السلطان: سيتم يومياً معالجة مليون متر مكعب من المياه في الرياض (فيديو)    وزير البيئة: 64 مبادرة سعودية بتكلفة 52 مليار ريال لحماية البيئة    «الخارجية»: تنديد مجلس الأمن بهجمات الحوثيين على السعودية دفعة مهمة لجهود حل أزمة اليمن    «التحالف» تنشر صوراً استطلاعية للزوارق الأربعة المفخخة التي تم تدميرها اليوم بمعسكر الدفاع الساحلي بالجبانه شمال مدينة الحديدة    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس زامبيا بذكرى استقلال بلاده    الجمعية السعودية للأورام تُنظم ندوةً افتراضية للتوعية بسرطان الثدي    ضبط 15688 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    رئيس أرامكو: الشركة ستحقق صفر من الانبعاثات بحلول 2050    الصحة: 43 إصابة جديدة بكورونا    التعليم تطلق النسخة المطورة من وثيقة آداب السلوك الرقمي لمستخدمي منصة مدرستي    إحياء الفراغات العمرانية.. انطلاق فعالية «بسطة الرياض» ب 200 مشاركة متنوعة    هل قرر المركزي السعودي إلغاء "الريال الورقي"؟    بالفيديو : "مبادرة السعودية الخضراء" استثنائية وتسهم في بناء مستقبل مستدام ومثمر    بلدية وادي الدواسر تواصل أعمال الرش ومكافحة نواقل الأمراض    لا تنس أن تضع الكأس    السعودية .. حياد صفري من الانبعاثات الكربونية بحلول 2060    مختصون: رؤية 2030 عززت التعايش والانفتاح في المجتمع السعودي    فنون #أبها تناقش أسس كتابة السيناريو    كلوب يقارن بين صلاح ورونالدو.. من الأفضل؟    " الأمثال .. خلاصة تجارب وفطنة "    توقعات الأرصاد.. طقس غائم وسحب رعدية على هذه المناطق    إصابات كورونا حول العالم أكثر من 242.5 ‬مليون    المملكة تستضيف مؤتمراً عالمياً للاستعاضة السنية في نهاية أكتوبر    فهد المولد يعتذرعن واقعة مباراة الشباب    فاولر يتوقع نتيجة كلاسيكو انجلترا    مختص: الحساسية الزائدة تعرّض أصحابها لانخفاض ضغط الدم.. وهذه الأشياء تساعد على انتظامه    لإتاحته أمام السياح والزوار.. ترميم "درب زبيدة" التاريخي وتأهيل السوق الأثري بقرية "لينة"    يعاني اعتلالات نفسية.. أسرة تناشد البحث عن ابنها المفقود بالباحة منذ 6 أيام    90.7% فعالية لقاح فايزر للأطفال من 5 إلى 11 عاما    بالفيديو.. كلاب ضالة تهاجم طفلًا في تبوك والأمانة تتفاعل    يحق للعامل المطالبة بالتسجيل في هذه الحالة.. وزير المالية يقر تعديلات بلائحة التسجيل والاشتراكات بنظام التأمينات    تستهدف "20" حالة شهرياً.. حماية الرياض تقدم الدعم لحالات العنف الأسري    المملكة تتوج ب 7 جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    عرض منزل مؤسس علم الاجتماع «ابن خلدون» للبيع !    «الصحة العالمية» تطرد 4 موظفين بسبب اعتداءات جنسية    ذوي اضطرابات النطق واللغة تنظم فعالية في مقرها    إطلاق سراح مسلم من الروهينجيا اعتقل 17 عاماً بالخطأ بسجن جوانتانامو    ضمك يصعق الصدارة    «الصحة العالمية»: الاستخدام المتزامن للقاحين ضد الإنفلونزا و«كوفيد - 19» آمن    شاهد.. كيف تصدى جندي أمريكي سابق للصوص خلال السطو على متجر؟    