أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني        العيسى يبحث المستجدات الدولية مع وزير خارجية أفغانستان    جامعة الطائف تخفض رسوم برامج الماجستير بنسبة 30%    آل الشيخ ووزير خارجية أفغانستان يوقعان مذكرة تعاون في المجالات العلمية والتعليمية    " الحوكمة " يمنح 15 ناديًا بالدرجة الأولى استحقاق الدعم و 5 أندية لم تحقق النسبة المطلوبة        الولايات المتحدة تدين الهجمات الإرهابية المزدوجة في بغداد    كرواتيا تفوز على البحرين في مونديال اليد    الصقر يُكرِّمُ الفائزين في مسابقة مدرستي الرقمية على مستوى مكتب #التعليم_بطريف    إطلاق النسخة ال6 من زمالة «كايسيد» الدولية والأوروبية ل2021    الأمين العام لمجلس التعاون يستقبل سفير سلطنة عمان لدى المملكة العربية السعودية    المملكة تمثل المجموعة العربية في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول التعليم ما بعد كورونا    "الزكاة والدخل" تمدد العمل بمبادرة إلغاء الغرامات ل(6) أشهر إضافية    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يُنفذ مبادرة الحوار الرقمي " المعارف الرقمية وتأثيرها على المجتمع "    المغرب تُسجل 1164 إصابة جديدة بفيروس كورونا        الموارد البشرية بمكة المكرمة وتعليم جدة يوقعان مذكرة تعاون    منظمتان يمنيتان: الحوثي يصعد من إرهابه ضد المدنيين في تعز وإب    " فيفا " تُغرم " النصر " بسبب " مايكون "    نقل مواجهات الاتحاد والأهلي إلى رديف "الجوهرة"و"ملعب الشرائع" بمكة    بورصة تونس تقفل على انخفاض    "سلمان للإغاثة" يوزع 24 طنًا من التمور في إقليم بنادر الصومالي    وزير التعليم يدشن المرحلة الثانية من مبادرة التمكين الرقمي    زلزال بقوة 7.1 درجات يضرب إندونيسيا وجنوب الفلبين    تعليم سراة عبيدة يُدشن حملة «الصلاة نور»        بريطانيا تدعو السلطات الإسرائيلية لوقف عمليات الاستيطان في الضفة الغربية    "شتاء السعودية" في حائل.. مغامرة وثقافة وتاريخ    اتفاقية تعاون بين أمانة العاصمة المقدسة و الهيئة السعودية للمهندسين    غرامة تفرض عند إصدار بطاقة هوية بدل تالف للمرة الثانية        “وحدة البحث العلمي بكلية الآداب” في جامعة الملك سعود تنظم ندوة عن بعد بعنوان “تأنيس الغريب”    توضيح هام من " متحدث الصحة " حول تغيير مواعيد إعطاء اللقاح    "النمر": 4 أسباب وراء انقطاع النفس الليلي يجب الحذر منها        #أمير_تبوك يستقبل مدير فرع #وزارة_العدل بالمنطقة        الغضب على الأخطاء التحكيمية يمتد للدرجة الثانية    العواد يشكر القيادة بمناسبة صدور الأمر الملكي بتمديد خدمته على المرتبة الممتازة لمدة أربع سنوات    انطلاق تمرين "المدافع البحري المختلط 21" بالأسطول الشرقي    الشؤون الإسلامية تشارك في الاجتماع ال 20 للجنة المختصين في الشؤون الإسلامية والأوقاف بمجلس التعاون    " يوفنتوس" يتوج بطلًا للسوبر الايطالي للمرة التاسعة في تاريخة    في مبادرة تطوعية أبطال الصحة بعفيف ينظمون مبادرة " لشتاء دافئ "    "المياه الوطنية" تدعو المتضررين من ارتفاع الفواتير لإجراء هام    توجه لتعديل عدد ساعات العمل وإقرار إجازة اليومين خلال أيام    تسجيل 2363 إصابة جديدة بكورونا في باكستان    أول إحاطة للبيت الأبيض: سنعزز القيود النووية على إيران    تدني الرؤية وانخفاض درجات الحرارة في 9 مناطق بالمملكة    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020    أمير تبوك يرأس اجتماع لجنة الدفاع المدني الرئيسية    على رأي المثل..    القبض على (3) أشخاص انتحلوا صفة رجال أمن بالرياض    5 ملايين غرامة لرمي ودفن النفايات بالمناطق المحمية    لحظة وداع    احذر صيد الحيوانات المهددة بالانقراض.. عقوبات صارمة تنتظرك        #أمير_القصيم يكرم العاملين والمبادرين في المصليات المتنقلة بالمنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز الحوار العالمي يشارك في منتدى القيم الدينية
نشر في الوطن يوم 04 - 12 - 2020

شارك مركز الحوار العالمي في فعاليات الحفل الإفتراضي الخاص الذي أقامه منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، أمس الخميس الثالث من ديسمبر 2020، بمشاركة عدد من المتحدثين، أبرزهم بيترو بيناسي، المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء في الجمهورية الإيطالية الممثل الرئيس (الشربا) لإيطاليا لدى مجموعة العشرين، والأستاذة إليزابيتا بيلوني، الأمينة العامة لوزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية، والكاردينال ماتيو زوبّي، رئيس أساقفة بولونيا.
