رئيس وزراء اليمن: اتفاق الرياض استوعب المصالح المشروعة لجميع الأطراف    حالة الطقس: ضباب في مكة وتوقعات بهطول أمطار في جازان    الأسبوع المقبل.. «فيسبوك» تعتزم تغير اسمها    النفط يصعد لأعلى سعر منذ 2018 .. تجاوز ال 85 دولار للبرميل    الأرصاد تنبه إلى طقس 4 مناطق : ضباب وعدم وضوح الرؤية    رونالدو يضرب أتالانتا بالقاضية في دوري الأبطال    افتتاح استثنائي وحضور ضخم هيئة الترفيه تطلق موسم الرياض    مجلس الأمن يندد بهجمات الحوثيين ضد المملكة    إنجاز سعودي عالمي.. 6 مخترعين يحصدون جوائز معرض الابتكارات بكرواتيا    رئيس الأركان يطلع على أحدث الطائرات العسكرية والصواريخ الاعتراضية    مليون دولار من المملكة لأنشطة تحالف الحضارات في الأمم المتحدة    مقتل 13 عسكرياً.. تفجير مزدوج ضخم يهز دمشق    جدد استدعاء زعيتر والمشنوق.. البيطار يتحدى «حزب الله»    تعزيز التعاون بين «نزاهة» والنيابة العامة    القرني في مواجهة العميد    الأهلي «المنتشي» يصطدم بالطائي.. والباطن في اختبار الفيحاء    الدوسري.. «الغالي ثمنه فيه»    «الغرف»: مليار ريال أصول بعض المنشآت.. ومتستروها يتقاضون 4 آلاف فقط!    الإعلان عن الفائزين بجائزة الملك خالد الاثنين القادم    إحباط 54 كجم حشيش بمخابئ سرية    «العدل» تمكّن المحامين من دخول عموم المحاكم.. ومستفيدي «التنفيذ» دون موعد    استبدال جواز السفر السعودي بآخر بشريحة إلكترونية.. قريباً    سعود بن نايف: ملتقى إمارات المناطق بالشرقية لتبادل الخبرات والمعارف    تدشين أكبر رحلة لاكتشاف الطلبة الموهوبين    في 24 ساعة.. إصابة 47 وشفاء 58 حالة    «الصحة» تتيح حجز مواعيد الجرعة الثالثة عبر «توكلنا»    بريطانيا في براثن «قاتل جديد»                                فيديو مروع.. سيارات تطير في الهواء في حادث تصادم مع قطار        وزراء تجارة الخليج يبحثون الأمن الغذائي        بعد معركة الحداثة.. وقبل وطيس النقد الثقافي    خلاص..!!            «تخبيب» الزوجات ب«شيطنة» الأزواج!!    «البطون» وبصمة وزير الحج!!                        105 حالات ضحايا الديربي    وفد سعودي في افتتاح معرض سول للفضاء والدفاع    بعد انسحاب اليابان.. الإمارات تستضيف كأس العالم للأندية    في سابقة تاريخية.. نجاح عملية زراعة كلية خنزير في إنسان    "النمر" محذراً من "السجائر الإلكترونية": تسبّب ارتفاع ضغط الدم والجلطات    التحالف: الدفاعات الجوية تعترض وتدمر صاروخاً بالستياً أطلقه الحوثيون تجاه جازان    لو مريديان الرياض ينقل رحلة ماركو بولو إلى الرياض    المملكة: الاحتلال يحرم الفلسطينيين من الحق في الحياة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صوت الأرض.. خوفو الطرب الأصيل

في مثل هذا اليوم عام 2000، ودع «قيثارة الشرق» طلال بن عبدالشيخ بن أحمد بن جعفر الجابري جمهوره وأحباءه، وسط مسرح المفتاحة في أبها، الذي يسمى الآن باسمه، في مشهد درامي، حيث مال بجانبه، وسقط سقطته الأخيرة من على المسرح، مرددا قوله «الله يرد خطاك»، في حفل مذاع على الهواء. كان للراحل الفضل الكبير في تطوير الموسيقى السعودية، واتسمت أعماله بالغنى، بعد أن استقطب أهم الشعراء والملحنين والموسيقيين إلى جواره.
ويعد طلال مداح أحد أوائل الذين أسهموا في نشر الأغنية السعودية على الصعيدين الخليجي والعربي، بعد أن غرد وشدا بألحانه العذبة في العديد من العواصم والمدن حول العالم، وأينما وجد الجمهور العربي في الغرب.
