نائب أمير الرياض يشرف حفل سفارة اليابان لدى المملكة    شاهد.. أمير الرياض يزور مواطنة ترفع علم المملكة منذ 52 عامًا ويقبّل رأسها    الشباب يصالح جماهيره بثلاثية في مرمى ضمك    الاتحاد يستعد قبل الكلاسيكو    جمعية تحفيظ القرآن بخميس مشيط (نبأ) تحقق خمسة مراكز في مسابقة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم و تهدي فوزها لأمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال حفظه الله    التشهير بمواطن ومقيم يمني أدينا ب”التستر”    البيئة تحذر من مخاطر أكل الجراد    مفاجأة مرعبة “ألسنة بشرية” في منزل والزوجة تكشف سرها    تمرين “الصمصام 7” يتواصل بين القوات البرية السعودية والباكستانية    عقوبات أمريكية على شخصيات إيرانية    فلسطين: قرار نتنياهو مرفوض    تونس.. تحديد موعد «منح الثقة» لحكومة الفخفاخ    عمان.. تغيير علم البلاد وشعارها والنشيد الوطني    أمير الرياض يضع حجر الأساس لمشروعات بمحافظة الأفلاج بقيمة مليار ريال    «المالية»: إقفال طرح فبراير 2020 من الصكوك المحلية    هل نحتاج إلى مركز استعلام شامل؟!    القضاء الأسباني يبعد القطري عبدالله آل ثاني من رئاسة نادي ملقا    برشلونة يتعاقد مع بريثويت خارج فترة الانتقالات    ولي العهد يستعرض العلاقات الثنائية وتطورات الأحداث مع وزير خارجية أمريكا    البلايلي جاهز للفتح.. والعضلة والكاحل يبعدان معتز وهندي    لائحة الذوق العام.. الهدف والغاية؟!    أمير الرياض يزور ثمانينية في الأفلاج تمسكت برفع العلم 52 عاماً    الجزائية تحدد موعد محاكمة السويد بنظام الإرهاب    الفيصل يوجه بإيقاف المسؤولين عن أغنية «بنت مكة»    أم أسترالية تعلق جرس «التنمر».. طفلها يرغب بالانتحار!    «الثقافة» تعلن أسماء 28 فائزا في مسابقة «ضوء لدعم الأفلام»    الحرص على بناء النفس!    السلام بالحجارة ..!    تسريع إطلاق التيار الكهربائي لوحدات «واحة مكة»    5 آلاف حقيبة علمية لزوار الحرم المكي    4 أسباب.. استشاريون يحذرون من عمليات التجميل بتركيا    الاجتماع التحضيري لمعرض القصيم للكتاب 3    الدكتور السند يلقي محاضرة «الانتماء واللحمة الوطنية» بجامعة طيبة    أمير الرياض يزور الأفلاج    المنافذ الحدودية العراقية تمنع دخول الإيرانيين بسبب كورونا    الرياض سيدة العرب    أمير القصيم يطمئن على رئيس لجنة أهالي عنيزة    لندن: اعتقال منفذ هجوم الطعن في مسجد «ريجنت بارك»    أول قتيل ب«كورونا» في كوريا الجنوبية    مركز حبطن بمحايل ينتظر السفلتة والإنارة والرعاية الصحية    الثقافة تعلن أسماء الفائزين في مسابقة دعم الأفلام    مهندس فرنسي جيولوجي يعيد عملات معدنية برونزية أثرية إلى الهيئة الملكية في العلا    رئيس هيئة الأركان العامة يستعرض أوجه التعاون مع نظيره الأثيوبي    أكثر من 70 بحثًا في الملتقى العلمي ال 4 بفرع جامعة الملك خالد بتهامة شعبان المقبل    خادم الحرمين يستقبل الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات    وكيل إمارة الشرقية يشارك في احتفال القنصلية الأمريكية في الظهران بيومها الوطني    مقتل 8 أشخاص وإصابة 5 آخرين في إطلاق نار بمدينة هاناو الألمانية    الكلية التقنية بنجران تعقد ورشة عمل عن أهمية أكاديمية مايكروسوفت    أمين عسير يشدد على الالتزام بمعايير الجودة في تنفيذ مشروعات الأمانة    4 أندية سعودية