اهتمامات الصحف الفلسطينية    باكستان تحصل على 200 مليون دولار من البنك الدولي لمكافحة فيروس كورونا    مدرب الاتحاد يحسم مصير الأحمدي والقرني والدحيم    كورونا حول العالم: الإصابات أكثر من مليون و117 الف والوفيات تتجاوز 59 ألفاً    شفاء 11 حالة جديدة من فيروس كورونا في الكويت    تأجيل الأدوار النهائية لدوري أمم الكونكاكاف بسبب كورونا    أندية الحي للبنين في الطائف تستقبل التبرعات    شوون الحرمين توزع السلال الغذائية على المحتاجين والمتعففين بمكة    إعلام وعلاقات جامعة الملك خالد تنظم دورة " دور العلاقات العامة في مواجهة الأزمات"    كوريا الجنوبية تسجل 94 إصابة جديدة بفيروس كورونا    هطول أمطار رعدية بنجران وجازان وعسير والباحة    الصحف السعودية    امير منطقة الباحة ينوه بأمر خادم الحرمين الشريفين بتحمل الدولة 60 % من رواتب موظفي القطاع الخاص    شرطة الرياض تقبض على شخص دهس رجل أمن أثناء عمله وتسبب في وفاته ولاذ بالفرار    وزير الطاقة ينفي رفض المملكة تمديد اتفاق أوبك+ وانسحابها منه    رسميًّا .. الفيفا يؤجل مباريات يونيو بتصفيات المونديال بسبب كورونا    رسمياً.. «التعليم» تعلن موعد الاختبارات في الجامعات وآلية جديدة لتوزيع الدرجات    تركيا تسطو على شحنة طبية صينية متجهة إلى إسبانيا    الاتحاد الدولي لكرة القدم يؤجل مباريات المنتخبات خلال شهر يونيو بسبب فيروس كورونا    الإرياني يطالب بتحرك دولي لوقف تجنيد الأطفال باليمن    84 متهمًا في «فض رابعة» أمام الجنايات    الأوروبي يدعم «المقترح» الأمريكي لحكومة انتقالية في فنزويلا    الحكومة اليمنية تؤكد حرصها على إتمام عملية تبادل وإطلاق سراح كافة الأسرى    ضبط مواطن بحفر الباطن أساء لرجال الأمن    حدود منع التجول بالطائف..السيل شمالاً والشفا والسر جنوباً والهدا غرباً والحوية شرقاً    مستشفى الملك خالد بالمجمعة ينظم حملة تبرع بالدم    عزنا وقت اللزوم    إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين.. تمديد «هوية مقيم» للوافدين داخل وخارج المملكة    «إن أكرمكم عند الله أتقاكم»    «الأمنية الموحد» بمكة يتلقى 678629 اتصالاً خلال 11 يوماً    السعودية العظمى    ولي العهد يطمئن على الأمير تشارلز بعد تعافيه من كورونا    القيادة تهنئ رئيس جمهورية السنغال بذكرى استقلال بلاده    شهر عسل ينتهي بالحجر.. والسبب «كورونا»    سمو نائب أمير منطقة جازان : أمر خادم الحرمين الشريفين تجسيد للعناية والرعاية الأبوية الكريمة    “برزاني”: توقعت غزو صدام للكويت قبلها بسنوات.. وهذا ما أعرفه عن مصير الأسرى الكويتيين    التزام المواطنين والمقيمين في دومة الجندل بأمر منع التجول    النائب العام: أمر خادم الحرمين يمثل إدارة رائدة عالميًا    الأمن العام يطلق خدمة نظام تصاريح التنقل بين المناطق    الصحة: 154 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 23 ووفاة 4    سمو أمير منطقة جازان: أمر خادم الحرمين الشريفين يجسد عنايته بأبنائه المواطنين ودعمه لاقتصاد الوطن    القيادة تهنئ رئيس السنغال بذكرى الاستقلال    المدن الخالية    أمير القصيم : أمر خادم الحرمين الشريفين يأتي من منطلق حرصه حفظه الله على المواطنين ورجال الأعمال    الجامعة السعودية الإلكترونية تتيح برنامجها لتعليم العربية    “العمليات الأمنية”: تلقينا 678 ألف اتصال خلال 11 يوماً