قدرات لافتة
وصل «مداح» إلى جدة تسبقه سمعته، غير أن دخول مجالس الشعراء وأهل الطرب كان يستلزم إظهار قدرات لافتة، حيث كانت جدة خلال الستينيات تعج بالموسيقيين والمطربين والشعراء، وكان الوصول إلى هذه المدينة يعني الكثير بالنسبة للمطربين الشبان.
استقر «طلال» في جدة، وأصبح بيته في شارع الميناء قبلة للشعراء والملحنين، مما منحه الحصول على أجمل القصائد وأعذب الألحان، فضلا عن تطوير موهبته في التعامل مع الآلات الموسيقية.
تمكن الشاب طلال من أخذ مكانة تفوق سنه، وبات اسما مهما في مدينة اعتادت سماع أصوات طارق عبدالحكيم ومحمد علي سندي وفوزي محسون وغازي علي وغيرهم.
ظهر «مداح» صوتا وصورة مع بدء البث التلفزيوني في منتصف الستينيات، وأصبحت أغانيه على مسرح التلفزيون تحظى بشعبية كبيرة.
تجربته في لبنان
ظهر أن طلال مداح يمتلك حسا مختلفا وطريقة في الغناء توازي إنتاج نجوم الطرب العربي في مصر ولبنان، لذلك اتخذ «مداح» في الستينيات قرارا جريئا بالسفر للغناء في لبنان. وأمام جمهوره الطربي، كان عليه أن يغني بطريقة لا تقل عن إتقان وديع الصافي وفيروز وزكي نصيف، وكانت تجربة ناجحة، أظهر خلالها «طلال» ثقة عالية بقدراته الغنائية. أخذ هذا الصوت العذب يجوب البلدان العربية للغناء أمام عشاق الطرب في تونس والمغرب ومصر وسوريا وغيرها.
ألقاب
عُرف بألقاب عديدة، منها «الحنجرة الذهبية» و«قيثارة الشرق» و«صوت الأرض» و«فارس الأغنية السعودية» و«فيلسوف النغم الأصيل» و«زرياب» (أطلقه عليه موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب) و«أستاذ الجميع» (أطلقه عليه الفنان محمد عبده). وكان أبرز الملحنين الكبار الذين تعاون معهم «مداح» موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، حيث بدأ التعاون بينهما بأغنية «ماذا أقول؟».
الأعمال القادمة
احتفاء بالذكرى ال21 لوفاة الفنان السعودي طلال مداح، وجه نجل الراحل «عبدالله» كلمة لمحبي ومتابعي والده عبر «الوطن»، قائلا: «أقول لمحبي ومتابعي طلال مداح: نحن نسعى خلف تقديم شيء مختلف وجميل.. طلال مداح عاش في قلوبنا كمحبين وعاشقين، ولا يمكن في يوم من الأيام ننساه. تأخرنا كثيرا ونعتذر، ولم يكن التأخر تهاونا أو عدم اهتمام. نحن مهتمون بأن يظهر الشيء القادم بشيء يستحق، وفوق ما يتخيل المتابعون».
الهرم الأكبر
رفض عبدالله طلال مداح أن يوصف والده ب«رأس الهرم الفني». وقال: «لا يوجد في السعودية رأس هرم فني. هناك أهرامات متعددة، ولا يمكن إنكار جهودهم وتاريخهم، ولكن يبقى طلال المختلف تماما وخوفو الهرم الأكبر»، مشيرا إلى أن والده الراحل من 20 عاما لا يزال موجودا، و«هذا نتاج مجهود وشغل من محبيه، لأن أي فنان لا يستمر جمهوره في تقديمه يختفي، ومن وفاة والدي وحتى اليوم ونحن شغالين ونعمل، وباقي العمل جار، ولم نقدم حتى الآن إلا 10 % منه، فهناك أشياء تم تقديمها عن والدي على المنتدى أو الموقع، ولكن هناك أشياء لم أستطع عرضها أو تقديمها إلا عن طريق شركات أو جهات رسمية».
