"هدف" يعلن بدء التسجيل في برنامج "أكاديمية القيادة" لعام 2022م    واشنطن تبدأ إجلاء رعاياها من أوكرانيا    الطائي يدعم صفوفه بلاعب أرجنتيني    "المرور" يؤكد جاهزيته لتنفيذ خطته المتزامنة مع اكتمال العودة الحضورية للطلاب والطالبات    الإمارات تمنع تحليق الطائرات المسيرة.. لهذا السبب    الإمارات توقف استخدام «الدرون» والطائرات الرياضية الخفيفة    الحزم يبدأ رحلة الهروب    الباطن يكرس عقدته للهلال    قبضة الأخضر تخسر    نادي سباقات الخيل يقيم حفل سباقه الثاني والسبعين على كأس وزارة الرياضة    ربيع العطاء الإنساني في عسير الأثر الباقي    الولايات المتحدة تسجّل 765,504 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد    وزارة الصناعة والثروة المعدنية تصدر دليل الخدمات والحوافز ورحلة المستثمر في القطاع الصناعي    فيصل بن فرحان يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية التونسي    «جئت حاملًا 3 رسائل».. أول تصريح لوزير الخارجية الكويتي من لبنان    الشورى يطلع على مشاريع تطوير الحدود الشمالية    رواتب تصل ل 17 ألف ريال.. وظائف بالسفارة البريطانية في الرياض    "محمية الإمام تركي بن عبد الله الملكية" تضع ضوابط للرعي والصيد والاحتطاب بدءاً من الشهر المقبل    الحزم يتغلَّب على الرائد في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    نائب أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على الأميرة صيته بنت جلوي بن سعود بحضور والدها    الأسبوع المقبل.. «الأرصاد» تتوقع استمرار الأجواء الباردة على 4 مناطق    "تقنية تبوك" تنجح في إنتاج 6 ميغاواط من الكهرباء بأول مبنى تدريبي بها يعمل بالطاقة الشمسية    أكثر من 60 ألف طالب وطالبة للمرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال بنجران يعودون لمقاعد الدراسة غداً    سكني: حجز أكثر من ألفي أرض خلال ساعة إلكترونيا    أمير الجوف لمنسوبي «التعليم»: تقيدوا ب«الاحترازية»    تايكوندو أبها والأهلي يتقاسمان القمة والزيتون مفاجأة البطولة    للعام الثالث على التوالي... إرجاء القمة العربية السنوية في الجزائر    آخركم هذا الموعد.. دعوة عاجلة من الزكاة والجمارك للمكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة    المغرب تسجل 7638 إصابة جديدة بفيروس كورونا    300 ألف طالب وطالبة يستأنفون الدراسة حضوريًا غداً بالشرقية    باكستان تدعو المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدات الإغاثية لأفغانستان    شرطة دبي: القبض على زائر عربي ارتكب فعلا فاضحا بمنطقة مارينا    التحالف ينفي استهداف سجن صعدة في اليمن    7 مدن بالمملكة تسجل تحت الصفر مئوية.. تعرف عليها    المملكة تترأس اجتماع فريق خبراء أمن الطيران    وفاة مخرج مسلسل باب الحارة بسام الملا عن 66 عاما    هل يجوز التخلف عن صلاة الجماعة في البرد القارس؟ الخضير يجيب    "الداخلية": ضبط أكثر من 13 ألف مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    ملايين يشاركون في حلقات القرآن الكريم بالمسجد الحرام    نجم الشعرى ألمع نجم في السماء يزين سماء السعودية.. الليلة    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع حوالي 19 طناً من المساعدات الغذائية والإيوائية في مدينة كابل الأفغانية    31 مادة صوتية من الدروس العلمية الحصرية للشيخ الدكتور صالح بن حميد    المملكة تحقق 13 مركزاً في جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميّز    «هيئة الأدب» تطلق مسابقة «بابا طاهر» لأدب الأطفال    زلزالان