15 مليون ريال مبيعات مهرجان “تمورنا بركة” في المدينة خلال 4 أيام    إطلاق منصة “قوى” لدعم القطاع الخاص في الحصول على التأشيرات بشكل فوري    الرئيس الأمريكي يدعو الهند وباكستان إلى خفض حدة التوتر بين البلدين    الدوري السعودي للمحترفين مجانا بتقنية GSA.Live لأول مرة    سييرا: الاتحاد جاهز لعبور العهد    «أخضر السلة للشباب» يُطيح بقطر    أمير جازان: رجالات الدولة أشادت بجهود الجامعة في الحج    مدير تعليم الطائف يتابع ميدانيا ترحيل المقررات وتجهيزات مدارس الطفولة المبكرة للمدارس    صور وسائل النقل القديمة بالحج تثير شجون المغادرين بمطار جدة    بطلب من الحرية والتغيير .. إرجاء تشكيل السيادي السوداني 48 ساعة    بدءجلسات محاكمة البشير بتهمة الفساد    ولي العهد يهنئ كافة الأطراف السودانية ب «الاتفاق التاريخي»    أمير تبوك يشيد بنجاح الحج والخدمات لضيوف الرحمن    الأسهم الأوروبية الرئيسة تغلق على ارتفاع    «القيادة» تهنئ رئيس هنجاريا بذكرى اليوم الوطني لبلاده    «سكني» يسلم 100 ألف قطعة أرض مجانية خلال «يوليو»    الفيصل يستقبل مدير عام التعليم بمنطقة مكة    "النقل التعليمي" تدعو للإسراع بالتسجيل عبر نظام "نور"    القبض على مواطن اعتدى على امرأة في مكة    أمير الشرقية يدعو الباحثين لاكتشاف كنوز الجزيرة العربية    مقاتلات تحالف دعم الشرعية تدمر غرف عمليات للميلشيا شمال اليمن    إعارة كوتينيو إلى بايرن ميونيخ    «مكتب على السين» بأدبي الباحة.. اليوم    ديفيد لويز: انتقلت لأرسنال لخوض تحدٍ جديد    «تعليم الليث» يستعد لتطبيق «الطفولة المُبكِّرة» في 25 مدرسة    المالكي : التحالف مستمر في دعم شرعية ووحدة اليمن وما حدث بعدن مؤسف    السفير قرملي يبحث مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي العلاقات الثنائية    اعتماد 80 مدرسة لتنفيذ مبادرة بوابة المستقبل بالطائف ، والبدء في تدريب قادة المدارس المستهدفة    «الأرصاد»: سحب رعدية وموجة غبار تحجب الرؤية الأفقية في 3 مناطق    «أديان من أجل السلام».. تجمع لحل النزاعات وتعزيز المواطنة    الخارجية الفلسطينية: فشل الاحتلال في كسر صمود المقدسيين أصابه ب«الهستيريا»    الخطوط السعودية تواصل عملياتها التشغيلية لمغادرة ضيوف الرحمن إلى 100وجهة حول العالم    تعليم نجران ينفذ برنامج التهيئة المهنية للمعلمات الجدد    مدرب الهلال يقرر الإبقاء على الرباعي الأجنبي في قائمة الفريق للبطولة الآسيوية    سييرا يتجاهل ضم المغربي “داكوستا” لقائمة الاتحاد الآسيوية    سمو نائب أمير منطقة الجوف يستقبل أمين المنطقة    الفنون الشعبية تضيء ليل مهرجان ريف العوشزية    حزب العمال البريطاني يدعو لإنتخابات عامة    بالصور.. ضيوف الرحمن يعيشون ذكرى غزوة أحد من جبل الرماة    وصول 193844 حاجاً إلى المدينة المنورة بعد أدائهم مناسك الحج    رئيس بعثة حجاج سنغافورة يزور المؤسسة الأهلية للأدلاء بالمدينة    نيابة عن الملك.. "خالد الفيصل" يرعى غداً حفل سوق عكاظ    مطالبات برفع أسعار منتجات التبغ بسبب تأقلم المدخنين مع الأسعار    أمير مكة يرعى فعاليات "لقاءات جدة" الشهر المقبل    وظائف أكاديمية بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    9 آلاف أضحية استقبلتها المسالخ الرئيسة ونقاط الذبح بتبوك    إنقاذ حياة حاجة اندونيسية ثمانينية من نزيف حاد بالجهاز الهضمي في مدينه