الأمم المتحدة تشيد بدور المملكة في محاربة الإرهاب    اتحاد القدم يحدد موعد نهاية عقود اللاعبين    للمرة الثانية.. تأجيل تصفيات مونديال 2022 في أمريكا الجنوبية    بالصور.. الهلال الأحمر يواجه كورونا بإجراءات احترازية بالواجهة البحرية بجدة    المستشرقون.. والجزيرة العربية    "التجارة": ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة للمستهلكين ورفعت أسعارها    اهتمامات الصحف الفلسطينية    حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت    "أرامكو السعودية" تحدِّث أسعار البنزين: بنزين 91 ب1.29 وبنزين 95 ب1.44    الكويت: شفاء 747 حالة من كورونا    مانشستر سيتي يخسر نجمه أمام ريال مدريد    آرتيتا لا يخشى حرب مورينيو النفسية    نادٍ إسباني يفاوض محترف الهلال    تسجيل 35 حالة إصابة جديدة بكورونا في كوريا الجنوبية    صادرات الصناعة الثقافية الكورية تتخطى 10 مليارات دولار    الجيش الليبي: "المعتوه أردوغان" يحّرك المليشيا تجاه سرت والجفرة    تشيلي تسجل 309274 والوفيات 6781 بفيروس كورونا الجديد    الصحف السعودية    استئناف كأس "ليبرتادوريس" في سبتمبر المقبل    العميم : خصومي لم يردوا عليّ لعجزهم.. ولا تيار ليبرالي في المملكة    مصر: إثيوبيا فاجأتنا بطلب غريب    رسوم أميركية عقابية مع وقف التنفيذ على 1,3 مليار دولار من الصادرات الفرنسية سنوياً    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    الباطن يتعادل ودياً مع الاتفاق    طرح المشروع الجديد لنظام الشركات للرأي العام    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    تركي بن طلال يطلق المشروع العاشر لنشامى عسير    لجنة بالشورى تنهي دراسة مقترح للتبليغ القضائي إلكترونيا    تسليم 151 جهازا لوحيا لأيتام نجران    «عشيرة الطائف» تشكو انقطاع التيار لزيادة الأحمال    بنك التنمية يصرف تمويلات ل2500 منشأة بقيمة 266 مليون ريال في 6 أشهر    مخلوق غامض يحير الخبراء على شاطئ أسترالي    بالصور.. هيئة تطوير المدينة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    «العبلاء».. مقر إنتاج الذهب في العصر الإسلامي الأول    البروفيسور الغامدي ل " المدينة " : المملكة بين أفضل 10 دول في مؤشر التنافسية العالمية    قصتي مع القصيبي والجمبري!!    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    الحج في ظل وباء كورونا    بكم تبيع مشاعرك؟!    الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (3)    تدشين حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا "    عودة 24 مواطنا من غانا وتوجو    رانيا يوسف تثير جدلا بعد نشرها صورا للمتحرشين بها !    وفاة الفنان المصري محمود رضا    تدشين 120 سرير للعناية المركزة بمستشفى عسير لمواجهة «كورونا»    إمام الحرم: كم من أوبئةٍ حَلَّتْ ثم اضمحلَّتْ    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة أحمد القاسمي    السديس يدشن خطة الرئاسة لموسم الحج    "وصايا مهمة للفتيات" .. محاضرة عن بُعد بتبوك    سمو نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    "السديس" في خطبة الجمعة: قرار إقامة الحج بأعداد محدودة التزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس    "الموارد البشرية": تنفيذ 86% من اتفاقيات التوطين بالقطاع الخاص    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    "هيئة التقييس لدول الخليج" تقدم 7 نصائح لضمان سلامة استخدام إطارات "البالون"    اكتمال ترميم مسجد الجمعة التاريخي بالمدينة    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    "هيئة المواصفات": تأهيل 5 جهات من القطاع الخاص لفحص مضخات الوقود    العدل توضح دور أعوان القضاء والإدارة المختصة بتهيئة الدعوى في المحاكم التجارية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممرضة السعودية .. عانس أو متزوجة مهددة بالطلاق
نشر في الطائف يوم 13 - 07 - 2012

رغم أن وزارة الصحة لم تؤكد أو تنف صحة ما أثير من معلومات تشير إلى تراجع قطاع التمريض في المملكة وأن نسبة تسرب الممرضات وصلت إلى 50% من إجمالي عدد العاملات في القطاعين الحكومي والخاص، إلا أن أكثر من 120 ألف وظيفة تمريض شاغرة حتى الآن تؤكد أن هذا القطاع الحيوي الهام لا زال رهنا لنظرة اجتماعية غير منصفة، تجرد منسوبيه من أهمية دورهم الإنساني، وتشوه طبيعة مهامهم، وتعرض سمعتهم وخصوصا النساء منهم لخطر الإشاعات.
