سمو أمير منطقة حائل يزور محافظة الغزالة    بتداولات 10.5 مليار ريال.. مؤشر الأسهم يغلق منخفضاً عند مستوى 10761 نقطة    الحكومة الأردنية تدين تصريحات حكومة الاحتلال الاستفزازية بحق المسجد الأقصى    مئات المستوطنين يقتحمون «الأقصى» بحراسة مشددة من قوات الاحتلال    "الوزراء" يقر الترتيبات التنظيمية للهيئة السعودية للبحر الأحمر ويدخل تعديلات على نظام مكافحة الرشوة    "النيابة العامة" تأمر بالقبض على متهمين بالاعتداء في مكتب استقدام بحفر الباطن    «الأرصاد» تتوقع: انخفاض درجات الحرارة على هذه المناطق بدءاً من الجمعة    "صندوق البحر الأحمر" يعلن عن مشاريع مختارة لدورته الأولى    مركز التواصل الحكومي يُطلق الدليل الإرشادي لمترجمي لغة الإشارة في وسائل الإعلام    "رئاسة الحرمين" تكشف عن مهام لجنة دعم القرار.. تعرّف عليها    "الصحة": تسجيل حالتي وفاة و32 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 28 حالة    المجموعة المالية هيرميس والسعودي الفرنسي كابيتال يقودان بنجاح تنفيذ عملية بناء سجل الأوامر المتسارع لبيع حصة تمثل 21٪ من أسهم شركة ذيب لتأجير السيارات    محافظ #القطيف يطلع على فعالية حملة مكارم الأخلاق    114 صقرًا تتنافس في اليوم الثالث بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    أمير_تبوك يلتقي المواطنين في اللقاء الأسبوعي    «الأمن البيئي»: ضبط مواطنَين لاتجارهما ب7 أسود و3 ضباع وذئبين وثعلبين ونمر في جدة    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره الإثيوبي    موظفات العدل يقدمن 3 ملايين خدمة عدلية خلال عام    وزارة الشؤون الإسلامية تصدر قرارًا بإنشاء أمانة عامة للمعارض والمؤتمرات    سمو الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز يستقبل رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض    القيادة تهنئ رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    أمير تبوك يستقبل مدير إدارة مكافحة المخدرات    الاتحاد الآسيوي: زيادة عدد الأجانب في دوري الأبطال    نيمار: ميسي اسطورة    الفيصل يستقبل قنصل جنوب إفريقيا ويتابع خطة سباقات Formula-1    "موهبة" تؤهل 207 طلاب سعوديين للالتحاق بأفضل 30 جامعة في أمريكا    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة    سمو أمير جازان يدشن حملة هيئة الأمر بالمعروف التوعوية تحت شعار "مكارم الأخلاق"    السياحة السعودية تطلق تقويم الفعاليات لأشهر الشتاء    أمانة منطقة حائل تُزيل أكثر من 263 م3 من مخلفات البناء والأنقاض    "سعود الطبية" توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي    الكويت تؤكد أن الأمن والاستقرار في العالم لن يتحقق إلا بنزع السلاح النووي من الشرق الأوسط    "سلمان للإغاثة" يتكفل بالنفقات السنوية للطلبة الأيتام والأكثر احتياجاً في مدارس المشيخة الإسلامية الألبانية    ديوان المظالم يقرر دمج خدمات إيداع وتبادل المذكرات في خدمة واحدة    للمرة الأولى منذ 3 أشهر.. خام «برنت» يهبط ل71 دولاراً للبرميل    الغابون تعلق الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا    شركة أدوية تستبعد أن تكون اللقاحات الحالية فعالة ضد «أوميكرون»    أخضر السلة يكسب المنتخب الأردني في تصفيات كأس العالم    كلية المسجد النبوي تعلن عن بدء القبول الإلكتروني للطلاب    "الأرصاد" يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم.. وينبه