"الصندوق العقاري" يُودع 734 مليون ريال في حسابات مستفيدي "سكني" لشهر يوليو 2021    جبال شدا وكهوف الباحة.. تجذب محبي الاستكشاف والمغامرة في صيف السعودية    أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على منطقة الباحة    «عكاظ» تكشف: 6 شركات لتصنيع وجبات الحجاج.. و«الحج والعمرة» تحقق    البنوك المركزية الخليجية تتجه لإنشاء نظام موحد لربط المدفوعات    تفكيك شبكتين إرهابية مسؤولة عن تفجير مدينة الصدر بالعراق    بتوجيه الملك سلمان.. مليون جرعة لقاح لدعم ماليزيا لتجاوز «كورونا».. ودعمها بالأجهزة والمستلزمات    اولمبياد طوكيو.. الارجنتين تتخطى مصر    قائد القوات البحرية الملكية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك "جازان"    النظام الصوتي بالمسجد النبوي إلكتروني دقيق متطور وجودة عالمية عالية    تطبيق «كلوب هاوس» يعرض بيانات 3.8 مليار مستخدم للبيع في «الدارك ويب»    اهتمامات الصحف السودانية    90 مليون ريال صافي أرباح كيمانول خلال النصف الأول    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس ليبيريا بذكرى استقلال بلاده    أنشيلوتي يحدد مصير إيسكو    البرلمان العربي: أمن المملكة جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين وتصيب آخر من جنين    السباح التونسي أحمد الحفناوي يحرز أول ذهبية للعرب في أولمبياد طوكيو عبر سباق 400 متر حرة    العودة للكمامات.. أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا    193.7مليون إصابة بكورونا حول العالم.. وعدد اللقاحات المعطاة 3.82 مليارات    تعرف على أسعار الذهب في السعودية اليوم الأحد    شؤون الحرمين تستقبل المعتمرين عقب الانتهاء من موسم حج هذا العام    مستشفى بمكة يسجّل حادثة اعتداء على 3 أطباء    بالفيديو.. رئيس المجلس التنسيقي لحجاج الداخل يعلق على شكاوى الحجاج بشأن قصور بعض الخدمات    بدء القبول والتسجيل على برامج البكالوريوس بالجامعة العربية المفتوحة    توقعات «الأرصاد»: استمرار هطول الأمطار الرعدية مصحوبة برياح نشطة على عدة مناطق    الخميس المقبل.. بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    القرني شبابي لثلاثة مواسم    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    المرور: ضبط قائد مركبة تعمد ارتكاب مخالفة «قطع إشارة» عدة مرات    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي            حريصون على بقاء جميع نجوم الفريق والمستقبل يبشر بالخير        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"        فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً    الأرصاد ينبّه بهطول أمطار رعدية على جازان    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجتمعات المحافظة.. وفوبيا التغيير

لا يخفى على الجميع أن المجتمعات العربية والإسلامية من المحيط إلى الخليج وعلى مدى عدة قرون تتسم شخصيتها بشكل عام بالمحافظة، ولكنها في ذات الحال لاتزال تعيش واقعاً متخلفاً في مختلف المجالات.. تقول الإحصائيات: إن الباحثين المشتغلين بالبحث العلمي في العالم العربي يصل عددهم إلى (8000) باحث، ولكن في أمريكا فقط (400000) باحث، وفي إسرائيل (40000) باحث. وفي إحصائية أخرى يبلغ العرب 5% من سكان العالم، ولا يشكل إنتاجهم من المطبوعات أكثر من 1.1% من الإنتاج العالمي، وفي مجال الترجمة يترجم العرب بمجموعهم سنويًّا 330 كتابًا إلى اللغة العربية، في حين تترجم دولة صغيرة مثل اليونان سنويًا 1600 كتاب إلى اللغة اليونانية، وعن أفضل 500 جامعة في العالم لم تكن بينها أي جامعة عربية، في حين كانت من بينها خمس جامعات إسرائيلية، والأغرب من ذلك وبحسب تقارير التنمية البشرية تمثل الكتب الوعظية الدينية نسبة 17% من مجموع الكتب العربية، بينما لا تتجاوز هذه النسبة أكثر من 5% في مناطق العالم الأخرى.