يضربان جنوب الفلبين    تونس: التحقيق بأنشطة "الجهاز السري" للإخوان المسلمين    20 ألف زائر لمعرض المصحف الشريف الذي تنظّمه الشؤون الإسلامية بالرياض    بالفيديو.. أستاذ فقه يوضح حكم بيع العملات وشرائها    "تعليم ينبع" يحصد 4 ميداليات في "ملتقى الشتاء 2022"    تدشين المعرض التشكيلي (نون) لفرع جمعية جسفت بالمدينة المنورة    "المركز الوطني للأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    إدريس إلبا من أبرز المرشحين لخلافة دانيال كريج في دور جيمس بوند    271 وظيفة شاغرة بجامعة الملك عبد العزيز    وفاة الأميرة صيته بنت جلوي    أمير جازان يُعزِّي بوفاة شيخ شمل قبائل جشم يام    خطيبا الحرمين: افتخروا برجال الأمن البواسل .. واعذروا الجاهل والسائل ولا تحملوهم فوق طاقتهم    دمج المجالس البلدية والمحلية نجاعة القضاء على الازدواجية #عاجل    «القوات المسلحة» تحتفل بتخرج الكادر النسائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أهم 10 أسباب لتفاؤلي بقطاع الترفيه في السعودية
الرئيس التنفيذي لهيئة الترفيه يكتب ل«عكاظ»:
نشر في عكاظ يوم 26 - 06 - 2019

تأسست الهيئة العامة للترفيه في شهر مايو 2016، لتكون الجهة المنظِّمة والمطوِّر لقطاع الترفيه، أحد أكثر القطاعات الواعدة في المملكة؛ إذ تعدُّ الهيئة مرجعاً للشركات المهتمة بالاستثمار في قطاع الترفيه، وتهدف إلى استقطاب وتوجيه الفنانين والشركات والمستثمرين - من داخل المملكة العربية السعودية وخارجها - بما يساهم في تطوير قطاع الترفيه ليضع المملكة ضمن قائمة المتصدِّرين لصناعة الترفيه إقليمياً وعالمياً.
وتهدف هيئة الترفيه إلى بناء قطاع تنافسي وإبداعي طموح وقادر على قيادة عجلة الثقافة والترفيه المعاصرة نحو الأمام، مع الحفاظ على السمات والقيم الفريدة التي يتحلَّى بها مجتمع المملكة وتاريخها العريق ومكانتها العالمية. في موازاة ذلك، تسعى الهيئة إلى إيجاد مجتمع نابض وحيوي من خلال تحسين جودة الحياة، وتحقيق اقتصاد مزدهر قادر على توليد فرص العمل للمواطنين والشركات تماشياً مع رؤية المملكة 2030.
وثمة أسبابٌ عدة تدفعني إلى التفاؤل بمستقبل قطاع الترفيه في المملكة، هذه أهمُّها:
تطوير التشريعات على كل المستويات:
مهَّد إنشاء الهيئة العامة للترفيه، مع إنشاء عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة منها وزارة الثقافة، والهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، إضافةً إلى إطلاق برنامج جودة الحياة، الطريق للشركات للحصول على التراخيص لمختلف الأنشطة والخدمات التي تقدِّمها في هذا القطاع. توجد اليوم تراخيص تجارية لأنواع متعددة من الشركات التي تعمل ضمن سلسلة الإمداد الخاصة بقطاع الترفيه، ويتم أيضاً تقديم تراخيص أخرى للفعاليات؛ كما تعمل الهيئة باستمرار على تسهيل عملية الترخيص من خلال مركز الخدمة الشاملة (One Stop Shop) أو عبر المنصات الرقمية. وسواء كان الترخيص لمكان أو فعالية أو خدمة، ومن خلال التعاون مع وزارة التجارة والاستثمار، فقد تم فتح العديد من التراخيص، ما سيحقق إضافة نوعية للناتج المحلي الإجمالي بقيمة تصل إلى 36 مليار ريال سنوياً، آخذين في الاعتبار زيادة إنفاق الأسر على الترفيه من 0.5% إلى 2%، فضلاً عن توليد فرص العمل والمتوقع أن تصل إلى أكثر من 200 ألف فرصة عمل بحلول العام 2030. وبالإضافة إلى الشركات المحلية، سيستفيد المستثمرون من الخارج أيضاً من دعم الهيئة العامة للاستثمار لتعزيز حضورهم في المملكة العربية السعودية، وبخاصة من خلال مشاركتهم في برامج داعمة منها «استثمر في السعودية».
