أمانة القصيم: نعمل على محاسبة مصور مقطع فيديو الحديقة    مسؤول يمني يطالب بضغط دولي على إيران لوقف تدخلاتها المزعزعة لأمن واستقرار بلاده والمنطقة    وزارة الدفاع تفتح باب القبول للالتحاق بوظائف عسكرية.. رابط وموعد التقديم    كلمة #الملك_سلمان في قمة المناخ العالمية    #الدفاع_المدني يهيب بالجميع توخي الحيطة لاحتمالية هطول الامطار الرعدية الربيعية على بعض مناطق #المملكة    " #السديس " يوجه بفتح الدور الأول وسطح توسعة #الملك_فهد ب #المسجد_الحرام للمصلين    ماذا قدم الهلال والنصر والأهلي في ذهاب مجموعات دوري أبطال آسيا؟    11 نادياً مؤهلة للحصول على دعم استراتيجية الأندية.. وفشل 5 أخرى    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم ارتكبا جريمة التستر التجاري في مجال الخدمات العامة بالرياض    "التعليم" تُعلن مواعيد إجازات الموظفين برياض الأطفال والابتدائية    الهلال يواصل الاستعداد لمواجهة الاستقلال الطاجيكي    "النيابة العامة" تحذر من جريمة الابتزاز وتوضح صورها وما يندرج تحتها    القبض على مواطن ومقيم انتحلا صفة رجال الأمن    توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الملكية لمكة والمشاعر ودارة الملك عبد العزيز    لجنتا الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب وحقوق الإنسان تدرسان الموضوعات المحالة من المجلس    عبدربه : علاقتنا مع السعودية متينة وستجاوز التحديات    الأردن.. الإفراج عن 16 متهما في قضية «الفتنة»    ميسي يُحقق أرقامًا تاريخية    ارتفاع المؤشر العقاري بدعم أسعار الأراضي    تدشين مبادرة ممتثل لتعزيز الالتزام بإجراءات الوقاية    جوتيريش: 900 مدينة حول العالم التزمت بخفض الانبعاثات    اغلاق 39 مسجداً في السعودية في 8 مناطق وإعادة فتح 23 مسجداً    أمير المدينة يوجه بمضاعفة الجهود استعدادا للعشر الأواخر من رمضان    النمر يحذر من الغضب: يزيد مخاطر حدوث جلطات القلب 5 أضعاف    خط التنبيه في التراث العربي    الروائية حنان القعود ل«الجزيرة الثقافية»: ما أتوقّعه في تفاصيل ما أكتبه أعيشه وأتحسسه قبل قرار نشره    بيريز يدافع عن نفسه بتصريحات نارية    وزير التعليم يؤكد أهمية التخطيط للمستقبل لمواكبة مرحلة التطوير    1.3 مليار ريال لتنفيذ مشاريع ملتقى مدينة المعرفة الاقتصادية    أكاديمية الأمم المتحدة تمنح «السياحة السعودي» الجودة    اعتراض وتدمير طائرة مفخخة ثالثة أطلقها الحوثيون تجاه جازان    مسؤول أممي يشجع على تعزيز الدعم الدولي لجهود إجراء انتخابات فلسطينية ذات مصداقية تمهد للوحدة    الأزهر يدين الانتهاكات الصهيونية لعرقلة الانتخابات الفلسطينية    أجواء روحانية.. المصلون يؤدون صلاة التراويح ليلة 11 رمضان بالحرم المكي (صور)    إدارة العميد تتفق مع كاريلي على التجديد    الصحة: 4 إجراءات مهمة تقي من انتقال عدوى كورونا    إجابات القوارئ في حالة طوارئ        اتحاد الكرة يحدد عدد أجانب الموسم المقبل    القحطاني يحلم برئاسة الهلال        الأمير محمد بن سلمان وتطوير المساجد التاريخية    ضبط 98 مخالفًا لنظام البيئة في عدد من مناطق المملكة    جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل: إجراء الاختبارات حضوريا لا يشكل مصدرا للعدوى    طالبات خالد يثرين ويكيبيديا العربية ب50 مقالا مترجما    "صقّار".. ملحمة الحب والثأر في مضارب الخيام    أمانة جدة تنظم ورشة عمل عن الابتكار والملكية الفكرية    تقني الرياض ينهي استقبال طلبات مسابقة المشاريع الابتكارية    لا تجعل نورك وراءك..؟؟    منظمة الصحة العالمية: بيانات لقاح الملاريا في إفريقيا واعدة    إنجاز سعودي جديد.. براءة اختراع من أمريكا عن مثبطات "كورونا ميرس"    تقنيات متطورة ل تنقية الهواء بالمسجد الحرام    الهند تسجل أعلى زيادة يومية في العالم بإصابات كورونا    إطلاق أول سيارة ذكية بتقنيات هواوي وعلامة تجارية مشتركة    إيناس الشهوان تشكر القيادة على تعيينها سفيرة للمملكة لدى السويد    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فقدناك يا أبا منصور
تلميح وتصريح
نشر في عكاظ يوم 07 - 06 - 2019

أعذروني أيها الأحبة، أدرك أنه عيد وبهجة وفرح وحبور نحاول فيه أن نتعلق بأطراف السعادة وننسى الهموم والمتاعب، لكننا مع ذلك لا ندري ماذا تحمل لنا الأقدار من مفاجآت تهبط علينا في لحظات مباغتة لتعصف بأرواحنا وتغرقها في متاهة الحزن، ذلك الحزن الذي يصعب أحياناً أن تحتويه لوحدك وتخبئه في داخلك وتخفيه عن الآخرين، فعندما يكون الفقد كبيراً يفيض الحزن من داخلك، وينبعث كلمات حارقة ودموعا لاهبة وأسىً عاتياً.