1 نوفمبر.. توقف دعم «واتساب» على هذه الهواتف!    شاهد.. دوامة ريح ضخمة تظهر فجأة في سماء هولندا    بلادي هواها في لساني وفي دمي    مركز الموهبين بالكلية التقنية بأبها يبتكر مستشفى ذكي لخدمة ذوي الهمم    أمير عسير يزور محافظتي بيشة وتثليث ويقف على جودة الخدمات ويلتقي بالأهالي    القوات البحرية الملكية تخرج الدفعة 218 من مركز التدريب البحري    إمام المسجد النبوي يذكّر بضرورة اتباع السنّة والحذر من البدع    "النصر" يراقب مهاجم "مونتيري" المكسيكي    رفات الشهيد القرني يعود إلى أرض الوطن ويدفن في مكة    (حديث إلى شبابنا برقيات عاجلة)    أميركا تلحق بروسيا والصين باختبار صواريخ أسرع من الصوت    فريقا شباب أبها وهجر يلتقيا عصر اليوم علي ملعب هجر    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    أميركا ترصد 5 ملايين دولار للقبض على الإرهابي هيثم طبطبائي    إل جي تُعزز عالم الألعاب الالكترونية مع مكبر صوت الألعاب الجديد UltraGear    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    أكبر من الكرسي!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خالد برزنجي: الأغنية السعودية فقدت بريقها.. وموسيقى برنامج «خواطر» كانت مزيجاً من التراث والمعاصرة
يغيب عن المشهد الموسيقي لغياب الدعم والتبني
نشر في الرياض يوم 05 - 04 - 2011

لامست أنامله الطفولية آلة الجيتار وهو لم ينهِ بعدُ سن الثامنة، عازفاً لحن بليغ حمدي في أغنيةٍ لكوكب الشرق (الحب كله) دون معلمٍ أو ملقن!.. هكذا وجد الطفل «خالد» نفسه متعجباً ومذهولاً من «براءة عزفه»، محاكياً أخاه الأكبر هشام عندما يجلس ليلاعب أصابعه على الجيتار الوحيدة في المنزل، بينما الأب –الراحل- يسترق أنغام طفله منتشياً، فرحاً وهو يقف بصمتٍ وراء الباب؛ ليفاجأ الجميع بولادة عازف صغير سوف تنتظر العائلة والأصدقاء بروز موهبته بعد سنوات، وتحديداً خلال التسعينيات عندما قدم الموسيقي السعودي خالد برزنجي ثلاثة ألبومات موسيقية رومانسية تحت عنوان: »أتذكرين»؛ مختطاً له طريقاً موسيقياً رومانسياً ومنشقاً عن كل ما يروج ويتداول في الساحة الغنائية والموسيقية المحلية.
مُعيداً إنتاج روائع المقطوعات والألحان الرومانسية العالمية من (مونامور) إلى (لوف ستوري)؛ مقترحاً عبر توزيع موسيقي، إضافة جملٍ لحنية وموسيقية ضمن ذات النسيج والمقام الموسيقي لهذه المقطوعة أو تلك، كما يفعل عادةً، أشهر من قدم الأعمال الرومانسية في أوربا وأمريكا؛ الأمر الذي لفت إليه، مجموعة موسيقيين من النمسا وألمانيا وسويسرا خلال مشاركته في مهرجان موسيقي عالمي بمدينة دبي عام 2001؛ مما دفع هؤلاء إلى دعوة العازف السعودي لأن يثب إلى العالمية؛ إلا أنه تعثر في أول فرصة ذهبية.. ومن هنا تبدأ الحكاية؟!.
عقدة الدعم والتبني!