رؤية شاملة توحِّد الجهود:
بناء مجتمع نابض بالحياة واقتصاد مزدهر، هو أحد المستهدفات الأساسية لرؤية المملكة 2030. وقد حددت الرؤية بوضوح قطاع الترفيه كمساهم اقتصادي مهم في تطبيق بنودها حتى العام 2030، وتحديداً من حيث توليد فرص العمل ودعم الناتج المحلي الإجمالي؛ إذ من المتوقع أن يولِّد القطاع 200 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة بحلول العام 2030. ويعد برنامج «جودة الحياة» 2020 أحد برامج الرؤية التي تسهِّل عمل الهيئة وتعمل بدورها لتحقيقه، ويهدف إلى تطوير فرص الترفيه وتنويعها لتلبية احتياجات مختلف شرائح المجتمع. كما أنشأ البرنامج نظاماً يربط بين عدد من المؤسسات الحكومية مثل وزارة التعليم ووزارة الشؤون البلدية والقروية والهيئة العامة للرياضة ووزارة الثقافة، حيث تعمل كل الجهات المعنية على تعزيز مشاركة المواطنين وانخراطهم في الأنشطة الثقافية والرياضية والترفيهية، مما يسهم في رفع تصنيف المدن السعودية لتكون بين الأفضل على مستوى العالم من حيث جودة الحياة.
مبادرة «مواسم السعودية» تمهِّد الطريق للسياحة:
مع بداية العام 2019، أعدَّت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تقويماً موسمياً للمملكة بأنشطة وفعاليات تمتد على مدار مواسم المملكة الوطنية، مثل احتفالات العيد واليوم الوطني. والأهم من ذلك، أن التقويم يضم 12 موسماً موزعة على مدار العام، وتغطي مختلف المناطق والمدن حول المملكة. حيث تمَّ توقيتها بالتزامن مع العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية والرياضية، ما يعطي زخماً إضافياً لإبراز أفضل ما في المدينة أو المنطقة من فعاليات، مما ينعكس على تعزيز السياحة المحلية والسياحة الدولية الوافدة. وقد خُصِّص لكل من المنطقة الشرقية والرياض وجدة والطائف وعسير وغيرها من المناطق موسمٌ سنوي، سيوجد منصة فريدة ونابضة بالحياة. وستكون أمام شركات الترفيه فرص واعدة للاستفادة من هذه المواسم بفضل مساهمتها في تدفق السيَّاح المحليين والدوليين.
مجتمع شاب يعزز الطلب:
يمثِّل الجيل الجديد ممن تقل أعمارهم عن 30 عاماً 60% من التعداد السكاني للمملكة، وهي الفئة التي عادة تستحوذ على الطلب الأعلى لقطاع الترفيه. لكن ذلك لا يعني حصرية الطلب في هذه الفئة، بل أيضاً هناك فئة المتزوجين حديثاً والآباء الجدد الذين يطالبون بنوعية حياة أفضل لهم ولأطفالهم. ويمثِّل الترفيه إحدى الركائز الأساسية لتحسين جودة الحياة، إلى جانب التعليم والرعاية الصحية. ناهيك بأن الترفيه عنصرٌ أساسيٌّ من عناصر الرفاه الاجتماعي حيث يسهم في التماسك الاجتماعي، ويوفِّر الفرص للعائلات والأصدقاء للاستمتاع بأنشطة مختلفة معاً.
