سعود بن نايف: «رضا المستفيد» يتطلب نمذجة التجربة    أمير الرياض: الوطن لا يقبل الفساد.. وشفافيتنا واضحة    2.5 مليون جنيه إسترليني ل«عالمية السنوكر»    تركي بن طلال: لجنة عاجلة للوقوف على حالات التسمم ب«أبوسكينة»    «الشورى»: العمل التطوعي غير ربحي.. لا لتحويله إلى عمل بمقابل مادي    «عكاظ» تنشر التفاصيل.. مكابس لتصنيع الكبتاغون محلياً    جروح خطيرة في الرأس.. أطباء يتهمون «الهاتف»    هل تعاني من البدانة؟.. 7 فواكه تقضي على «الكرش»    العدالة ينهي تدريباته في الأحساء ويغادر إلى جدة    تحت زخات المطر الاتفاق يواصل استعداداته للفتح    مدرب الشباب يتحدث للإعلام غدًا، والفريق يواصل تحضيراته ل الرائد    تعرف على صلاحيات وزيري المالية والخدمة المدنية في «تخفيض المراتب وتحويرها»    واشنطن: خواطر حول مسألة عزل الرئيس    مدير جامعة الملك خالد : الميزانية تؤكد قوة الاقتصاد الوطني    واقعة صادمة ب «الليث».. وفاة طفل غرقا داخل نافورة في غفلة من أسرته    وفاة مخرج «شمس الزناتي»    أقدم الجامعات الروسية تبحث فرص التعاون مع مجمع اللغة العربية بالشارقة    صالح علماني الذي قطفته من ظله    «أبغى أغلس»    فازت البحرين وفرحت قطر    استبعاد اصطدام مذنب «تشوري شوريموف» بالأرض    مدينة للأشخاص ذوي الإعاقة.. وأخرى للأيتام!    وزير الشؤون الإسلامية: الميزانية جاءت محققة للتطلعات    قمة تعزيز اللحمة الخليجية    تويتر يغلق حساب نظام الأسد    كلما انفرجت أسارير السماحة.. اتَّسعت نواصي المساحة    أبو مدين.. صفحة العطاء التي انطوت    القارئ النظيف..!    مطلوب كيان فدرالي لحماية العرب    قمة نأمل أن تزيل «الغمة»..    سفير المملكة يستعرض تعزيز الاستثمارات مع رئيس وزراء مصر    ولي العهد يعزي ترامب في ضحايا «حادث فلوريدا»    المملكة تستضيف البطولة العالمية للسنوكر للمرة الأولى في تاريخها    القيادة تعزي الرئيس الهندي في ضحايا حريق أحد المصانع بنيودلهي    سمو أمير القصيم يستقبل ورثة نورة العبري - رحمها الله - بعد تنازلهم عن حقهم الشرعي    وكيل إمارة الرياض يستقبل مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف    هيئة الأمر بالمعروف بالطائف تنشر لوحات توعوية في عدد من المواقع بالمحافظة    وزير الصحة الربيعة يفتتح المؤتمر الدولي الثاني للمركز السعودي لسلامة المرضى - إعلان جدة ( المضي قدماً )    الرياض تستضيف اجتماعات المجلس الأعلى لقادة دول الخليج للمرة التاسعة    47 إدارة تعليمية تبحث رفع التحصيل في الصفوف الأولية بعسير    سمو الأمير فيصل بن مشعل يرأس الاجتماع الرابع لمجلس إدارة جائزة القصيم للتميز والإبداع    تعرف على فوائد النعناع في 11 مرض    برنامج "وصول" يؤمن للعاملات في القطاع الخاص خدمة المواصلات إلى مقر العمل عن طريق التطبيقات الذكية المرخصة    وظائف أكاديمية شاغرة بجامعة الأمير سطام والتقديم إلكتروني    التقاعد دشنت 130 مكتبا ومسارا خاصا لخدمة العملاء مع المطارات والجهات الحكومية حتى نوفمبر الماضي    عام / سمو نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس وأعضاء لجنة مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين    رويترز : 4 صواريخ سقطت على قاعدة عسكرية قرب مطار بغداد    محمد بن سلمان يعزي الرئيس دونالد ترامب في ضحايا حادث فلوريدا من خلال اتصال هاتفي    أمانة عسير تعقد ورشة تعريفية لخطط معالجة التشوه البصري بمشاركة 33 بلدية    أمسية شعرية ثانية للدرورة في تونس    أمانة عسير تستحدث إدارتين للتطوع البلدي وحماية الشعب المرجانية    هل يشمل الدعم ضريبة السلع الانتقائية على المحلاة.. حساب المواطن يجيب            أيام بين المنتدى والبوليفار والدرعية    «بنتن» يبحث ترتيبات الموسم مع رئيس»الحج الإيراني»    جريمة فلوريدا «فردية»    السبر عن حكم وضع صورة الميت على برامج التواصل الاجتماعي : لا بنبغي .. والدعاء يكون للميت لا للصورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خامنئي..تجرع السم مرة أخرى
الرياض - واشنطن.. «العزم يجمعنا» ضد إرهاب الملالي
نشر في عكاظ يوم 15 - 10 - 2017

جاء ترحيب السعودية بالإستراتيجية التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تجاه إيران، في إطار حرص الرياض على لجم إرهاب نظام الملالي، ومنعه من الحصول على التقنية النووية التي تمثل تهديدا للمنطقة والعالم، خصوصا أن مواقف البلدين حيال التصدي للعدوانية الإيرانية خلال الفترة الماضية جاءت منسجمة تماما بهدف تحجيم دور طهران ووقف عربدتها في المنطقة.