أدى غياب الدعم والإنتاج الفني محلياً، إلى وأدِ تجربة خالد برزنجي وهي في أوج تجلياتها؛ رغم ولادة فرصة يتيمة للتطور والصعود للعالمية، عندما طلب موسيقيون أوربيون منه، المشاركة معه في حفل عالمي وتسجيل ألبوم موسيقي جديد في ألمانيا، مشترطين موافقة المنتج السعودي؛ إلا أن الأخير رفض، مُتذرعاً بالقول: «ليس لدينا استعداد، لأننا لم نشتري حقوق الألبومات عالمياً».. وهكذا إلى أن مرت قاطرة الموسيقى الكونية، بجانب الموسيقي السعودي وهو ينتظر الصعود..عبثاً!. ومنذ تجربته مع «المنتج» وحتى اليوم لم يقدم خالد برزنجي أي ألبوم جديد، بعد أن انسحب من جميع شركات الإنتاج التي لم تقدم له أي دعم يذكر؛ غير أنه لا يتردد في شكر «الخيول» التي أنتجت أول ألبوماته والتي لولاها لما وصل إلى ما هو عليه.
الساحة الغنائية الحالية تريد «الرقص» ولا تطرب للموسيقى النقية
مع «نصير شمة».. ولكن!
تجربةٌ أخرى لبرزنجي لم ترَ النور، كانت مقررة مع عازف العود العالمي نصير شمة، حيث تعثرت في خطواتها الأولى، بعد أن أنجز صاحب «أتذكرين» لحناً بعنوان «سجال» مازجاً أنغام آلتي العود (نصير شمة) والجيتار (خالد برزنجي).. وسبب «تبخر» التجربة الجديدة، على حد تعبير الموسيقي السعودي؛ كان في غياب الجهة المنظمة والمنتجة لهذا المشروع.. إذ لا يوجد جهة منتجة تقبل أن تغامر في دعم موسيقاً خالصة على خلاف الأغنية المتداولة. مضيفاً: «يجب أن تقدم «الطقطقة» والأجواء الحالية حتى ينتج ألبومك؛ لأن شركات الإنتاج لا تجيد استثمار المواهب وكل ما يعنيهم ويفكرون فيه هو في كيف أن هذه الموهبة «تبسطهم» في جلساتهم!». مُستثنيا «روتانا» لأنها أصبحت «فوق» ولا تفكر في من هم مثله، على خلاف نجوم الغناء الكبار الذين يجنون لها المال.
موسيقى «خواطر»
وبالنسبة لأحدث ما قدم برزنجي، فقد جاء عبر تنفيذ موسيقى برنامج «خواطر» الرمضاني لأحمد شقير، عازفاً وموزعاً وناسجاً من موسيقى آلتي الجيتار والعود أنغاماً لطالما تسللت بخفة إلى روح المشاهدين. واضعاً موسيقى الجيتار على جملة «نشارككم في التغيير» على اعتبار أن «الجيتار» يمثل المعاصرة بينما العود يمثل التراث، حسب ما يشير برزنجي.
محمد عبده
الجمهور «يريد موسيقى.. «
ويؤكد برزنجي في حديثه للرياض «الجمهور السعودي لديه تذوق لكل الألوان الموسيقية، وليس صحيحاً ما يشاع من أن مزاجه الموسيقي شعبي فقط». مضيفاً: «نحن من الشعوب التي تمتلك «حتة» التحسس للجماليات الموسيقية بشكل عال ولكن شركات الإنتاج لا تفهم ذلك!».
جمعية الثقافة والفنون
وإلى جانب مشاكله مع شركات الإنتاج، يرى خالد برزنجي أن من مشاكلنا أيضاً، عدم وجود احتفاليات فنية موسيقية صرفة (دون غناء) على مستوى الخليج، تجمع الموسيقيين في مكان واحد حتى ولو لم يكن ثمة جمهور كبير؛ «غاسلاً» يده من جمعية الثقافة والفنون بالقول: «هي فقط اسم!». مضيفاً: «كان لها نشاط سابقاً، وقد استفدت من هذا النشاط.. ولكن التفاعل الفني غير موجود الآن في هذه الجمعية».
ردة موسيقية!