إنني أتساءل: أيكفي أن نتغنى كمجتمعات محافظة فقط بالتدين؟ أين نواتجها على الأرض وفي مناحي الحياة؟ هل مجتمعاتنا المحافظة جاءت لتربينا على التخلف؟ ما هو الحل إذن؟ هل الحل هو الانسلاخ من الشخصية المحافظة والتمرد عليها؟
هناك حقيقة علمية يؤكدها علماء الاجتماع هي أن: "كل البشر في الأصل محافظون"، فحوى هذه الحقيقة أنه مع نشوء الخليقة وفي عصر الإنسان البدائي نشأت المجتمعات المحافظة في حفاظها على اللغة، والدين، كوسيلة من وسائل بناء الهوية الاجتماعية، وحفظ التماسك الاجتماعي، وعلى هذا تكون المحافظة في الأصل شرطاً للكيان البشري. وفي المقابل ومع التطور والتقدم في عجلة الحياة ظهر فريق جديد ولد من رحم هذه المجتمعات المحافظة، وهو الفريق الداعي للتغيير، يُسمى تيار (الحداثة – الليبرالية – التجديد)، ولكن لا تلبث هذه التغييرات بعد أن تؤدي مهامها أن تعود إلى محافظتها وبشكل أقوى مما كانت عليه، كما هو الحال في التجربة البريطانية والأمريكية، فالمحافظة إذن هي أصل ثقافي وعالمي.
بناءً على ما مضى: هل يصح لنا أن نطالب مجتمعاتنا العربية المحافظة بأن تواكب التقدم الحضاري لتصبح ليبرالية أوحداثية في عصر الانفتاح والعولمة والانفجار المعلوماتي؟
للإجابة على هذا السؤال لا بد من تسليط الضوء على واقعنا الثقافي.. في ساحتنا العربية هناك اتجاهان يتجاذبان الحياة الثقافية الإسلامية، اتجاه يميل نحو التغيير والإصلاح للأمور القائمة ثقافيّاً، واتجاه يتحفّظ على التغيير، الفريق المحافظ يرى أنّ المشكلة الرئيسة تقع خارج جسمنا الإسلامي، مثل الغرب، والتأكيد على مقولة (عقلية المؤامرة)، لهذا يضع أولويات العمل على جبهة الدفاع، فهو لا يرى أنّ هناك مشكلةً داخليّة في واقعنا الثقافي والفكري، أو أنّها موجودة ولكنها طفيفة، أو أنّها كبيرة يمكن تفاديها عبر حلول تدريجية بعيدة المدى.
أمّا الصورة التي يحملها الفريق الداعي للتغيير فهي أنّ هناك أزمةً حقيقيّة بكلّ ما للكلمة من معنى، وأنّ هذه الأزمة يلعب مرور الوقت دوراً في تعميقها، والمضاعفة من خطورتها، إذاً فنحن بحاجةٍ إلى عملية جراحية سريعة.
الفريق المحافظ يتساءل عن جدوى وجود ضمانات لعمليّة التغيير، وقد يجيب الفريق الآخر أنه لا أحد في العالم يمكنه إعطاء ضمانات حاسمة، وعلينا أن نبذل جهدنا لا أن نعيش دوماً الفوبيا والقلق الذي يوقف حركتنا، كقضية المرأة وقيادتها للسيارة في مجتمعنا السعودي وقاعدة "دفع المفسدة أولى من جلب المصلحة"، فالإنسان المحافظ ولأنه حريصٌ على الدين نجد أنه عندما يقوم بخطوة إصلاحية ستمثل أمامه إيجابيات وسلبيات، ولكنه يعطّل المشروع خوفاً من تلك السلبيات، غير مدرك أن تعطيل هذا المشروع هو بنفسه سلبية ستتراكم بمرور الأيام. إن الفريق المحافظ يعتبر السلبية الناشئة من عدم الفعل أخفّ على النفس من تلك الناشئة عن الفعل.
إنني أتصور أن الحل يكمن في الجمع بين الفريقين، مع إعطاء الأولوية حاليّاً للفريق التغييري بحسب ما تشهده الأرقام المخجلة في عالمنا العربي.
إن ما نلحظه اليوم من الاتهامات المتبادلة بين الفريقين من التشكيك في النوايا والخيانة الوطنية...؛ هو عائق رئيسي من عوائق التنمية، فالتواضع في فهم الحقيقة وامتلاكها هو المهم، والأهم هو السعي للوصول إلى التنمية الحقيقية على طريقة مجتمعات محافظة ممزوجة بنكهات الحداثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.