سمو نائب أمير الرياض يتلقى في اتصال هاتفي العزاء من نائب رئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية في وفاة والدته - رحمها الله -    سمو وزير الخارجية يستقبل وزير الخارجية التركي    مدني جازان: سقوط مقذوف حوثي في إحدى القرى الحدودية    تعرّف على اشتراطات السفر إلى دولة جورجيا    الكشف عن التفاصيل المالية في اتفاق "الهلال" مع "تاليسكا"    البرلمان المصري: ما تقوم به ميليشيا الحوثي ضد المملكة «جرائم حرب»    "الأرصاد": استمرار التوقع بهطول أمطار رعدية على هذه المناطق غدا    "الشؤون الإسلامية" تنهي ربط كاميرات المراقبة للمواقيت ومساجد المشاعر المقدسة بمركز التحكم بالوزارة    ما حكم إخراج زكاة الفطر نقودًا وهل يجوز فيها التوكيل؟ "المصلح" يُجيب    اقتصاده يُقدر بنحو تريليون دولار.. "السواحه": قطاع الفضاء أولوية وطنية ونعمل وفق أسس صلبة وعلمية    الأردن يفتح المنافذ للسعوديين "المحصنين" دون تسجيل أو فحص    الديوان الملكي: المحكمة العليا : يوم غدٍ الأربعاء هو المكمل لشهر رمضان المبارك .. ويوم الخميس هو أول أيام عيد الفطر    "جود الإسكان" توقع اتفاقيتين لتوفير 178 وحدة سكنية    أمانة الجوف تستقبل العيد بعبارات التهاني والمجسمات الجمالية    متطوعات يضربن أروع الأمثلة في خدمة مصليات النساء في المسجد الحرام    العفو الدولية: إسرائيل تستخدم القوة غير المشروعة في القدس    الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن والرباعية الدولية لتحمل مسؤولية التصعيد الإسرائيلي    توجيه بتشكيل لجنة للوقوف على أسباب حادثة وفاة طفل بأحد الألعاب المائية بعرعر    شرطة الشرقية: القبض على 8 مقيمين بمحافظة الأحساء إثر مشاجرة جماعية    تهيئة 39 مصلى للعيد في أبها وضواحيها    من مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية بالمملكة.. مسجد الحديثة بالجوف    السعودية ترفض خطط عمليات الإخلاء والتهجير القسري في القدس    "الصحة": تسجيل 999 حالة إصابة بكورونا    بورصة مسقط تغلق مرتفعة    أمين أمانة #جازان يوجه بتكليف اعمال الأمانة وبلديات المنطقة خلال اجازة عيد الفطر المبارك لعام١٤٤٢هج.    أمانة جدة تعيد فتح حراج الخضار وفقا للاشتراطات الوقائية    " بناء " تنفق 5 ملايين على خدمات الأيتام في شهر رمضان    7 قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل مدرسة روسية    الصرامي: جيوفينكو سيرحل عن الهلال لنادٍ عاصمي!    منظمة التعاون الإسلامي تعقد الاجتماع الطارئ للجنة المندوبين الدائمين للدول الأعضاء    ريجيكامب يستعد للرحيل    كومان يرد على غضب ريال مدريد من الحكام    تحديد مصير كافاني مع مانشستر يونايتد    شاهد.. المصلون يشهدون ختم القرآن بالحرمين الشريفين وسط أجواء روحانية    أسعار النفط تهبط بفعل انحسار مخاوف تعطل خطوط أنابيب    السعودية: ارتفاع التسهيلات المقدمة للشركات المتوسطة والصغيرة إلى 182.2 مليار ريال    إهتمامات الصحف اللبنانية    الصحة تُنفذ حملة توعوية للحث على الالتزام ب"لاحترازية"    السفارة السعودية: فحص كورونا شرط السفر إلى أمريكا    1.9 مليار ريال لمستفيدي حساب المواطن لشهر مايو    (شاعر الدعوة) الشيخ راجح العجمي رحمه الله    ذكرى البيعة الرابعة لولي العهد فرحة لكل مواطن    حرس الحدود يحتفل بتخريج 1385 في دورة الفرد الأساسي    المهندس عبد الله الغامدي: ذكرى البيعة يوم للتلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب الطموح    نائب أمير القصيم يتسلم تقرير فرع الشؤون الإسلامية بالقصيم    (المواطن محور الأولوية في منهج الإصلاح)    الإسماعيلي يفوز على البنك الأهلي في الدوري المصري    «النمور» تعسكر ل«قطبي الجنوب» في أبها    4 جامعات سعودية تتصدّر قائمة الأفضل عالمياً والأولى عربياً في تصنيف شنغهاي    المملكة تدين بأشد العبارات الاعتداءات التي قامت بها قوات الاحتلال لحرمة المسجد الأقصى    جروح «كورونا» الغائرة !    