هل يمكن أن تعود الإصابات بكورونا في الارتفاع بعد تخفيف الإجراءات الوقائية؟ استشاري يجيب    القبض على شخصين لعرضهما مواد مخدرة في مواقع التواصل الاجتماعي    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 241.5 مليون حالة    «الصحة» تحدد الفئات المستحقة للجرعة الثالثة من لقاح كورونا    "الأرصاد" تنبه: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    صحيح الصحيح في اخبار واحاديث عن سيرة الرسول    كلاب روبوتية مزودة ببنادق قنص.. جنود للحرب في أمريكا    كواليس الاتفاق بين الهلال والنصر قبل موقعة الديربي الآسيوي    اعتقاد خاطئ لدى نساء المملكة يؤخر اكتشاف سرطان الثدي «بعد فوات الأوان»    مسؤول أوروبي: الوقت ينفد لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني    حادث جدة المروع.. وفاة قائد شاحنة سقطت من فوق الكوبري    فلادان يضبط «النواخذة»    «الفارس» يطارد «العميد»    المملكة.. نجاحات في مكافحة الفساد    7 أقسام تعزز المهارات السيبرانية بجامعة الإمام    تبرع بكليته لشقيقته.. أمير تبوك يطمئن على البلوي    «الداخلية» تشارك في «جيتكس 2021» ب 5 محاور    أمانة جدة: ضبط معامل ملابس وأحذية مقلدة لعلامات تجارية بالبغدادية    مع عودة الاعتصامات.. غليان في السودان    قرار صادم لفيلدا.. مشاهير ماتوا في دار المسنين    ثنائية القصبي والسدحان في «الإنعاش».. حياة أم وفاة ؟!    البحرين تكرم المليص وأبوعالي    جرائم الحوثي باليمن.. تصفية جسدية لمن يمتنع عن تركيب «زينة المولد»    المصلون في الحرم المكي يؤدون الفريضة بلا تباعد جسدي    «وقاية»: التباعد 30 سم بين طاولات الفصول.. وواق بديل للمعلمين    5000 وظيفة شاغرة في الوزارة المعنية بالتوظيف !    «التورنيدو» يواصل التحليق    تخفيف الاحترازات الصحيّة.. انتصار الإرادة    مطارات السعودية تعود إلى كامل الطاقة الاستيعابية    كوفيد.. لغز العلماء.. والعامة    السماء تمطر طعاما على «كلاب الحمم البركانية»    «مسك» يطلق «هنا، الآن» في عامه الثالث    التطاول المحترم    معضلة العلاقات الشخصية        رئيس غرفة الباحة : قرار سمو ولي العهد سيكون جاذب للاستثمار ومحفز للقطاع الخاص        فتح ملف استثمارات التقاعد!!            القصاص لمواطن قتل آخر بضربة رأس        الملاعب تتزين ب«الطاقة» الكاملة    حامل اللقب يضرب موعدا مع مواطنه بوهانج في نصف النهائي    استكمال الربط الحديدي بين المملكة والإمارات قريبا    أمير المدينة: تطوير ينبع وأملج والوجه وضباء تسهم في التنمية    البرلمان العربي يدشن مركز مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف    الرئيس السنغالي يغادر المدينة المنورة    بيل كلينتون يخرج من المستشفى سيرا على قدميه    أهالي قرية صبيا لومة يشكون من ضعف و انقطاع الكهرباء المتكرر    بالفيديو..ماذا قال وزير الصحة الجديد لسلفه الربيعة؟    إيقاف مباراة نيوكاسل وتوتنهام لتعرض أحد المشجعين لأزمة قلبية    الشيم والقيم.. بين القيادة والوطن.. قمم وهمم    أمير الشرقية يدشن مشاريع بأكثر من نصف مليار ريال    وحدات الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها في 27 موقعًا حول المملكة    متحدث "الحج والعمرة": تجاوزنا 32 بليون تصريح عبر توكلنا خلال أكثر من عام    "جوجل" تختبر خاصية التصفح المستمر عبر الهواتف المحمولة    قائد القوات المشتركة الجديد يرفع الشكر للقيادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عودة القرطاسيات وتراجع الإلكترونيات
نشر في الوطن يوم 06 - 08 - 2021

عادت الأدوات القرطاسية للسيطرة على سوق المستلزمات المدرسية بعد عام استثنائي استبدلت فيه أدوات القرطاسية من دفاتر وأقلام بأجهزة الكمبيوتر، حيث انخفضت مبيعات الأجهزة الإلكترونية خلال يونيو من العام الحالي بنسبة 88% مقارنة بالعام السابق، لتنخفض مبيعات الأجهزة الإلكترونية إلى 1.2 مليار ريال بعد أن سجلت في يونيو 2020 نموا بلغ 2.2 مليار ريال، مع تطبيق التعليم عن بعد وزيادة الإقبال على أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والتي شهدت نموا عالميا في المبيعات.
