أجواء من التشاؤم في مفاوضات فيينا حول النووي الإيراني    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين .. سمو أمير المنطقة الشرقية يمثل المملكة في افتتاح بطولة كأس العرب بالدوحة    وزارة الثقافة تطلق "بينالسور" بقصر خُزام في جدة في محطته الثانية    الكويت تسجل 35 إصابة جديدة بكوفيد 19    "الطيران المدني": غدًا يسري رفع تعليق القدوم المباشر إلى المملكة من (6) دول    مدينة الملك سلمان الطبية بالمدينة تحصل على الاعتماد الدولي لجمعية القلب الأمريكية    سلطات الاحتلال تمنع صحافيين فلسطينيين من السفر    شرطة مكة : ضبط (128) كلجم من مادة القات المخدر داخل شاحنة يقودها مقيم    جونسون يستبعد فرض إغلاق كامل في بريطانيا بسبب متحور "أوميكرون"    "قمة مستقبل المعادن" تناقش الفرص التعدينية الواعدة في دول الشرق الأوسط، وآسيا الوسطى وأفريقيا    فيديو الاعتداء على مكتب الاستقدام قديم والشرطة تقبض على المدير    "الطاقة" و "سابك" تدشنان عهداً جديداً من التلاحم للصناعة الكيميائية المتجددة الخضراء    منصة «روح السعودية» تعلن تقويم الفعاليات والمواسم لأشهر الشتاء    متحدي الإعاقة العتيبي يحصل على المركز الأول للسنة الثانية على التوالي بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    «صندوق البحر الأحمر» يدعم «26» مشروعًا سينمائيا سعوديًا    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره الكونغولي    تراجع أسعار النفط .. واجتماع مرتقب لتحالف أوبك+ غداً    تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.. نادي سباقات الخيل يقيم حفل «كأس الوفاء» السبت القادم    وزير الصحة: جاهزون للتصدي لمتحورات كورونا وعلى الجميع الالتزام بالاحترازات    للراغبين في الزيارة .. "توكلنا" يوضح آلية معرفة السعة المحجوزة للحرمين الشريفين    العاهل الأردني يستقبل المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار في الاتحاد الأوروبي    «موهبة»: تأهيل 207 طلاب سعوديين للدراسة في أفضل 30 جامعة أمريكية    بجوائز 250 مليون .. انطلاق فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل غداً    خلال ساعات.. موجة غبار تجتاح الجوف والحدود الشمالية    3 عقوبات صارمة لتشغيل الوافدين المخالفين للأنظمة في المنشآت    الأخضر بالزي الأبيض ضد الأردن في كأس العرب غدا    رونالدو: رئيس فرانس فوتبول «كاذب»    أمانة الشرقية تعمل على تطوير المخططات العمرانية في حاضرة الدمام    "الوزراء" يقر الترتيبات التنظيمية للهيئة السعودية للبحر الأحمر ويدخل تعديلات على نظام مكافحة الرشوة    مركز التواصل الحكومي يُطلق الدليل الإرشادي لمترجمي لغة الإشارة في وسائل الإعلام    سمو أمير منطقة حائل يزور محافظة الغزالة    "رئاسة الحرمين" تكشف عن مهام لجنة دعم القرار.. تعرّف عليها    مخاوف من عودة ليبيا إلى المربع الأول    "الأسهم السعودية" يغلق منخفضا عند مستوى 10761.80 نقطة    محافظ #القطيف يطلع على فعالية حملة مكارم الأخلاق    «الأمن البيئي»: ضبط مواطنَين لاتجارهما ب7 أسود و3 ضباع وذئبين وثعلبين ونمر في جدة    موظفات العدل يقدمن 3 ملايين خدمة عدلية خلال عام    أمير_تبوك يلتقي المواطنين في اللقاء الأسبوعي    وزارة الشؤون الإسلامية تصدر قرارًا بإنشاء أمانة عامة للمعارض والمؤتمرات    الاتحاد الآسيوي: زيادة عدد الأجانب في دوري الأبطال    أمير تبوك يستقبل مدير إدارة مكافحة المخدرات    الفيصل يستقبل قنصل جنوب إفريقيا ويتابع خطة سباقات Formula-1    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة    سمو أمير جازان يدشن حملة هيئة الأمر بالمعروف التوعوية تحت شعار "مكارم الأخلاق"    أرامكو تعزز بيئة الأعمال بمكة المكرمة    أمانة منطقة حائل تُزيل أكثر من 263 م3 من مخلفات البناء والأنقاض    "سعود الطبية" توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي    "سلمان للإغاثة" يتكفل بالنفقات السنوية للطلبة الأيتام والأكثر احتياجاً في مدارس المشيخة الإسلامية الألبانية    ديوان المظالم يقرر دمج خدمات إيداع وتبادل المذكرات في خدمة واحدة    البرلمان العربي يؤكد دعمه لمبادرة الشبكة البرلمانية لحركة عدم الانحياز    تقرير شرطة جازان على طاولة أمير المنطقة    الفيصل يستعرض تجهيزات "فورمولا1" السعودية    الاتحاد البرلماني يناقش مخاطر نقل الأسلحة وحملة اللقاحات العالمية    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يتسلمان التقرير السنوي لشرطة المنطقة ..    3 أندية كبرى تسعى للتعاقد مع سعود    «حافلة سياحية» لنقل الزوار بين معالم مدينة المصطفى    لبنان.. صرخات الجوع تدوي في يوم الغضب    مدرب الأخضر يواجه الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التذكر والنسيان
