الصحف السعودية    اهتمامات الصحف الباكستانية    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جنوب المكسيك    وفاة والدة فهد بن ذعار بن تركي    بوابة «حصين».. خط الدفاع الأول في الأمن السيبراني    «الجواء» فرصة استثمارية نادرة في قلب مشروعات الرياض الصناعية    «جامعة نايف» تدرب محققي الحوادث المرورية على «المسح الضوئي»    «دافوس»: السيارات الكهربائية قريباً في السعودية.. و3 بيانات للمستثمرين    دبابات القتال تلهب أسعار الديزل    .. ويرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمرور 25 عاماً على افتتاحه    «الفيصل» يستقبل مدير تعليم جدة.. ويهنئ نادي الصم    رئيس هيئة الأركان العامة يرأس وفد المملكة في اجتماع مجموعة دراغون السنوي في المملكة المتحدة    رئيس وفد الكونجرس: العلاقة الأمريكية السعودية تُمثل أهمية كبرى لواشنطن    مصير مفاوضات فيينا    سيف التصفيات على رقبة زعيم الانقلاب    مريم نواز: الأمن خط أحمر.. المعارضة: لن نستسلم    7 نقاط.. طريق العميد إلى «التاسعة»    القيادة تهنئ ملك الأردن ورؤساء زامبيا وغويانا وجورجيا    رئيس اتحاد الطائرة: سنقلل عدد «الأجانب» تدريجياً    أمير المدينة للجنة الحج: استعدوا مبكراً للموسم    النائب العام: تخصيص نيابات لقضايا الأسرة والأحداث    منع المقيمين غير المصرح لهم من الدخول إلى العاصمة المقدسة    «قوى» تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    منح الوزراء صلاحية ترشيح الموظفين لعضويات المجالس واللجان    8 طلاب سعوديين تدربوا في «كاوست» وحققوا المراكز المتقدمة في معرض «آيسف»    «حقوق الإنسان» تناقش العوامل المساهمة لخلق التنوع الثقافي    جلوي بن عبدالعزيز: الاعتدال والوسطية نهج السلف الصالح    فيصل بن سلمان: جاهزون لموسم الحج    الخوف من «جدري القرود» يستأثرُ ب«الاهتمام»    مستشفى د. سليمان الحبيب بالسويدي يُنقذ سبعينياً من انسداد حاد بشرايين القلب    هيئة التخصصات... تعاكس الرؤية وأهدافها    الإطاحة بمهرّبَي مخدرات مواطن وسوري    تتويج بطل الأولى الاثنين المقبل            سمو أمير الرياض يرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسه        روما يتوج بدوري المؤتمر الأوروبي في نسخته الأولى        رسائل إلى أديب شاب (4)    معرض شخصي    التأهيل والإقرار شرطان للسياحة الخارجية                    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان يستقبل وجهاء وشيوخ العشائر العربية    وجود العذر لا يمنع الاعتذار            سمو أمير القصيم يرعى حفل تخريج الدفعة 19 من طلاب وطالبات جامعة القصيم ويكرّم المتفوقين        الجيش الأبيض السعودي        تركي الفيصل: "جامعة الفيصل" انعكاس حقيقي لمسيرة المملكة منذ عهد الملك عبد العزيز    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير فهد بن ذعار بن تركي بن عبدالعزيز    المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين يناقش استعدادات الرئاسة لموسم الحج    فهد بن سلطان يشيد بجهود جامعة تبوك في الكراسي البحثية والعلمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سلمت يا فيصل
نشر في الوطن يوم 16 - 01 - 2022

قدوم حميد وعودة مباركة ووجوه مبتهجة برجوع أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز إلى أرض الوطن، فمواطنو منطقة الرياض بقدر ما كانوا قلقين على الأمير وهو خارج الوطن يتلقى العلاج، إلا أنهم كانوا في أتم الثقة من استجابة الله سبحانه وتعالى لدعائهم، فسموه - حفظه الله دائماً في الحل والترحال- صاحب الإنسانية على الجميع التي انتهجها من جده المؤسس «عبدالعزيز» ووالده «بندر» طيب الله ثراهم أجمعين . بشائر السعادة بانت على محبيه بعودة الأمير فيصل حفظه الله ، فقد رفع الناس أيديهم للدعاء له، واتفقت قلوبهم على محبته، وما احتفاء الناس وزيارتهم له وتهنئتهم له في مقر الإمارة يوم الأحد الماضي إلا برهان قاطع على أن الأمير فيصل هو سندهم، ووقفاته مع أبناء المنطقة وغيرهم لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقوم بتسطيرها قلم ولا أن يحتويها ورق.
فهو أمير الرياض وأهل الرياض في الصواب والحق، وبعودته المباركة سيواصل مع أهل منطقة الرياض مسيرة العطاء والتقدم والبناء في ظل قائد مسيرة التنمية عاهل الوطن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله ، ومتابعة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بناة الوطن في ظل رؤيته الجديدة 2030 ومصدر قوته والباقون على نهضته.
صور يوم الأحد أسعدت صدور المحبين، ها هو «فيصل» الشامخ يعود بقوة لأبناء منطقته، يشكرهم ويقدر لهم هذه المودة الجارفة، ويثمن لهم أحاسيسهم الجياشة.
جملته في إحدى المناسبات: «نحن في هذه الإمارة التي تشرفت أن كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله صانع مجدها ومؤسس منهجها منذ أكثر من نصف قرن، فجعل منها منارة للعمل المخلص الذي يخدم وحدة الوطن ويحقق رفاهية المواطن، وصنع من الرياض عاصمة تضاهي عواصم العالم، ونحن جميعا على أثره مقتدون وعلى منهجه سائرون، ولنكن جميعاً مع بعضنا البعض نشد أزرنا بكل طاقة بشرية تفيدنا في العمل الصالح والناجح الذي نهدف إليه جميعاً خدمة للرياض وأهلها». هي جملة تكشف بعضاً من فكر الأمير فيصل بن بندر في الحكم والقيادة، وتفكيكها يضع منهجاً نوعياً في الإلهام والتحفيز والإخلاص والطموح والتميز الذي صنع منجزات «الرياض» المدينة والمنطقة. هي رؤية وإستراتيجية ومنهج تجاوز المدى، فأصبحت تسير بالروح الجماعية الإيجابية، التي تصنع الفرق وتؤثر، بل تمتد بمبادرات وطنية ليمتد تأثيرها الإيجابي إلى الآلاف من المواطنين والمقيمين في محافظات المنطقة ال 22.
منذ ست سنوات بعد نيله الثقة بتوليه دفة إمارة الرياض وحتى اليوم، كنا شهوداً على منجزات وقصص وحكايات نقلبها، فلا نرى إلا طموحاً يعانق عنان السماء، وقيماً إنسانية ومبادرات تنموية تهتم بالفرد والمجتمع. قصة منزلة فيصل بن بندر في القلوب لها بداية، لكنها قصة من دون نهاية، فصولها تتعدد على مسرح الحياة اليومية، لتثير الشغف بالقادم من ذلك الفكر وتلك الرؤية، ومن خريجي مدرسة الملك سلمان في القيادة الذين فهموا النهج، ودرسوا قيمة خدمة المواطنين. حفظك الله يا أميرنا فيصل، وأبعد عنك كل مكروه، وأبقاك ذخراً وسنداً لمنطقتك «الرياض».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.