ثقافة الترميم.. الحضور الأجمل لتراثنا    المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات بالعراق يزور المتحف الدولي للسيرة النبوية    أمن الدولة: المتبرع لجهات مجهولة عرضة للمساءلة    المملكة تزهو في ذكرى بيعة أمير الشباب    «الروح والرية» دراما القضايا العائلية المعقدة    «رؤية 2030» تحوّل كبير في مسيرة المملكة    المعطاني يصدر «عروض نقدية في الأدب السعودي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السجل الأسود ل"ميليشيا الحوثي الإرهابية" .. مقتل وإصابة 918 مدنيًا خلال 5 سنوات و وانتهاكات صنِّفت بعضها ب "جرائم حرب"
نشر في الوئام يوم 25 - 10 - 2020

كشف تقرير صادر عن منظمة "هيومن رايتس للحقوق والتنمية"، بالشراكة مع منظمتي "حماية للتوجه المدني"، و"شاهد للحقوق والتنمية" مقتل وإصابة 918 مدنيًا جراء القصف الصاروخي والمدفعي لميليشيا الحوثي الإرهابية على الأحياء والقرى والتجمعات السكانية في عدد من مديريات محافظة مأرب خلال الفترة من أبريل 2015 حتى أبريل 2020.
وتواصل تلك المليشيات الانتهاكات والممارسات العدوانية اليومية للحوثيين، في اليمن، والتي تتعدّد أشكالها ونماذجها، حسبما وثقت جهات حقوقية، محليّة وأمميّة، صنِّفت بعضها ب "جرائم حرب"؛ إذ يتم استهداف المدنيين بالقتل، كما تتعرّض ممتلكاتهم للنهب والسرقة، وجباية الأموال، بحيل وأساليب متفاوتة، فضلاً عن حالات الاختطاف والتوقيف العشوائي لطلب الفدية، وذلك في ظلّ مواصلة الميليشيات الحوثية تصعيدها الميداني والعسكري، وخرق الجهود الأممية، ومن ثمّ تجميد الحلول السلميّة الممكنة؛ حيث تعمد إلى ملء المشهد السياسيّ بالفوضى والانسداد، لجهة الارتزاق من الحرب الممتدة منذ نحو ستّة أعوام، وتحقيق عوائد ومكاسب اقتصادية.
وقالت وكالة أنباء "سبأ" اليمنية الرسمية: إنّ "ميليشيات الحوثي فجّرت منزلَي صالح عمر الهشامي، وأحمد محمد القيسي، في عزلة طياب بمديرية ذي ناعم، كما فجّرت منزل مبخوت محمد المشرقي، في قرية البطحاء بالمديرية ذاتها".
وبحسب مصادر رسمية من الجيش اليمني، فقد أوضحت أنّه تمّ رصد محاولة تسلّل للعناصر الحوثية، شرق مدينة التحيتا، وقد خاضت معها القوات المسلحة اشتباكات عنيفة، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، لافتة إلى "مقتل 6 من المسلحين الحوثيين، من بينهم قائد الميليشيات المهاجمة، كما فرّ الباقون نحو مناطق تمركز الميليشيات بعد تلقّيها ضربات موجعة".
ليس جديداً توسّع الحوثيين في الانتهاكات ضدّ المدنيين، فقد سبق أن أوضحت الأمم المتحدة وجود دلائل تثبت تورّط الحوثيين في تجنيد ما يقرب من 30 فتاة مراهقة
وبحسب الإعلام العسكري للقوات اليمنية المشتركة، فقد أفاد بأنّ جبهات الساحل الغربي، شهدت، الأحد الماضي، "اشتباكات في أربعة قطاعات، انتهت بالفشل الذريع للميليشيات الحوثية، وخسائر بشرية في صفوفها، جراء انتهاكاتها المتصاعدة لوقف إطلاق النار، كما حاولت الميليشيات الحوثية التابعة لإيران، التسلّل إلى مناطق ومزارع قريبة من خطوط التماس، في قطاعات الجبلية والفازة وحيس والجاح، جنوب الحديدة؛ حيث استهدفت بالأسلحة الرشاشة، وقذائف الهاون، قرى آهلة بالسكان في القطاعات ذاتها".