شكر خاص
أكد عبدالله مداح الاتفاق مع هيئة الترفيه على أعمال متنوعة ومختلفة، مشيرا إلى أن إعلان ذلك يرجع للهيئة. وأضاف: «بغض النظر عن أعمال والدي، نحتاج إلى الاتفاق مع شركة أغانٍ على تنزيلها، ولكن حديثنا الآن عن شى مفصلي.. هيئة الترفيه تشكر بصراحة لاهتمام وجهود الشيخ تركي آل الشيخ بالموضوع، كان شي غير طبيعي، حيث كان على تواصل دائم حتى حينما كان يتابع مواعيده الطبية في أمريكا، وهناك حاجات ستظهر خلال الفترة القادمة، حيث سيتم العام الحالي توقيع العقد. أما إتمام العمل، فيحتاج لوقت كافٍ، لأن عمل مسلسل أو مسرحية يحتاج لعمل جاد في الإعداد والتنفيذ، ولكن الأهم أننا اتخذنا الخطوة الأولى».
55 منزلا شاهدة على جود الراحل
كان ل«الوطن» لقاء مع الفنان التشكيلي سعود القحطاني، الذي ربطته علاقة متينة بفناني منطقة «عسير»، والفنان الراحل طلال مداح. يعود «القحطاني» بذاكرته حزينا، ويبدأ في استرجاع الجانب الإنساني من سيرة «مداح»، حيث يذكر أن الراحل كان يعول 55 منزلا في مكة المكرمة، وأنه لا ينسى قصة حدثت أمام عينيه، حين كان جالسا مع «طلال» في أحد أجزاء كورنيش مدينة جدة، بعد حضور إحدى حفلاته، الليلة السابقة، وكان الراحل واضعا صحيفة أمام وجهه، ليتخفى قليلا، وكانت هناك طفلة صغيرة تمر على متنزهي الكورنيش، وتقبل أيديهم وسيقانهم، لكي يتصدقوا عليها بما تجود به أنفسهم، مما أثار مشاعر وإنسانية الراحل، فطلب منه مناداة الطفلة، وعندما جاءت إليه أدخل يده في جيبه، وأخرج عدة وريقات من فئتي ال100 و500 ريال، دون أن يعدها، وناولها للصغيرة، ولم يكتف بذلك، بل طرح عليها بعض الأسئلة عن اسمها وعائلتها ومكان إقامتها، وطلب منها عدم تقبيل أيدي الناس وأرجلهم. ويذكر «القحطاني» أنه عندما نبه الفنان الراحل بعدم تأكده من مصداقيتها، لم يستمع إليه، بل ناولها المبلغ دون أي تردد، وقال الراحل إنه يعرف أنهم محتاجون.
الفنان المطرب طلال مداح
-صوت الأرض
-زرياب العصر في عالم الطرب
-الميلاد: 1940
-طلال عبدربه الشيخ الجابري
-ولد في «مكة»، وعاش فيها 3 سنوات
-ثم سافر إلى «الطائف»، ليعيش في كنف خالته وزوجها، بعد وفاة والدته
-عاش طلال في بيت زوج خالته (علي مداح)
-لتسهيل مهمة إلحاقه بالمدرسة، تبناه خاله في أوراقه الثبوتية، ليصبح اسمه «طلال مداح»
-درس الفتى في مدارس «الطائف»
-أصبح عازفا في سن صغيرة، ومطربا يزداد صوته جمالا مع مرور الأيام
-في ليالي الصيف، بدأ نجم هذا الشاب يظهر، وأخذت سمعته تصل إلى المهتمين بالفن
-كان من هؤلاء الناس عباس الغزاوي، الذي كان يعمل حينها مديرا لإذاعة جدة
-كان أول لقاء في بيت عباس غزاوي في 1958
-التقى «غزاوي» «مداح»، ودعاه للغناء في الإذاعة، ومن هنا بدأت رحلة طلال مداح
-1960 تم قبوله في إذاعة جدة في حي «الكندرة»، وقدم أولى أغنياته «وردك يا زارع الورد» على مسرح الإذاعة.
-كانت الإذاعة السعودية تبث باستمرار هذه الأغنية، مما جعل اسم «مداح» يتردد في أنحاء البلاد
-في تلك الفترة، قرر طلال مداح أن يترك «الطائف» ويتجه إلى «جدة»، حيث يجب أن يعيش المطرب حينها بالقرب من الشعراء والملحنين
-شاهد زوجته من الروشان في جدة، لتبدأ قصة حب، وذهب لأخيها وكلمه، ووافقت العروس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.