نشر في اليوم يوم 05 - 08 - 2016

بعض مشاكل الانسان المستعصية والتي قد يصطدم بها يوميا في حياته هي مشكلة النسيان. والنسيان هو الوجه الآخر لعملة من العملات الصعبة، الوجه الأول هو التذكر والوجه الآخر هو النسيان ويقول علماء النفس: إن شخصية الإنسان أو المخلوق الحي هي: الماضي.. نعم الماضي شخصية فتجارب الانسان التي مَرَ بها وطواها الزمان في أدراجه وتبقى مخزونا ينام في تلافيف الذاكرة هي شخصية الفرد بعينه سواء نسيها او تذكرها، وسوف استعين برأي الدكتور احمد فؤاد الأهواني وأنقل منه هذه العبارات:
ذاكرة المرء كتاب تسطر صفحاته على مر الايام فهي أشبه بالمفكرة التي يسجل فيها الانسان يومياته، ويكتب فيها الاحداث التي مرت عليه ليرجع إليها في المستقبل عند الحاجة لقراءة ماضيه، وكل منا يكتب يومياته في مفكرته على نحو معين هو الذي يهمه، وكذلك ذاكرة كل واحد منا لا تحتفظ بما شاء ان يسجله، فهي تثبت وتمحو، تثبت ما يهمنا وتغفل ما لا نحفل به، فلا تحسبن أن الذاكرة تسجل كل بادرة وخاطرة وواقعة.
وكما تصاب اليوميات بآفات فتتآكل منها صفحات، ويبهت الحبر الذي تكتب به بعض الصفحات وبخاصة القديمة منها، وقد ينتزع منها بعض الصفحات فتتطاير وتضيع، وقد تصاب بثقب تذهب معه بعض الاوراق، كذلك الذاكرة الإنسانية تصيبها مثل هذه الآفات، فتضيع منها الصفحات، ويبهت بعضها الآخر، ويمحى بعضها الثالث، وكل ذلك في صفحات الماضي الذي سجله المرء خلال الحياة وهذه الآفات هي التي يعبر عنها بأمراض الذاكرة وهي التي تحدد أنواع النسيان.
فما هو الزمان او الدهر؟ يقول علماء النفس: الزمان هو ثلاث مراحل وهي الماضي والحاضر والمستقبل.. فالحاضر نقطة وهمية كلما حاولت أن تقبض عليها مر بك الزمان مرور الطيف او كما قال المعري: ثلاثة ايامٍ هي الدهر كله.. وما هن إلا الامس واليوم والغد... والزمن نسبي حسب الحدث الذي يمر به فهو يطول ويقصر بمقدار استغراقك فيه واستمتاعك به وقد تمر بك الدقيقة وكأنها سنة والعكس تماما قد تمر بك الدقيقة وكأنها دهر
لقد وقفت طويلا امام سؤال طرأ على خاطري وهو: هل النبات يتذكر؟
إذ وقعت على كتاب للأستاذ راجي عنايت يتحدث عن النبات فوجدت الآتي:
أما اذا تعمقنا علميا في ذاكرة النبات فقد أجرى استاذ جامعي بعض التجارب معتمدا على ستة من الطلاب، كشفت عن قدرة النبات على تخزين المعلومات لفترة زمنية محددة، وان النبات يتصرف بطريقة (ذكية)..! كانت تجربته بسيطة للغاية. سأل ستة من طلبته أن يساعدوه على إثبات ان النبات يستطيع ان يتذكر خبراته السابقة.
وكانت التجربة لا تتطلب أكثر من ان يعمد أحد هؤلاء الطلبة الى تحطيم نبات وقتله..
جرى اختيار الطالب الذي سيقوم بهذه المهمة عن طريق الاقتراع السري.. واتفقوا على ان يُخفَى الطالب الذي يسحب الورقة التي بها التكليف، حتى عن أستاذه ثم كان عليه بعد ذلك ان يتسلل الى حجرة بها نباتان، فيحطم احد النباتين في وجود النبات الآخر.
وفي وقت لاحق سأل الاستاذ طلبته ان يدخلوا الحجرة، واحدا بعد الآخر، وذلك بعد ان ثبت جهاز البوليجراف -هو جهاز قياس انفعالات النبات- الى النبات الذي شهد الجريمة!. توالى دخول الطلبة الأبرياء دون ان يعطي النبات أية استجابة.. لكن، عندما دخل الطالب المذنب الحجرة، أظهر الجهاز أن النبات يمر بحالة حادة من احتدام العواطف.. لقد تحركت ريشة الجهاز على شريط الورق حركةَ محمومة!!..
بهذا استطاع ان يُحَدَدَ الطالب المذنب، عن طريق انفعال النبات الثاني، كشاهد على الجريمة.. أمر يثير الدهشة!..
إذن.. هل يتمتع النبات بذاكرة؟!..
ان النبات -مع عدم وجود مثل هذا الجهاز- يمارس القدرة على الاتصال بالغير، والقدرة على التذكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.