التحذيرات المتتالية الواردة على ألسنة كبار العاملات في قطاع التمريض ما انفكت تحذر من أن مستقبل التمريض النسائي لا زال في خطر رغم التقدم الطفيف في نظرة المجتمع تجاه العاملات فيه، ورغم ما يتردد عن محاولات وزارة الصحة مراجعة الأنظمة الخاصة بالممرضات خصوصا فيما يتعلق بأوقات الدوام والمناوبات الليلية التي وصفت من قبل الممرضات بأنها بوابة الطلاق وتدمير الأسرة بالنسبة للمتزوجات، وطاردة الأزواج بالنسبة للعوانس من الممرضات اللواتي يدفعن ثمن التحاقهن بهذه المهنة غير المرغوبة لدى كثير من شرائح المجتمع.
ولعل الإحصائيات الرسمية الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة تؤكد حقيقة تعثر قطاع التمريض واستحواذ الممرضات غير السعوديات على القطعة الأكبر من كعكته الممتدة على طول الوطن وعرضه، ففي عام 1431 ه بلغ عدد الممرضات السعوديات العاملات في القطاعين الحكومي الخاص 20747 ممرضة، أمام 81 ألف ممرضة غير سعودية، منهن نحو 40 ألف ممرضة يعملن في القطاع الخاص مقابل 600 ممرضة سعودية فقط.
تشخيص الواقع
وحسب تقرير اصدرته "عكاظ " في عددها اليوم أنه رغم تذمر الممرضات من كثير من الظروف المحيطة بعملهن سواء من الناحية الإدارية أو الاجتماعية إلا أنهن حريصات على الموازنة بين الإحباط والتفاؤل، ويلمس المتابع من حديثهن إصرارا على تحدي العوائق وتجاوز الصعوبات مهما بلغت، وصولا إلى أهدافهن التي يشرن إلى أنها تنطلق من قناعات راسخة بأهمية الدور الذي يقمن به تجاه الوطن والمواطن.
تقول سامية العميري، ممرضة سعودية، ان مهنة التمريض مهنة إنسانية اجتماعية مهمة للغاية، وهذا ما جعلها من أنجح المهن التي تعمل فيها المرأة على مستوى العالم، إلا أن طبيعة وبيئة العمل محليا تفرضان نمطا خاصا من العمل جعل نسبة الممرضات السعوديات قليلا بالنسبة للعدد الكلي للممرضات الأجنبيات في المؤسسات الصحية، وأرى أن أسباب ذلك تعود إلى ساعات العمل الطويلة وعدم وجود حاضنات لأطفال الممرضات، إلى جانب صعوبات تتعلق بالأداء ومرتبطة بقلة الخبرة وضعف اللغة الإنجليزية وبرامج التدريب.
معاناة الممرضات لا تنحصر في محور أو جانب واحد، فأول مشكلة تواجهها تبدأ من لحظة اتخاذ قرار الالتحاق بهذه المهنة، ومرورا بصعوبة المناهج، وطرق التدريس وانتهاء بالمعاناة الأسرية الناتجة عن طبيعة العمل وعدد ساعات الدوام. وتضيف:
قرار الانضمام لمهنة التمريض تواجه برفض مجتمعي، يبدأ من المقربين ولا ينتهي عند كافة أفراد العائلة، فهذه المهنة الإنسانية لازالت تخضع لمعايير تقييم غير منصفة، ومنحازة للسلبيات القليلة الناتجة عن سلوكيات شاذة تصدر من قلة قليلة لا تمثل على الإطلاق جميع المنتميات لهذا القطاع الواسع العريض، إضافة إلى بعض الأنظمة واللوائح المعتمدة تكرس للأسف هذه النظرة وتساهم في التشويش على مهنة التمريض، خصوصا فيما يتعلق بساعات الدوام والمناوبات الليلية التي تعد واحدة من أبرز المشاكل التي تواجه الممرضات وخصوصا المتزوجات منهن.
ممرضة نادمة
لم تخف سعاد .ع ندمها من الالتحاق بمهنة التمريض رغم مضي أكثر من 8 سنوات على دخولها هذا المجال وتقول: منذ ذلك الحين وحتى الآن وأنا أعاني من نظرة المجتمع التي لم تتغير فضلا أنني اكتشفت أنني أعمل في وظيفة ليست مصممة على ظروفي، فقد واجهت صعوبات كبيرة في البداية على مستوى الأسرة التي رفضت عملي في هذا المجال واعتبرت أن التمريض مهنة غير مألوفة وغير مرغوبة، وذهبوا إلى أبعد من ذلك عندما حملوني مسؤولية لقب عانس المألوف خاصة ان اغلب نساء المجتمع يعملن في التعليم أو أعمال بعيدة عن الرجل.