من رياح نشطة وأتربة مثارة في عدة مناطق    ملك البحرين يشيد بالإنجازات التي حققها مجلس التعاون    جامعة الملك عبدالعزيز تُطلق أعمال الجمعية السعودية للصناعات الدوائية    بيوت خبرة لانقاذ الصحف الورقية من شبح الاغلاق    النقابة العامة للسيارات تؤهل الكوادر النسائية في خدمة ضيوف الرحمن    الصحف السعودية    صلاح و«البالون دور».. سيلتقيان يوماً ما    تقرير شرطة جازان على طاولة أمير المنطقة    الاتحاد البرلماني يناقش مخاطر نقل الأسلحة وحملة اللقاحات العالمية    الفيصل يستعرض تجهيزات "فورمولا1" السعودية    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يتسلمان التقرير السنوي لشرطة المنطقة ..    انطلاقا من مبادئ الإسلام السمحة المملكة تؤكد ضرورة عقد اجتماع وزاري للوضع الإنساني في أفغانستان    لبنان.. صرخات الجوع تدوي في يوم الغضب        «حافلة سياحية» لنقل الزوار بين معالم مدينة المصطفى        مدرب الأخضر يواجه الإعلام    130 مليارا تحويلات الأجانب في 10 شهور        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"كسوة الكعبة" كساء من حرير تعظيمًا وإجلالًا لبيت الله الحرام
نشر في الوئام يوم 22 - 07 - 2020

تُعد الكسوة الشريفة للكعبة المشرفة من أهم مظاهر التبجيل والتشريف لبيت الله الحرام، حيث يرتبط تاريخ المسلمين بكسوة الكعبة المشرفة وصناعتها وبرع فيها أمهر العاملين في هذا المجال في العالم الإسلامي، وتسابقوا لنيل هذا الشرف العظيم, وهي كساء من الحرير الأسود المنقوش عليه آيات من القرآن من ماء الذهب، تكسى به الكعبة ويتم تغييرها مرة في السنة، صبيحة يوم عرفة.
وتأتي الحكمة من كسوة الكعبة أنها شعيرة إسلامية، وهي اتباع لما قام به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – والصحابة الكرام من بعده، فقد ورد أنه بعد فتح مكة في العام التاسع الهجري كسا الرسول – صلى الله عليه وسلم – في حجة الوداع الكعبة بالثياب اليمانية وكانت نفقاتها من بيت مال المسلمين.
وجاء الخلفاء الراشدون من بعد الرسول – صلى الله عليه وسلم – , حيث قام أبو بكر وعمر -رضي الله عنهما- بكسوتها بالقباطي والبرود اليمانية،ثم كساها عثمان بن عفان – رضي الله عنه – بكسوتين أحدهما فوق الأخرى فكان هذا العمل الأول من نوعه في الإسلام.
ويعود تاريخ كسوة الكعبة لما ذكر عن (عدنان بن إد) للجد الأعلى للرسول وهو واحد ممن كسوها، وقيل أن (تبع الحميري) ملك اليمن هو أول من كساها في الجاهلية بعد أن زار مكة ، وهو أول من صنع للكعبة باباً ومفتاحاً.وبعد (تبع الحميري) كساها الكثيرون في الجاهلية ، حتى آلت الأمور إلى (قصي بن كلاب) الجد الرابع للرسول، والذي قام بتنظيمها بعد أن جمع قبائل قومه تحت لواء واحد وعرض على القبائل أن يتعاونوا فيما بينهم كل حسب ،حتى ظهر أبو ربيعةعبد الله بن عمرو المخزومي، وكان تاجراً ذا مال كثير وثراءٍ واسعٍ، فأشار على قريش أن اكسوا الكعبة سنة وأنا أكسوها سنة ، فوافقت قريش على ذلك، وظل كذلك حتى مات وتوارثت قريش هذا العمل حتى فتح مكة ثم جاء عهد الدول الإسلامية و ظهور الكتابة على الكسوة و في عصر الدولة الأموية كسيت الكعبة كسوتين في العام كسوة في (يوم عاشوراء) والأخرى في (آخر شهر رمضان استعدادا لعيد الفطر ( ثم اهتم الخلفاء العباسيون بكسوة الكعبة المشرفة اهتماماً بالغاً ، نظراً لتطور النسيج والحياكة والصبغ والتلوين والتطريز وتخصص في ذلك أهل (تنيس , وتونه , وشطا) من المدن المصرية.