الملك عبد الله الطبية    جامعة الإمام تشارك في المعرض الدولي للكتاب في الصين    محافظ قلوة يؤدي صلاة الميت على الشهيد "الزهراني"    استقبل المهنئين بعيد الأضحى.. وزير الشؤون الإسلامية:    عزت فخامته في ضحايا التفجيرفي كابل    وزير الثقافة    أمير الجوف يعزّي أسرة الزهراني في فقيدهم    معزوفة «سرور» تعيد ذكريات الثمانينات    الملك سلمان يطمئن على صحة أمير الكويت    700 متبرع بالخلايا الجذعية في عسير    7 حقوق للمستهلك في إعلانات المنتجات الغذائية    ما الفرق بين السكتة القلبية والنوبة القلبية؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى تكون أسعد الناس

لا شك أن السعادة هي هدف كل إنسان في هذه الحياة، ولكن مفهوم السعادة يختلف من شخص إلى آخر، وبالتالي فإن التعريف الدقيق لمفهوم السعادة غير ممكن. فلو حاولنا تعريف مفهوم السعادة سنجد أنه أكبر بكثير مما يمكن أن يوصف في مقال، فبعض الناس يصفون السعادة بأنها الإحساس الذي نشعر به عندما ندرك أن كل شيء صحيح، وأنه كما يجب أن يكون، وهناك مَنْ يعرّف السعادة بأنها الإحساس الذي نشعر به عندما نحقق أهدافنا، كما يصفها بعضهم بأنها الحصول على السلام الداخلي والرضا. ورغم محاولتنا تعريف السعادة، إلا أن الذي يهمُّ هو هدف كتابة هذا المقال، وهو تعليم القارئ كيف يكون سعيداً، أي أن هدفنا هو تقديم النصائح المؤثرة، وليس الفلسفة التي يصاحبها تعريفٌ للسعادة. فالسعادة هي الدافع السري الذي يحرك الإنسان، ويقوده في الحياة، وشعوره الداخلي بالرضا، والاقتناع بالحياة والنفس.
لكي نكون سعداء في الحياة، يجب علينا أولاً أن نكسر جميع الحواجز في داخلنا، وأهمها الحزن، والكآبة، فإذا كنا مكتئبين فإنه لا يمكن لنا أن نشعر بالسعادة، وكذلك إذا كنا قلقين، ولذلك يجب أن نتخلص من كل إحساس سيئ، أو غير مرغوب فيه، وذلك من خلال كتابة الشعور، الذي يمنعنا من الإحساس بالسعادة، وعلينا اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى، فلا سعادة دون الإيمان بالله، وكلما ضعف إيماننا، زاد قلقنا، واكتئابنا، وتفكيرنا السلبي، ما سيؤدي إلى سوء العيش، وتعاسة الحياة.
وهناك كثير من الصفات التي تجلب السعادة للإنسان، منها: كتاب نافع، ابن بار، زوجة صالحة ومحبوبة، وجليس صالح. وفي الله عوض عن الجميع، فالله سبحانه وتعالى، هو الذي يجعلنا سعداء عندما نكون مؤمنين به، وينبغي علينا أيضاً أن نقوّي علاقتنا به بقراءة القرآن الكريم، واتباع سُنَّة الإسلام، فمن خلال قراءة القرآن، والاستماع إلى تلاوته، نكون أسعد الناس معنوياً، كما تكون راحتنا النفسية عالية. ولنحذر المتشائم، فالمتشائم يرينا من الزهرة شوكها، ويخفي عنا جمالها، ومن الشمس حرارتها، ويمنع مدحنا لها. ولنركز على العمل، وخدمة الناس، مهما كانت صعوبة هذه الأعمال، لأننا نكون سعداء عند القيام بها، فهي أعمال خير، وفائدة للناس. فليكن الخير وليد السعادة والحب، ولنقم بطرد الشر من دواخلنا، فالشر لا يجلب إلا التعاسة لصاحبه. وعلينا أن لا نحبس مشاعرنا، فحبس المشاعر، وكبتها، يحولان دون الشعور بالسعادة، ما يسبب التوتر أيضاً، فعلينا ألا نكتم مشاعرنا، بل ينبغي أن نعبّر عنها بأسلوب مناسب، بغية الترويح عن النفس، وتقليل الضغوط عليها. والسعادة تكون عندما «نلتحم» مع أسرتنا، وأطفالنا، وأصدقائنا، وأفراد مجتمعنا، ونبتعد عن العزلة، فهي مصدر كل تعاسة، وكآبة، وتوتر للإنسان.
