من هم ذوو الدخل المحدود؟!    ملكة بريطانيا توجه ضربة قاسية لهاري وميغان    شيوع الكذب في الإعلام سيئة العصر    انطلاق التمرين السعودي الأمريكي «المدافع البحري» خلال أيام    صالح: خطة من 12 بندا لحل الأزمة الليبية    مباحثات سعودية أمريكية حول الأوضاع الإقليمية والدولية    ولي العهد يبحث«مستجدات الأحداث» مع رئيس إريتريا    سجن أنديتنا الرياضية والتجربة المصرية!    النصر يرد على طلب حمد الله الأخير    استقلالية الجامعات    شرطة الشرقية: نتائج فحص الخصائص الحيوية لأحد أبناء المواطنة أسفرت عن ارتباطها بحادثة اختطاف طفل بعد ولادته من أحد المستشفيات بمحافظة القطيف    القبض ‬على ‬3 ‬متهمين ‬سطو ‬على ‬تموينات ‬غذائية ‬شرق ‬الرياض    أمير عسير يدشن حملة "أمنكم وسلامتكم هدفنا"    تأشيرة أمان    التحفيز وتحقيق المنجز !    لماذا يجب أن ندرس الفلسفة؟!    الدور «العلمي» للجامعات: مركز تعزيز الصحة نموذجًا    الإخوة الأعداء.. أي تاريخ للجيل الجديد؟!    النقاط على الحروف    أمير الرياض يرعى حفل عيادات ديرما بمرور 25 سنة    استشاريون وأخصائيون يحذرون من عمليات التجميل بالخارج    وزراء صحة «التعاون»: تكثيف الإجراءات الاحترازية ضد «كورونا» بالمنافذ الحدودية    ولادة عملاق يدعى إرلينغ هالاند    رئاسة الحرمين توزع أكثر من (5000) حقيبة على قاصدي المسجد الحرام    أمير المدينة: مجتمعنا نموذج للتلاحم والترابط    وزير الخارجية الأمريكي يصل الرياض    الجبير يستعرض العلاقات الثنائية مع وزير خارجية هولندا    رئيس حقوق الإنسان: المواطن محور التنمية في المملكة    مذكرات تفاهم بين لجنة الأسرة وعدد من الجهات    محافظ رجال ألمع يرعى حفل جائزة «الألمعي» للتفوق الدراسي في دورتها الخامسة    وزير الحج يستقبل مستشار وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي للشؤون الدينية    الرؤية والتعليم والاستثمار في العنصر البشري    تنمر غير محمود العواقب    العلا تاريخ وحضارة وطموح    مجلس شؤون الجامعات الجديد    فيصل بن بندر يدشن ويؤسس لمشروعات تنموية في الأفلاج ب1.5 مليار ريال    تركي بن هذلول يؤكد أهمية دور الشباب في بناء الوطن    المجلس المحلي بمحافظة الحرث يبحث معوقات تنفيذ المشروعات    مراكز الأعمال لوائح غير معلنة    مقتل ستة أشخاص في هجمات جديدة شمال بوركينا فاسو    أجندة الفوضى    جرابيع صحية    بقرار وزير التعليم.. إعفاء عميد كلية الشريعة بالرياض بسبب استضافة مخالفين فكرياً    مجلس محافظة طريف يناقش إنشاء مدرسة قيادة للرجال والنساء    الجوازات تعلن نتائج القبول النهائي على رتبة جندي للرجال    أمير الرياض يستقبل وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    الكشف عن جنسية السيدة التي عذبت طفلة قامت بجرها على الدرج وعلاقتها بالطفلة    الصحة تطمئن من في المملكة : لم تسجل حتى الآن أي إصابة بكورونا الجديد داخل المملكة .. وعدد المصابين عالميا وصل 73591 حالة    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن المكلف    ماجد الغيث يحصل على ماجستير إدارة المشاريع من جامعة اريزونا    مصرع مقيم "برماوي" طعنا بمكة والأجهزة الأمنية تعثر عليه ملقى بجانب سريره    أمسية الإبداع مع مركز خاط بغيمه وناي في ختام شتانا غير بالمجاردة الخميس القادم    حساب المواطن يوضح كيفية تقديم اعتراض في حال «عدم الأهلية»    وظائف شاغرة للرجال بالنيابة العامة على كادر الأعضاء بمرتبة "ملازم تحقيق"    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم الأربعاء 19/2/2020    المنشطات تداهم " نادي أبها "    شاهد بالصور .. قوات التحالف تمسك مهربين حاولوا إخال كمية من الصوايخ والقذائف إلى محافظة مهرة اليمنية    المشاهير الرازق في السماء والحاسد من الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استفتاء كردستان يعصف بالعراق ومطالب بإقالة معصوم
نشر في الوطن يوم 23 - 09 - 2017

مع بدء العد التنازلي الأخير لإجراء استفتاء تقرير المصير لإقليم كردستان العراق المقرر غدا، في محافظات الإقليم وهي أربيل والسليمانية ودهوك وحلبجة، إضافةً إلى المناطق المتنازع عليها وهي كركوك ومناطق مندلي وخانقين وجلولاء بمحافظة ديالى ومناطق سنجار وبلدات مسيحية في سهل نينوى بمحاظة نينوى، تتجه الأنظار لمعرفة طبيعة التداعيات المحتملة التي ستحملها الساعات القادمة والفترة التي تلي الاستفتاء مباشرةً بين الحكومة المركزية في بغداد برئاسة حيدر العبادي من جهة، وحكومة الرئيس مسعود بارزاني من جهة ثانية، كما أن الدولتين الإقليميتين الجارتين للإقليم الكردي تركيا وإيران لن تكونا بمعزل عن أي أجراءات انتقامية رداً على الاستفتاء.
