27377 مخالفة لإجراءات كورونا    الخارجية الفلسطينية : تفشي إرهاب المستوطنين يعكس تخاذل المجتمع الدولي في توفير الحماية لأبناء شعبنا    روسيا تعتقل قنصل أوكرانيا في سان بطرسبرغ "متلبسا بتلقي معلومات سرية"    عشرات المستوطنين اليهود يقتحمون الأقصى وسلطات الاحتلال تستدعي مدير المسجد    فوز النصر يضغط الهلال والأهلي    إغلاق حراج الخضار المركزي بجدة احترازيا    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية للاجئين السوريين والفلسطينيين والأسر اللبنانية الأشد حاجة في لبنان    جمعية البر بمركز ابن شريم بالحدود الشمالية توزع 500 وجبة إفطار لمستفيديها    الأمين العام لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية يرفع الشكر للقيادة الرشيدة بمناسبة نجاح التصفيات النهائية "افتراضياً" وتميزها    "دارة الملك عبدالعزيز": بدء خط المصحف والأربعين النووية بأيادٍ وطنية    الداخلية: ارتفاع إصابات كورونا قد يؤدي لإجراءات عزل    متحدث الداخلية: ارتفاع الإصابات بكورونا قد يؤدي إلى عزل بعض المدن والأحياء    سكني": أكثر من 21 ألف أسرة استفادت من خيار البناء الذاتي خلال الربع الأول 2021    هواتف إرشادية لاستقبال استفسارات الطلبة بالرياض    أمانة القصيم ترصد 15 مخالفة على عدد من المنشآت    أمطار الخير تتواصل على الطائف وضواحيها لليوم الثاني    هزتان أرضيتان في الكويت تزامناً مع زلزال إيران    القوات الخاصة للأمن البيئي توقف 37 مخالفًا لنظام البيئة    سمو الأمير فيصل بن مشعل يتسلم التقرير السنوي لأعمال فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالقصيم    «هدف»: دعم 50% من الأجر عند التوظيف في المنشأة الصناعية    "الصحة": تسجيل 916 حالة إصابة بكورونا    الحكومة اليمنية: مليشيا الحوثي تستغل الملف الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية ومادية    أهم 5 مواقع أثرية في المملكة.. تعرف عليها    "الصندوق العقاري" يدعو ملاك 12 ألف شقة سكنية لتحديث بياناتهم    إدارة الساحات بالمسجد الحرام تسخر كافة إمكاناتها لخدمة قاصدي المسجد الحرام    السفير الصيني بالمملكة يوثق زيارته لبيت البيعة ومسجد الشيخ أبو بكر بالأحساء    5986 مستفيداً من خدمات جمعية البر الخيرية في عنيزة    هل تؤثر المضمضة على صحة الصيام؟.. «المصلح» يوضح (فيديو)    الهلال الأحمر: 484 حالة اسعافية فى 5 أيام من شهر رمضان    مصرف الراجحي يتبرع بسبعة ملايين ريال للحملة الوطنية لدعم العمل الخيري عبر منصة "احسان"    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة ل 6.9 مليون جرعة    بالفيديو.. أمين لجنة مكافحة "كورونا": موعد فتح الرحلات الدولية لم يتغير.. والمفاجآت واردة    بالصور.. أمير المدينة المنورة يُدشن مشروع "العينيّة وسوق سويقة"    ورحلت الابتسامة!!!    جنة الخلد مثواك    رحمك الله عمي حسن    «الفقه الإسلامي»: يجوز أخذ اللقاحات نهار رمضان    نعم الخاتمة يا أبا سعد وإنا على فراقك لمحزونون    الاتفاق يؤزم موقف الوحدة.. ضمك يجبر الفتح على التعادل    القيادة تهنئ رئيس جيبوتي بفوزه بولاية خامسة    الاتحاد في إجازة ومدربه مستاء من التعادل مع الباطن    العفالق يفجرها: لا مشكلة مع رئيس ضمك !    