في مكة    "بليلة" في خطبة الجمعة من المسجد الحرام : الإنسان في غفلة حتى يوقظ بعِلّة فإذا ابتلي انتبه وإذا انتبه تذكر ربه الذي أعرض عنه    إمام وخطيب المسجد النبوي : على المسلم أن يتجرد من حوله وقوت ويقر بفقره وحاجته إلى الله تعالى في الحوادث والملمات    تفاصيل مبادرة تمكين الوافدين من العودة إلى بلدانهم التي أطلقتها الموارد البشرية    تعرف على عقوبة مخالفة قرارات الاجراءات الاحترازية التي فرضتها النيابة العامة    الكويت: تصدير أول مليون برميل من إنتاج المنطقة المقسومة مع المملكة بعد انقطاع 5 سنوات    "التجارة" تضبط سائق مركبة خزن أغذية في مغسلة سيارات بجدة    فريق يمام الخير التطوعي يطلق اول مبادرة تطوعية تدريبية عالمية    “حولدار ” يحكي تجاربه مع الأمريكان؛ على منصة سعوديون في أمريكا        جامعة حائل: دعم 38 بحثاً علمياً لمواجهة «كورونا»    تجري الرياح.. بما تشتهي سفينة النجاح!    جامعة الملك خالد تكوّن فريقًا لحوكمة وتطوير عمل منصة KKUx    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الملك سلمان في مرايا الأدب السعودي" ندوة علمية بجامعة الجوف
نشر في الوطن يوم 18 - 02 - 2020

نظمت جامعة الجوف ممثلة في كلية العلوم والآداب بطرجل، ندوة علمية بعنوان (الملك سلمان في مرايا الأدب السعودي)، برعاية أمير منطقة الجوف فيصل بن نواف، وبحضور مدير الجامعة المكلف الدكتور بدر الزارع، الذي قدم كلمة رفع خلالها شكره وعرفانه للقيادة الرشيدة، على دعمها المتواصل للجامعة في مسيرتها الوطنية الطموحة، كما رفع جزيل الشكر والعرفان لأمير المنطقة على رعايته الندوة العلمية في إطار دعمه المتواصل واهتمامه بمسيرة الجامعة، مؤكدا أن هذه الندوة تأتي تلبية لدور الجامعة في توطيد أركان الوطن عبر تغذيته بأسباب النهضة الفكرية والعلمية التي أصبحت إحدى دعائمها، وتجديدا للعهد والولاء لقائد المسيرة وكشفا لجوهر الولاء والحب والانتماء بين القائد وشعبه عبر مرايا الأدباء الذين عرفوا على مر التاريخ بقدرتهم البالغة على ترجمة مشاعر الشعب وأحلامه وطموحاته.
شخصية الملك سلمان
كما قدّم عميد كلية العلوم والآداب بطبرجل الدكتور حمود الشمري، كلمة بيّن فيها أن هذه الفعالية تأتي انطلاقا من دور الجامعة في خدمة الوطن والتعبير عن قضاياه وآماله وأحلامه، وتحقيقا للدور الذي ينبغي على الجامعات القيام به تجاه مشروع رؤية المملكة وبرامجها التنموية، مؤكدا أن هذه الندوة تركز على الجوانب الأدبية والثقافية في شخصية الملك سلمان بن عبدالعزيز، واستجلاء مظاهر اهتمامه -يحفظه الله- بالأدب والثقافة وعنايته بالأدباء والمثقفين، واستكشاف صورة الملك سلمان في نصوص الأدب السعودي، كما تهدف إلى الوقوف على أهم الأبعاد المشكّلة لصورة الملك سلمان في نصوص الأدب السعودي.
أمانة الوطن وتقوية لحمته
بعد ذلك، ألقى أستاذ النقد المشارك بجامعة الإمام رئيس النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود، كلمة المشاركين، عبّر خلالها عن امتنانه للمشاركة في هذه الندوة العلمية، والتي تسعى الجامعة بعنوانها إلى الإسهام في حمل أمانة الوطن وتقوية لحمته، من خلال الكشف عن صورة القائد المخلص لوطنه عبر طرح فكري ثقافي جاد يحاور بموضوعية وبصيرة نصوص الأدب السعودي للوقوف على ملامح من الشخصية الثقافية والأدبية للملك سلمان، في خطبه وكلماته ومواقفه من ناحية أخرى.
