5 تخصصات جديدة بجامعة تبوك    شفاعة أميرعسير تنقذ رقبتين من القصاص بمركز تمنية    تعديل العقود الحكومية والتعويضات وفق أسعار المواد الأولية والرسوم    1633 حاجا على متن ثاني رحلات البحر    تحذير من السفارة السعودية في تركيا للمواطنين    «التعاون الإسلامي» : السلام الشامل لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ل«فلسطين»    أربيل.. مقتل 3 دبلوماسيين أتراك بينهم نائب القنصل    واشنطن تحظر دخول قادة الجيش البورمي لأراضيها    فنيون: كمارا .. ضااااالة الاتحاد    الهلال يقترب من صالح الشهري    وصول 388.5 ألف حاج عبر جميع المنافذ    بنتن: لا مجال في الحج للتفرقة والتحريض    مثقفون: «الثقافة» قادرة على التحليق ب «الجنادرية» إلى آفاق جديدة    «فيل ونوس» على مسرح أدبي جدة    6 نصائح لنوم هانئ.. غيّر المرتبة كل 10 سنوات    منظمة التعاون الإسلامي تُرحّب باتفاق الخرطوم وتدعو المجتمع الدولي لتقديم الدعم للسودان            جانب من تنظيم ورشة العمل    فيكتور جوميز    صدامات عربية ساخنة بتصفيات آسيا المزدوجة    في مؤتمر صحفي اليوم    الهيئة العامة للإحصاء تصدر نتائج مسح الثقافة والترفيه الأسري    عدد من الحجاج داخل المدينة    وزير الداخلية خلال تدشينه الخدمة            نائب أمير منطقة جازان خلال تفقده مشروع الصفوة للإسكان    أمير منطقة جازان خلال حديثه لرؤساء المحاكم والقضاة بالمنطقة    نقل تحيات خادم الحرمين الشريفين للمشاركين في دورة مجلس الإعلام العربي        سموه خلال الاستقبال        الركن الخامس.. ليس للسياسة    جلوي بن عبدالعزيز يطمئن على صحة المكرمي    وجبة من «النمل والدود» تحمي من الإصابة بالسرطان معقول!    7 % من السعوديين مصابون بمرض «إعتام عدسة العين»    بنسبة %99 عموري يعود للعين    سييرا يقترب من إعلان قائمته الآسيوية    «المالية» تسلم «العمل» مركزين لإرشاد التائهين في المسجد الحرام    حجاج إندونيسيا الأكثر وجودا بالمدينة    دقيقة صمت    ماتريوشكا القطرية    لقاء الملك.. وشرف الكلمة    التبرع بأعضائك حياة مضافة    الصفعات لا تتوقف.. حرمان تركيا من F-35 وطرد طياريها    أمير الجوف يزور ملتقى ومتحف صحاري الثقافي    وفد “المراعي” يشيد بدور جمعية ألزهايمر ويقدم لها دعماً سخياً    الطلاق بين الفقراء والأغنياء    العساف يستعرض مع وزير خارجية فنلندا العلاقات الثنائية    مباحثات بين الرياض وموسكو لإطلاق أقمار صناعية    إعلان حالة طوارئ في الكونغو بسبب "الإيبولا"    وزارة الحج تنفذ توجيهات الملك وتخصص رابط إلكتروني لخدمة الأشقاء القطريين الراغبين في أداء الحج    أمير مكة ونائبه يستقبلان وزير التعليم ورئيس “الغذاء والدواء”    الأمير خالد الفيصل يدشن عدداً من المشاريع المائية بمكة المكرّمة والمشاعر المقدّسة بقيمة 3.1 مليار ريال    تركي بن طلال: العفو والتسامح هي أقوى ضمانات العيش السامي والحياة الكريمة والمواطنة الفاضلة    وزير العدل يؤكد : العدالة الجنائية في المملكة تحكمها أنظمة تحفظ حقوق الأفراد والمجتمع    بالفيديو والصور.. أمير الحدود الشمالية يستقبل طلائع الحجاج العراقيين القادمين عبر منفذ “عرعر”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قديد التحكيم وعسفانه
ملامح!
نشر في عكاظ يوم 21 - 03 - 2019

أسوأ ما يمكن أن تتعرض له الجماهير المضادة قبل الموالية، هي التبريرات المنظمة، تحديداً ممن يسمونهم (خبراء)، فحين يتحدثون تؤخذ بجريرة حديثهم الأصداء!
اجتمع خبراء الأحد الماضي على الاستهانة بالمتابع، لا على قانون يجب أن يطبق هنا كما يطبق عند الخواجات! هنا (عيني عينك) يقال الكرة كانت بين اللاعبين ولا يقال الكرة كانت أقرب للمهاجم، وهنا يقال احتكاك عادي برغم أن الوضع كان أقرب لحادث كابرس 76 مع آكسنت.
يد اللاعب كانت غير متعمدة ولم تبحث عن الكرة! وأحيانا يد اللاعب غيرت مسار الكرة حتى لو لم يقصد، حتى الكوع تغير في العلوم وأصبح ذراعا! هو مزاج لا أكثر، وأحيانا هيا بنا نوحد الرأي لكي لا يرسب زميلنا!
حقيقة.. محاولة إنجاح الفشل فشل، فليس أسوأ من قديد التحكيم إلا عسفان محللي التحكيم.. هذا جرم، وتبريره جرم أكبر مع سبق إصرار وترصد؛ يكرسون التناقضات ضاربين بعرض الحائط وعي الجماهير.. ففي المجالس يقول لي الهلالي ضاحكاً «قهرنا نيشيمورا وقهركم عامر»، ويقول آخر «حسيتم بغصتنا من سيدني؟» ويقول ثالث «ياخي المحللين قالوا كذا.. وأقول له وأنت ما تقول؟ فيقول ما قلنا»!
ردي عليهم يذهب لذكريات قديمة بنكهة نيشيمورية محلية مع بطولات لم تؤخذ غلابا إنما زندها دخيل وبارودها كتب عليه (Made in our rooms) يثور في وجه من ليس لديه مفاتيحها. فيا أحبة، الجماهير واعية إذا ما صدقت مع نفسها.. وما يدور في مواقع التواصل ماهو إلا «وقفة» على الماشي لا تستدعي المصداقية بقدر الأكثرية على الصح والخطأ.
بطولة الشيخ زايد للأندية الأبطال بطولة قوية جداً، تحديداً هذه النسخة، ومثيرة بنكهة معالي المستشار، فإن كان في آسيا وأفريقيا دوري الأبطال القاري، فهذه البطولة دوري أبطال أفروآسيوية بنكهة عربية وباسم عزيز على قلوبنا، فلا تشوهوا عظمة هذا الاسم بتحكيم سيئ وتبريرات تقول لأصحابها دعوني.
قوة البطولة في عدالتها وليس دلالها، اجعلوا التنافس بين أرجل اللاعبين، وداخل المستطيل، فلن نتطور ونحن نلعب اللعبة خارج العشب وقبل بدء الصافرة وبعد انتهائها، وما بينها قمصان تتحرك لا أكثر. بهكذا ستبقى الرياضة ظاهرة صوتية خالية من المتعة، مليئة بالضجيج.
آخر القول.. بعض الأندية ولدت في المنصة تطعمها الأيادي مع يدها، وبعضها ولدت في المنصة لا تأكل إلا بيدها رافضة الأيادي.. فهنيئاً للثانية، ومتعودة داااايماً للأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.