رسالة ميتريتا لجماهير الأهلي    صحة الرياض: فيديو حصول مواطن على إبرة اللقاح خارج الجسم قديم    قيادي يمني: بيان مجلس الأمن «حبر على ورق»    سفير خادم الحرمين لدى تونس يقيم مأدبة إفطار رمضاني    الملكة إليزابيث تودع جثمان زوجها وحيدة    عشش تراثية في بيش التهامية    رئاسة المسجد النبوي تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار    ريجيكامب: الأهلي ينتظره مستقبل أفضل        سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس يقيم مأدبة إفطار رمضاني    "ممنوع التجوّل" يواصل التكرار ويعود بالقصبي ل"طاش"        الكوميديا السعودية تفرض حضورها في الماراثون الموسمي    أمير نجران يدعو لدعم إحسان    ميسي ورفاقه يخطفون «كأس الملك» في 12 دقيقة    بريطانيا تسلم أحد "أباطرة" الألماس إلى الهندmeta itemprop="headtitle" content="بريطانيا تسلم أحد "أباطرة" الألماس إلى الهند"/    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





26 ورقة عمل لقراءات تحليلية ووثائقية للجانب الإنساني والاجتماعي في شخصية الملك عبد العزيز
نشر في الشرق يوم 04 - 02 - 2012

يهدف كرسي الأمير سلمان إلى دعم المكتبة التاريخية، بنشر الكتب والبحوث التي تتناول تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، وعقد اللقاءات العلمية، وبناء شراكة بحثية مع أقسام التاريخ والمراكز العلمية ذات العلاقة. ولمزيد من المعلومات التقت “الشرق” المشرف التنفيذي على كرسي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، ومقرر اللجنة التحضيرية للندوة العلمية، الدكتور عبدالله بن ناصر السبيعي، لنستطلع معه جوانب الكرسي، من حيث فكرته، وأثر الندوة التي ستقام على هامش تدشينه في الأوساط العلمية والثقافية. وتناول د. السبيعي في حديثه أهداف الكرسي المحلية في دعم مسيرة عمل الباحثين والباحثات في الحقل التاريخي في الجامعات السعودية، بالإضافة إلى دوره في توصيل ثقافة المملكة وحضارتها لدول العالم كافة.
• كيف أتت فكرة كرسي الأمير سلمان بن عبدالعزيز للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية؟
جاءت فكرة تأسيس كرسي علمي الذي حمل اسم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، حين عرض قسم التاريخ في جامعة الملك سعود على سموه حفظه الله – فكرة إنشاء كرسي في الجامعة، يعنى بالمجالات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية، وكان ذلك في عام 1430ه، قبل أن تتبنى الجامعة إنشاء الكراسي البحثية في مرحلتها التطويرية الحالية، فكانت موافقة سموه وترحيبه دليلاً على اهتمامه ودعمه للفكرة، وتقديراً من الجامعة لموافقة سموه الكريمة، سارعت إلى إنشاء كرسي يحمل اسم “كرسي الأمير سلمان بن عبد العزيز للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية”، وتم توقيع اتفاقيته العلمية مع دارة الملك عبدالعزيز برعاية وحضور سموه – حفظه الله – في شهر محرم عام 1431ه. وعُدّ إنشاؤه إضافة علمية نوعية لبرامج كراسي البحث التي تبنتها الجامعة، وبمثابة هدية ثمينة كان ينتظرها المهتمون في المجالات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية، خصوصاً أنه يحمل اسم قامة وطنية شامخة يعترف الجميع به أميراً للمؤرخين وعاشقاً للتاريخ، ومرجعاً لكثير من أحداث التاريخ الوطني والتاريخ المعاصر.
