رمز تعبيري يحظر تحديث Telegram    سحب ورياح على أجزاء من مناطق الرياض والشرقية ومكة والمدينة    الأرصاد تصدر تنبيها بأمطار غزيرة على عسير اليوم    كوريا الجنوبية تسجل 62,078 إصابة بفيروس كورونا    مختصان يشيدان بنتائج "أرامكو" المالية: أرباح قياسية تجاوزت توقعات المحللين    بينهم الملك سلمان.. صورة تاريخية تضم ثلاثة من ملوك السعودية    ولي العهد يستعرض العلاقات الأخوية والتاريخية مع رئيس وزراء باكستان    الصحف السعودية    رابطة العالم الإسلامي تعزّي مصر في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين    الأمين العام لمجلس التعاون يعزي مصر في ضحايا حريق كنيسة أبوسيفين    كأس اتحاد الرياضات الإلكترونية ينطلق ضمن فعاليات "موسم الجيمرز"    تعاون الهند والمملكة.. برنامج إصلاحي للبلدين    القاهرة: 41 قتيلاً في حريق بكنيسة    التعاون الهندي السعودي علاقات قوية.. تحقيق لآفاق جديدة    «ساما»: وأخيراً تجاوزت المدفوعات الرقمية نظيرتها النقدية    مذكرتا تعاون للاستفادة من بوابة «فرص»    بدء سريان حظر صيد أسماك الكنعد في سواحل المنطقة الشرقية    شغف وابتكار يحفزان العودة للمدارس في تعليم حائل    «توفيق السيف... نجم ثقافي سعودي!»    الصحافة باقية.. ومستمرة    شراء المروءة !    "القضاء الأعلى العراقي": لا نملك صلاحية حل البرلمان    النساء «النباتيات» أكثر عرضة للكسور من آكلات اللحوم    قيادة القوات المشتركة تنظم برنامجاً لحماية الأطفال اليمنيين    «مسك» تخرِّج دفعة «نخبة» الثالثة    النائب العام يوجه بالقبض على مطلق النار في إحدى محافظات منطقة الرياض    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير الجوازات    الأولمبي للنهائي.. والأثقال تعزز الميداليات في دورة ألعاب التضامن    مشاهير يبثون أفكاراً مسمومةً.. الرهان على الوعي    جريان سيل وادي العقيق بعد انقطاع 4 سنوات    السعودية تكسب خمسة مقاعد في اتحاد الطائرة العربي    سعود بن نايف: القيادة مهتمة بحفظ التراث الوطني    الاتحاد يعود من النمسا ويواجه أبها    شفاعة أمير القصيم تثمر إعتاق رقبتين    الملك وولي العهد يعزيان رئيس مصر إثر الحريق الذي اندلع في كنيسة المنيرة        أمير حائل ونائبه يعزيان الزقدي                                            بذور التطرف                                        إنشاء دار لضيافة الأطفال بالمسجد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوكرانيا تريد استخدام أصول روسيا المصادرة لإعادة بناء البلاد
نشر في الرياض يوم 04 - 07 - 2022

ذكر رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال أن بلاده تريد استخدام الأصول الروسية التي تمت مصادرتها نتيجة للعقوبات الغربية في تمويل إعادة بناء البلاد.
وقال شميهال في مؤتمر دولي لمانحين دوليين في بلدة لوجانو السويسرية "تتراوح قيمة الأصول الروسية المجمدة وفقا لتقديرات مختلفة من 300 إلى 500 مليار دولار".
وأضاف "أطلقت السلطات الروسية هذه الحرب الدامية وتسببت في هذا الدمار الهائل ويجب أن تتحمل المسؤولية عنه". وقال شميهال إن أوكرانيا بحاجة لما يقدر ب750 مليار دولار.
غير أن الخبراء حذروا من أن مصادرة الأصول الروسية بهذه الطريقة صعبا من الناحية القانونية.
ومن المتوقع أن تقدم الحكومة الأوكرانية أولوياتها لإعادة إعمار البلاد بعد الحرب لأول مرة خلال مؤتمر تعافي أوكرانيا الذي يستمر يومين والذي بدأ اليوم الاثنين.
ومن المقرر أن تحضر مختلف المنظمات الدولية والمؤسسات المالية الاجتماع الذي من المخطط أن يتم الاتفاق فيه على توزيع مختلف المهام بين الوفود.
وستكون هناك حاجة إلى ضخ مئات المليارات من اليوروهات لتمويل إعادة بناء البنية التحتية المحطمة في أوكرانيا. ومن المرجح أن يتم توضيح أهم المبادئ وراء المشروع في إعلان في نهاية المؤتمر.
ووعدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين بأن الاتحاد الأوروبي على استعداد لمساعدة أوكرانيا في تمويل إعادة الإعمار بعد الحرب.
وقالت فون دير لاين خلال مؤتمر للمانحين المحتملين في بلدة لوجانو السويسرية: "يقع على عاتق أوروبا مسؤولية خاصة كما أن لديها مصلحة إستراتيجية في أن تكون إلى جوار أوكرانيا في كل خطوة من الطريق" .
وفي معرض الثناء على كفاح أوكرانيا ضد روسيا، ناقشت فون دير لاين مقترحات المفوضية لإنشاء منصة لتوجيه جهود التمويل الدولي للبلاد.
وقالت فون دير لاين إن المنصة سوف تكون متاحة أمام "كل من يهتم بمستقبل أوكرانيا" وسوف تنسق التمويل والحصول على الخبرة وتحديد متطلبات البلاد.
وقبل الاجتماع نبه الخبراء على أن جهود إعادة التعمير مطلوبة بشكل عاجل.
وقال ماركوس بيرندت ، رئيس قسم النشاط الخارجي في بنك الاستثمار الأوروبي ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "أوكرانيا بلد ضخم وتم تدمير الكثير فيه ... لا يمكنك البدء في تخطيط وتنسيق إعادة الإعمار في وقت قريب جدا ".
وأضاف بيرندت إن أوكرانيا بحاجة ماسة إلى المساعدة لتأمين الخدمات الأساسية الآن مثل إمدادات المياه النظيفة والصرف الصحي والتخلص من النفايات والطاقة والوصول إلى الإنترنت لضمان استقرار الاقتصاد الكلي.
وأوضح "نحن بحاجة إلى الاستثمار، وإلا فإن الاقتصاد سينهار تماما ومن ثم سنفقد أهم ركيزة لإعادة الإعمار".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.