التمييز في المعاملة
تطرح الممرضة غصون إبراهيم مشكلة أخرى يعاني منها كثيرا من الممرضات وهي على حد وصفها سوء المعاملة مقارنة بالممرضات الأجنبيات اللاتي كثيرا ما يفضلهن الأطباء والإدارات ليس بسبب قصور بالممرضة السعودية إنما لمجرد أنها لا تقوم بمهام إضافية هي خارجة عن طبيعة المهنة أساسا «كتحضير القهوة أو الشاي».
وتضيف غصون «الرواتب ضعيفة جدا مقابل ما تبذله الممرضة من جهد خاصة المتخصصات في العناية المركزة وغيرها واللاتي يتطلب عملهن الكثير من الجهد فلا يوجد تشجيع وتقدير من بعض إدارات التمريض بدعم الممرضات المتميزات واللاتي يرغبن في تطوير قدراتهن، وطالبت بإتاحة الفرصة لهن كممرضات لتجديد الأفكار القديمة والمتعلقة بمهنة التمريض في المستشفيات، فلدينا الكثير من الأفكار التي نتطلع لإفادة الوطن منها. وقد أصبنا بالإحباط نتيجة للإجراءات التعسفية التي تجري بحقنا».
أسباب التسرب
الدكتورة صباح أبو زنادة رئيسة المؤتمر العالمي لأنظمة التمريض التي عرفت بتحذيراتها المتكررة من التسرب في قطاع الممرضات، عزت ذلك إلى عدد من الأسباب التي تواجه الممرضات السعوديات من بينها النظرة غير المنصفة وسوء الفهم، وافتقار الممرضات للدعم الأسري بل ومطالبتها أحيانا بترك عملها، وتحت وطأة هذه الضغوط تجد الممرضة نفسها أمام خيار ترك التمريض والانسحاب من هذه المهنة رغم تأثير ذلك على مستقبلها.
وهذا ما أكدته الدكتورة تقوى عمر رئيسة المجلس العلمي للتمريض بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية وعميدة كلية التمريض في جامعة الملك سعود للعلوم الصحية في محافظة جدة، حيث لفتت إلى أن تسرب الممرضات خصوصا من المعينات الجدد ملاحظ وملموس ولكن لا يوجد إحصاءات دقيقة تحدد حجم نسبة التسرب. وأرجعت ذلك إلى طبيعة العمل الصعبة التي تتطلب تواجد الممرضة خارج المنزل لفترات طويلة تصل إلى 12 ساعة، تتخللها نوبات ليلية تمثل مشكلة حقيقية أمام كثير من الممرضات السعوديات.
تحول حذر
وأشارت الدكتورة تقوى عمر إلى أن قطاع التمريض في المملكة يشهد نقلات تطويرية عاما بعد آخر سواء على مستوى التأهيل وانتشار المعاهد والكليات ومستوى المادة العلمية المعتمد فيها، أو على مستوى الآليات المنظمة لطبيعة العمل، أو حتى على مستوى ارتفاع الوعي لدى الأسر والمجتمع بشكل عام فيما يتعلق بنظرته النمطية عن التمريض والممرضات، وقالت: لمسنا أن ثمة تحول بدأ يطرأ ، وأن الأسر وأولياء الأمور بدوا أكثر مرونة وتفهم، ولكن ليس بالقدر الذي نطمح إليه ويمكننا من خلاله تغطية العجز في هذا القطاع وإشغال جميع وظائفه بكوادر وطنية.
وقدرت رئيسة المجلس العلمي للتمريض عدد وظائف التمريض المتاحة في السوق السعودية بحوالى 120 ألف يشغل السعوديات منها حاليا ما نسبته 30% فقط، ونسبة الحاصلات على درجة البكالوريوس 10%.
ولفتت الدكتورة تقوى عمر إلى أن مسؤولية تغيير النظرة النمطية عن مهنة التمريض هي مسؤولية مشتركة تقع على وجه الخصوص على المؤسسات المدنية والكليات والمعاهد والجامعات ووسائل الإعلام المختلفة.
