المملكة تستضيف فعالية "ليب" العالمية المتخصصة بالتكنولوجيا    "الصحة العالمية" تعلق على إعلان روسيا عن أول لقاح مضاد لفيروس كورونا #عاجل    وظائف شاغرة في شركة نيوم    الخَرْفة الثانية" تجمع "الزين والرخيص" في تمور بريدة    النفط يتجاوز حاجز ال45 دولاراً للبرميل    الحوثيون يعذبون أسيرًا يمنيًا.. حرق وقطع للأذن واللسان وجدع أنفه    اليونان تدعو الاتحاد الأوروبي للتدخل العاجل وتركيا تتحدث عن إصابات    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلّم الدفعة الرابعة والخامسة من المساعدات الطبية لمواجهة فيروس كورونا المستجد لوزارة الصحة اليمنية    غالياني: هذا الثنائي لا يصلح للتدريب    توجيه عاجل من «التعليم»: إنهاء تكليف جميع قائدي المدارس الأهلية والعالمية    "جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل" تبدأ إجراءات الفحص للمتقدمين في المسار الصحي    "الخميس" أول أمين مجلس منطقة بالمملكة    بلدية #القطيف : الانتهاء من دراسة لتنظيم الأسواق الجائلة والعربات    "الرقابة ومكافحة الفساد" تباشر 218 قضية جنائية    2103 مستفيدين من خدمات «تأكد» في نجران    3300 جولة توعوية ل«هيئة الأمر بالمعروف» بالقصيم خلال إجازة عيد الأضحى    روسيا تسجل أول لقاح لعلاج فيروس كورونا في العالم    بلدية الخفجي تواصل أعمالها في معالجة التشوه البصري    82050 إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا بسلطنة عمان    رئيس منتدى الفكر العربي: مدعوون ألا نترك بيروت في نكبتها    اهتمامات الصحف الأردنية    سمو أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    تنبيه #عاجل من الأرصاد: هطول أمطار غزيرة على الباحة    #عاجل… #وزير_التعليم باستمرار الموافقة للمبتعثين على الدراسة عن بُعد في جميع المراحل الدراسية حتى نهاية عام 2020    تحذير: أربعة أكواب من #القهوة يومياً قد تعرضك لهذه الأمراض!    لحوم فاسدة تقّدم للمرضى المنومين بمستشفى الرس العام وتحقيقات عاجلة لكشف الملابسات    رحيل أيقونة المسرح الجزائري نورية قزدرلي عن 99 عاما    الشؤون الإسلامية تنظم محاضرتين نسائيتين عن بُعد في الباحة    أمانة الرياض: لن نستخدم عيون القطط في تحديد المسارات لهذا السبب    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    ما الفرق بين التبرع بالدم والحجامة؟.. طبيب يوضح (فيديو)    اهتمامات الصحف اللبنانية    الجيش الكويتي يؤكد سلامة واستقرار الحدود الكويتية الشمالية    الأمير بندر بن خالد الفيصل يعلن إستراتيجية وخطط هيئة الفروسية    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تختتم دورة "القاعدة المدنية" لتعليم القرآن الكريم عن بُعد    إحباط مخطط إجرامي لتهريب ما يقارب طناً من الحشيش المخدر إلى المملكة    بلدية الغزة بمكة المكرمة تُكثف حملاتها على المنشآت الغذائية    «الشؤون البلدية» تُعلن اشتراطات تجهيز بيع الأسماك.. وعقوبة رادعة للمخالفين    "يويفا" يجري قرعة تصفيات دوري أبطال أوروبا 2021    الشباب يتغلب على التعاون في الجولة ال 24    الصحف السعودية    الفوتوغرافي البلوي: توثيق اللحظة جعلني محترفا    خادم الحرمين يهنئ رئيس ورأس الدولة التشادي بذكرى الاستقلال    عبدالله بكر قائد «العميد» التاريخي.. عاشق جدة العتيقة    وكالة لمجمع كسوة الكعبة والمتاحف والمعارض    رئاسة الحرمين: منظومة رائدة للعمل.. بعد أسابيع    أمير القصيم: تقلّص المشاريع المتعثرة بصورة كبيرة    محافظ الداير للبلدية: أنجزوا المشاريع في أوقاتها    «هيئة الكهرباء»: 10 أيام لحل المشاكل.. أو الشكوى لدينا    2020 عام التمريض الشباب والفتيات.. إقبال متزايد على المهنة    غادة أبا الخيل: أحلم بالمساعدة في بناء أرشيف وطني    السعودية والأخ الأكبر    جدة كذا أهلي وبحر    انفجار قرب حدود الكويتية العراقية يستهدف قاعدة أمريكية    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضف تعليقاً إلغاء الرد
خير الأمور الوسط
نشر في مكة الآن يوم 06 - 07 - 2020

أبدأ مقالي هذا بمقولة علي بن أبي طالب رضي الله عنه : " لاتكن ليناً فتعصر ولا تكن قاسياً فتكسر " في تصوري أن هذه المقولة من المفترض أن تكون قاعدة أساسية تبنى عليها قواعد علم الإدارة ، وأن على كل مدير أن يضعها نبراساً له في تعامله مع مرؤوسيه وفقاً لما دعت إليه فلا لين ولا قسوة فالصنف الأول ستكون عاقبته عصر المدير والضغط عليه من مرؤوسيه أما الصنف الآخر ستكون عاقبته كسر المدير والتمرد عليه من قبل مرؤوسيه والنفور منه وتكون بيئة العمل جحيماً لا يطاق ، وكلا الصنفين غير مطلوب.
المدير الناجح هو من يمسك العصا من الوسط ، فلا تطرف نحو القسوة الزائدة التي نعتبرها في يمين العصا ولا تطرف نحو اللين المفرط والذي نعتبره في يسار العصا ، فدائماً خير الأمور الوسط ، رغم ذلك فالحزم مطلوب دون قسوة مبرحة أو متسلطة وكذلك اللين مطلوب ولكن شريطة أن لا يكون لين مفرط فيه فلا افراط ولا تفريط ومن الضروري أن يكون هذا وذاك تحت مظلة احترام وتقدير الموظف لا تحت مظلة إهانته واستعباده " فمتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا " كما قال الفاروق رضي الله عنه.
سعادة المدير :
- لا تكن مديراً متسلطاً حتى لا تدفع بعض الموظفين لترك العمل أو على الأقل حتى لا يشعر الموظف أن الذهاب إلى العمل ذهاب إلى العذاب اليومي !
- لا تكن مديراً متسلطاً فيكون ذلك مدعاة إلى تراكم الأحقاد في قلوب الموظفين تجاهك .
- لا تكن مديراً متسلطاً، ولا نبالغ إن قلنا أن بعض الموظفين من شدة كراهيته لمديره لا يحبذ حتى المرور بجانب مكتبه أو في الطابق الذي يقع فيه، فمديره لم يبق فيه ولاء يذكر، كيف نتوقع أن يكون الموظف منتجاً في عمله إن لم يكن لديه الحد الأدنى من الولاء الذي يفترض أن يبثه فيه مديره بتلبية حاجاته ورغباته وإسماعه كلمات الشكر والتقدير إذا أحسن الموظف ليشعر الجميع بأنهم أسرة واحدة .
- لا تكن مديراً متسلطاً فيفشل فريق العمل وهذا يعني فشلك أمام الإدارة العليا ، لأنك لم تراعي التعاون والمشاركة والمرونة مع الآخرين.
وعلى الجانب الآخر لا تكن سعادة المدير لين، فالإفراط باللين نهايته التسيب والتساهل بأمور ستضر بمصلحه العمل، ولكن مابين القسوة واللين، هناك القائد الحازم . وهو الذى يعرف متى يكون شديداً ومتى يكون ليينا .
الغلظة تنفر الناس وتجعلهم ينفضوا من حول المدير والشدة مثلها ولكن اللين هو ما يجلب المحبة ويتفاعل معه الموظفين للاجتهاد بدورهم الوظيفي ولكن ليس اللين لدرجة الخنوع .
المدير الناجح من يجعل مرؤوسيه يحبونه و يخافون على زعله و ليس ( يخافون من زعله ) من يجعل كلمة ( لأجل خاطري ) لها قيمة لدى مرؤوسية فقد نجح كقائد مجموعة .

*أخصائي أول اجتماعي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.