ومع الاستعداد الفعلي لعودة المدارس حضوريا بدأت أسواق المستلزمات المدرسية بعرض الأدوات المدرسية من حقائب ومراييل، بالإضافة للأدوات القرطاسية التي قدرتها تقارير اقتصادية بحوالي 250 دولارا، أي ما يعادل 947 ريالا كمتوسط للإنفاق على الطالب الواحد سنويا، ليبلغ الإنفاق السنوي على المستلزمات المدرسية حوالي 5.8 مليارات ريال خلال عام لتوفير مستلزمات 6.187.794 طالبا يدرسون بالمملكة.
عودة الحقائب والمراييل
شهدت الأسواق خلال الأسابيع الماضية عودة لعرض الحقائب المدرسية والمراييل بعد أن عانت لأكثر من عام من توقف في المبيعات، لتعود العديد من محلات بيع الملابس الجاهزة والمشاغل في عرض المراييل المدرسية الجاهزة، بعد أن أغلقت بعضها وغير بعضها الآخر نشاطه بسبب الخسائر التي تكبدوها بعد تحويل الدراسة عن بعد، وتكدس أعداد كبيرة من المراييل لديهم لفترة طويلة، ما دفع بعضهم لعرضها بأقل من نصف السعر لتصفيتها قبل عرض الموديلات الجديدة، في حين بدأت القرطاسيات والمكتبات في عرض الحقائب المدرسية محاولة جذب الزبائن بالعديد من العروض، إلا أن الإقبال على الأسواق لا يزال أقل من المأمول بسبب عدم وضوح آلية التعليم بمدارس التعليم العام حتى الآن، حيث يرى عبد الهادي الماجد والذي يعمل بمجال بيع الملابس المدرسية والمراييل أن الإقبال على شراء ملابس المدرسة يبدأ قبل شهر من بداية الدراسة وتستقبل المشاغل طلبات من المدارس والروضات لتجهيز الملابس قبل ذلك بشهر، إلا أن الطلبات لا تزال ضعيفة جدا سواء من قبل الزبائن أو من قبل الطلبات المقدمة من المدارس والروضات، حيث لم يتلقوا سوى طلبات بسيطة من المدارس الثانوية والمتوسطة وبعض الروضات، وبمستوى أقل بكثير من السنوات الماضية، حيث لا يزال الكثير من الأهالي في حيرة من أمرهم بين الاستعداد للعام الدراسي ولتجهيزاته وبين معرفة المتطلبات الفعلية للدراسة، والتي يعتقد الكثير أنها لن تكون بذات آلية السنوات الماضية، ما سيقلل من نسبة شراء الملابس المدرسية والمستلزمات المدرسية، مشيرا إلى أنه لا يزال الوقت مبكرا للحكم على وضع المشتريات الآن، حيث يعتبر الآن بداية الموسم وتزداد الطلبات مع قرب افتتاح المدارس وخلال الأسبوعين الأولين من بداية العام الدراسي، مؤكدا أنه كلما تأخرت الاستعدادات للعام الدراسي كلما زادت مبيعات الملابس المدرسية الجاهزة، والتي سحبت سوق المراييل من المشاغل الصغيرة والتي لا تستطيع أن تغطي عددا كبيرا من الطلبات في وقت ضيق.
كما اعتبر صالح سلمان البائع في محل الحقائب بأن الاقبال على الحقائب المدرسية بدأ ينشط مع مشتريات عيد الأضحى المبارك، حيث بدأت المحلات بعرض استعدادات المدارس مع تجهيزات عيد الأضحى المبارك، وقد شهدت سوق الحقائب المدرسية والأحذية نشاطا كبيرا خلال هذه الفترة ولكن الإقبال الحقيقي على الحقائب لا يزال أقل من المعدل السنوي الطبيعي، ولا تزال الأسواق تنتظر عودة النشاط لطبيعته مع عودة الدراسة الحضورية في المدارس.