نظرة متفائلة
الدكتورة منيرة العصيمي وكيل مساعد لشؤون الخدمات الطبية المساعدة في وزارة الصحة، وإحدى القياديات التي أثبتت قدرة المرأة السعودية على تسنم المناصب الرفيعة وإدارتها بكفاءة، حتى ولو كان قطاع التمريض الذي تثار حوله بين فينة وأخرى كثير من الإشكاليات والمتاعب، وتبدو دائما أكثر تفاؤلا بمستقبل التمريض وتؤكد على أن النظرة الاجتماعية عن مهنة التمريض آخذة في التغير وبخطى متسارعة، واستشهدت بتزايد أعداد الفتيات الملتحقات بهذا المجال، وقالت: مجتمعنا ولله الحمد واع ويمتاز بقدرته الفائقة على مواكبة العصر، ونظرته للأشياء تنبع من قيم ثابتة تقوده في النهاية إلى توازن الرؤية في كل ما يحيط به، نعم كانت مهنة التمريض تعاني شيئا من التهميش، والفهم المغلوط من قبل بعض شرائح المجتمع، ولكنها لم تجابه برفض قاطع، بل كانت خاضعة لمقاييس تنطلق من ظروف وبيئة كل أسرة، لذلك تطورت النظرة تجاه التمريض سريعا، وتمكن هذا القطاع الحيوي الهام من كسب ثقة المجتمع، وأصبح مع الوقت واحدا من القطاعات التي يحرص الشباب والشابات على الالتحاق به رغم أن التمريض من المهن الشاقة التي تتطلب صبرا وجلدا وتضحية.
وتضيف الدكتورة العصيمي:
أزعم أن تجربتي الخاصة وتجارب كثيرات من زميلاتي تأكيد على أن تعاطي المجتمع مع مهنة التمريض ومع الممرضات تحديدا يجسد حقيقة أن المجتمع السعودي يحتكم في النهاية إلى النتائج، فما تحقق من انجازات على يد الممرضات السعوديات تحول إلى مصدر فخر وإعجاب ، ولا أذكر أنني واجهت أي مشكلة حقيقية مع هذه المهنة منذ قرارا التحاقي بها، وحتى تعييني من خلالها وكيلا مساعدا في وزارة الصحة، بما يمثله هذه القرار من أبعاد تؤكد أن المرأة السعودية تملك من الإمكانات ما يؤهلها لشغل مناصب مهمة وهو ما أصبح واقعا على الأرض بفضل الله ثم بجهود وصبر ومكافحة المرأة السعودية في مختلف المجالات.
وأكدت الدكتورة العصيمي أن النظام حدد حقوق وواجبات الممرضة وراعى واحترم خصوصيتها حتى في أدق التفاصيل، ووجود مخالفات محدودة من أفراد في هذا القطاع الواسع والكبير لا يعني على الإطلاق أن يتم التعميم على جميع الممرضات ممن يدركن أهمية الدور وعظم المسؤولية، وفي حال ثبوت وقوع أي مخالفة فإن النظام يطبق بحق الجميع بنفس القدر الذي ينصف فيه الجميع.
وعبرت الدكتورة العصيمي عن ثقتها بأن المستقبل سيكون أكثر إشراقا وأن الكادر التمريضي السعودي سيشهد مزيدا من التطور والرقي على مختلف الأصعدة البشرية والفنية، لاسيما تضيف بعد إنشاء الهيئة السعودية للتخصصات الصحية التي تمنح التراخيص وتراقب مزاولة المهنة ووجود إدارات التمريض على مستوى مناطق ومحافظات المملكة ووجود جامعات تخرج أعدادا جيدة من التمريض لخدمة صحة المجتمع.
دراسة وتوصيات
المناوبة الليلية للممرضات السعوديات تعتبر إحدى المعوقات التي تواجه الممرضة السعودية وتحول دون القيام بدورها على الوجه الأكمل وتساهم في عزوف الأخريات عن الالتحاق بهذه المهنة، هذا ما خلصت إليه غادة عمير في نهاية دراستها بعنوان «واقع الممرضة السعودية ومعوقات المهنة والمجتمع» والتي وصفتها بالمثيرة لما سجلته من آراءمتباينة ومواقف غريبة ، وتقول غادة إن حل مشكلة الممرضات والتمريض النسائي بشكل عام تتركز في تحديد مهام الممرضة عن طريق وصف وظيفي يتناسب مع طبيعة الممرضة في كل مكان عمل، يمنع التجاوزات والفهم الخاطئ لطبيعة عملها ، ومنح الممرضة فرصة الاختيار بين دوام كامل أو دوام جزئي، والحرص قدر الإمكان عند توزيع الكوادر التمريضية على المستشفيات أن تلحق الممرضة بأقسام النساء والممرضين بأقسام الرجال، وقصر المناوبات الليلية على الممرضين دون الممرضات، خصوصا في أقسام الرجال. وأخيرا ترى الباحثة غادة عمير ضرورة سن قوانين صارمة تحمي الممرضات من احتمالات تعرضهن للأذى داخل المستشفى سواء من المراجعين أو المرضى .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.