البرهان يعفي سفراء السودان في 6 دول بينها أمريكا وفرنسا    اليمن يسلم رسالة احتجاج رسمية إلى لبنان بشأن تصريحات «قرداحي» المسيئة    القبض على مواطن ومخالفين لنظام أمن الحدود ارتكبوا جرائم ابتزاز واعتداء جنسي        وزير التجارة يلتقي ب10 وزراء ومستثمرين بارزين        انطلاق منطقة "ونتر وندر لاند" بفعاليات متنوعة ضمن موسم الرياض 2021    بليبل.. نظرة المجتمع ل»الفود ترك» تغيرت للأفضل    أكاديمية "الزكاة والضريبة والجمارك" تفوز بجائزة إستراتيجية التعلم والتطوير الأكثر تميزاً        المملكة تنضم إلى البيان الدولي المشترك الخاص بالرصد الفضائي للمناخ    المملكة تصنف «القرض الحسن» اللبنانية كياناً إرهابياً    اختتام «المدافع الأزرق - 21» بمناورات تكتيكية احترافية                خادم الحرمين يهنئ شوكت برئاسة أوزبكستان ورئيس التشيك باليوم الوطني    ضمك يخطط للإطاحة بالاتفاق    الأخضر الأولمبي يفرط في الفوز على أوزبكستان        نخبة نجمات الجولف في العالم يبدين سعادتهن بالمشاركة في بطولتي أرامكو الدوليتين    الأهلي يستعد بالمعنويات.. والهلال يعاني من الغيابات    برشلونة يعلن إصابة فاتي بالركبة        عندما تتحرّك وزارة الموارد    ضبط مقيمين نشرا إعلانا احتياليا لتعديل الحالة الصحية في توكلنا    شوريون يقترحون على «السعودية» خفض أسعار التذاكر للطلاب والطالبات    30 يوما لتنفيذ الأحكام الإدارية ضد الجهات الحكومية    ذوو الإعاقة في قلوب الوطن    محافظ جدة يقلّد الشريف رتبته الجديدة        من أجلكم أنتم...    البنك العربي الوطني ينظم ندوة توعوية حول «سرطان الثدي»    الماجد نجم أول حفل على «الدانة» بالبحرين    الأفكار تكشف الأسرار!!                نائب أمير المدينة يشهد توقيع مذكرات تعاون بين «الغذاء والدواء» و3جامعات    أمير مكة بالنيابة يطلع على خطط الحرمين ويتسلم تقرير «هدف»    الشثري يطرح التهيئة الشرعية لمنسوبي الأجهزة العسكرية    السديس يدشن «روبوت التطهير الذكي» بالمسجد الحرام (صور)        خريطة «الميكروبيوم» المضاد للسرطان!!    «كورونا» رفعت الشكوى من آلام الظهر        القشيش.. بحثان سعوديان عن القلب وكوفيد 19 اعتمدتها «الصحة العالمية»    أضف تعليقاً إلغاء الرد    رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية يصل المدينة المنورة    عَرَض غير متوقع لكورونا.. هل يُصيب بجنون العظمة؟    #الأمير_فيصل_بن_خالد_بن_سلطان يفتتح مبنى بلدية أم خنصر ب #الحدود_الشمالية    استجابة لقرار وزير الداخلية .. أمير مكة يوجه لجان السلامة المرورية لتعزيز اللوائح المرورية والإجراءات الوقائية ومعالجة النقاط التي تكثر بها الحوادث المرورية وإيجاد الحلول المناسبة لها    الأمم المتحدة تطلق "صرخة مدوية" لإنقاذ العالم من مخاطر الاحتباس الحراري    "الأرصاد": أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على جازان وعسير ومرتفعات الباحة ومكة    "ماجد الفطيم" تفتتح أول دار عرض "ڨوكس سينما" في مدينة الجبيل    أمير عسير ‬ يرعى فعاليات ‫اليوم العالمي للتأتأة‬ بجامعة الملك خالد    اسكني يا جراح.. اسكني يا شجون.. راح عهد النواح!    بعد سجال الانتخابات..أمير قطر يعد بتحقيق «المواطنة المتساوية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعرف على الموقع الذي سكنه "المؤسس" قبل 90 عاما
نشر في الوطن يوم 30 - 01 - 2020

عادت "دارة الملك عبد العزيز"؛ بذاكرة الوطن إلى حقبة ما قبل 94 عامًا، عندما تم بناء أهم الوجهات التاريخية التي استغرق بناؤها 5 أعوام، وشهدت أهم الاتفاقيات والمعاهدات (البترولية)؛ التي لخصت كيف كان هذا المعلم التاريخي ذا قيمة عظيمة لدى الملك "المؤسس"، قصةً ومحطة تشد السياح والزائرين.