دعم حكومي لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SME):
تسعى الهيئة إلى إثراء قطاع الترفيه الواعد في المملكة العربية السعودية بالعديد من الفرص الاستثمارية، من خلال استقطاب الشركات ورجال الأعمال والفنانين على الصعيدين المحلي والعالمي؛ حيث يُتوقَّع أن تصل الاستثمارات إلى 69 مليار دولار في هذا القطاع بحلول العام 2030. وتمثِّل الشركات الصغيرة والمتوسطة، ورجال الأعمال، والمواهب الإبداعية من شتى المجالات، مساهماً رئيساً في هذا القطاع على مختلف الصعد، لذا فإن هذه الشريحة ستكون المستفيد الأكبر من هذه الاستثمارات. وعلى الرغم من أن اقتصاد المملكة يعتمد بشكل أساسي على النفط، إلا أنه حقق خطوات هائلة نحو تنمية قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بدءاً من إنشاء الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت). وقد تعاونت الهيئة العامة للترفيه مع منشآت لإنشاء وتشغيل «مسرِّع أعمال» لقطاع الترفيه بهدف دعم وتطور روَّاد الأعمال من خلال الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز المحتوى المحلي، وتبنِّي الأفكار وتحويلها إلى شركات ناشئة. من خلال هذه الاتفاقية، ستقدِّم هيئة الترفيه ورش عمل متخصصة لرواد الأعمال وأصحاب المؤسسة المتوسطة والصغيرة العاملة في القطاع، ستسمح الاتفاقية أيضاً لهيئة الترفيه باستقبال المستثمرين أو المستثمرين المحتملين في قطاع الترفيه في مركز دعم «منشآت» وتقديم الخدمات الفنية والاستشارية وبرامج التدريب.
التركيز على تطوير المحتوى المحلي:
على الرغم من أن المملكة تفتقر حالياً إلى العديد من المهارات المطلوبة لصناعة قطاع ترفيه مستدام، إلا أنه يتمُّ بذل جهود هائلة لتنمية المواهب المحليَّة. وعلى هذا المنوال، نظمت الهيئة العامة للترفيه، بالشراكة مع العديد من الكيانات الحكومية الأخرى، برامج لاستكشاف المواهب المحلية وتطوير مهاراتهم، بالإضافة إلى إنشاء أكاديميات، وإعداد محتوى تدريبي على الإنترنت، ودمج الدورات في المدارس والجامعات في مختلف أنحاء المملكة. وفي هذا السياق، وقَّعت هيئة الترفيه هذا العام مذكرات تفاهم مع مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الخيرية «مسك الخيرية» ومع شركة تكامل القابضة. ويمكن لمئات الطلاب من الجامعات السعودية الآن الاستعداد لسوق العمل من خلال برنامج «هيئة الترفيه - مسك» التدريبي، والذي يهدف إلى تحسين مهارات الطلاب وخبراتهم ومساعدتهم على تطبيق معارفهم. من ناحية أخرى، تهدف الاتفاقية مع شركة تكامل القابضة إلى إنشاء أطر للتعاون في مجالات العمليات المشتركة، ودراسة إمكانية تطوير المحتوى الإلكتروني للطرفين، وتنظيم دورات تدريبية لموظفي هيئة الترفيه.
المناخ المناسب على مدار فصول السنة والتنوع الجغرافي:
يمكن أن يستفيد قطاع الترفيه من مناخ المملكة الذي يختلف نسبياً حسب المنطقة. فخلال أشهر الصيف، يكون طقس المناطق الجنوبية الغربية من الطائف وعسير وجازان معتدلاً، بينما يكون معتدلاً في فصل الشتاء في جدة وبارداً في مناطق أخرى مثل الرياض والقصيم وحائل والجوف. ونظراً إلى اتساع مساحة المملكة، فإنها تتمتع بالتنوع الجغرافي الذي يتيح المجال لمجموعة واسعة من الخيارات الترفيهية. تحتوي المملكة على مساحات شاسعة من الأراضي الصحراوية والجبال الصخرية المحاطة بامتداد ساحلي مع الشواطئ الرملية والمياه الصافية، إضافة إلى الجزر الخضراء الفسيحة. تزخر مناطق الحجاز وعسير غرب وجنوب المملكة بالسلاسل الجبلية والقمم الخصبة، كما تضيف الجبال البركانية الواقعة شرق المملكة وشمال شرقها جمالاً خلاباً.