وأشار الأمين العام لمركز الحوار العالمي، الأستاذ فيصل بن معمر، إلى أعمال منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين التي حظيت بأهمية خاصة بالنسبة له، لأسباب عدة، ولا سيما أن مركز الحوار العالمي هو نتاج المبادرة التي أطلقتها المملكة العربية السعودية، للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وقادت الجهود الدولية لمأسستها في هذا الكيان الحضاري العالمي الفريد بالمشاركة مع النمسا وإسبانيا والفاتيكان ومجلس إدارة من المسلمين والمسيحين واليهود والبوذيين والهندوس؛ بهدف التواصل وتعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات في جميع أنحاء العالم، لافتًا إلى أن منتدى القيم الدينية السابع لمجموعة العشرين، الذي استضافته المملكة العربية السعودية، قد شكل فرصة ملهمة لتوحيد الدافعين الرئيسين الكامنين وراء المهمة التي يقوم المركز على أساسها: فتح آفاق الحوار وتعزيزه بين القيادات الدينية وصانعي السياسات، وكذلك تقريب وجهات نظر وممارسات القيادات والمؤسسات الدينية والإنسانية والثقافية العالمية المختلفة. واعتز الأستاذ فيصل باستضافة وطنه، المملكة العربية السعودية، أكبر تجمع للقيادات والشخصيات متعددة الأديان في تاريخ المملكة، في عاصمتها (الرياض) أكتوبر الماضي، في إشارة قوية على دعم المملكة الجهود الدولية لتعزيز الحوار بين أتباع الأديان.
وقال ابن معمر: «لا يخفى على أحد أن جائحة «كوفيد-19» قد قلبت كل خططنا رأسًا على عقب، وهو ما جعل تنظيم المنتدى فعليًا أمرًا مستحيلًا، وقد مرت علينا أوقات كانت كفيلة بتهديد انعقاد الحدث نفسه.
في المقابل، علمتنا التحديات التي سببتها الجائحة دروسًا قيمة للتعاون، والحاجة إلى التضامن أمام تحد مشترك»، معتبرًا أن اللقاءات التشاورية الإقليمية (الطريق إلى الرياض 2020م)، التي غطت 6 مناطق إقليمية عالمية، وضمت ما مجموعه 500 مشارك من 10 تقاليد دينية و70 دولة في خمس قارات، مع إيلاء اهتمام خاص لضمان تمثيل النساء والشباب خير تمثيل، قد أسهمت في ارتقاء المشهد الختامي للمنتدى إلى مستوى التحدي والتميز، على الرغم من انتشار الجائحة، حيث جرت عملية استشارية أكثر شمولا وتنوعًا وأوسع نطاقًا، تبادر إلى أسماع المشاركين فيها شهادات قوية بشأن القضايا التي بحثها المنتدى، وأهمها آثار تغير المناخ، وعدم المساواة بين الجنسين، وعدم التوازن الاقتصادي، وضعف الحوكمة، جنبًا إلى جنب مع الدور المركزي الذي ينبغي على القيادات الدينية المتنوعة، التي توحدها المبادئ المشتركة للتسامح والسلام، أن تؤديه في تشكيل مصير الأسرة البشرية، فضلا عما دعمت به المنتدى الرئيس بسلسلة من التوصيات التي جاءت في إطار أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وكانت شاهدة على أهمية الدين والقيادات الدينية ومنظمات القيم الدينية في كتابة فصول التنمية البشرية.
وحث الأمين العام لمركز الحوار العالمي على ضرورة وضع خطة واضحة المعالم، تبحث كيف يمكن للمنتدى أن يبني أعماله على أساس ما استطعنا تحقيقه حتى الآن، والمضي قدمًا في أعماله العام المقبل، مؤكدًا أن قوة منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين تكمن في تنوع القيادات الدينية، ودعمها ومساندتها الفريدة صانعي السياسات في مجموعة العشرين، وهو ما يدعوهم ليكونوا أكثر قدرة وعلى مستوى الحدث بإشراك القيادات والمؤسسات الدينية في حوار فاعل ومستدام مع مؤسسات صنع السياسات في هذا الخصوص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.