صورة نادرة للملك سلمان وابنه الأمير عبد العزيز في الطفولة    يضم 7.5 ألف يوم فعالية ترفيهية.. رئيس هيئة الترفيه يعلن إطلاق موسم الرياض في 20 أكتوبر المقبل    سر التأخير وموعد الإعلان.. تفاصيل جديدة في مفاوضات النصر مع المدرب الجديد    توقعات بهطول أمطار رعدية ورياح مثيرة للغبار على عدة مناطق.. الحرارة 39 مئوية    بعد ظهوره في فيديو متداول.. الشرطة تلقي القبض على متحرش الطائف    مستشار يوضح شروط استحقاق نفقة المتعة.. وهذه الحالة تُفقد المرأة هذا الحق    بدأت بكرسي خشبي وانتهت بعربات حديثة.. رحلة تطور عربات المسجد الحرام    "التعليم" تعلن جدول الحصص اليومية لجميع المراحل الدراسية للأسبوع الخامس    وزير الخارجية يستعرض القضايا الإقليمية مع قطر وكولومبيا    مناورات رباعية للمظلات والقوات الخاصة السعودية    «نزيف جماعي» يضرب «إخوان تونس»    السياسة الخارجية السعودية في أبهى صورها    التحقيق مع 9995 امرأة خالفن أنظمة الإقامة والعمل والحدود    لجنة شورية تدرس القيمة المضافة الناتجة عن سلسلة إمدادات الطاقة    لا وساطة في «الفرنشايز» إلا برخصة.. وسجل لقيد الوسطاء    4 محطات كهربائية لخدمة المسجد الحرام    خادم الحرمين يهنئ رئيس اليمن بذكرى 26 سبتمبر    انخفاض في حالات كورونا.. المصابون:39    الرائد يرفض الخسارة ويقتنص نقطة ثمينة أمام الفيصلي    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة    الحكومة العراقية: التطبيع مرفوض دستوريا وسياسيا وقانونيا                    كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني    الوطن.. مشهد الجمال        مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس                دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي            عودة بعض الأدوار لأصحابها    وطن يسكننا ونسكنه..    تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء        اليوم الوطني.. تطور المعنى    راية بلون أخضر    بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دراسة تكشف علاقة نزلات البرد بفيروس كورونا..
نشر في جازان نيوز يوم 15 - 02 - 2021

في حين تحارب البشرية فيروس كورونا الذي حصد حياة أكثر من مليوني شخص حول العالم، كشفت دراسة علمية أميركية عن عدم صحة نتائج بعض البحوث السابقة التي أكدت أن الأجسام المضادة للنسخ السابقة من فيروس كورونا يمكن أن توفر وقاية أو حماية من الإصابة بعدوى كوفيد 19.
ووفقًا لنتائج الدراسة الجديدة، التي قادها البروفيسور سكوت هينسلي، أستاذ في علم الأحياء الدقيقة في كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا، لا يؤدي التعرض السابق لفيروسات كورونا الموسمية CoV، التي تسبب نزلات البرد، إلى إنتاج أجسام مضادة تحمي من الفيروس المُستجد سارس-كوف-2.
وبحسب ما نشره موقع LiveScience، كانت نتائج بعض الدراسات العلمية السابقة قد أشارت إلى أن التعرض للفيروسات الموسمية يمكن أن يمنح بعض الوقاية من فيروس سارس-كوف-2، المسبب لمرض كوفيد-19. لكن أثبتت الأبحاث، التي أجراها البروفيسور هينسلي وفريقه، والتي نُشرت في دورية Cell العلمية، إلى أنه في حالة وجود مثل هذه الحماية والوقاية، فإنها لا تأتي من الأجسام المضادة.
كما أوضح البروفيسور هينسلي: "وجدنا أن العديد من الأشخاص يمتلكون أجسامًا مضادة يمكن أن تكون ذات ارتباط بفيروس سارس-كوف-2 قبل الوباء، لكن هذه الأجسام المضادة لا يمكن أن تمنع العدوى، وعلى الرغم من أن الأجسام المضادة من عدوى فيروسات كورونا الشائعة السابقة لا يمكن أن تمنع عدوى سارس-كوف-2، فمن الممكن أن توفر خلايا الذاكرة B والخلايا T الموجودة مسبقًا مستوى معينًا من الحماية أو على الأقل تقليل شدة حالة الإصابة بمرض كوفيد-19. ولكن يجب إكمال الدراسات لاختبار هذه الفرضية ".
هذا وقام الباحثون بفحص عينات الدم المخزنة قبل الوباء من مئات الأشخاص، ووجدوا أن أكثر من 20% من عينات ما قبل الجائحة تحمل أجسامًا مضادة "تفاعلية متصالبة" يمكن أن ترتبط بالفيروسات العادية المسببة لنزلات البرد بالإضافة إلى بعض مواقع رئيسية على فيروس سارس-كوف-2. ولكن على الرغم من ذلك، فإن هذه الأجسام المضادة المتفاعلة لا يمكنها تحييد عدوى كورونا المُستجد الذي يشار إليه بسارس-كوف-2، ولم يكن لها أي صلة بتحقيق نتائج أفضل لدى الأشخاص الذين أصيبوا لاحقًا بمرض كوفيد-19.
كما توصل العلماء من خلال اختبارات الدم في مجموعات مختلفة إلى أن هناك مستويات متشابهة في المتوسط لدى الأطفال والبالغين، على حد سواء، فيما يتعلق بالأجسام المضادة لفيروس كورونا المتصالبة، مما يعني أن هذه الأجسام المضادة ليست العامل الذي يوفر الوقاية والحماية ضد كوفيد-19 بشكل حاسم بين معظم الأطفال.
يشار إلى أن الأجسام المضادة تعتبر أحد التفسيرات المحتملة لحصول البعض على العدوى بدون أعراض أو بأعراض خفيفة.
وتنتشر فيروسات كورونا الموسمية العادية، من النوع الذي يسبب نزلات البرد، منذ فترة طويلة بين البشر، وتقول الفرضية الواضحة أن بعض الأجسام المضادة التي تولدها هذه العدوى الشائعة تتفاعل مع فيروس كورونا المُستجد سارس-كوف-2، مما يحتمل أن يوفر قدرًا من الحماية، على الأقل ضد الإصابة بحالات حادة من مرض كوفيد-19.
إلى ذلك، يوصي الباحثون بإجراء دراسات أكبر لإيجاد حل نهائي لمسألة ما إذا كانت الأجسام المضادة الموجودة مسبقًا ضد فيروس كورونا يمكن أن تحمي من فيروسات سارس-كوف-2. ويرجحون أيضًا أن مزيدًا من الدراسات يمكن أن يتم إجرائها لفحص أنواعًا أخرى من الاستجابة المناعية، مثل استجابة الخلايا التائية، لمعرفة ما إذا كانت توفر مقياسًا لإمكانية النجاة من الإصابة بالعدوى.
ولكن كرر العلماء في ختام توصياتهم أنه على الرغم من أن نتائج الدراسة واختبارات الدم قبل وأثناء وبعد الجائحة تشير إلى أن هناك بعض المواقع المشتركة، التي ترتبط فيها بعض الأجسام المضادة بكل من فيروسات كورونا الموسمية وكورونا المُستجد، إلا أنها بشكل عام مواقع ليست سببًا في تحييد فيروس سارس-كوف-2 وبالتالي لا تمنع الإصابة بالعدوى به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.