الجهات الأمنية بالقصيم تكثف جهودها في تطبيق أمر منع التجول    الإرياني: مؤتمر المانحين ترجمة لمواقف المملكة الداعمة لليمن    الحكومة اليمنية: مؤتمر المانحين لليمن ترجمة لمواقف السعودية الداعمة لإنقاذ اليمنيين    اعتقال الشرطي الأمريكي «خانق» فلويد    كيف رد الرئيس التنفيذي ل «تويتر» على تصريحات ترمب؟    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    ديوان المظالم يعتمد خطة عمل شاملة لاستئناف عودة أعمال ديوان المظالم ومحاكمه    إدارة تعليم الجوف تهيئ مقار العمل لاستئناف عودة الموظفين    قتلى وجرحى في اشتباكات سودانية إثيوبية حدودية    مجزرة طالبان تطوي اتفاق السلام الأفغاني    اشتية: واجهوا مخطط الاحتلال الجديد    تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين يضغط على الأسواق العالمية    النصر يسعى لإبقاء بيتروس    عودة الدوري الإنجليزي.. تنتظر تتويج ليفربول وشفاء النجوم    ماذا بعد كورونا    «ذي عين».. بلد الموز البلدي والكادي    تغريم 18 منشأة مخالفة في حائل    الإطاحة بشخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة «نعود بحذر»    ثقافة المستقبل ومستقبل الثقافة    بلسم الكلمات في زمن كورونا    أوروبا تسرّع وتيرة رفع تدابير العزل    فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم    "الصحة": تسجيل 17 حالة وفاة و1581 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 2460 حالة    "الداخلية" تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير "البروتوكولات" الوقائية للقطاعات    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    «الدراما الخليجية».. ذهب الجمل بما حمل    عودة «الليقا» بمواجهة إشبيلية وريال بيتيس    المعيقلي: رُبَّ نِعْمَةٍ خَفِيَّةٍ بَاطِنَةٍ أَعْظَمَ مِنْ نِعْمَةٍ بَيِّنَةٍ ظَاهِرَةٍ    الجدعان: مستمرون في تنفيذ خطط التنمية الداعمة للنمو والتنوع الاقتصادي    “الأرصاد”: أمطار رعدية في 3 مناطق.. السبت    ابن معمر: صياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار «كورونا»    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    السر وراء رفض حسين الشحات الانتقال إلى النصر    وزير الشؤون الإسلامية يوضح أول صلاة ستؤدى في المساجد يوم الأحد وكيفية أداء صلاتي الفجر والعشاء في المساجد عند المنع    أكثر من 4 آلاف مسجد وجامع بالمنطقة الشرقية تستقبل المصلين بعد غدٍ    البورصة الأردنية ترتفع 2.99% في أسبوع    "إعلاميون" و"أدبي أبها" ينظمان ندوة (واقع التطوع ومفاهيمه.. "نشامى عسير" إنموذجًا...).. غدًا السبت    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    أمانة عسير تغلق ١٥٩ منشأة في أول أيام رفع منع التجول    بلدية أحد رفيدة تكثف أعمال تطهير وتعقيم ساحات المساجد والجوامع    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    موقف الطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة حاسب آلي من آداء الإختبار التحصيلي    حقيقة استرداد دعم «حساب المواطن» حال عدم سحب المستفيد له    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    «النمر» يحذر من أسباب شائعة وراء زيادة ضغط الدم    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هاشم سرور: من يقترب من ماجدعبدالله هو الخاسر    عكاظ.. وُجدت لتبقى    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا        أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لبنان يخشى انتقال الحشد إلى أراضيه
نشر في الوطن يوم 22 - 02 - 2018

أفصح مصدر رفيع في البرلمان العراقي، عن وجود مخاوف حقيقية في لبنان من انتقال الحشد الشعبي إلى أراضيه، مبينا أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، بعث مؤخرا برسالة سرية إلى نظيره العراقي حيدر العبادي، مطالبا إياه بمنع زيارة زعماء فصائل الحشد إلى لبنان، وكذلك وقف تدفق مقاتلي الحشد إلى مناطق لبنانية.

علمت «الوطن» من مصدر مهم في لجنة العلاقات الخارجية للبرلمان العراقي، أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، بعث مؤخرا برسالتين سريتين واحدة إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، والثانية للمرجع الديني الأعلى في مدينة النجف علي السيستاني، يدعوهما للتدخل العاجل لوقف خطة معدة لانتقال مئات العناصر من ميليشيا الحشد الشعبي العراقية إلى الأراضي اللبنانية.