متعبٌ جداً أن تنام وصوت صديق حميم ما زال صداه في سمعك ووجهه ما زال يتراءى أمامك، صوته الدافئ الودود الوقور، ووجهه المشرق بكل صفاء الطيبين الأتقياء، ثم تصحو غداً ليقال لك إن ذلك الوجه وذلك الصوت قد غادرا الدنيا في لحظة خاطفة، يا له من وجع عظيم أن يخطف الموت بقية الأنقياء بهذه السرعة وبهذه المباغتة التي تفقدنا حتى استيعاب الفقد.
من فقدته فقده الجميع في منطقة جازان وأناس كثر خارجها. كان قريباً من الجميع بمسافة واحدة، مع الصغير والكبير والقريب والبعيد، هي مسافة القلب من القلب والوريد من الوريد. كان قلبه يضخ الحب للجميع وشرايينه تحمله إلى الجميع معطراً بصدقه ونقائه، لكن قلبه الناصع توقف فجأة صباح العيد وهو في ذروة بهجته وبهائه، هكذا دون مقدمات هوى ذلك الطود الأشم ليتنادى الناس بينهم أن الشيخ «محمد منصور مدخلي» انتقل إلى رحمة الله، ويا لها من مفارقة فقد اتصلت به ليلة وفاته لأعزيه في أحد أقاربه وعلى وعد أن نلتقي اليوم التالي، يوم العيد فإذا بي أصحو على خبر وفاته ليصبح العيد حزناً ودموعاً هاطلة على فقده.
هذا الشيخ الجليل يستحق الحديث عنه لأسباب كثيرة، فهو شيخ قوم وشيخ علم، لكن لم يزده ذلك إلا تواضعاً وقرباً من الناس، تسنم مناصب عديدة منها إدارة فرع الشؤون الإسلامية بمنطقة جازان وإدارة تعليم البنات ثم مستشاراً بإمارة المنطقة، وعندما غادر الوظيفة استمر علماً من أعلام المنطقة، حاضراً ومؤثراً ومحبوباً من الجميع. كنا نرى فيه السماحة واللين والدعوة إلى الله بالحسنى، كان يستند إلى علم غزير وحكمة كبيرة، يدعو إلى الوسطية والاعتدال في كل شأن لأنه ملتزم بها في سلوكه ومعاشه وتعاملاته، وكان مرجعية في شؤون الدين والدنيا من إصلاح ذات البين وحل المشكلات والبذل السخي من أجل ذلك. يصعب أن يُجمع الناس على أحد لكنه واحد من القلة القليلة في هذا الوقت الذين أجمع الناس على صفاته النبيلة واجتمعوا على حبه.
شخصياً، كنت أسعد كثيراً وأنا ألبي دعوته للغداء في منزله يوم الجمعة عندما أزور مسقط رأسي، مدينة صامطة. كان يغمرني بفضله وهو يوصيني بحرص ألا أتخلف عن هذا الموعد عندما أكون هناك، وكنت ألبي دعوته بسعادة وامتنان لأني أستقي من علمه وخبرته في الحياة وأستمتع أيما متعة بحديثه العذب في كل شأن.
سيفقدك الكثير يا أبا منصور، لكني يعلم الله سأكون من أكثرهم فقداً لك وحزناً عليك، فإلى جنان الخلد أيها الرجل النبيل في زمن عزّ فيه أمثالك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.