ويجب ألا ننسى أن من أعظم أبواب السعادة: دعاء الوالدين، فلنغتنمه ببرهما، لكي يكون دعاؤهما حصناً حصيناً لنا من كل مكروه، ولنكن متسامحين، مهما تعرضنا لأذى من الناس، ولنعش الواقع، ونبتعد عن المثاليات، ونتعامل بعدل مع الآخرين، ولتكن حياة البساطة، والتواضع هي سعادتنا.
وهكذا، يوجد كثير من الخصائص، التي إذا اتبعناها فإننا سنكون حينها سعداء في الحياة، ومنها، وكما ذكرنا سابقاً، الإيمان بالله سبحانه وتعالى،
والطيبة والود، وحب الآخرين، وطيبة ورقة القلب، وصدق المشاعر مع الناس، فهي مفتاح السعادة في علاقة الفرد مع الآخرين، لأنها صفات تجذب الناس إلى صاحبها.
وكذلك حب التجديد، وكسر الروتين اليومي، فالفرد الذي يقوم بين الحين والآخر بالذهاب إلى أماكن جديدة، ويمارس هوايات جديدة، يتمتع بدرجة أكبر من الرضا، والقناعة، والتفاؤل بالحياة.
وهناك الاتزان الانفعالي، أو العاطفي، فالفرد الذي يصل إلى قمة السعادة في حالة الفرح، هو أقل رضا، وقناعة بالحياة من ذلك الذي تكون ردة فعله نحو موقف مفرح، أو محزن متوسطة.
وأيضاً الحرية والرغبة في عمل الأشياء التي يحبها الفرد، فالشخص الذي يقضي وقتاً، أو زمناً أكثر في عمل الأشياء، التي يستمتع بأدائها، هو أكثر سعادة، ورضاً عن الحياة، من ذلك الفرد الذي نادراً ما يقوم بأدوار، أو هوايات يحبها.
وكذلك القدرة المالية على مقابلة متطلبات الحياة، فرغم الفقر، وتأثيره على نظرة الفرد للحياة، إلا أن القناعة كنز لا يفنى، والمهم عدم الحاجة إلى سؤال الناس، فالمال ليس مفتاح السعادة، والأغنى ليس بالضرورة هو الأسعد، والسعادة لا تشترى بالمال، بل هي سلوك، وممارسات، ومبادئ، وقيم.
إضافة إلى ذلك، هناك بعض الإرشادات العامة، التي قدمها خبراء الصحة النفسية، وبدورها تؤدي إلى السعادة في الحياة، وهي:
1- حاول قدر الإمكان أن تقضي معظم وقت فراغك مع الناس الذين تحبهم، وترتاح إليهم، وتفرح بوجودهم حولك.
2- اعمل جاهداً على أداء أشياء تستمتع بأدائها.
3- لا تفكر بالأشياء السلبية التي تجلب لك مشاعر الضيق، والحزن، وفكر دائماً بالجوانب الإيجابية في حياتك، وسبل تعزيزها.
4- نظّم وقتك بين الاسترخاء والراحة، فالتوازن بين الاثنين معناه التوازن بين متطلبات الجسم والعقل.
5- انتهز أي فرصة للخروج من روتين الحياة اليومية، فالتنويع يعطي للحياة نكهة خاصة.
6- الاعتناء بالصحة الجسدية من خلال النشاط الحركي، والتغذية السليمة، والعادات الصحية السليمة. وتذكّر أن راحة العقل هي في سلامة الجسد، والعكس صحيح أيضاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.