تطور البنية التحتية:
تماشياً مع الأهداف الطموحة لرؤية المملكة 2030، تشهد البنية التحتية للمملكة حالياً خطة تجديد ضخمة. ومن شأن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي تبلغ تكلفته 426 مليار دولار، تمكين كل القطاعات الإنتاجية، بما في ذلك صناعة الترفيه، من خلال استثمارات تشمل الطاقة والسكك الحديدية والمشروعات الصناعية والمطارات. كما ستشهد الخطة خصخصة البنية التحتية المركزية، بما في ذلك المطارات التي تخضع الآن لإشراف صندوق الاستثمارات العامة، كخطوة أولية نحو الخصخصة. مع وجود مشاريع بقيمة 534 مليار دولار قيد التنفيذ، فقد أطلق صندوق الاستثمارات العامة مشاريع عدة، وهو يعمل الآن على تنفيذ مشروع «القدية» الترفيهي الضخم، كما أنشأ شركة مشاريع الترفيه السعودية «سفن» التي ستستثمر وتطور وتدير مختلف العروض الترفيهية في كل أنحاء المملكة.
شعب المملكة المضياف:
في ظل تغير العديد من جوانب الحياة في المملكة، تبقى القيم الأساسية مثل الكرم متأصِّلة، إذ اعتاد شعب المملكة على الترحيب بالضيوف طوال العام. تشتهر المملكة بأنها وجهة دينية، وتستضيف الحجاج من شتى بقاع العالم في كل موسم بروح الضيافة العربية الأصيلة. كما ترحب بالمقيمين والزوار القادمين للعمل، وقد توسَّع هذا الأمر الآن إلى الترحيب بالسيَّاح رسمياً من خلال تأشيرة «زيارة فعالية» وقريباً التأشيرة السياحية، ما يعكس القيم السعودية.
عروض الترفيه العالمية والمتنوعة:
تسعى الهيئة العامة للترفيه لتثبيت المملكة على خريطة الترفيه العالمية من خلال تخطيط وتنظيم عروض ترفيهية عالمية متنوِّعة ومتعددة الثقافات، من حفلات موسيقية، وعروض ترفيهية، ودور سينما، ومنتزهات ترفيهية. استضافت هيئة الترفيه مهرجاناً ضخماً تحت عنوان «بوليوود»، والشراكة مع «عالم لوت» الكورية لبناء منتزه ترفيهي، إضافة إلى منتزه «سكس فلاجز» المتوقَّع افتتاحه بحلول العام 2022. كما أقامت الهيئة فعاليات متنوِّعة منها حفلات موسيقية لأشهر الفنانين الغربيين، وتجربة السيرك الفريدة «سيرك دو سوليه»، إضافة إلى عروض الفنانين الإقليميين في المملكة خلال عدة مناسبات منها مهرجان الموسيقى الكويتية الثمانينات، وحفلات موسيقية لأشهر الفنانين العراقيين والمصريين. ويتم أيضاً إدراج المهرجانات المحليَّة على جدول أعمال هيئة الترفيه، وبرنامج مخصص لاكتشاف المواهب المحليَّة.
كما سيكون نقل المعرفة والحوار أساس إقامة العروض المتنوعة. وقد سعت الهيئة العامة للترفيه منذ إنشائها إلى جذب المستثمرين ذوي الخبرة من كل أنحاء العالم، وإقامة شراكات وتحالفات إستراتيجية مع شركات الترفيه الدولية سعياً إلى الاستفادة من خبراتها في هذا المجال. في الوقت نفسه، تحرص الهيئة على توطين المعرفة لضمان استدامة القطاع على المدى الطويل.
* الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.