وعن رأيه في المستوى الموسيقي العام يعلق خالد برزنجي قائلاً: «هناك تراجع عام في كل المناحي الذوقية.. حتى في قراءة القرآن بتنا نصغي لأصوات ونقول «كيف سمح لهذا أن يقرأ».. والسبب في انخفاض مستوى القراءة، أن القارئ ليس لديه معرفة في المقامات، الأمر الذي يدفعه إلى تقديم شيء هو يجهله أساساً». ويقدم برزنجي مثالاً بزمن أم كلثوم، حيث يشير إلى أن الطرب كان راقياً بوجود فريد وعبد الوهاب ولاحقاً محمد عبده وطلال مداح.. والسؤال من هم قراء القرآن في ذلك الزمن: إنهم «أساطير» التلاوة والخشوع كعبدالباسط عبدالصمد والمنشاوي ومصطفى إسماعيل.. الخ؛ معتقداً أن ما يقدم من غناء هذه الأيام يدل على الفقر الموسيقي، إذ تقدم معظم الأغاني على مقام واحد هو مقام الكرد.
أم كلثوم
ويرى الموسيقي السعودي أن هناك مفارقات غنائية تظهر من حين لآخر وسط التدهور العام في الأغنية الخليجية والعربية، مشيداً بأغنية لحسين الجسمي (أهل كايرو) والتي قدمها المطرب الإماراتي كمقدمة لمسلسل يحمل اسم الأغنية. وذلك لوجود تنوع مقامي في أغنية (أهل كايرو) وكذلك كاظم الساهر الذي يعد أهم علامات الفن المشرفة في هذه الأيام.
الأغنية السعودية.. بلا وهج
ويعتقد برزنجي أن الأسماء الغنائية السعودية لم يعد لها ذلك الوهج السابق، كعبادي الجوهر، مستثنياً محمد عبده الذي يمكن أن نصفه محلياً ب»آخر الرجال المحترمين»! فهو يقدم أعمالاً تبهج لما فيها من تنوع مقامي جميل يسير على ذات طريق الأصالة القديمة. أما عن جيل راشد وعبدالمجيد وطلال سلامة، فيشير الموسيقي السعودي قائلاً: «لم أعد أحب أغنياتهم، إذ أن أصواتهم أصبحت أجمل بكثير من أغنياتهم وخاصة بعد ضعف الألحان وكثير من الكلمات المغناة». مضيفاً: «الألحان تبدو ضعيفة، فهي لا توازي أبداً، مستوى معين قدمه هذا المغني السعودي أو ذاك في بداية مشواره».
نصير شمة
أما عن عدم تعاونه مع المطربين السعوديين فيشير برزنجي منبهاً إلى أن أجواء موسيقاه رومانسية الطابع، بينما الألحان الغنائية المحلية، تميل إلى الإيقاع الراقص.
أحلامي.. ليست مستحيلة
ويختم برزنجي قائلاً: «حلمي أن يكون لدينا مجتمع موسيقي وأن تدشن معاهد للموسيقى تستقطب الشباب الموهوب, وهو أمر من الضروري أن يتحقق لأنه ليس مستحيلاً». متمنياً تقديم شيء جديد خصوصاً وأن لديه مشاريع موسيقية رهن التبني.
مفارقةٌ لابد أن تذكر
خالد برزنجي الذي وضع معجبون أوفياء مجموعاته الموسيقية على موقع اليوتيوب، تعجب من التفاتة «الرياض» خصوصاً وأن الصحافة الفنية المحلية لم تعط أي اهتمام لواحدة من التجارب الموسيقية الراقية والذي يمثل بحق واجهة إبداعية لعشاق الفن في هذا الوطن؛ حيث كشف محرك البحث (غوغل) أن اللقاء الصحفي الأخير والوحيد مع برزنجي كان على صفحات هذه الجريدة في حوار أجراه قبل ست سنوات الزميل رجا ساير المطيري.. فهل سننتظر ستة أعوام قادمة حتى نحتفي بهذه التجربة السعودية الموسيقية الرائدة أم أن ثمة من سيبادر لدعم وتبني خالد برزنجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.