والسعودية سبق أن أيدت الاتفاق النووي بين إيران ودول (5+1)، إيمانا منها بضرورة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقتنا والعالم، وأملها في أن يؤدي ذلك إلى منع إيران من الحصول على سلاح نووي بأي شكل كان، إلا أن إيران استغلت الاتفاق لتطوير الأسلحة الصاروخية وتحويل العائدات إلى مشاريع تسليح عدوانية ضد المنطقة.
وبحسب ما ورد في البيان السعودي، فإن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات واستخدمته للاستمرار في زعزعة استقرار المنطقة، خصوصا من خلال برنامج تطوير صواريخها الباليستية، إضافة إلى دعمها ميليشيا «حزب الله» والميليشيات الحوثية.
ولم تكتف الدولة المارقة بذلك، بل قامت بانتهاك صارخ وفاضح للقرارات الدولية بنقل تلك القدرات والخبرات إلى الميليشيات التابعة لها بما فيها ميليشيا الحوثي التي استخدمت تلك الصواريخ لاستهداف المملكة، مما يثبت زيف الادعاءات الإيرانية بأن تطوير تلك القدرات لأسباب دفاعية.
وعندما تبدي السعودية تأييدها وترحيبها بالإستراتيجية الأمريكية الحازمة التي أعلنها الرئيس ترمب تجاه إيران ونهجها العدواني، فإنها تدعم إستراتيجية دولة تسعى للجم الإرهاب الإيراني، خصوصا أن الرئيس الأمريكي «التزم بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة لمواجهة.. سياسات وتحركات إيران العدوانية وعلى رأسها السعودية». ترمب الذي رفض للمرة الثالثة التصديق على التزام إيران بالاتفاق النووي، واعتبره «أحد أسوأ الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة»، مؤكدا أن طهران لا تحترم روحه، أرسل رسالة واضحة وقوية للعالم مفادها بأن إرهاب إيران انتهى، ولايمكن السماح لها باستمرار أنشطتها العدوانية في المنطقة.
إن فرض عقوبات إضافية على النظام الإيراني لعرقلة تمويله الإرهاب، هو السبيل الوحيد لتحجيم دور طهران التي استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات «جراء الاتفاق النووي» واستخدمته للاستمرار في زعزعة استقرار المنطقة، خصوصا من خلال برنامج تطوير صواريخها الباليستية.
ورغم تباين ردود الأفعال بين مرحب ومنتقد لإستراتيجية الرئيس الأمريكي الجديدة بخصوص الملف النووي الإيراني، إلا أن ترمب ماض في تنفيذ هذه الإستراتيجية ونقض الاتفاق النووي الذي وصفه بأنه «أسوأ الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة»، والمطلوب من جميع الأطراف الدولية دعم هذه الإستراتيجية لأن «لغة التهديد» التي تستخدمها إيران ليس لها مكان في العلاقات الدولية، ومن مخلفات الماضي، وهي غير مقبولة مطلقا. نعم زمن التهديدات الإيرانية ولى.. وعلى خامنئي ومن شايعه من الملالي تجرع السم مرة أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.