تناولت محور الأبعاد القيمية والرمزية للملك سلمان في الأدب السعودي، وتتضمن (ورقة التواصل الحضاري والثقافي من منظور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان)، قدمها عميد كلية الآداب بجامعة الملك سعود سابقا الأستاذ الدكتور صالح الغامدي، حيث أكد أن موضوع التواصل الحضاري والثقافي بين الشعوب حظي باهتمام كبير في الخطب والكلمات التي ألقاها خادم الحرمين داخل المملكة وفي الدول التي زارها على حد سواء، مضيفا: كانت له رؤية واضحة المعالم حول طبيعة التواصل الحضاري والإنساني الذي ينبغي أن يقام بين الشعوب وأشكاله وأهميته بشكل عام.
واتخذ مقدم الورقة، من كتاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان: (خطب وكلمات) الذي أصدرته دارة الملك عبدالعزيز عام 2017، المصدر الرئيس لدراسته.
ثقافة الملك سلمان وحبه للشعر والأدب
فيما ركز عضو مجلس الشورى سابقا الدكتور حمد القاضي في ورقته الموسومة بعنوان (الملك سلمان مثقفا وقارئا)، على استقصاء جوانب من جوانب شخصية الملك سلمان التي تتعلق بثقافته وحبه للشعر والأدب، واهتمامه بالقراءة والثقافة، فضلا عن عناية الملك سلمان بأدباء الوطن ومثقفيه، متناولا ذلك من خلال خمسة محاور وهي: الملك سلمان والقراءة بحياته، واهتمامه بالكتاب قراءة وتعليقا ورأيا، وحبه للشعر الفصيح، وعنايته بثقافة الوطن ومثقفيه وأدبائه، والملك سلمان والخصوصية بالثقافة السعودية. بينما ناقشت الدكتورة زكية العتيبي أستاذ البلاغة والنقد الأدبي المشارك بجامعة الأمير نورة في ورقتها الموسومة بعنوان (آليات الحجاج البلاغي في استدعاء الموروث التاريخي في قصيدة عاصفة سلمان) للشّاعر محمد يعقوب، مبينة أن الشعر يتكئ في بناء مشاهده، لا سيما الحجاجي منها، على الالتفات إلى الموروث التراثي واستحضاره، سواء كان ذلك الموروث دينيا أم تاريخيا أم أدبيا أو حتى أسطوريا وفلكلوريا، فيقوم الشاعر بتوظيف ذلك الحضور مستثمرا الموروث في تعميق أدلته وتخصيبها ليقدمها بين يدي فكرته التي يسعى لتبرئتها أو تأكيدها، موضحة أن عاصفة الحزم تعد من أكبر الأحداث التاريخية التي استفتح بها الملك سلمان عهده، ولما أحاط بها من مواقف دولية متباينة بين التأييد والرفض من بعض دول العالم التي لا تعرف حقيقة الصبر والاحتواء اللذين سبقا تصعيد الموقف السياسي بين الدولتين، مشيرة إلى أن الشاعر استدعى الموروث التاريخي الذي أدى إلى تفاقم الحدث وتصعيده، مستحضرا سياسة (التريث والاحتواء) التي يتمتع بها حكم الملك سلمان وقبله والده المؤسس، تلك السياسة التاريخية التي توارثها ملوك السعودية كابرا عن كابر، والتي تتبعها المملكة في علاقتها الخارجية.
ثلاثة محاور
وحاولت مقدمة الورقة استجلاء ذلك الموروث التاريخي بالوقوف على آليات الحجاج البلاغي التي استعان بها الشاعر محمد يعقوب في قصيدة (عاصفة سلمان)، متخذة من استدعاء ذلك الموروث نموذجا لتلك الآليات في ثلاثة محاور تتمثل في: تاريخ العدوان الإيراني، وتاريخ العلاقات السعودية اليمنية، وتاريخ الأسرة السعودية الحاكمة. وتمكنت من تحليل تلك المحاور من خلال ثلاث آليات من آليات الحجاج البلاغي المتمثلة في آلية المقام، آلية القياس الخطابي، آلية التصوير البلاغي.