سوق القرطاسية
ويقدر حجم سوق القرطاسية والمكتبات في المملكة بحوالي 10 مليارات ريال سنويا، حسب بيانات لشركات تعمل في المجال، حيث تتقاسم المكتبات الكبيرة، ومحلات القرطاسية، وأسواق البضائع الصينية تلك السوق مع سيطرة كبيرة لأسواق البضائع الصينية ومحلات أبو 5 ريال، التي تعمل على توفير الأدوات القرطاسية بأعداد كبيرة جدا خلال المواسم، ما يدفع عددا من القرطاسيات إلى الاعتماد عليها لتوفير المشتريات مع ارتفاع أسعار أدوات القرطاسية ذات الجودة الأعلى، ويشير علي الزنبور صاحب قرطاسية بأن أسعار أدوات القرطاسية يتفاوت بشكل كبير حسب جودة المنتج خصوصا بعد أن تم إغراق السوق بأدوات قرطاسية بنوعيات رديئة بأسعار منخفضة جدا، مقارنة بأسعار الشركات ذات الجودة وهو ما ساهم في زيادة الاقبال على مشتريات القرطاسية بشكل اكبر حيث ان المنتجات الرخيصة تستهلك بشكل اسرع ما زاد من استهلاك أدوات القرطاسية ومع زيادة الاستهلاك تقل نسبة شراء المنتجات ذات الجودة والتي يشتريها غالبا طلاب المراحل العليا كالثانوية والجامعية في حين يقبل طلاب الابتدائية والمتوسطة على المنتجات الرخيصة ذات الاشكال المتنوعة والخيارات المتعددة من حيث الشكل والألوان، مشيرا إلى أن القرطاسيات تستعين بمحلات أبو 5 ريال لتوفير بعض المستلزمات الناقصة في القرطاسية، ومضيفا أنه بالرغم من انخفاض الإقبال على الأدوات القرطاسية خلال العام الماضي لأكثر من النصف بسبب الاعتماد الكبير على الأجهزة الالكترونية إلا أن سوق القرطاسيات ينتعش خلال أيام الدراسة أكثر من فترات الإجازة وبدأت القرطاسيات بنفض الغبار عما لديها من بضائع في المخازن من العام الماضي وطلب بضائع جديدة لتغطية الإقبال المرتقب مع بدء العام الدراسي.
11 % نمو سوق المستلزمات المدرسية
وتوقع تقرير اقتصادي حول سوق المستلزمات المدرسية بدول الخليج أن تصل سوق المستلزمات المدرسية في العالم إلى 234 مليار دولار، بعد أن بلغت في 2017 حوالي 132 مليار دولار وبمتوسط نمو سنوي يصل إلى 11%، وأشار التقرير إلى أن حجم سوق المستلزمات المدرسية بالسعودية يبلغ 533 مليون دور وفي قطر 273 مليون دولار، وفي الامارات 272 مليون دولار، في حين يبلغ متوسط الانفاق على المستلزمات المدرسية للطالب الواحد سنويا حوالي 250 دولار في السعودية، و210 في البحرين، و230 في الكويت، و280 في قطر، و270 في الامارات.
نمو أقل لأجهزة الكمبيوتر
ويتوقع أن تعود مبيعات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية لوضعها الطبيعي مع عودة الدراسة حضوريا بعد أن شهدت خلال العام الماضي أكبر معدل نمو في مبيعاتها منذ 2014 حسب تقرير لشركة Strategy Analytics والتي ذكرت بأن مبيعات الأجهزة اللوحية بشاشات 10 أنش وأكبر زادت بشكل كبير حيث يتوقع أن تمثل مبيعاتها في السوق حوالي ثلثي مبيعات الأجهزة اللوحية بحلول 2025، وأشار التقرير الى ان عائدات الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر نمت بنسبة 25% خلال 2020 ويتوقع أن يستمر نموها في 2021 بوتيرة أقل من العام الفائت مع تسجيل نمو قد يبلغ 17%، مشيرا بأن سوق الحواسيب المتنقلة والأجهزة اللوحية شهد انتعاشا كبير بعد سنوات من انخفاض الشحن والايرادات بعد ان أدت جائحة كورونا وما تزامن معها من تحول في التعليم عن بعد لتشهد سوق هذه الأجهزة ارتفاعا قصير الاجل مع تداعيات عالمية طويلة الاجل، وأشار التقرير الى أن خيارات العمل من المنزل، والتعليم عن بعد، وتطبيق جداول العمل المختلطة بين الحضوري وعن بعد بشكل اكبر مما كان مطبق سابقا رفع من شحنات أجهزة الحواسب المحمولة الى 458 مليون وحدة حيث أصبحت الهواتف الذكية أكبر وأكثر أهمية في الحياة اليومية، مضيفا بأن العملاء يوفرون مستوى ثابتا من الطلب على الأجهزة الإنتاجية، وأصبحت الحلول المحمولة بشكل متزايد مفضلة على أجهزة الكمبيوتر المكتبية الثابتة بينما يقوم المستهلكون ببناء ملكية أجهزة متعددة لكل أسرة للحفاظ على إنتاجية كل فرد في المنزل.