تحصل على 2.1 مليون ريال جوائز من الاتحاد الأسيوي    العمل تشرع في إصدار وثائق العمل الحر لفئة التنمية الريفية بالتعاون مع البيئة    أمانة عسير و بلدياتها : 2172 زيارة تفتيشية تغلق 111 منشأة مخالفة خلال اسبوع    (200) طالب بتعليم جازان يشهدون الندوة التوعوية عن نظافة البيئة وحمايتها    طبيبة سعودية تنقذ طفلا تعرض لحادث دهس بحي النهضة بتبوك    900 متقدم ومتقدمة لوظائف مراقبي المساجد بعسير    طليقها ادعى بأنها تزوجت.. حكم محكمة بجدة يرد حضانة الأبناء لوالدتهم        محاصرة كورونا بضبط حدود دول الخليج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماهو إرثنا للأجيال القادمة..!؟
شموس الأزمنة
نشر في الرياض يوم 18 - 11 - 2008

تتوارث الأجيال تراكمات حياة، وفكر، وأنماط عيش، وأساليب وعي، وطرق مواجهات حياتية، ويثري كل جيل من يأتي بعده بمخزون التجارب، والأفكار، وكثير من القيم، والسلوكيات، ومعنى الانتماءات. ومع التحولات، والمستجدات، والمتغيرات في هذا الكون، وما تنتجه المعرفة الإنسانية من مفاهيم جديدة، ورؤى مستشرفة يسقطُ كثير من موروثات، ومفاهيم الزمن وجيله، وتتأصل موروثات ومفاهيم لها علاقة وثيقة جداً بالوعي القومي، والانتماء الثقافي والمعرفي، وما هو يميز الكائن من حضارة، وتأثير، وفهم، وإثراء للإنسانية. ومشاركة في خلق فضاءات الإنتاج، والإبداع، وتلاقح الحضارات.
ونحن ورثنا من جيلنا الذي سبقنا قيم المواجهة الشريفة الشجاعة، والإيمان بالجغرافيا والتاريخ، وورثنا الصفاء والوضوح، والمكاشفة والمصارحة، وقبل ذلك التصالح مع النفس ومع الآخرين، نمنح الحب دون حدود، ونقبل الآخرين دون توجس أو خوف أو دونية، ونتعامل من خلال فهم أن الخير هو النزعة التي تطغى على الإنسان وتعاملاته، وأن النفس البشرية معدن أصيل لكل الأعمال الجيدة.. ونحن وحدنا من يستطيع الوصول الى مكامن الخير والحب عند الآخرين، وبإمكاننا - أيضاً - أن نكرسهم عدائيين وعدوانيين ورافضين من خلال أنماط وأساليب التعامل، إذ لا يمكن أن تحرث حقلاً وتزرعه صبّاراً وتنتظر أن يكون محصولك منه عنباً، وأكلاً جنياً.
أرغب في القول إن القيادة السياسية في المملكة تفتح حقلاً كبيراً يمتد فضاؤه الى سديم الكون. وتتسع دائرته الى حدود القارات، وتصل أصداء حركته الى كل كائن بشري على اختلاف اللون، والجنس، والدين، واللغة، والعرق، والتوجهات، وتعمل على تأصيل ثقافة الحب، والحوار، والفهم، والتقارب بين أبناء الجنس البشري ليكون الهدف في النهاية هو السلام، والإنتاج، والمعرفة، والخلق، والإبداع من أجل سعادة البشرية.. ولا تنتظر أن يأتي المردود في أيام، أو سنوات، ولكنها بداية، والبدايات هي اللبنة الأولى في مدماك الأعمال التاريخية العظيمة والمبهرة التي تغير وجه البشرية، والتاريخ.
والسؤال:
- هل نحن كأفراد مجتمع، وكمؤسسات مجتمع مدني، وكرجال تعليم، وتربية، وثقافة، ورجال دين، ومشتغلين بالشأن العام قد عملنا، أو لدينا الرغبة في العمل على توريث أجيالنا القادمة ثقافة التسامح، والخطاب الهادئ، والحوار المعقلن، وقبول الآخر والتواصل معه متناغمين بذلك مع القيادة السياسية، أم أن خطورة توريث الأجيال لمفاهيم الإقصاء، والعنف، ومصادرة الرأي، وحق التفكير، والقمع لا تزال ممنهجة في فكرنا التعاملي..؟؟
إنه سؤال.
والسؤال ليس محرماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.