وتضمن المحور الثاني موضوع صورة الملك سلمان في الشعر السعودي، ورأست جلسته مساعدة وكيلة عمادة شؤون الطلاب بجامعة الجوف الدكتورة صفية العتيبي، وتناول أستاذ النقد المشارك بجامعة الإمام رئيس النادي الأدبي الدكتور صالح المحمود، في ورقته الموسومة بعنوان (شخصية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في شعر الشعراء السعوديين)، تناول شخصية الملك سلمان، واصفا إياها بالأيقونة الغنية التي يحلّق من خلالها الشعراء السعوديون حين تتشرف قصائدهم بالحديث عن الملك سلمان في شتى المناسبات، مضيفا أن الشعراء السعوديين يجدون في هذه الشخصية الإنسانية لحظات غنية وعميقة يستطيعون من خلالها الانطلاق في صياغة التجربة الشعرية، متكئين على تاريخ مجيد، يقول الدكتور المحمود إنه أسهم في صياغة شخصية الملك سلمان، ابتداء من شخصية والده الملك المؤسس، ومرورا بمراحل عديدة ومتنوعة مرّ بها الملك سلمان في حياته الغنية بكثير من التجارب الإنسانية والقيادية العليا، مضيفا أن ثراء شخصية الملك سلمان، وتكامل هذه الشخصية الإنسانية العظيمة، أتاحا للشعراء السعوديين آفاقا شاسعة وفضاءات رحبة يتحركون من خلالها في قصائدهم، منوها إلى أن الملك سلمان ليس مجرد حاكم يدين له شعبه بالولاء والحب، ولكنه تجاوز ذلك إلى شخصية غنية بالثقافة العميقة، والاطلاع الواسع، وحب المعرفة، واحترام العلماء والمبدعين، والخبرة المتكاملة بالتاريخ الوطني، فضلا عن علاقة الحب الصادقة التي تربط الملك بشعبه، وحرصه الشديد على كل ما يضمن راحة هذا الشعب وأمنه واستقراره ورخاءه.
نماذج شعرية
بينما قدّم العقيد والكاتب بصحيفة الجزيرة الدكتور حمد الرشيدي ورقة بعنوان (الملك سلمان في مرآة قصيدة الحزم: نماذج شعرية)، مؤكدا أن عاصفة الحزم حدث تاريخي عسكري سياسي كبير امتد تأثيره على كافة الأصعدة، المحلية والإقليمية والدولية، فقد كان ولا يزال ماثلاً في أذهان الناس ومحل اهتمام الرأي العام، وأولاه القادة والشعوب والمفكرون والمؤرخون والمثقفون والمحللون السياسيون اهتماما كبيرا، قد لا يحظى بمثله حدث آخر في الوقت الراهن، مقدما نماذج شعرية مختصرة مما تم نشره تجاه عاصفة الحزم عبّر الشعراء السعوديون من خلالها عن مشاعرهم وصدقهم وولائهم وانتمائهم لهذا الوطن المعطاء، وتكريس مفهومه في نفوس أبنائه الأوفياء، وعكس هويته في قلوبهم ووجدانهم، موضحا أن الكلمة هي بارود الأديب كما تقول الحكمة المأثورة التي توارثناها عن أسلافنا الأوائل جيلاً بعد آخر من أرباب الأدب وأساطين العلم والثقافة والفكر، مؤكدا أن الكلمة الشعرية كانت ولا تزال السلاح الفاعل والمؤثر الذي لا يتردد الشاعر العربي في أي وقت عن استخدامه لمواجهة خصومة في كثير من الأزمات والمواقف الحرجة، إما لإحقاق حق أو لدحر باطل.
توصيات
وجاء في التوصيات دعوة الجهات الثقافية المعنية بالمملكة إلى إطلاق مسابقة أدبية سنوية في مجال حب الوطن وتعزيز الانتماء إليه والولاء لقيادته، وأن يكون «مقام خادم الحرمين الشريفين» أحد أهم محاور هذه المسابقة، على أن تُجْمع الأعمال الشعرية المشاركة في مثل هذه المسابقات في إصدار خاص.
ودعت الندوة الجهات الثقافية المعنية بإعداد موسوعة للشعر الوطني، يخصص لملوك السعودية جانب مهم منها، بحيث تكون هذه الموسوعة وثيقة وفاء وعرفان للوطن وقيادته الحكيمة منذ تأسيس المملكة.
وأوصى المشاركون بضرورة تبني موضوع هذه الندوة (صورة الملك سلمان في الأدب السعودي المعاصر) في مشاريع بحثية لدرجتي الماجستير والدكتوراه، لتعزيز الطرح الأكاديمي لمثل هذه الموضوعات ذات البعد الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.