلع على نسب إنجاز مشروعات الأمطار    قمة الرياض.. حصاد عقود أربعة    دروس التاريخ لعِبَر المستقبل    مركز الملك سلمان يطلق مشروع الحقيبة الشتوية في 11 محافظة يمنية    نائب أمير مكة يبحث تطوير خدمات الإمارة للمراجعين    الدرعية تصنع التاريخ مع أول ضربة تنس دولية في المملكة    جدة .. وقت الغروب    وفاة 3 وإصابة 21 في حريق ب «سجن الملز»    التمسُّك والتعلُّق بفوائد التدفق!!    فكر 17.. وعلاقتي مع اللغة    الفيصل يطلع على برامج «الأمر بالمعروف»    العسل المغشوش.. وصحة الإنسان    تشيلي.. العثور على حطام «الطائرة المفقودة»    سعود بن نايف يرأس جائزة «الأمير نايف العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية»    رابطة الجامعات الإسلامية تخصص جائزة عالمية للغة العربية    ملتقى المتطوعين الأول بالجوف يختتم جلساته بمشاركة جهات حكومية وتطوعية    1360 قتيلاً و10 آلاف معتقل.. حصيلة المظاهرات الأكثر دموية في تاريخ إيران    فض اشتباك بين الريال والبرشا قبل الكلاسيكو    تعليم جدة ينظم الملتقى الثالث لمكافحة الفساد    الفيحاء يجري مرانه الرئيس لمواجهة ضمك    معرض جدة الدولي للكتاب يرصد 44,256 زائراً منذ انطلاقته    رباعية ريداويه تعمق جراح الشباب    «فيفا» يكرم الهلال في مونديال الأندية    ثلاثة أوامر ملكية يصدرها الملك .. تضمنت ضم "هيئة الرقابة" و"المباحث الإدارية" إلى "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد" وتعديل اسمها ليكون "هيئة الرقابة ومكافحة الفساد"    أرامكو تتصدر العالم    جامعة المجمعة توفر وظائف شاغرة على بند الأجور والمستخدمين    كبير مستشاري ملك الأردن يستقبل وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد    احتراق حاملة الطائرات الروسية الوحيدة خلال أعمال صيانة بميناء مورمانسك الروسي    بالصور .. سيدة تتهم مستشفى بأبها بالتسبب في مضاعفات خطيرة لطفلها وصحة عسير تتفاعل مع شكواها    أبها يحقق نصرا عظيما بثلاثية في مرمى الحزم    وسط حضور كبار الملاك .. انطلاق النسخة الثانية من مزاد النخبة للإبل    وزير الخارجية يؤكد مواقف المملكة الدائمة في تقوية وتعزيز عمل منظمة التعاون الإسلامي    أمر ملكي : ضم "الرقابة والتحقيق والمباحث الإدارية" إلى "نزاهة" باسم "هيئة الرقابة ومكافحة الفساد"    وزير الحج يوقع مع 3 مسؤولين عرب اتفاقيات لترتيبات حج 1441ه    “صحة نجران”: ارتفاع مراجعي عيادات الإقلاع عن التدخين بنسبة 850 % خلال أسبوع    جوازات الرياض تضع خطة لإجازة منتصف العام الدراسي    وزير الإعلام: تطوير أدواتنا ضرورة لمواجهة الجهات المشبوهة وتزييف الأخبار    "ساما" تمنع شركات " الوفاء ونجم التظافر ووثيقتي ومزون النماء" من ممارسة أي نشاط في قطاع التأمين    القوات المسلحة المصرية توجه رسالة لأردوغان .. أطلقت صاروخ مضاد للسفن من غواصة مصرية بالبحر المتوسط.    وزير الثقافة يعلن عن "الجوائز الثقافية الوطنية" للمبدعين السعوديين وعددها 14 جائزة    7 خطوات لقياس معدل السكري في المنزل    الإدارة العامة للأمن السيبراني بجامعة الملك خالد تطلق مبادرة "كوني آمنة"    171 برنامجا إشرافيا لتحسين نواتج التعلم بعسير    عميد الأعمال بجامعة الملك خالد يشهد تدشين مشاريع تخرج نظم المعلومات الإدارية    700 سيدة في ملتقى " حقوق المرأة" بتعليم عسير    أمير نجران ل "الشباب": أنتم رأس مال الوطن    بالصور.. تخريج نحو 600 متدرب من منسوبي “السجون” بمركز تدريب الحرس الوطني بجدة    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم الخميس 12122019    الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة عسير تزف 100 حافظة لكتاب الله الكريم من ابها وضواحيها    تأجيل قضية استئصال الغدة التناسلية للطفل “نهار”.. ووالده يطلب هذا الأمر    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    تدشين المشروع    خلال تكريمه متقاعدي إمارة المنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تميم ..رئيس «غير تنفيذي» لدولة قطر
نشر في عكاظ يوم 19 - 07 - 2019

قل الفتى الوسيم، أو الفتى الذي يحاول أن يكون وسيماً -ويفشل غالباً- لكنك في كل الحالات ستتفق معي أن الشيء الوحيد الذي تعامل معه هذا الفتى بطريقة مُلفتة، وبقدرة عظيمة على المناورات هي تعامله مع «وزنه»، وللوزن حكاية مع تلك العائلة، حكاية فرضها «عيارو الخليج»، حتى ظن (الوالد) أن لقب (البغل) يكمن في الحجم لا في العقل، فتخلّص من «وزنه» مما جعل «العيارين» يمدحونه بطريقة مستفزة: «طالع رشيق يالبغل»!