• يدشن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز اليوم الكرسي. ماذا يعني ذلك في تاريخ الكرسي؟
سموه حفظه الله أمير المؤرخين، وداعم مسيرتهم العلمية، ويقف بجانب كل جهد علمي يخدم التاريخ الوطني وتاريخ الجزيرة العربية؛ منبع رسالة الإسلام العظيمة، وهذه الرعاية الكريمة من سمو وزير الدفاع حفظه الله لتدشين الكرسي الطموح لخدمة التاريخ باللقاءات المتخصصة والمصادر التاريخية والنشر والترجمة وغيرها، هي غير مستغربة من سموه لحركة البحث العلمي في المملكة العربية السعودية، في ظل ما تلقاه هذه الحركة العلمية من دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله واهتمامها وحفزها نحو الأفضل لخدمة التنمية المحلية، وعلى رأسها الإنسان السعودي، ورعاية سمو وزير الدفاع لانطلاقة الكرسي وسط حفاوة الوسط العلمي داخل المملكة وخارجها هو دفعة قوية لأعمال الكرسي وبرامجه السنوية وأنشطته العلمية، بعد دعم سموه للكرسي حين كان فكرة بموافقته على اقتران اسمه حفظه الله بالكرسي هذا الاقتران الذي يمثل مسؤولية وطنية وعلمية للعاملين على كرسي سموه للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية.
• يلقي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وزير الدفاع، ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز، عقب تدشينه للكرسي محاضرة تاريخية عن والده الملك عبد العزيز رحمه الله يوثق لجوانب إنسانية واجتماعية في حياته طيب الله ثراه ، كيف تتوقعون أثر هذه المحاضرة في الأوساط العلمية والثقافية؟
صاحب السمو الملكي، الأمير سلمان بن عبدالعزيز، هو مثقف يستنصر للعلم والكتاب والمعرفة دائماً، وهو عاشق للقراءة، وخاصة في مجال التاريخ، وهو معروف بأنه مؤرخ الدولة السعودية، وبالتالي فإن محاضرته التاريخية المقبلة ستترك صدى علمياً ووطنياً كبيرين، وستحفز بحوثاً جديدة ودراسات مقبلة في هذا الجانب من شخصية الملك عبدالعزيز بصفة خاصة، وتاريخ المملكة العربية السعودية بصفة عامة، وقد أصّل سموه حفظه الله منهجاً في البحث العلمي في التاريخ، يعتمد على الشواهد التاريخية المتواترة بأسلوب علمي مقنن ومنهجي، ولعل محاضرتي سموه السابقتين في جامعة أم القرى، والجامعة الإسلامية، وما تركته تلك المحاضرتان من أثر كبير ومميز، ونتائج فاعلة، أثرت نقاش الأوساط العلمية والمكتبة التاريخية الوطنية.
• وماذا عن الندوة العلمية عن الجوانب الإنسانية والاجتماعية التي سينظمها الكرسي يومي الأحد والاثنين المقبلين، من حيث الموضوع والأهمية؟
هذه الندوة هي باكورة إنتاج كرسي الأمير سلمان بن عبدالعزيز للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية، على مستوى النشاط العلمي المنبري، ويشارك فيها باحثون وباحثات من داخل المملكة العربية السعودية يطرحون من خلال 26 ورقة عمل قراءات تحليلية ووثائقية للجانب الإنساني والاجتماعي في شخصية الملك عبدالعزيز، في عهده الميمون، وتتطرق تلك البحوث (أوراق العمل) إلى توثيق صفات إنسانية تميز بها الملك المؤسس طيب الله ثراه ودراستها وتحليلها وأثرها في بناء اللحمة الوطنية والوفاء والولاء المتبادل بين الملك والمواطن، مثل الكرم والسخاء ورعايته للأيتام، ومناصرته للعرب والمسلمين والعفو عن خصومه، واستمالتهم بالنبل والتواضع والتسامح إلى موالين يشاركونه بناء الوطن، وترسيخ مفاهيم ومبادئ الشؤون الاجتماعية والعمل الخيري في المجتمع السعودي، وغيرها من الصفات الراقية التي تشف عن قائد مسلم جعل نصب عينه العقيدة الإسلامية في سلوكه مع رعيته وتعاملاته الدولية، كما تشارك دارة الملك عبدالعزيز بمعرض مصور ووثائقي، توثق فيه الصورة الفوتوغرافية والوثيقة التاريخية السمات الاجتماعية والإنسانية في عهده رحمه الله ما يعد بمنزلة دعم المادة العلمية للندوة بالمصادر التاريخية.