سكن المؤسس قبل 90 عامًا
"قصر خزام" التاريخي الذي يقع في "جدة"، بُني بأمر الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود، في عام 1347، واستغرق بناؤه 5 أعوام، انتهت في عام 1351، ويعد "خزام" من أوائل المباني التي استُخدِم فيها الإسمنت والحديد بالمملكة، ووضعه الملك المؤسس ديوانًا ومركزًا للإدارة، وينظر في الأعمال والمصالح العامة التي تعرض على الملك، ويستقبل فيه ضيوف الدولة، وكبار المسؤولين ورعاية المواطنين، وكما قضى في جنباته جانبًا من حياته. وقد نزل به "المؤسس" لأول مرة بعد إنشائه يوم السبت 20 ذي الحجة عام 1351، الموافق 15 إبريل 1932، واستقبل فيه الممثلين الدبلوماسيين في المملكة آنذاك.
اتفاقيات ومعاهدات سياسية
تقول "الدارة" إن "القصر" شهد توقيع اتفاقيات ومعاهدات ومذكرات سياسية تاريخية، حقّقت قفزات كبيرة
- توقيع أول اتفاقية في الامتياز للتنقيب عن البترول بين السعودية ومثّلها وزير المالية عبدالله السليمان، وشركة "ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا"، ومثَّلها "مستر لويد هاملتون" في عام 1352، الموافق عام 1933
- توقيع مذكرات متبادلة مع "مصر" بشأن بعض المشروعات العمرانية في 29 يوليو 1940
- توقيع معاهدة صداقة وحسن جوار مع الكويت
- تجديد معاهدة جدة مع حكومة بريطانيا عام 1943
- توقيع اتفاقية تجارية مع سورية
- معاهدة صداقة مع باكستان
كما تسلم الملك عبدالعزيز في هذا القصر أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول العربية والأجنبية، مثل فرنسا والصين وأفغانستان وهولندا وغيرها.
وثائق تاريخية
وفي وثيقة تاريخية تحتفظ بها "الدارة" يعود تاريخها إلى 1949، "أن الملك عبد العزيز يقضي مدة في قصر خزام بجدة بعد انتهاء موسم الحج"، كما تحتفظ "الدارة" بنسخة من وثيقة هولندية تعود إلى عام 1933، أي بعد إنشاء القصر بعام تقريبًا، وهي عبارة عن تقرير للبعثة الهولندية ومقرها جدة يتضمن ما يأتي: "في الساعة 01:30 حفلة عشاء يشرفها صاحب السمو الملكي فيصل في قصر خزام". في إشارة إلى استقبال الأمير فيصل بن عبدالعزيز (الملك فيصل فيما بعد)، كبار الضيوف الدبلوماسيين وغيرهم في هذا القصر؛ أثناء توليه منصب النائب العام لجلالة الملك المؤسس، ومنصب وزير الخارجية.
موقعه التاريخي
وأتبعت "الدارة" في حديثها عن "قصر خزام" بقولها، يُعد أحد القصور الملكية التي كان يسكنها "المؤسس"، ويشتمل على 3 واجهات، وتطل على حي "النزلة اليمانية"، ثم الواجهة الشمالية التي تطل على مصلى العيد، فالغربية التي تطل على منطقة السبيل، ويتكون من طابقين وملحقات في الجهتين الجنوبية والغربية، ويحيط به سور بارتفاع 3 أمتار تقريبًا. وللقصر مدخل رئيس عبارة عن بوابة عالية تتكون من برجين متقابلين متشابهين في التصميم المعماري والزخرفي، وهناك بوابة أخرى تعد أصغر من السابقة؛ وتتكون من برجين متقابلين متشابهين.
طرازه المعماري
وقالت الدارة: "تم تشييد القصر بالأحجار الجيرية الصلبة المقطوعة من ساحل البحر الأحمر، وهي المادة الأساسية التي كانت تستخدم في بناء المباني بمدينة جدة، إضافة إلى مواد أخرى مثل: البطحاء والإسمنت والرمل وحديد التسليح والأخشاب. مشيرة إلى أن القصر يدل على نمط الطراز المعماري الذي كان سائدًا في البناء في تلك الحقبة، وهو يرسم التسلسل العمراني والتطور المعماري والفني المرتبط بالقواعد السياسية والتنظيمية للدولة.
عملة ورقية
وختمت "الدارة" بقولها: بعد وفاة الملك عبدالعزيز، استخدم الملك سعود القصر مكاتب إدارية حتى عام 1963، حيث ضم القصر إلى قصور الضيافة؛ وأضاف له بعض المرافق، ووضع صورة بوابته الرئيسة على العملة الورقية في عام 1955، وفيه يتم استقبال الوفود الرسمية التي تأتي في مهمات دبلوماسية، وكيف كان منظر الحراسات الأمنية يشكل معلمًا لشارع الميناء "الملك خالد حاليًّا"، حيث تقع عليه بوابة القصر الرئيسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.