نمو شراء الأسر للأجهزة
وبالرغم من انخفاض نمو مبيعات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية خلال العام الحالي مقارنة بالنمو الذي شهدته العام الماضي، إلا أن التقرير أشار إلى أن توجه العالم لبيئات العمل الهجينة والتي قد يتم تطبيقها حتى على بيئات التعليم سيرفع من نسبة نمو شراء الأسر لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية بنسبة 39% على مستوى العالم، كما ستدفع دورة تحديث نظام التشغيل Windows 11 ما بعد الجائحة السوق إلى ارتفاعات جديدة تبلغ 241 مليار دولار في الإيرادات في عام 2025 من 197 مليار دولار في عام 2020، وتوقع التقرير ان تصبح بيئات العمل الهجينة أكثر انتشارًا بعد جائحة كورونا، حيث أبلغ العديد من الموظفين عن فوائد ملموسة من العمل عن بُعد ويطالبون بشكل متزايد ببيئات عمل أكثر مرونة، مما سيبقى الطلب ثابتًا نسبيًا على أجهزة الحوسبة المحمولة، فيما ستؤدي مشكلات سلسلة التوريد والتوزيع الأوسع للقاحات إلى خفض العرض والطلب بحلول بداية عام 2022.
انخفاض أسعار الأجهزة
ومع بداية عودة الانتعاش لسوق المستلزمات المدرسية بدأت أسعار أجهزة الكمبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية تنخفض بشكل كبير بعد عودة توفرها من جديد في الأسواق، بعد أن شهدت العام الماضي ارتفاعا كبيرا في الأسعار وقلة في العرض، ما دفع العديد من الأسر للجوء لشراء أجهزة مستخدمة لتوفير أجهزة للدراسة، وأشار مستثمرون في الأجهزة الإلكترونية بأنه تم طلب استيراد كميات كبيرة من الكمبيوترات المحمولة والأجهزة اللوحية خلال العام الماضي، وتأخر وصولها بسبب ظروف الشحن ما أدى لارتفاع أسعار تلك الأجهزة، ومن ثم توفرها بشكل كبير وانخفاض الإقبال عليها بعد انتهاء العام الدراسي، ما أدى لانخفاض أسعارها في الوقت الحالي لتصريف كميات الأجهزة الكبيرة التي تم توفيرها في السوق خصوصا مع عودة الدراسة حضوريا، واختلاف استهلاك أجهزة الكمبيوتر عن المستلزمات المدرسية والتي تعتبر استهلاكية بمقابل الأجهزة الإلكترونية.
قيمة مبيعات الأجهزة الإلكترونية «بالمليون ريال»:
يونيو 2020= 2,268,706
يونيو 2021= 1,202,314= - 88%
سوق المستلزمات المدرسية عالميا:
2017=132 مليار دولار
2024= 234 مليارا
النمو السنوي= 11%
حجم سوق المستلزمات المدرسية ببعض الدول:
- السعودية= 533 مليون دولار
- قطر= 274 مليونا
- الإمارات= 272 مليونا
متوسط الإنفاق على المستلزمات المدرسية للطالب الواحد:
- السعودية= 250 دولارا
- البحرين= 210
- الكويت= 230
- قطر= 280
- الإمارات= 270
عدد طلاب المدارس الأهلية= 721,843
عدد طلاب المدارس الحكومية= 5,119,953
عدد طلاب التعليم الأجنبي= 345,998
المجموع= 6.187.794
التكلفة التقديرية لمستلزمات الطلاب= 5.8 مليارات ريال
الأدوات المدرسية الأساسية وأسعارها=
- علبة أقلام= 5-20 ريالا
- علبة ألوان=5- 25
- الكراسات والدفاتر= 5- 20
- أغلفة الكراسات= 5-15
- الحقائب= 50-400
- المراييل والملابس= 100-300
- الأحذية= 50-200
نمو الأجهزة اللوحية عالميا بين 2019-2020 حسب الشركات:
أبل= 34%
سامسونج= 40%
هواوي= 45%
لينفو=51%
أمازون= 33%


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.