الصراعات داخل الحشد
ألمح القيادي إلى أن العبادي شكا لمسؤولين غربيين زاروا بغداد مؤخرا، عدم سيطرته على أكثر من نصف فصائل الحشد الشعبي، وأنه ناقش ملف هذه الفصائل مع المسؤولين الإيرانيين المعنيين عندما زار طهران أواخر العام الماضي، دون أن يتلقى أي رد إيجابي، مشيرا إلى وجود تقرير مهم صدر عن جهات بوزارة الدفاع العراقية، حذر فيه ضباط كبار بالوزارة من احتمال وقوع اشتباك ميداني بين بعض ميليشيات الحشد، سيما في مناطق مثل الموصل وكركوك، شمالي البلاد.
فحوى الرسالتين
أوضح النائب العراقي أن الرسالة الأولى الموجهة للعبادي تضمنت وجهة نظر الحريري، بأن الحشد هو جزء من القوات المسلحة العراقية وفق قانون الحشد الصادر عن البرلمان العراقي لعام 2016، مطالبا إياه باعتباره القائد العام للقوات المسلحة العراقية، بالتدخل لوقف زيارة زعماء فصائل الحشد إلى لبنان والتي تمثلت في زيارتين، الأولى لزعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، والثانية لزعيم ميليشيا «حركة النجباء» أكرم الكعبي، إلى جانب وقف تدفق المقاتلين العراقيين المنضوين ضمن الحشد إلى مناطق لبنانية. وأضاف المصدر «تضمنت الرسالة الثانية للحريري الموجهة للسيستاني، دعوة مرجعيته لإصدار فتوى بتحريم انتقال فصائل الحشد إلى خارج العراق واقتصار وظيفتها بحسب فتوى «الجهاد الكفائي» التي صدرت عام 2014 على محاربة تنظيم داعش داخل الأراضي العراقية حصرا.
رسالة أميركية قوية
ذكرت مصادر عسكرية في محافظة الأنبار غربي العراق، أن القيادة العسكرية الأميركية التي تتخذ من قاعدة عين الأسد الجوية مركزا لعملياتها بين الجزء العراقي والجزء السوري في دير الزور، باتت تكثف من تحركات قواتها على طول الحدود بين الدولتين من معبر الوليد القريب من بلدة الرطبة صعودا باتجاه معبر القائم الملاصق لبلدة القائم.
وكشفت هذه المصادر ل«الوطن» أن العسكريين الأميركيين تحدثوا إلى قادة ميدانيين عراقيين بأن استمرار تدفق مقاتلي الحشد الشعبي إلى دير الزور يهدد سلامة الجنود الأميركيين شرقي الفرات ومنطقة التنف المقابلة لمعبر الوليد العراقي، مبينة أن كل السيناريوهات مطروحة لمواجهة الحشد من قبل القوات الأميركية، سواء المتمركزة داخل العراق أو في سورية، وذلك وفق ما أكده عسكريون أميركيون.
الحشد والوضع الداخلي اللبناني
من جهته، صرح قيادي بارز في تيار الزعيم السياسي العراقي، مقتدى الصدر، ل«الوطن»، بأن انتقال مقاتلين من الحشد إلى لبنان لا علاقة له بإسرائيل، بل يتعلق الموضوع بتحليل سياسي إيراني مفاده بأن الولايات المتحدة تحضر لمواجهة ضد حزب الله كجزء من إستراتيجيتها ضد إيران في المنطقة، لافتا إلى أن المعلومات المتداولة في نطاق ضيق داخل قادة الحشد والائتلافات السياسية الشيعية العراقية، تفيد بأن انتقال الحشد إلى الأراضي اللبنانية له غايتان، الأولى تتعلق بتأمين الحدود اللبنانية السورية في المستقبل، والثانية لمؤازرة مقاتلي حزب الله في حال نشب أي صراع محتمل بين الجيش اللبناني والحزب، بسبب وجود مخاوف إيرانية من أن واشنطن تسعى لتقوية الجيش اللبناني وتسلحه لمواجهة الحزب مستقبلا.
واتهم القيادي الصدري، بعض فصائل الحشد بأنها تقود مساعي خطيرة لتأزيم العلاقات العراقية اللبنانية، ولتصفية حسابات إقليمية تقودها إيران ضد دول عربية لها نفوذ في لبنان.
فحوى الرسالتين
موجهتان للعبادي والسيستاني
تطالبانهما بوقف زحف الحشد إلى لبنان
منع رموز الحشد من الزيارات المستفزة
أهداف انتقال الحشد إلى لبنان
تأمين الحدود السورية اللبنانية
الإشراف على تهريب الأسلحة والصواريخ
مؤازرة حزب الله في حال الاشتباك مع الجيش اللبناني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.