• ماذا يعني إنشاء الكرسي للأوساط العلمية التي تحتفل بانطلاقته العلمية للجامعة والمجتمع؟
هذا الكرسي يندرج بقيمته العلمية والوطنية تحت برنامج كراسي البحث التي استحدثتها جامعة الملك سعود، وشجع عليها الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان، في رؤية إدارية متميزة منه، تستلهم التجربة الدولية للجامعات العالمية، وتوطينها ضمن رسم إطار عام للمسؤولية الاجتماعية للجامعة بصفتها مؤسسة تعليمية واجتماعية ضمن نسيج المجتمع، وهذا البرنامج يضم أكثر من عشرة كراسٍ علمية نوعية تخدم بتكاملها حركة البحث العلمي في المملكة العربية السعودية، وكرسي الأميرسلمان بن عبدالعزيز للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية يخدم حركة النشر، ومسار البحث والدراسات المتخصصة في التاريخ، ليثري المكتبة في هذا المجال، ويطرح منتجات علمية تعزز قيماً وطنية، وتجارب تاريخية مهمة ستدعم مستقبل التخطيط التنموي، كما أن مخرجات هذا الكرسي ستكون مع مخرجات أخرى في مجالات أخرى لتنشيط الحراك العلمي الذي هو أحد مقومات المجتمع المتحضر.
• ما هي الميزانيات التي اعتمدت للكرسي؟
كرسي الأمير سلمان بن عبدالعزيز للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية يحظى بدعم جامعة الملك سعود، لأهدافه الوطنية الكبيرة، كما يحظى باهتمام خاص من قبل مدير الجامعة، لدور هذا الكرسي في إثراء حركة البحث العلمي في مجال تاريخنا الوطني الذي هو ثروتنا التاريخية التي لا تقدر بثمن.
• هل من أهداف الكرسي توصيل حضارة المملكة العربية السعودية إلى الخارج، وتنوير العالم بهذا الخصوص؟
يمكن؛ قبل ذلك، أن أقدم لكم أهداف الكرسي، وهي دعم الباحثين والباحثات وطلاب الدراسات العليا في حقل تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، واستقطاب الخبراء المتخصصين في المجال ذاته، وعقد اللقاءات العلمية المختصة في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، ونشر الدراسات التي تتناول هذا التاريخ، وبناء شراكات بحثية مع المراكز العلمية وأقسام التاريخ ذات العلاقة، وفق رؤية تعتمد تعميق المعرفة بتاريخ الجزيرة العربية، وتاريخ المملكة العربية السعودية، من خلال حزمة من البرامج السنوية المتنوعة والمتكاملة، ودعم الأفكار البحثية والمؤلفات المعنية وفق منهج يعتمد التحليل والاستنتاج ويستثمر التقنيات الحديثة، وهذا يعني استظهار المآثر الفكرية والعلمية للدولة السعودية في عهودها الثلاث والمحافظة عليها بالتحقيق العلمي ونشرها وتعريضها للبحث والدرس والنقاش العلمي، وتوثيق المنجزات الحضارية للمملكة العربية السعودية، على المستوى الإنساني والمادي ضمن اهتمام الكرسي وتخصصه بتاريخ الجزيرة العربية منذ نشأتها، ولا شك أن معطيات الكرسي من الإنتاج العلمي ستكون متاحاً للجميع ومهيئةً للعالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.