وفي عهد الخليفة المأمون كسا الكعبة المشرفة ثلاث مرات في السنة و ظهرت الكتابة على الكسوة منذ بداية العصر العباسي فكان الخلفاء من الأمراء يكتبون أسماءهم على الكسوة ويقرنون بها اسم الجهة التي صنعت بها وتاريخ صنعها.
وشرعت المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود – طيب الله ثراه – أبواب الصناعة لكسوة الكعبة عبر دار خاصة بمحلة أجياد أمام دار وزارة المالية العمومية بمكة المكرمة في عام 1346 من الهجرة وهذه تعد أول حلة سعودية تصنع في مكة المكرمة .
وتستبدل كسوة الكعبة المشرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة من كل عام وتواصل الاهتمام من أبناء المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله- , في العناية في صناعة الكسوة وتطويرها حيث انتقل مصنع كسوة الكعبة سنة 1397 من الهجرة إلى مبناه الجديد بأم الجود وجهز بأحدث المكائن المتطورة في الصناعة وظلت حتى الآن تصنع في أبهى صورها وتستبدل كسوة الكعبة المشرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة من كل عام.
وتمر مراحل كسوة الكعبة المشرفة بمجموعة من الأقسام الفنية والتشغيلية حيث تبدأ بمرحلة الصباغة وهي أولى مراحل إنتاج الكسوة بالمصنع حيث يزود قسم الصباغة بأفضل أنواع الحريرالطبيعي الخالص في العالم , ثم النسيج الآلي الذي يحتوي على العبارات والآيات القرآنية والمنسوخة , ثم قسم المختبر الذي يقوم بإجراء الاختبارات المتنوعة للخيوط الحريرية والقطنية من أجل التأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية المطلوبة من حيث قوة شدالخيوط الحريرية ومقاومتها لعوامل التعرية إضافة إلى عمل بعض الأبحاث والتجارب اللازمة لذلك , يأتي بعدها مرحلة الطباعة , التي يتكون منها قسم الحزام التطريز وقسم خياطة الكسوة , ثم وحدة العناية بكسوة الكعبة المشرفة .
وعقب انتهاء جميع مراحل الإنتاج والتصنيع وفي منتصف شهر ذي القعدة تقريباً يقام حفل سنوي في مصنع كسوة الكعبة المشرفة وتسلم الكسوة إلى كبير سدنة بيت الله الحرام ويقوم بتسليم الكسوة للرئيس العام لشؤون المسجد الحرام المسجد النبوي.
وتأتي آخر قطعة يتم تركيبها هي ستارة باب الكعبة المشرفة وهي أصعب مراحل عملية تغيير الكسوة، وبعدالانتهاء منها يرفع ثوب الكعبة المبطن بقطع متينة من القماش الأبيض، وبارتفاع نحو ثلاثة أمتار من شاذروان (القاعدة الرخامية للكعبة) والمعروفة بعملية (إحرام الكعبة) ويرفع ثوب الكعبة.
وتستبدل الكعبة كسوتها مرة واحدة كل عام وذلك أثناء فريضة الحج بعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفات، ويتولي سدنة البيت الحرام تغيير كسوة الكعبة المشرفة القديمة واستبدالها بالثوب الجديد، استعدادا لاستقبال الحجاج في صباح اليوم التالي الذي يوافق عيد الأضحى.
وعلى خطا المؤسس الملك عبد العزيز – رحمه الله- , واصل أبناؤه البررة من بعده العناية بالكعبة وكسوتها خير عناية وتعظيم , فقد صدر موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله- على تحديث وتغيير الأنظمة الإلكترونية والأجهزة الكهربائية والمعدات الميكانيكية بمصنع كسوة الكعبة المشرفة بما يوافق الأنظمة المستحدثة , وتعد هذا الخطوة نقلة تطويرية متقدمة في مجال صناعة رداء الكعبة المشرفة.
وصدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – يوم الثلاثاء 13 / 8 / 1439 ه بتغير مسمى مصنع كسوة الكعبة المشرفة إلى مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.