وفي غضون ذلك، ثمّة جرائم أخرى، تضاف إلى سجل الاعتداءات المتكررة لميليشيات الحوثي، التي من بينها عمليات الاغتصاب التي تنفّذها عناصرهم، إضافة إلى تجنيد النساء والمراهقات في صفوفهم؛ إذ اتهمت "رابطة أمهات المختطفين"، وهي جهة حقوقية محلية، تعنى بقضايا المختطفات في سجون الحوثي، الميليشيات الحوثية بتعذيب ثلاث نساء في سجن تابع لهم، في صنعاء، وقد أوضحت الرابطة أنّها "تلقت بلاغاً خاصّاً يفيد بتعرّض ثلاث محتجزات في السجن المركزي بصنعاء، للاعتداء بالضرب المبرح، من قبل مدير السجن، وعدد من مسلحي الجماعة الحوثية من دون مبرّر، واحتجازهنّ في زنازين مغلقة، لمدة ثلاثة أسابيع، ومنعهنّ من التواصل مع ذويهن".
ودانت الرابطة الحقوقية "التصرّف اللاإنساني بحقّ المحتجزات في سجن النساء بالسجن المركزي، في صنعاء، وفي مقدّمتهن أسماء ماطر العميسي، المحتجزة، منذ العام 2016″، كما شدّدت على وضع المسؤولين عن تلك الجرائم أمام العدالة، ومحاسبتهم على الانتهاكات الموثقة، التي تجري خارج الأعراف القانونية والحقوقية.
وفي بيان رسميّ للرابطة الحقوقية اليمنية، لفتت إلى أنّ "الزجّ بالمختطفات والمعتقلات في صفقات التبادل، يشرعن لجعل النساء رهائن، ويطيل من مدة اختطافهنّ واعتقالهنّ؛ حيث تصبح حريتهنّ مرهونة بالتجاذبات السياسية، والمقايضات العسكرية"، كما طالبت مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن، مارتن غريفيث، والمجتمع الدولي، والمجتمع المدنيّ، والمنظمات النسوية والحقوقيين، والإعلاميين ب "العمل بشكل مكثّف لإطلاق سراح النساء المختطفات والمعتقلات من دون شرط أو قيد، وردّ الاعتبار لهنّ، وتمكينهن من حقوقهنّ الإنسانية والقانونية".
الباحث اليمني غمدان سعيد ل"حفريات": ميليشيات الحوثيين تلعب أدواراً وظيفية لحساب طهران في اليمن، ولا يختلف دورهم عن أدوار أخرى تؤدّيها جماعة الإخوان
و أوضحت الأمم المتحدة، في تقرير لها، وجود دلائل تثبت تورّط الحوثيين في تجنيد ما يقرب من 30 فتاة مراهقة، كمسعفات ضمن قوّة مؤلفة من النساء بالكامل تدعى "الزينبيات"، وقد اعتمد التقرير على نحو 400 رواية موثقة، امتدّت في الفترة من تموز (يوليو) العام الماضي إلى حزيران (يونيو) العام الجاري، إضافة إلى ما يتعرّض له أطفال اليمن من "أضرار لا حدّ لها من خلال تجنيدهم وإساءة معاملتهم، والحرمان من أبسط حقوقهم الإنسانية، بما في ذلك التعليم".
وبحسب التقرير الأممي؛ فإنّ نحو 259 حالة لأطفال تمّ تجنيدهم، واستخدامهم في الأعمال العدائية من قبل عدة أطراف؛ إذ إنّ "الحوثيين المدعومين من إيران، جندوا صبية لا تتجاوز أعمارهم 7 أعوام، من مدارس ومناطق حضرية فقيرة، ومراكز احتجاز، بواسطة الحوافز المالية والاختطاف والتجنيد من قبل أقرانهم".
وإثر الأحداث الأخيرة؛ دانت الأمم المتحدة، في النصف الثاني من الشهر الحالي، تشرين الأول (أكتوبر)، الوضع الهشّ، بحسب وصفها، في اليمن، كما جدّدت بريطانيا مطالبها بضرورة وقف القتال، ودعم مقترحات السلام، والاستجابة للهدنة الأممية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.