الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    سلطان بن سلمان: تسجيل الفن الصخري الثقافي في حمى نجران يبرز المكانة التاريخية للمملكة    نجوم أرض الكنانة يزينون سماء العروس    وصول أول فوج للعمرة إلى المسجد الحرام بعد توقفها أثناء موسم الحج    القرني شبابي لثلاثة مواسم    تمديد عقد مشروع «مسام»    التحالف : اعتراض وتدمير 4 مسيرات مفخخة خلال ساعات    «الأخضر» والفرصة الأخيرة أمام الألمان    «الصحة» تؤكد توفر مواعيد اللقاح للفئة العمرية (12 - 18)    «توكلنا».. رسميًا لدخول الفعاليات الترفيهية    لجنة بنكية لتخفيف مخاطر التحول عن مؤشر "ليبور" لسعر الفائدة    ترقب لطرح "أكوا باور " و"اس تي سي حلول "    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    القيادة تهنئ رئيس تونس بذكرى إعلان الجمهورية    الجندوبي يمنح أول ميدالية للعرب    الهلال يبحث عن بديل جيوفينكو    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    الأرصاد ل «عكاظ»: درجات الحرارة ستعاود الارتفاع    في بيوتنا مخدرات..!!    انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين اليوم    مواجهة العنف بمراجعةٍ شرعية للديات!    بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام الخميس القادم    موسم الحج.. نجاح سعودي متجدد    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    الحج.. من المسؤول ؟!    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    «إثراء» تدخل « بهجة العيد» على الأطفال بفعاليات متنوعة    الخزعبلات، وصناعة "وعي الرفات"..!!    قائد البحرية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك «جازان» بإسبانيا    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي    وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    شريفة الشملان.. «تسطير» النجدية المهاجرة.. «تمهير» الأديبة العائدة    امنيتي الكبيرة        نجوم عالميون يغيبون عن العرس الأولمبي    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"            فضيحة «كلوب هاوس».. خبير أمني يكشف بيعه بيانات 3.8 مليار مستخدم.. وقد يكون أحدهم أنت!    العراق.. اعتقال منفذي التفجير الإرهابي ب"الصدر"    فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً        WHO: لقاحات كورونا «حلال» لا تحوي مشتقات «خنزير»    مصر.. حريق هائل يلتهم مركبا سياحيا بالقاهرة    تراقب محتواهم.. مستخدمو إنستجرام منزعجون من السياسات الجديدة    إعصار يهدد الأولمبياد بالتوقف    الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومالmeta itemprop="headtitle" content="الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومال"/    الخطوط السعودية : انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدنيا «ربيع».. والجو «بديع»!

يرى بعض المتابعين والمراقبين للشؤون السياسية في العالم العربي عموما وفي ظاهرة «الربيع العربي» تحديدا، أن هذه الظاهرة انتهت وتشارف على لفظ أنفاسها الأخيرة لأن جماعة الإخوان المسلمين في كل من مصر وتونس باتت عاجزة عن إدارة شؤون الحكومة والدولة واهتزت أياديها على مقود التحكم وبات الوضع في حالة من التخبط والتضارب مما أدى إلى حالة من الإحباط الشديد جدا والدهشة والذهول إلى درجة أوصلت الناس إلى التعجب والمراجعة وحتى الذم على الوضع الذي كان وتغير وسط ظاهرة الربيع العربي فقط بجماعة الإخوان المسلمين ومرشدهم محمد بديع ومن معه في نوع من التبسيط الشديد للأمور وتسطيح ساذج لها. فالأوضاع في العالم العربي متأزمة جدا ومتشنجة جدا وهناك «شكاوى» جادة وحقيقية لا بد من مواجهتها ومنح حق الحياة الكريمة للمواطنين والتي تشمل حرية الفكر والرأي وقضاء عادلا وفعالا ونظاما تعليميا متطورا ونافذا ومنظومة صحية تحترم حياة المواطن وعلاجه وبنية تحتية للخدمات تساعد على العيش الكريم ومنظومة رقابية تساعد على الشفافية والمحاسبة بعدل وسوية وفعالية.
القصة الحقيقية للربيع العربي هي أكبر وأهم وأعمق وأدق من تصويرها الساذج بأنها معركة شديدة الوطيس بين الإسلام السياسي وتيارات الدولة المدنية. الشباب العربي الغاضب يرغب في دولة القانون ولا ينشد العودة للاستبداد تحت أي مظلة كانت باسم عسكر أو باسم دين أو باسم آخر. دولة القانون لها شروط ولها قواعد ولها معايير تعرفها كل الدول التي خطت في هذا الاتجاه، فلا داعي «للفلسفة» ومحاولة اختراع العجلة بأي حجة كانت من الحجج.
الدولة الحديثة لها مقاييس واضحة الملامح لا يقبل بغيرها المواطن «الصالح» إذا وضحت له حقوقه وتعرف على واجباته بشكل جلي لا رمادي ولا لبس فيه طالما تحقق ذلك كان الأمر سهلا للانتقال إلى مرحلة التنفيذ. ولكن أن تخطف تحركات شعبية نبيلة وحرة باسم «تيار» وصوت واحد يطغى ويقنن في المجتمع باسم الدين ويجمد الحراك الإيجابي في مسيرته ليشغل الناس بما في نفوسهم وبما في قلوبهم وهي مسائل لا يعلمها إلا الله رب العباد، فإن هذا النوع من الطرح يناسب تماما القائمين على التيارات المتطرفة لأنه كلما زادت رقعة الانشقاق والتمزق كان من السهل التحكم والسيطرة في المجتمعات ومن فيها. إنها خلطة سياسية قديمة بعمر الزمان وهذه الأفلام «رآها» الغير من قبل.
الربيع العربي أسباب انطلاقته موجودة وموجودة بقوة أيضا، والحديث عمن خطفه واستغله وتصرف فيه لا يلغي أبدا أن الظاهرة مستمرة لأن جذور المشكلة لم يتم مواجهتها ولا طرح الحلول لها بشكل واضح وصريح وشجاع بلا مجاملة ولا إنكار. نعم يبدو الآن المشهد الظاهر على الساحة مشوها ومحيرا وغامضا بعض الشيء ولكن العقلاء والحكماء من المتابعين للأمور يدركون أن كل ذلك ما هو إلا مسألة مؤقتة جدا لأن الهدف لا يزال غير محقق وهو تأسيس دولة القانون التي تعطي الحق للجميع بالعيش بكرامة واضحة لا يطغى فيه فريق على آخر بأي سبب أو مسمى، وهي اليوم تشهد «وقائع» تسلط وطغيان وتزوير وتخويف وإرهاب لا تليق بمن يدعي الحرية والكرامة والأمل وصناعة المستقبل.
الدنيا لا تزال في حالة «ربيع» والأمل لم ينته مهما حاول البعض إثارة الرعب والتخويف والذعر. أجيال هائلة تنتظر فرصة العيش بكرامة ولن تسمح لأشباح الليل وطيور الظلام أن تسلبها من أحلامها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.