وكان بارزاني قد أكد أول من أمس على إجراء الاستفتاء في موعده، رافضا كل المطالب التي دعت إلى عدم إجراء الاستفتاء في هذا التوقيت حفاظا على أمن واستقرار العراق.
الداخل العراقي
تخشى معظم الأطراف العراقية من حدوث مواجهاتٍ عسكريةٍ بين قوات كردية تابعة لبارزاني وقواتٍ عراقية تابعة لبغداد لا سيما من قبل قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران في المناطق المتنازع عليها مع استبعاد أي سيناريو حرب واسعة بين حكومة بغداد وحكومة أربيل.
وفي هذا السياق، أكد النائب الكردي في البرلمان العراقي طارق صديق في تصريحات إلى «الوطن»، أن كل المخاوف الكردية من حدوث رد فعل عنيف من قبل الحكومة العراقية، تنحصر داخل المناطق المتنازع عليها التي تضم مكونات متعددة من عرب وأكراد ومسيحيين وإيزديين وتركمانين وآخرين، موضحا «ما نخشاه أن تقوم بعض العناصر داخل المناطق المتنازع عليها بافتعال أعمال عنف ثم تتخذها حكومة بغداد وخاصة قوات الحشد الشعبي، ذريعةً للتدخل العسكري الفوري ولذلك تقوم اللجان الأمنية المحلية في هذه المناطق بتأمين سلامة كل العراقيين الذين يريدون التصويت في الاستفتاء».
وكشف النائب صديق وهو من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه بارازني، أن قوات البيشمركة الكردية المنتشرة في المناطق المتنازع عليها تلقت تعليمات واضحة بأن يتم الرد وفق حق الدفاع عن النفس على أي تدخل عسكري من قوات تابعة لبغداد.
الموقف الدولي
تجمع كل القراءات السياسية سواء من جهة حكومة بغداد أو حكومة أربيل بأن المواقف الدولية ستتفادى اتخاذ عقوبات ضد الشعب الكردي في مرحلة ما بعد الاستفتاء، وإعلان نتيجة الانفصال المرجحة، لكن مصادر كردية داخل حكومة إقليم كردستان بدت متخوفة من احتمال أن تتخذ دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إجراءات منها وقف دعم قوات البيشمركة الكردية على اعتبار أن الحكومة العراقية برئاسة العبادي قد قضت على تنظيم داعش في شمال العراق وهي تقترب من القضاء على التنظيم في كل العراق.
عقوبات شاملة
من جهته، قال النائب في التحالف الوطني الحاكم في بغداد محمد المسعودي ل«الوطن»، إن التدخل العسكري لحكومة بغداد في المناطق المتنازع عليها مشروط بوقوع مواجهات بين المكونات العربية وغيرها وبين القوات والأمن الكردي المنتشرة في هذه المناطق، مشددا على أن القوى السياسية الرئيسية في البرلمان تريد التصويت على إقالة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وهو شخصية كردية فور الانتهاء من استفتاء الاستقلال الكردي، كما توجد توجهات لإقالة كل الرتب العسكرية من مناصبها التي يتولاها أكراد، وطرد الموظفين الأكراد من الأجهزة الأمنية، وتجميد حصة إقليم كردستان من الميزانية العامة البالغة 17%.
التحرك التركي والإيراني
لا تستبعد مصادر في الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة بارزاني، قيام قوات تركية وقوات إيرانية في وقت متقدم في مرحلة ما بعد الاستفتاء الكردي بتوغل بري محدود على حدود إقليم كردستان وهذا مرهون بفشل المحادثات بين أربيل وبغداد.
وبحسب معلومات المصادر الكردية، توجد خطة تركية إيرانية لمواجهة أكراد الدولتين والذين ربما يستثمرون استفتاء تقرير مصير أكراد العراق برئاسة بارازاني لحشد صفوفهم وتصعيد المقاومة المسلحة الكردية، حزب العمال الكردستاني المعارض المعروف ب ال«بي كا كا» ضد أنقرة وحزب الحياة الجديدة المعارض المعروف ب«بيجاك» ضد طهران وهما قوتان عسكريتان كرديتان منتشرتان على حدود الدولتين مع إقليم كردستان.
اتفاق ثلاثي
أشار النائب المسعودي إلى وجود اتفاق ثلاثي بين بغداد وأنقرة وطهران بغلق الحدود البرية مع إقليم كردستان في شمال العراق، كما تنوي بغداد إغلاق الأجواء ومنع استخدام مطاري أربيل والسليمانية الدوليين كجزء من العقوبات المهمة.
ورأى المسعودي أن بارازاني يعتمد على استراتيجية خوض المفاوضات مع حكومة بغداد بعد إجراء الاستفتاء، لأنه يظن أنه سيفاوض من موقع قوي عندما تكون بيده ورقة الاستقلال غير أن حساباته هذه ستواجه برفض تام من حكومة العبادي أو أي حكومة عراقية مقبلة، لأن موقف بغداد يعارض أي محادثات على قاعدة نتيجة الاستفتاء وهي الاستقلال الكردي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.