أما حكاية الولد فللصدفة دورها، ففي عام 2013 غضب الرجال الكبار في الخليج من عبث الحمدين (بن خليفة وبن جاسم)، ولأن غضب الكبار لا يأتي سريعاً، ولكنه حين يأتي فإنه يزمجر على هيئة طوفان، أيقنا (الحمدين) أن الطوفان سيبتلعهما للأبد، لذا بادرا بتقديم كل ما يملكان، بقية ماء الوجه والتنازل على حكم الدولة التي كان بقية حكّام الخليج سبق أن تنازلوا –ليس بعقد مكتوب، وإنما بنُبل ومروءة وحسن جوار- عن إنتاج الغاز في دولهم كي يضمنوا لها عيشاً كريماً، هروب الحمدين من مواجهة غضب الرجال نقل تميم -فجأة- من المهد إلى كرسي الدولة، وكان الأمر مربكاً وأكثر مما يحتمل فتى أتى من وصاية العائلة الصغيرة ليجد نفسه تتنازعه أكثر من وصاية، فمن وصاية الحمدين الذي كان لسانهما ينضح: (أنت مجرد دمية.. اسمع ونفذ)، إلى وصاية والدته التي لا تطمئن لنوايا بن جاسم وتراه يبسط نفوذه ويتغلغل منتظراً اللحظة التي يزول فيها الأمير (الوالد) ليتسنى له أن يكون -بن جاسم- هو الرئيس المتوج للدولة، ووصاية ثالثة من المستشارين (المستأجرين) الذين تغلغلوا حتى أصبحوا يقولون علناً: «لو غضبنا سنشعل دويلتكم ونهرب لبلدنا!»، ولهذا بدت شخصية (الولد الرئيس) مشتتة، فهو رئيس غير تنفيذي، بل محكوم بعدد من السلطات التي ترى كل منها أنها هي المخوّلة بإدارة البلد، فهو في كل مكان يذهب إليه لا يفاوض أو يعطي وعوداً، بل حتى لا يقول لا، هل في أحسن الحالات ينقل رسالة، وبراعته -أمام نفسه ورؤسائه (رؤساء الرئيس..ياللخيبة!) - تكمن في قدرته على فهم الرسالة التي غالباً ما يفشل في إيصالها بطريقة لائقة مما يتسبب في غضب الحلفاء الفرس والترك، فيضطر أن يذهب إليهم، ليس لأنه يحمل رسالة، بل لأنهم طلبوا منه أن يحضر!
لتتعلم من أخطائك يجب أن تخطئ أولاً، لكنك بالتأكيد لن تستفيد ما دامت القرارات الخاطئة لم تكن خيارك في الأساس، فساعي البريد يوصل ما يُطلب منه فقط، أما إذا طُلب منك أن توصل شيئاً أو تعلن قراراً مفروضاً عليك ثم يُطلب منك أن تُعلن أنه قرارك فأنت ساع بليد!، وبليد جداً أيضاً، فمن قضى حياته السياسية أسيراً لوصايات متعددة فإنه يشعر بالرعب من فكرة الحرية، أي يتخذ قراره بنفسه، ففي النهاية الرهان على استقلالية تميم، كالرهان على نضج الحمدين السياسي وتخليهما عن مراهقتهما السياسية وأوهامهما الصبيانية!
الكاميرا تلتقط تميم في أحد شوارع أوروبا الشهيرة وهو يحتسى مشروبه وحيداً يحمل الكثير من نظرات (هوملس السياسة!)، يحاول مريدوه ترويج فكرة العفوية والتواضع، والحقيقة أن لا يتصنّع ذلك، هو أقل حتى من أن يتخذ قرار التصنّع!
يتساءل البعض: هل سيعود للبيت الخليجي؟، الحقيقة أن محللي السياسة الذين تضيفهم قناته الشهيرة قد يأخذون هذا السؤال الساخر على محمل الجد!, بظنى -وهذا رأي مهم!- إنه يوماً ما سيثور على (الولايات المتعددة) التي تتحكم بحياته ويطلب اللجوء لأي مكان يحترم حقوق الإنسان إن استطاع أن يثبت إنسانيته!
* كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.